أبجديات

أبجديات

  • الصورة: وأن تكون ممتناً!

    وأن تكون ممتناً!

    في أول صباحاتي هنا، يبدو مزاج المدينة مختلفاً تماماً عما كان عليه حين غادرتها منذ أقل من شهر، أعبر ذات الطرقات الداخلية من الفندق الذي أسكنه إلى أحد المقاهي..

  • الصورة: مدن وسماوات لا تنتهي!

    مدن وسماوات لا تنتهي!

    هناك مدن تحبها من كل قلبك، هكذا مباشرة وبلا مقدمات تقع في غرامها من النظرة الأولى التي تقع عيناك فيها على بيوتها، تلالها الخضراء، مقاهيها الصغيرة،

  • الصورة: هذا ما تفعله الوحدة!

    هذا ما تفعله الوحدة!

    يعتقد البعض أن مِن حقه تماماً ملاحقة مَن يحب، إمعاناً في التلصُّص على تفاصيله الشخصية الدقيقة، التي قد يخفيها الآخر قاصداً وقد يسكت عن ذكرها متقصداً

  • الصورة: حول الكاتب وشجونه!

    حول الكاتب وشجونه!

    لأننا حين نكتب فإننا لا نقذف كرة بلاستيكية مصمتة صوب جدار أملس لا تجد لها عليه صوتاً أو أثراً، بل نقذف جملاً وكلاماً مفهوماً جداً، يُفترض أن يعود إلينا مضاعفاً ومحمّلاً بردّات فعل وتجاوبات من أي نوع:

  • الصورة: مقص الرقيب.. لماذا؟؟

    مقص الرقيب.. لماذا؟؟

    إن هذا التيار المتنامي باتجاه منع أو حظر تداول الكتب، وفرض رقابة مشددة على سائر المنتجات الثقافية في دول مختلفة في العالم العربي، بحجة حماية الأخلاق أو الخوف من مساس بعضها بجوهر العقيدة..

  • الصورة: الإبداع لا يكون بغير الحرية

    الإبداع لا يكون بغير الحرية

    كشخص عالق في غيابة الجب، واقع منذ أزمنة بعيدة في بئر عميقة، يتسلقها ليخرج، وكلما قارب نقطة الخروج عاد وسقط ليعاود

  • الصورة: من أين تأتي مقدرة التوازن!

    من أين تأتي مقدرة التوازن!

    تُعتَبر القسوة ميزة هذا الزمان الصعب، لأن ظروف الحياة قاسية، العلاقات بينك وبين الآخرين معقدة، الثبات في جذر إنسانيتك ليس سهلاً..

  • الصورة: هل نخاف عليهم حقاً !

    هل نخاف عليهم حقاً !

    كم شخص ممن يحيطون بك أو ترتبط معهم بعلاقات مقربة يمكنهم أن يتحملوا أية متاعب لتحقيق ما يحلمون أو يؤمنون بأنه من حقهم أن يعرفوه أو يواجهوه؟

  • الصورة: أول الذاكرة.. آخر الحكايات!

    أول الذاكرة.. آخر الحكايات!

    منذ مرضها الأخير، شفاها الله وعافاها، لم أسمع من أمي شيئاً من حكاياتها القديمة، لم تحضر في تفاصيل المكان صور أحياء ديرة القديمة،

  • الصورة: الإنسان حين «يستطيع»!

    الإنسان حين «يستطيع»!

    أضافت الإمارات لتاريخها ألقاً جديداً، منجزاً لا يمكن التغاضي عنه أو المرور عليه مرور الكرام، أو قراءته كأي خبر ثم طي الصحيفة وإلقاؤها جانباً..

  • الصورة: رواية عظيمة لا تعرفها

    رواية عظيمة لا تعرفها

    رشحت لمجموعة من الصديقات قراءة رواية (الباب) للمجرية ماجدة سابو، وهي واحدة من الروايات التي اعتبرها عدد كبير من القراء المحترفين الرواية الأكثر تفضيلا..

  • الصورة: حين يسافر قلبك أولاً!

    حين يسافر قلبك أولاً!

    في صيف مضى، قادتني الصدفة وحدها للتوقف أمام اسم تلك المدينة، الاسم وحده دفعني لأن أذهب عميقاً في البحث، حتى تكونت لديَّ ذخيرة لا بأس بها من المعلومات قادتني للسفر إليها..

  • الصورة: «اللون أرجواني» قاسٍ جداً!

