فيصل الشامسي

فيصل الشامسي

أرشيف الكاتب

  • مما لا شك فيه بأن الدنيا دار امتحان واختبار، دار بلاء ورخاء، دار حزن وسعادة، فهي متقلبة في حالاتها، لا تستقر لأحد لا لغني ولا فقير، فينبغي للعاقل عدم الركون إليها، بل يأخذ منها ما ينفعه ليوم المعاد، ويحقق له سعادة دنياه وأخراه. ونحن ولله
  • منذ أن تأسست دولة الإمارات العربية المتحدة على يد والدنا المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وهي تسعى للتنمية الشاملة، لا سيما في الجوانب العلمية والمعرفية، وتضع الخطط والاستراتيجيات والأهداف، وتبني الإنسان وتزوده بالعلوم والمعارف في جميع
  • تسعى كل دول العالم إلى الحفاظ على أمنها الوطني والإقليمي والدولي، وقد أصبح العالم، لا سيما في وقتنا الحاضر، عالماً صغيراً، فما يحدث في الشرق تجد له أثراً في الغرب، والعكس صحيح. ومن مقتضيات الحفاظ على الأمن الدولي محاربة ومكافحة الإرهاب
  • ما أجملَ أن يكون الفرد نافعاً مثمراً محباً لمجتمعه، ناشراً الخير والفضيلة في محيطه، صانعاً بل باعثاً للأمل والتفاؤل في نفوس محبيه ومن حوله، حاملاً القيم الرصينة، والأخلاق العالية الرفيعة، يسهم في بناء وطنه وازدهاره والذود عن حماه سواءً
  • من النعم العظيمة التي أنعم الله بها علينا في دولتنا المباركة الإمارات العربية المتحدة نعمة ولاة الأمر الأخيار، الذين من سماتهم الحكمة والحنكة في إدارة ملفات وشؤون الدولة في الداخل والخارج، لا سيما في الأزمات الطارئة والأحداث المتلاحقة،
  • تظهر الآفات في كل مكان وزمان، وتختلف في خطورتها على حسب ثقافة ورقي المجتمع ووسائل الوقاية والتحصين فيه، فالمجتمع الواعي والمثقف والمدرك للأخطار والتحديات التي قد تواجهه ينخفض فيه معدل الآفات الخطيرة، وبالمقابل تستشري الآفات وتنتشر في
  • للقراءة المفيدة أهمية كبرى في بناء الإنسان والحضارات، وتنمية الفكر والتفكير والمهارات، لما ينتج عنها من اكتساب المعلومات الجديدة النافعة والمعارف الفريدة الناصعة التي من خلالها يتنور العقل بنور العلم النافع، ليصبح كالشمعة التي تضيء لصاحبها
  • العلم نور 18 يونيو 2020
    الحضارات المشرقة المزدهرة لا تبنى عبثاً، بل تبنى بسواعد طلاب العلم الذين سخروا أوقاتهم وبذلوا الغالي والنفيس في طلب العلم وتحصيله، وأناروا العقول بنوره، فسلكوا المسلك القويم والطريق المستقيم، وسينعكس ذلك حتماً بالخير والازدهار على البلاد
  • الأمن الفكري 11 يونيو 2020
    تتنوع الأفكار من حولنا وتختلف، فمنها النافع المثمر، ومنها الضار الهدام، فالفكر المثمر المتمثل في الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش وقيم الخير يتم من خلاله بناء الإنسان والمجتمعات وازدهار الأوطان، في المقابل فإن الفكر الضار المنحرف بعكس
  • العمل التطوعي قيمة إنسانية راقية يتمتع بها مجتمع الإمارات بفطرته، وهذه القيمة السامية تحقق التكافل الاجتماعي والتعاون والتعاضد والتلاحم المجتمعي، وتغرس في النفوس حب الخير وقيم البذل والعطاء تجاه الآخرين، لا سيما تجاه المحتاجين للتخفيف من