حبر أبيض

حبر أبيض

  • الصورة: الصورة: الزواج في زمن «كورونا»

    الزواج في زمن «كورونا»

    لنستعِد معاً ذكريات مراسم وتحضيرات الزواج، ليس في زمن بعيد، ولكن لنعُدْ فقط أشهراً وأياماً معدودة، قبل أزمة «كورونا».

  • الصورة: الصورة: هل ستبقى متشبثاً بصندوقك؟

    هل ستبقى متشبثاً بصندوقك؟

    منحشرين في صناديق ضيقة بالية متراصة، هكذا تبدو الصورة للوهلة الأولى، أنهم لا شيء يذكر، لكن تقوقعهم الغريب يخفي كثيراً

  • الصورة: الصورة: إيجابية الإمارات

    إيجابية الإمارات

    الإمارات إيجابية على الدوام قولاً وفعلاً حتى في أحلك الظروف، فلم تستسلم ولم تختبئ وراء الجدران، بل كانت الملاذ الآمن لكل من على أرضها.

  • الصورة: الصورة: ثقافة وعي العودة

    ثقافة وعي العودة

    بعد التأقلم والتعايش، والتكيف مع فترة الحظر والتعقيم، ولله الحمد، بدأت الدولة المرحلة الجديدة في الرجوع التدريجي لكل مقومات الحياة وكل تفاصيلها.

  • الصورة: الصورة: عيدية الوطن

    عيدية الوطن

    في عينه اليمنى وطن، وفي اليسرى شعب، وعلى يديه تتحدث الأفكار، وفي قلبه نزال لا يأفل أبداً، تخالجه الخواطر «أننا سنمضي.. وسنكسب الرهان»، يلوح بيده للشعب،

  • الصورة: الصورة: العيد والمسؤولية

    العيد والمسؤولية

    ها هو العيد يقترب على استحياء أو على وجل، متوجساً متلثماً، يطرق الأبواب من بعيد، متردداً، محاولاً التقيد بممارسة التباعد الاجتماعي.

  • الصورة: الصورة: عيدنا غير..

    عيدنا غير..

    كما ما مضى من وقت خلال هذه الأزمة، بكل تفاصيله المختلفة، ومرت أيام رمضان بأجواء لم نعتدها ولم نألفها.

  • الصورة: الصورة: مرض لا يعالجه الأطباء..!

    مرض لا يعالجه الأطباء..!

    يبدو أن سهم «كورونا» كمرضٍ عاتٍ، قد قَبِل المساومة، وهبط قليلاً في بورصة الأمراض، فثمة أمراض أخرى تتأرجح على خط الحياة،

  • الصورة: الصورة: صلاة من أجل الإنسانية

    صلاة من أجل الإنسانية

    «أمّن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء»، اليوم يتوحد العالم بكامله، بكل أجناسه، وأشكاله وألوانه، بكل دياناته.

  • الصورة: الصورة: كعك ماري أنطوانيت!

    كعك ماري أنطوانيت!

    قرأت في أحد الكتب أن ماري أنطوانيت ملكة فرنسا، كانت تعيش عيشة مترفة منعزلة تماماً عن العالم الخارجي، فقد قيل ذات مرة إن

  • الصورة: الصورة: عالم جميل

    عالم جميل

    وبينما تمضي هذه الأيام الفضيلة، وأنت في المعتقل المنزلي الاختياري، تجد نفسك متخماً بكم هائل من المعلومات، والمقاطع المصورة.

  • الصورة: الصورة: «في التخلّي تجلّي..»

    «في التخلّي تجلّي..»

    يعتقد البعض أن تعلقه وتشبثه بشيء هو ما سيجعله قريباً منه، أو أنه سهل المنال، أو حتى يحدد استمراريته في حياته، وحتى أحياناً الوصول إليه.

  • الصورة: الصورة: صاحبة السعادة..

    صاحبة السعادة..

    «السعادة ليست حظاً، وإنما هي قدرة، وأبواب السعادة لا تفتح إلا من الداخل..، من داخل نفسك.. السعادة تجيئك من الطريقة التي

  • الصورة: الصورة: الدراما الرمضانية..إلى أين؟

    الدراما الرمضانية..إلى أين؟

    ليس من تخصصي نقد الأعمال الفنية أو الدرامية التلفزيونية، لكن من واجبي وواجب أي فرد واع أن يتحدث وبصراحة عن الأفكار المسمومة التي تزرع في عقول أجيال.