    «اللون أرجواني» قاسٍ جداً!

    تحدث المأساة دائماً عند نقطة محددة، عند ذلك المفترق تشعر بأن حياتك لم تعد كما كانت، وبأنك ستعاني الكثير وستتعرض للظلم،

  • الصورة: وقل «ليتني شمعة في الظلام»!

    وقل «ليتني شمعة في الظلام»!

    انخرطت في بكاء مرير لم يخرجني منه إلا نظرته المتوسلة، هذا الطفل المستلقي على سريره الصغير في قسم العناية المركزة جزء مني،

  • الصورة: نفكر بعيداً كي نقترب منهم!

    نفكر بعيداً كي نقترب منهم!

    أنهيت حديثي في مقال أمس بهذه الجملة «إن الطلاب لن يتغيروا ليصبحوا كما نريدهم، بل هم الذين يستدرجوننا لمنطقتهم،

  • الصورة: أريافهم وأريافنا!!

    أريافهم وأريافنا!!

    طفت قرى وأراضي الريف النمساوي من أوله لأقصاه، عشرات القرى الصغيرة الملونة والمصفوفة كلعب مطرزة تحسبها تتساقط من أحلام الأطفال،

  • الصورة: الأبناء.. لن يكونوا كما نريدهم!

    الأبناء.. لن يكونوا كما نريدهم!

    سيعود الطلاب الصغار والمراهقون والشباب من إجازتهم الطويلة، إلى مدارسهم وجامعاتهم وكلياتهم، وقد قضى جزء كبير منهم هذه الإجازة خارج الإمارات،

  • الصورة: الحارسة في حقول الحياة

    الحارسة في حقول الحياة

    المرأة الإماراتية صانعة التنمية مذ كانت الإمارات رقماً بسيطاً في جداول التنمية، ومع ذلك فقد تحملت هذه المرأة صعوبة

  • الصورة: من يربّي أبناءنا معنا؟

    من يربّي أبناءنا معنا؟

    هناك مواقف متبادلة، كما توجد أفكار وصور نمطية يحملها كلا الطرفين للآخر، وبإصرار غير قابل للتفاوض حوله يؤكد الآباء أنهم على حق والأبناء على خطأ،

  • الصورة: في ثقافة السفر والسياحة

    في ثقافة السفر والسياحة

    ميونيخ مدينة ألمانية يعرفها معظم العرب، وزارها أغلب الخليجيين تقريباً إما بهدف العلاج، أو للسياحة والتسوق والتسكع، ففي المارين بلاتز، أشهر شوارع المشاة والتسوق في المدينة،

  • الصورة: وتعطلت لغة الكلام!

    وتعطلت لغة الكلام!

    «أنا مغتاظٌ من كتاباتي، أنا مثلُ عازف كمان أُذنه ممتازة، لكن إصبعه تأبى إعادة إنتاج الصوت الذي يسمعه داخله»، تُنسب هذه

  • الصورة: نحن والكثير من الأقنعة!

    نحن والكثير من الأقنعة!

    قلت لصديقة عزيزة يوماً، لماذا تجتهدين لتظهري أمام البعض بأنك شخص ساذج، لا علاقة له بالثقافة والأفكار العميقة، مع أنها كانت من العمق وكثافة التجربة الحياتية..

  • الصورة: لا يزال للحلم مكان!

    لا يزال للحلم مكان!

    في تجمّع حزبي عام 2014، تعرضت السيدة إلهان عمر، الأميركية من أصول صومالية، للضرب من أشخاص مجهولين بسبب حجابها وبشرتها السمراء

  • الصورة: مقاومة خطاب الكراهية!

    مقاومة خطاب الكراهية!

    يبدو الأمر وكأنه مفارقة، لكنها مفارقة ساخرة، ساخرة بشكل مرّ وقبيح إنسانياً، ففي الوقت الذي اعترفت فيه شركة فيسبوك في بيان رسمي بأنها كانت «بطيئة للغاية» في التصدي لخطاب الكراهية،

  • الصورة: الثرثرة فن إسعاد القارئ!

    الثرثرة فن إسعاد القارئ!

    كتب أحدهم أن رباعية نابولي المعروفة بـ«صديقتي المذهلة» للكاتبة الإيطالية إلينا فيرّانتي، وهي بالفعل رواية ضخمة، تتألف من أكثر من 2200 صفحة في مجموع أجزائها الأربعة،

  • الصورة: للذين لا يكتبون.. الرواية !

    للذين لا يكتبون.. الرواية !

