فيصل الشامسي

فيصل الشامسي

أرشيف الكاتب

  • الجرائم بأنواعها تشكل قلقاً وتحدياً لدى المجتمع الدولي ككل لما لها من الأضرار الكبيرة تجاه الدول والمجتمعات والإنسان، وتتم مواجهة كثير من هذه الجرائم لا سيما المتطرفة والإرهابية المتنوعة بالتنسيق الدولي والتعاون بمختلف أشكاله، من خلال
  • في هذه الحياة لكل إنسان منا أهداف وغايات، وأفكار وميولات، فمنا من يحسن اختيار الطريق ويحرص كل الحرص على ألا يميل يمنةً أو يسرةً، ومنا من لا يكترث وغير مبال، تجده ضائعاً يهيم في كل واد، كما أن العاقل يراقب نفسه وينظر في أعماله وعواقبها،
  • العلم والمعرفة والطموح، طرق متحدة، يتم من خلالها بناء الحضارات الراقية، وتسهم في تنمية الإنسان، علماً وحلماً وخلقاً وطموحاً
  • يبحث كل إنسان منا عن السعادة والراحة النفسية والطمأنينة القلبية حتى يعيش حياة طيبة هنيئة، دون كدر ومنغصات بقدر الاستطاعة، والبعض يسير في الطريق الصحيح
  • منذ ظهور وباء «كوفيد 19»، تسعى دول العالم كافة لمكافحته، بما تملك من مقومات طبية وبنية تحتية، وتضع له التدابير الاحترازية من أجل سلامتها، وتبذل جهوداً كبيرة لاحتوائه، وتقوم بعمل الدراسات والأبحاث المستمرة حوله، لإيجاد العلاج المناسب لهذا
  • ما أجمل الحياة وما أروعها إذا أحسن الإنسان العمل فيها، وعاش بصدر متسامح رحب، يعفو عمن أخطأ بحقه ويصفح عمن أساء إليه؛ بل يقابله بالإحسان والشفقة ولين الجانب،
  • فقدٌ ليس كأي فقد 31 ديسمبر 2020
    تمضي الأيام مرتحلة، وبها الأحوال متغيرة، ويعيش الناس فيها بين حلاوة ومرارة؛ والذكريات لم تنطوِ، بل تبقى عالقة بالأذهان، تراودنا بين الفينة والأخرى، ونعيد شريط الذكريات ببطء،
  • نعيش هذه الأيام بمشاعر وأحاسيس ممتزجة ومتناغمة بين بعضها البعض، أياماً حلوة جميلة عزيزة على نفوسنا «اليوم الوطني 49 ويوم الشهيد».
  • ‏في حياتنا نمر بمواقف كثيرة وتجارب عديدة، وفي حالات مختلفة ومتفاوتة، تارة فرح وتارة أخرى ترح، الأحوال متغيرة ومتبدلة لا تدوم وهذه سنة الله في خلقه.
  • التسامح مطلب ضروري وهو قيمة تحتاج إليها البشرية جمعاء والدول والمجتمعات على حد سواء بمختلف أديانهم ومعتقداتهم وأعراقهم، لما لهذه القيمة السامية من تعزيز لغة الحوار وترسيخ خطاب المحبة ونبذ العنصرية والتعصب واستئصال خطاب الكراهية والعنف.
  • أنعم الله سبحانه وتعالى على دولتنا المباركة بل للأمة العربية والإسلامية بقائد حكيم وأب حانٍ، يشهد له العالم بأسره بشهامته ونبله
  • مع التطورات التكنولوجية السريعة التي أصبحت في وقتنا الحاضر في متناول الجميع، ومع سهولة استخدامها من قبل الأفراد كبيرهم وصغيرهم، وبين مستخدم إيجابي ومستخدم سلبي تظهر أهمية التوعية والتحذير من نشر الإشاعات والأخبار المتداولة والمعلومات
  • ترتقي المجتمعات وتزدهر من خلال التعلم، ولا يمكن أن تتطور المجتمعات وتصل للريادة والصدارة من غير التعليم الذي هو أساس بناء الإنسان والحضارة، وبالتعلم تنزاح غشاوة الجهل وتنشط العقول وتتحرك القلوب نحو البناء والعطاء. وللعلم آثار طيبة من خلال
  • الأسرة هي اللبنة الأولى في صناعة وتكوين شخصية الفرد، والمحافظة على سلامة فطرته وأخلاقياته وسلوكياته منذ نشأته.
  • تقف دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مع شقيقتها الكبرى المملكة العربية السعودية بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود .
  • معدن عيال زايد 15 سبتمبر 2020
    الإماراتي وفيٌّ بفطرته، معتزٌّ بوطنيته وانتمائه، محافظٌ على هويته ولحمة مجتمعه وأمن وطنه من عبث العابثين، محبٌّ ومطيعٌ لولاة أمره.