  • الصورة: الصورة: عصر جديد

    عصر جديد

    يترسخ التغيير في نمط حياتنا، وها نحن نعيش أجواء رمضانية مختلفة عما عهدناه سابقاً، شخصياً سأفتقد العزائم والولائم في

  • الصورة: الصورة: لأن رمضان.. يجمعنا

    لأن رمضان.. يجمعنا

    في هذه الفترة، وخاصة في خضم الأحداث والإجراءات الحالية والاحترازية، بات الجميع يتذمرون من كل التفاصيل.

  • الصورة: الصورة: فسحة سيريالية..!

    فسحة سيريالية..!

    عندما قررت «الأنا» عدم الاتصال مع «نحن» لفترة من الوقت، طرحت سؤالاً مهماً: هل أصبحت القدرة على الانعزال عن فوضى الجُموع

  • الصورة: الصورة: العالم يتغير

    العالم يتغير

    كل تغير دائماً يكون وراءه سبب، والعالم يتغير الآن، لا بد أن غزو هذا الكائن الخفي سبب لدفع العالم نحو التغير، إنها مرحلة تاريخية مفصلية في حياة البشر.

  • الصورة: الصورة: عوالم ما بعد كورونا

    عوالم ما بعد كورونا

    للطرح اليوم شكل مختلف، فقد تطرق عديدون للتحدث عن ما بعد كورونا، كلٌ في تخصصه ومجاله. اليوم أنتقل معكم في رحلة مختلفة ومن منظور أعمق لما بعد كورونا.

  • الصورة: الصورة: هنا الإمارات..

    هنا الإمارات..

    لم تستطع ليندسي ليي، المسؤولة الفنية المختصة بقضايا الإعاقة في منظمة الصحة العالمية، أن تداري حزنها على الوضع الذي بات

  • الصورة: الصورة: كورونا الشائعات الافتراضية

    كورونا الشائعات الافتراضية

    أقوى من الوباء، وأسرع من انتشاره، وأخطر من تأثيره على كل شيء، كان وباء الشائعات، تلك الآفة والسم الذي يتسلل في كل مكان وكل التفاصيل ليقتلها ويدمرها.

  • الصورة: الصورة: بوصلة الحياة

    بوصلة الحياة

    ذلك الصوت الذي لا يزال يتردد بداخلك، وأحلام الصبا التي لا تزال تغازلك، ألق الصباحات المنعشة، وتلك الأمسيات التي لا تزال

  • الصورة: الصورة: ص.ب: القرية «الكورونية»

    ص.ب: القرية «الكورونية»

    عزيزي كوكب الأرض.. لقد وصلتني رسالتك، وأثير الامتنان والعرفان معها، وسعيد بتعافيك من حمى العبث المجنونة، وغازات الدفيئة

  • الصورة: الصورة: من زاوية أخرى

    من زاوية أخرى

    وباء الكورونا ما زال هو الحدث المتصدر جميع الأحداث الأخرى، وبزيادة الأعداد للمصابين حول العالم، والفقد في الأرواح.

  • الصورة: الصورة: تعايش

    تعايش

    منذ أيام وصوت محركات الطائرة يرن في رأسك لينقلك لوهلة إلى داخل كابينة الطائرة، أو تنقلك إلى أماكن متفرقة من العالم،

  • الصورة: الصورة: إلى كورونا.. مع التحية

    إلى كورونا.. مع التحية

    إلى كورونا العزيز..، تحية طيبة، أما بعد.. من خارج المدى، ومن خلف أسوار الكون أكتب لك، تحية عرفان على خدماتك الجلية،

  • الصورة: الصورة: ما بعد كورونا

    ما بعد كورونا

    يقول الخبر إن الصين اعتذرت لعائلة طبيب العيون لي وينليانغ، الذي رأى ما لم يره الآخرون. اعتذارٌ متأخرٌ جداً.