    يخشى كثيرون اقتحام عالم الرواية، أقصد أولئك الذين يرون في الرواية عالماً سردياً رفيع القيمة وعظيم الأثر بحيث لا يمكن

  • الصورة: إنها أوهام لا أكثر!

    إنها أوهام لا أكثر!

    تسيطر على البعض أوهام مختلفة، فيصدقونها، ويرتّبون حياتهم وفقها إلى درجة أنهم يجعلونها تتحكم في مجريات حياتهم وأحياناً في

  • الصورة: في الطريق إلى أنفسنا!

    في الطريق إلى أنفسنا!

    أرسلت لي صديقة عزيزة بعض صورها أيام كانت شابة في مقتبل سنوات الشباب، ذلك العمر البهي الذي حين نستحضره نتذكر أن كل ما

  • الصورة: العراق.. صوت الشعر الذي كان!

    العراق.. صوت الشعر الذي كان!

    قضيت ما بعد ظهر أمس وأنا أستمع إلى قصائد في غاية العذوبة بصوت شعري نسوي ليس أقل من أن يوصف بالعبقري، صوت الشاعرة لميعة عباس عمارة الذي ارتبط بالأدب الرفيع واللغة الفاتنة ..

  • الصورة: هكذا نبدو في فضائنا العام !

    هكذا نبدو في فضائنا العام !

    طلاب الفلسفة والعلوم السياسية يعرفون المفكر الألماني يورغن هابرماس باعتباره أشهر من رسخ لمفهوم الفضاء العام، الذي هو الفضاء الوسطي بين المجتمع المدني والدولة..

  • الصورة: أين ذهبت تفاصيل الصورة؟

    أين ذهبت تفاصيل الصورة؟

    أتوقف كثيراً عند الصور التي بالأبيض والأسود، أو تلك التي يبدو عليها آثار اصفرار واضح دليل على تقادم الزمن، وكثيراً هنا تعني أكثر من المعتاد أو أكثر من الوقت ..

  • الصورة: التدخل غير المفهوم!

    التدخل غير المفهوم!

    إن مطالبة كندا علناً بالإفراج عن مواطنين سعوديين يحقَّق معهم من جانب جهات قضائية سعودية يعيد للأذهان تلك التدخلات التي لجأت إليها بعض الأنظمة والشخصيات والمنظمات الغربية وغير الغربية،

  • الصورة: وأمشي ثقيلاً لئلا أطير!

    وأمشي ثقيلاً لئلا أطير!

    مثل جميع المهتمين بما يدور حولهم، وتحديداً بما يجري في ساحات البلدان العربية، أشعر بتأنيب الضمير في الأيام التي أقرر

  • الصورة: كلٌ يبحث عما يعنيه

    كلٌ يبحث عما يعنيه

    أجلس في مطعم أنيق يقدّم الأسماك والمأكولات البحرية ويطل على مياه البسفور، يبدو المشهد باهياً ومغرياً جداً بأن تمدّد إقامتك، لقد وصلت منذ عدة أيام، وتنقلت بين عدة أمكنة نسميها سياحية بيننا،

  • الصورة: ماذا يخيفك؟

    ماذا يخيفك؟

    إذا سألت الناس الذين حولك: بعض أهلك، أصدقائك، زملائك في الجامعة أو العمل عن ما يخيفهم، فإن معظمهم سينكرون وجود أمر يخيفهم، لكن الحقيقة هي أننا جميعاً نخاف من أمر ما،

  • الصورة: لا «فضيلة» في ظل التخلف!

    لا «فضيلة» في ظل التخلف!

    في كتابها «بائع الكتب في كابول»، سجلت الكاتبة النرويجية آسني سييرستاد انطباعاتها حول تجربتها والأحداث التي مرّت بها أثناء إقامتها في منزل عائلة بائع كتب أفغاني،

  • الصورة: أن تسافر.. أن تختبر الحياة!

    أن تسافر.. أن تختبر الحياة!

    بلا شك فإن السفر واحد من الخيارات الإنسانية الجميلة، التي يتيحها لك الزمن، وتهديك إياها الظروف، ومن ثم يحولها من يرافقك إضافة لمعارفك والوجهة التي تختارها: إما إلى تجربة جديرة ..

  • الصورة: الحياة في ظل المخاوف

    الحياة في ظل المخاوف

    أجرى التلفزيون البرازيلي مقابلة مع الكاتب والصحفي إدواردو غاليانو، صاحب الفلسفة العميقة والتأملات، الذي توفي العام 2015، في تلك المقابلة قال الساحر غاليانو كلاماً شديد الكثافة والعمق..