  • تمتاز دولة الإمارات العربية المتحدة عبر الأزمنة والظروف بالتزامها التام بتقديم الخير بأياديها البيضاء نحو الإنسان بمختلف البلدان
  •   منذ أن تأسست دولة الإمارات العربية المتحدة على يد والدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهي تناصر قضايا الأمتين الإسلامية والعربية، وتقدم يد العون للقاصي والداني دون مقابل، وقد وضعت قيادتنا الحكيمة السياسات
  • مما لا شك فيه بأن الدنيا دار امتحان واختبار، دار بلاء ورخاء، دار حزن وسعادة، فهي متقلبة في حالاتها، لا تستقر لأحد لا لغني ولا فقير، فينبغي للعاقل عدم الركون إليها، بل يأخذ منها ما ينفعه ليوم المعاد، ويحقق له سعادة دنياه وأخراه. ونحن ولله
  • منذ أن تأسست دولة الإمارات العربية المتحدة على يد والدنا المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وهي تسعى للتنمية الشاملة، لا سيما في الجوانب العلمية والمعرفية، وتضع الخطط والاستراتيجيات والأهداف، وتبني الإنسان وتزوده بالعلوم والمعارف في جميع
  • تسعى كل دول العالم إلى الحفاظ على أمنها الوطني والإقليمي والدولي، وقد أصبح العالم، لا سيما في وقتنا الحاضر، عالماً صغيراً، فما يحدث في الشرق تجد له أثراً في الغرب، والعكس صحيح. ومن مقتضيات الحفاظ على الأمن الدولي محاربة ومكافحة الإرهاب
  • ما أجملَ أن يكون الفرد نافعاً مثمراً محباً لمجتمعه، ناشراً الخير والفضيلة في محيطه، صانعاً بل باعثاً للأمل والتفاؤل في نفوس محبيه ومن حوله، حاملاً القيم الرصينة، والأخلاق العالية الرفيعة، يسهم في بناء وطنه وازدهاره والذود عن حماه سواءً
  • من النعم العظيمة التي أنعم الله بها علينا في دولتنا المباركة الإمارات العربية المتحدة نعمة ولاة الأمر الأخيار، الذين من سماتهم الحكمة والحنكة في إدارة ملفات وشؤون الدولة في الداخل والخارج، لا سيما في الأزمات الطارئة والأحداث المتلاحقة،
  • تظهر الآفات في كل مكان وزمان، وتختلف في خطورتها على حسب ثقافة ورقي المجتمع ووسائل الوقاية والتحصين فيه، فالمجتمع الواعي والمثقف والمدرك للأخطار والتحديات التي قد تواجهه ينخفض فيه معدل الآفات الخطيرة، وبالمقابل تستشري الآفات وتنتشر في
  • للقراءة المفيدة أهمية كبرى في بناء الإنسان والحضارات، وتنمية الفكر والتفكير والمهارات، لما ينتج عنها من اكتساب المعلومات الجديدة النافعة والمعارف الفريدة الناصعة التي من خلالها يتنور العقل بنور العلم النافع، ليصبح كالشمعة التي تضيء لصاحبها
  • العلم نور 18 يونيو 2020
    الحضارات المشرقة المزدهرة لا تبنى عبثاً، بل تبنى بسواعد طلاب العلم الذين سخروا أوقاتهم وبذلوا الغالي والنفيس في طلب العلم وتحصيله، وأناروا العقول بنوره، فسلكوا المسلك القويم والطريق المستقيم، وسينعكس ذلك حتماً بالخير والازدهار على البلاد
  • الأمن الفكري 11 يونيو 2020
    تتنوع الأفكار من حولنا وتختلف، فمنها النافع المثمر، ومنها الضار الهدام، فالفكر المثمر المتمثل في الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش وقيم الخير يتم من خلاله بناء الإنسان والمجتمعات وازدهار الأوطان، في المقابل فإن الفكر الضار المنحرف بعكس
  • العمل التطوعي قيمة إنسانية راقية يتمتع بها مجتمع الإمارات بفطرته، وهذه القيمة السامية تحقق التكافل الاجتماعي والتعاون والتعاضد والتلاحم المجتمعي، وتغرس في النفوس حب الخير وقيم البذل والعطاء تجاه الآخرين، لا سيما تجاه المحتاجين للتخفيف من