  • الصورة: الصورة: الحب في زمن الكورونا

    الحب في زمن الكورونا

    مؤمنة أنْ ليس للحب زمان ومكان، لكن تختلف الآراء حول الحب ومعناه، فالبعض عاش الحب بين أبيات الشعر وقوافيه، وآخرون لم

  • الصورة: الصورة: تأملات

    تأملات

    تجد نفسك فجأة في المنزل، عليك البقاء في المنزل لفترات أطول، تعمل من المنزل، تتسوق من المنزل وتتناول الطعام في المنزل بل

  • الصورة: الصورة: أبطالنا الخارقون

    أبطالنا الخارقون

    ليسوا بحاجة أبداً للكلام، فالمشهد واضح، وآثار الخطوط التي تتركها أقنعتهم على قسماتهم في حرب مكافحة العدو باقية وصامدة،

  • الصورة: الصورة: الوجه الآخر للكورونا

    الوجه الآخر للكورونا

    أعلم جيداً أنه لمجرد ذكر هذا الاسم سينفر ويفر الجميع لكثرة تكراره في كل لحظة وفي كل وسيلة متوفرة، لكن هنا واليوم سآخذكم

  • الصورة: الصورة: الكوكب الجميل

    الكوكب الجميل

    تجد نفسك هذه الأيام فارغاً، خاوياً من كل شيء، تقلب الصفحات الفارغة بلا اكتراث، تقفز إلى ذهنك فكرة، تفتش عن جواز السفر،

  • الصورة: الصورة: بين العنقاء وأم الدويس

    بين العنقاء وأم الدويس

    «زور بن زرزور اللي عمره ما حلف ولا كذب زور، «ذبح بقه» وترس سبعة قدور.. وخله اللحوم والشحوم على الصواني تدور...».هنا،

  • الصورة: الصورة: برمج أفكارك.. تشرق حياتك

    برمج أفكارك.. تشرق حياتك

    منذ نعومة أناملنا، وقبل ذلك بكثير، أجل من اللحظة التي نبضنا بها في أرحام أمهاتنا، هناك بدأت برمجة عقولنا وأفكارنا.

  • الصورة: الصورة: هكونا متاتا

    هكونا متاتا

    تذرع الممر الأنيق جيئة وذهاباً، تعتمل في نفسك هواجس وأفكار سوداوية، ذهنك مشتت، وأفكارك متداخلة متشابكة بشكل معقد،

  • الصورة: الصورة: صناعة التفاهة

    صناعة التفاهة

    أعتقد أن نصف مخزون عيني من الدموع قد نفد بسبب مسلسل «حكايات عالمية» ومسلسلات «سبيس تون»، قصص حزينة ثم نهاية أسطورية

  • الصورة: الصورة: لها..

    لها..

    اليوم أكتب أحرفي لها، لكل أنثى، أجل ليس فقط لكل امرأة لأنه نطاق محدود على فئة من البالغات واللاتي وصلن بخبرتهن للكثير، اليوم كلماتي وحروفي.

  • الصورة: الصورة: عش حراً

    عش حراً

    ما أصعب أن تجد نفسك تائهاً، ضائعاً، ممزقاً بين قارتين، بين مدينتين، تفتش عن ذاتك، هنا وهناك، بين المحطات والمطارات، في

  • الصورة: الصورة: وطن الروح..

    وطن الروح..

    قبل أيام وصلتني هذه الرسالة على هاتفي المحمول من رقم مجهول:

  • الصورة: الصورة: تحية للرجال..

    تحية للرجال..

    عنوان حقيقي لما تحتويه الكلمات بكل تفاصيل المعاني، فهذا الرجل كان أول رمز للرجال في حياتي، من علمني أن الرجالَ الحقيقيين موجودون في كل زمان ومكان.

  • الصورة: الصورة: رحلة خاطفة

    رحلة خاطفة

    تجد نفسك في المطار، تُفاجأ، لم تكن تحمل حقائب ولا تذاكر سفر، بل لم تكن تحمل جواز السفر، تدور بخلدك عدة تساؤلات، ترى ما الذي جاء بك إلى المطار.

  • الصورة: الصورة: في الفقد..!

    في الفقد..!

    «المساء يتنزه في المصابيح المطفأة، يتكئ على مِِنْسَأة الوهن بيدين مرتعشتين، براثن الحنين تنهش روحي، (....) والذكريات تجدف بقارب خشبي على السواحل الناعسة، قارب مُثْقَل بالنعوش.