  • الصورة: الحي الذي لا يزال حياً!

    الحي الذي لا يزال حياً!

    حين تحن إلى طفولتها، إلى حارات اللهو ومنازل الأهل والناس الذين كانوا أهلاً وجيراناً في تلك السنوات البعيدة، كانت تعقد العزم وتذهب إلى تلك الحارات والأحياء القديمة أو ما بقي منها صامداً حتى اليوم،

  • الصورة: عوشة بنت خليفة.. الحضور الطاغي للقصيدة

    عوشة بنت خليفة.. الحضور الطاغي للقصيدة

    لا بأس من الاعتراف بأننا أمة تعشق الكلام الجميل، تحب القصائد والشعر والشعراء، أمة تراثها على ألسنة أدبائها والأفذاذ من شعرائها ورواتها وحاملي إرث الأمثال والحكايات والأساطير،

  • الصورة: ليس لدى الكاتب سوى الأسئلة!

    ليس لدى الكاتب سوى الأسئلة!

    كتب لي قارئ منذ مدة يقول: «أقرأ لبعض الكتّاب الجيدين، لكنني أجد كتابتهم ناقصة! لأنهم لا يطرحون حلولاً لما ينتقدونه». ولقد سألتني قارئة: «هل تطرحين على نفسك سؤالاً ثم تكتبين المقال إجابةً عن السؤال؟».

  • الصورة: في ثقافة المحظور!

    في ثقافة المحظور!

    إذا تحدثنا عن الكتب الممنوعة والمحظورة فعن ماذا سنتحدث؟ قبل أن ندخل في عمق الحكاية، دعوني أفاجئكم بهذا: قصة الأطفال الشهيرة التي تعرفونها (أليس في بلاد العجائب) ..

  • الصورة: آراء محظورة.. ولكن !

    آراء محظورة.. ولكن !

    سيبدو الخبر غريباً أو ربما فريداً من حيث وقوعه في بلد كالولايات المتحدة التي عرفت دائماً ببلاد الحرية، أما الخبر فهو انسحاب واحدة من أعمدة الصحافة في أميركا من منصة (تويتر)..

  • الصورة: الصرُّة التي دسَّها البحر في قلبي!

    الصرُّة التي دسَّها البحر في قلبي!

    إذا لم تقتحموا عقل طفل فحاولوا أن تفعلوا، ابحثوا عن تلك السير الذاتية أو الأعمال الأدبية التي اقتحمت عالم الصغار وتحدثت بقلوبهم ونظرت للعالم من خلال عيونهم،

  • الصورة: الوديعة.. لا شيء تغيّر!

    الوديعة.. لا شيء تغيّر!

    لفتتني تلك الحكاية وبشدة، مسّت قلبي حركة ذلك الرجل الفلسطيني وهو يفتح أمام كاميرات التلفزيون صندوقاً حديدياً، مستخرجاً منه لفافة اصفرّ لونها بحكم تقادم الزمن،

  • الصورة: ذلك الدفتر.. وتلك الأغنيات!

    ذلك الدفتر.. وتلك الأغنيات!

    أتذكر تماماً أنني وأنا في المدرسة الابتدائية لم أتجاوز الحادية عشرة من عمري كنت أحتفظ بدفتر صغير ذي غلاف أحمر،

  • الصورة: تلك «المعجزات» عن بعد!

    تلك «المعجزات» عن بعد!

    مررت بفترة مرض عصيبة، وحين أصفها بالعصيبة فلأنني لا أجد وصفاً أكثر وطأة يمكنه التعبير عن تلك الأيام الطويلة التي قضيتها أجرُّ نفسي كخرقة بالية بالكاد أحتمل آلامي،

  • الصورة: كأصدقاء حميمين.. وأكثر!

    كأصدقاء حميمين.. وأكثر!

    لنتحدث كأصدقاء قدامى يبوحون لبعضهم بتلك الأسرار الصغيرة التي لا يمكن للإنسان أن يقولها إلا لأصدقائه المقربين جداً، الذين صحبهم وجربهم طويلاً، على مدى سنوات بعيدة، اختلف واتفق معهم،

  • الصورة: الدنيا من فوق..

    الدنيا من فوق..

    البارحة سألتني صديقة عن أول كتاب اقتنيته في حياتي، وقد كتبت حول هذا الموضوع أكثر من مرة، أولاً لاحتفائي بذاكرتي،

  • الصورة: الطريق الوحيد غير موجود!

    الطريق الوحيد غير موجود!

    هذه العبارة لها بريق خاص، إنها حقيقية وحكيمة بقدر ما يرى فيها الكثيرون نزعة للغرور الذي عرف به صاحب المقولة! مع ذلك فالفيلسوف الألماني فردريك نيتشه يؤكد «لك طريقك،

  • الصورة: لهذا يكتبون

    لهذا يكتبون

    الذين يكتبون، أي الذين يتخذون الكتابة حرفة لهم، أي الذين يتعاملون مع الحياة من بوابة الفكرة التي يؤمنون بأن الكتابة هي الطريق الوحيد للتعبير عن ذواتهم وعما يسعون إليه،

  • الصورة: تلك التي حطمت أحلام القياصرة !!

    تلك التي حطمت أحلام القياصرة !!

    هتفتْ ورقصت مع جمهور بلادها المنتشي بفوز منتخبه على روسيا، البلد المضيف الحالم بكأس العالم، والذي تكفل الكروات بتحطيم حلمه في ليلة لا تنسى كليالي ألف ليلة،

  • الصورة: الحرية.. الحياة بلا رصاص!

    الحرية.. الحياة بلا رصاص!

    كتب ابن خلدون في مقدمته الشهيرة: «إن الإنسان كائن مدني بالفطرة كما هو كائن اجتماعي» ولو قدر له أن يعيش في أيامنا هذه لكتب أن الإنسان كائن عدواني لا يطهره من عدوانيته سوى الحرية!

  • الصورة: لماذا يمنعون الكتب؟

    لماذا يمنعون الكتب؟

    أرسلت لي سيدة فاضلة تدير دار نشر عريقة في أحد بلداننا العربية، الذي شكل في زمن عربي مختلف إحدى منارات النهضة والحرية الفكرية،

  • الصورة: ولا زلنا نخاف من الكلام المكتوب!

    ولا زلنا نخاف من الكلام المكتوب!

    الدول الثيوقراطية قديماً وحديثاً، الإمبراطوريات العظمي ابتداءً بروما وانتهاء بأميركا مروراً بروسيا، كلها وعبر التاريخ وقفت في حرب شرسة في مواجهة أصحاب الكلام،

  • الصورة: كيف يرى القارئ كاتبه؟

    كيف يرى القارئ كاتبه؟

    اخترت اليوم أن أستعرض معكم تعليقاً مطولاً أرسلته القارئة الكريمة (زينة الشامي) التي تحرص -كما تقول لي- على أن تبدأ نهارها بقراءة هذا العمود،

  • الصورة: كم تساوي حياتك؟

    كم تساوي حياتك؟

    بكم يقدّر ثمن حياة أي واحد منا؟ ببساطة كم تساوي حياتك بالدولار أو اليورو؟ يبدو السؤال صادماً بعض الشيء، أن نحسب أعمارنا وحياتنا بالمال،

  • الصورة: «بالحب نعيش»

    «بالحب نعيش»

    لو طلب مني القيام بوصف واحد من أكثر فيديوهات اليوتيوب التي شاهدتها وأثرت فيّ فأعدت مشاهدتها مراراً، لذكرت مباشرة فيديو «بالحب نعيش»،

  • الصورة: اللامبالاة.. سطوة النجومية

    اللامبالاة.. سطوة النجومية

    هكذا ترجم عنوان الكتاب للعربية «فن اللامبالاة..لعيش حياة تخالف المألوف» للكاتب الأميركي مارك مانسون، وهو من نوعية الكتب المختصة بقضايا التنمية البشرية،

  • الصورة: السؤال الذي لا يطرحه العرب!

    السؤال الذي لا يطرحه العرب!

    ما الذي يحتاج إليه العرب لإعادة إنتاج دورهم وحركتهم ومساهمتهم في الناتج الحضاري العالمي؟ هل الثورة المدمرة كالتي شهدنا نماذجها في ليبيا وسوريا مثلاً هي المدخل والنموذج..

  • الصورة: ذلك المقهى الذي أغلق!

    ذلك المقهى الذي أغلق!

    انتشر هذا الخبر على صفحات الفيسبوك «افتتاح أول مقهى للنساء في بغداد، نساء العاصمة يبحثن عن التمتع بالحرية والخصوصية»!