  • الصورة: الصورة: كم عمرك؟

    كم عمرك؟

    كم عمرك؟ أعلم أن ثقافتنا مع هذا السؤال غريبة قليلاً، فالبعض يعتبرها إهانة، وآخر يعتبرها خصوصية، وتعتقدها بعض النساء أمراً غير لائق بسؤالها عن عمرها الحقيقي. لِمَ كل هذه الحساسية؟

  • الصورة: الصورة: دروب الحنين

    دروب الحنين

    دروبك تعرفك، تعشقك، تصبح جزءاً منك، من ذاكرتك، طريق أبوظبي العين، وكأنه حلم طويل لا ترغب في أن تصحو منه، ممتد ككائن أسطوري،

  • الصورة: الصورة: لكيلا ننسلخ من إنسانيتنا!

    لكيلا ننسلخ من إنسانيتنا!

    هل الوعي فينا فطري أم مكتسب؟ قد «يتفلسف» البعض في الإجابة، لكن الرحمة «والإنسانية»، وأضعها بين قوسين، لنذكّر أنفسنا، هي أصل التكوين البشري، هي الإنسان نفسه!

  • الصورة: الصورة: التنمّر الذاتي

    التنمّر الذاتي

    التنمر، كلمة ذاع صيتها على كل الصعد؛ الأسرية، المجتمعية، التعليمية والوظيفية، ولن نغض البصر عن أكثرها شهرة الآن ألا وهو التنمر الإعلامي.

  • الصورة: الصورة: وقفة احتجاجية!

    وقفة احتجاجية!

    وقف مُتَسمّراً في مكانه رافعاً جناحيه للأعلى، حسبته لوهلةٍ مجرد تمثال، لكن غضبه كان متجمداً على ملامحه الحزينة، كفارس عاد من حرب طاحنة.

  • الصورة: الصورة: مرآة الحب

    مرآة الحب

    وما زالوا يقولون «مرآة الحب.. عمياء»، وكيف يكون هذا، والحب نور الروح ونور الحياة، كيف يصبح النقاء والصفاء كدرة، وكيف يكون الأبيض أسود، كيف يكون الجمال والتسامح ألماً وبؤساً؟. مرآة الحب صادقة صافية.

  • الصورة: الصورة: فنتازيا ساخرة

    فنتازيا ساخرة

    وبينما كنت أتابع أخبار انتشار فيروس كورونا قفزت إلى ذهني فكرة، كيف يمكن لفيروس ضعيف لا يرى بالعين المجردة أن يهزم الإنسان

  • الصورة: الصورة: ماذا لو لم يستفِق المارد؟

    ماذا لو لم يستفِق المارد؟

    قوى خفية توجه حياتنا، غير مرئية ولا ملموسة، تتخبط بين أروقة الروح، تمتطي أفكارنا، نتسربل بهيمنتها، هذه هي قوى الضمير، الذي ما انفك يلازمنا ليهيمن على كل سلوك وقرار.

  • الصورة: الصورة: من المسؤول؟!

    من المسؤول؟!

    تتوالى الأحداث حولنا، باختلاف مضمونها ورسالتها، وباختلاف تأثيرها على الفرد والمجتمع. تنتشر أخبار لإنجازات ومبادرات ونجاحات على مستوى جميع الصعد.

  • الصورة: الصورة: جسور التواصل بين الثقافات

    جسور التواصل بين الثقافات

    حين أقرأ كتاباً مترجماً ترجمة متقنة، أتخيله جسراً يصل بين ثقافتين. وكلما ازدادت جسور الترجمة، أدركُ أن الحراك الثقافي

  • الصورة: الصورة: رحلة ممتعة

    رحلة ممتعة

    الحياة رحلة ممتعة، رغم المنعطفات والمطبات التي قد تصادفنا أو الدروب الوعرة التي قد نسلكها، رحلة طويلة ثرية بالمعرفة

  • الصورة: الصورة: المهووسون بمتلازمة ستوكهولم

    المهووسون بمتلازمة ستوكهولم

    شغلتني محاولة فهم الآلية الذهنية المتعلقة بمفاهيم الهوس والتبعية، التي تأسر عقولنا بأصفاد وهمية، فقط لنتجنب «النقر على

  • الصورة: الصورة: العلاقات المسمومة

    العلاقات المسمومة

    كل شيء في محيطنا وكوننا تربطه العلاقات، فالعلاقات هي تلك الحلقة التي تصل كل طرف بآخر، وكشريان الحياة بنبضه الذي يبثه في تفاصيل هذه العلاقات،

  • الصورة: الصورة: ملك الفصول

    ملك الفصول

    ألسنة اللهب تتراقص في الموقد، الدخان يتصاعد في الفضاء المفتوح، وبضع شرارات لطيفة تطايرت محدثة ألواناً ساحرة، النار في الموقد الارتجالي تبعث الدفء

  • الصورة: الصورة: الفكرة/التغيير

    الفكرة/التغيير

    تقول أوبرا وينفري في كتابها «أنا لا أؤمن بالفشل» إن «أعظم التحولات تأتي من أصغر التغيرات، فتغيير بسيط في سلوكك يمكن أن يغير عالمك .

  • الصورة: الصورة: الترند والهاشتاغ

    الترند والهاشتاغ

    منافسة قوية بين الاثنين :( الترند والهاشتاغ)، إذ يسعى كل منهما لإبراز موضوع أو قضية مجتمعية أو عالمية أو أياً كانت.

  • الصورة: الصورة: مطر العمر

    مطر العمر

    هطل علينا المطر، نزلت علينا الرحمة، ابتهجنا، وانتعشنا، واخضرت قلوبنا، وتفتحت في نفوسنا أزهار الإبداع، وأورقت براعم

  • الصورة: الصورة: أول الغيث قطرة

    أول الغيث قطرة

    كل شيء في حياتنا له بداية، وتلك البدايات التي نرى مراحلها ونتائجها لم تظهر فجأة، ربما للعيان والملموس، لكن قبل كل ذلك

  • الصورة: الصورة: صباحات جميلة

    صباحات جميلة

    الصباحات الندية، لها رائحة كرائحة المطر، صلاة الفجر، همهمات ودعوات المصلين، وصوت شجي يتلو القرآن الكريم، يعتريك شعور

  • الصورة: الصورة: سحر البدايات

    سحر البدايات

    ها هي ورقة أخرى تسقط من شجرة العمر، تسقط ورقة وتزهر أخرى، نفرح بالمزهرة ولا نحزن على الماضية، إنه الزمن الذي يتسرب من

  • الصورة: الصورة: علاقاتنا..

    علاقاتنا..

    في نهاية كل عام، وبداية آخر، يجب أن تكون لنا وقفة، وقفة حقيقية بعيدة عن أي تظاهر أو مجاملات، ليس مع الغير، بل مع أنفسنا، خلوة حقيقية بالنفس، بالروح والعقل والقلب، ربما نستمر في حياتنا معتقدين أن كل شيء على ما يرام إلى أن نصطدم بواقع حقيقي نعيشه لكن لا نراه.

  • الصورة: الصورة: حديث الجبال

    حديث الجبال

    تجد نفسك في مقهى أنيق في مدينتك محاطاً بأجواء أعياد الميلاد، الديكورات والموسيقى وأغاني الأعياد، ما يمثل تجسيداً

  • الصورة: الصورة: الخمسون القادمة

    الخمسون القادمة

    عندما كنت أسوق سيارتي وأنا أعبر من خلال شارع الشيخ زايد في مدينة دبي، بدأت أتأمل كل تلك التفاصيل يمنة ويسرة، تأملت

  • الصورة: الصورة: نعمة الوطن

    نعمة الوطن

    أنعم الله علينا في هذه الأرض الطيبة بنعمٍ لا تعد ولا تحصى وبثروات كثيرة ومتعددة، نعمٌ فوق الأرض وتحت الأرض وفي البحر وفي السماء، نعمة الوطن والأمان،

  • الصورة: الصورة: في حب أوال

    في حب أوال

    أوال، دلمون أو البحرين، التي تعرفتُ عليها متأخراً، وقعتُ في هواها من النظرة الأولى. سحرتني «دواعيس» المحرق والمنامة، بيوتها العتيقة، عبق أسواقها القديمة، لهجة أهلها، وترحيبهم بالآخر الذي لم يتغير مع الزمن.

  • الصورة: الصورة: أين ذهبت الموسيقى؟

    أين ذهبت الموسيقى؟

    وجدت أن بعض الأشياء المرتبطة بالحواس، خصوصاً حواس السمع أو التذوق أو الشم قد تعيدنا إلى تجربة سابقة، فقد يتذوق المرء

  • الصورة: الصورة: الآن.. هي البداية

    الآن.. هي البداية

    شارف العام على نهايته، وأنا أقول على اكتماله، هنا وفي هذه اللحظة، ليس غداً، وليس بعد حين، هي دورة للحياة بأكملها للفصول، والليل والنهار، والأيام، بل للأهداف والنيات، هي اللحظة الملائمة لجمع النتائج، وبدء التحليل، ووضع الخطط الجديدة والأهداف القادمة.

  • الصورة: الصورة: حكاية وطن

    حكاية وطن

    الإمارات حكاية جميلة، تروي ماضياً عريقاً، وجذوراً ضاربة في أعماق التاريخ، تسرد قصص البطولة والشجاعة، وفرسان خرجوا من بطن الصحراء القاحلة، قصة زايد وراشد وإخوانهما الآباء المؤسسين،

  • الصورة: الصورة: إماراتية وكلي فخر..

    إماراتية وكلي فخر..

    عاش اتحاد إماراتنا، وعاش علمنا خفاقاً عالياً، وها أنا اليوم أحتفل بعامك الثامن والأربعين، وكلي فخر أني ابنتك إماراتي، فأنت أمي وأنت في دمي.

  • الصورة: الصورة: الأمنيات المدفونة

    الأمنيات المدفونة

    ثمة أشياء كثيرة قد يتمناها المرء، لكن «ما كُلُّ ما يَتَمَنَّى المَرءُ يُدرِكُه»، كما قال أبو الطيب المتنبي، لذلك أصبح

  • الصورة: الصورة: أبواب البرتغال الثقافية

    أبواب البرتغال الثقافية

    لا أدري مدى صحة انطباعي عن البرتغال بأنها بلدٌ يحب الكتب والأدب، وذلك بعد رحلة استغرقت نحو أسبوع برفقة شركة «باب»

  • الصورة: الصورة: الاستدامة.. مفهوم الحياة

    الاستدامة.. مفهوم الحياة

    عندما تبحر بقارب يبحث عن كل طريق ووسيلة تمدك بالأمل، وعن كل ابتكار وإبداع ينير ظلمة الفقد والنهايات، أجل فنحن فطرنا على التشبث بالحياة، وحب الحياة.

  • الصورة: الصورة: الشريك المناسب

    الشريك المناسب

    تتكرر هذه العبارة كثيراً على ألسنة الكثيرين، حتى أصبحت منهاجاً لهم لا يخرجون عنه، لكن المفاجأة الصادمة، أنها أصبحت دائرة الأمان التي يهربون إليها.

  • الصورة: الصورة: لحظة الولادة..

    لحظة الولادة..

    اعلم جيداً أن عند الوهلة الأولى لهذا العنوان سيراود البعض ما هذا الموضوع لنتحدث عنه ونناقشه، لكن هل تأملت وتمعنت فتلك

  • الصورة: الصورة: قيمة العمل

    قيمة العمل

    كان أسبوعاً مجنوناً، مليئاً بالضغوط النفسية والمهنية، كنت مشغولاً بأشياء كثيرة، وفاتتني أشياء جميلة، هكذا قد تمضي

  • الصورة: الصورة: كن واعياً..

    كن واعياً..

    مع الانفتاح على العالم، وانتشار الثقافات، والتطور الهائل في مجالات التكنولوجيا، والانتشار الواسع والسريع للمعلومات. أصبح كل شيء بين يديك قبل أن ترمش عينيك. ومن وجهة نظري هنا يكمن السر، لكي تتعامل مع كل هذه المدخلات، لتكون النتيجة شيئاً يفيدك ويفيد أسرتك ومجتمعك.

  • الصورة: الصورة: قوة التخيل

    قوة التخيل

    ما أجمل أن تعيش في عالم متخيل، تفعل ما تشاء كيفما تشاء، الواقع أننا كبشر نمتلك تلك القوة لتغيير الواقع، واحد مثلي يصنع عوالم خاصة به لا شك في أن الخيالات قد تراوده كثيراً، ولذلك كثيراً ما أقبض على نفسي متلبساً وقد انتقلت إلى عوالم من صنع الخيال،

  • الصورة: الصورة: تغذية العقول

    تغذية العقول

    عُرف بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، بحبه للقراءة، واعتاد أن يشارك في مدونته الشخصية متابعيه بقائمة الكتب التي يقرأها وينصح بها، ويعترف دوماً بفضل القراءة عليه في طفولته، ولديه مقولة شهيرة، وهي: «كان لدي الكثير من الأحلام عندما كنتُ طفلاً.