  • الصورة: الخروج من الإطار

    الخروج من الإطار

    قرأت أخيراً رسالة من صديقة لصديقتها تقول لها إنها تريد أن تلتقيها بعيداً عن كل أشكال اللقاءات المعلبة أو الملفوفة كعلب الهدايا،

  • الصورة: كيف نعيش الحياة إذن؟

    كيف نعيش الحياة إذن؟

    «إن طفولتي قد سحقت وسط مشاعر الكذب والرياء والحقارة، ليست طفولتي فقط، بل وشبابي أيضاً، وأكرر حقيقة يعرفها الجميع: الإحساس بالتحقير،

  • الصورة: هكذا أتينا إلى الحياة!

    هكذا أتينا إلى الحياة!

    كتابان من كتب المذكرات أو السير الذاتية، قرأتهما باكراً فبقيتْ آثار ما جاء فيهما راسخة في ذاكرتي أستعيدها دائماً، فإذا عنّت ببالي تذكارات الطفولة وأيام البيت الأول ومغامرات بيت الجد والجدة،

  • الصورة: السادسة صباحاً.. قبل القهوة بقليل!

    السادسة صباحاً.. قبل القهوة بقليل!

    البارحة فجراً، وأنا أجلس في مقهى أحد مستشفيات دبي الخاصة، استعادت ذاكرتي العديد من المشافي في أوروبا وأميركا التي نزلت فيها مرافقة لوالدتي في رحلات علاجها الطويلة والممتدة لسنوات وسنوات،

  • الصورة: كتب ومتلصصون !!

    كتب ومتلصصون !!

    وأنا أقرأ يوميات كاتب التشيك الكبير فرانز كافكا بكل بؤسه وسوداوية حياته وطفولته ، أتساءل ماذا يهم الناس في قراءة المذكرات واليوميات والسير الذاتية والروائية ؟

  • الصورة: فما هو الحب؟

    فما هو الحب؟

    كان وسيظل هو الموضوع الأكثر تداولاً، الأكثر أهمية، والأكثر عرضة للبحث والاهتمام والاجتهاد، لذلك فإن نصف ما تنتجه شركات هوليوود من أفلام يدور حول الحب موضوعاً وعاطفة..

  • الصورة: جارتنا المزعجة.. أين ذهبت؟

    جارتنا المزعجة.. أين ذهبت؟

    تقول الدراسة التي أصدرتها إحدى جامعات الدنمارك إنك إذا سكنت بالقرب من جيران مزعجين فإنك ستصاب حتماً بالإجهاد الحاد، وسيتضاعف عندك احتمالات الإصابة بالاكتئاب بمقدار مرتين،

  • الصورة: حكاية الطفلة الضائعة

    حكاية الطفلة الضائعة

    كنت قد أنهيت الجزء الثاني «حكاية الاسم الجديد» من رواية «صديقتي المذهلة» للكاتبة إيلينا فيرانتي، وبدأت بجزئها الثالث «الهاربون والباقون»،

  • الصورة: لماذا علينا أن نتحاور؟

    لماذا علينا أن نتحاور؟

    لماذا علينا أن نتحاور؟، ببساطة كي نفهم ونعرف أكثر، ولكي نعي ونقتنع أن الحياة في أصلها قائمة على التواصل والتفاهم، إن المتطرفين

  • الصورة: والهوى.. لا يفسر!

    والهوى.. لا يفسر!

    سأستعير هذه الفقرة من كتاب «اختراع العزلة» للكاتب الأميركي بول أوستر، يتحدث فيها عن لحظة موت والده، تلك اللحظة الأكثر صعوبة من بين كل ما مر به في حياته:

  • الصورة: في المدرسة الفرنسية مجدداً!!

    في المدرسة الفرنسية مجدداً!!

    سبق لي أن التقيت طلاب المدرسة الفرنسية في أبوظبي، منذ ما يقارب الثماني سنوات، كان ذلك في شتاء عام 2012، خلال هذه السنوات، كبر التلاميذ الذين كانوا يومها صغاراً،

  • الصورة: حين تكون الفكرة والجسر معاً!

    حين تكون الفكرة والجسر معاً!

    أن تشتغل بالكتابة معناه أن تشتغل بالحياة، أن يكون لديك تصور شاسع للثقافة وللإنسان وللمعرفة والتاريخ والفن، وأن تؤمن بأنك بقدر ما تكون الفكرة والذاكرة لمجتمعك،

  • الصورة: هكذا كانت الوحدة !

    هكذا كانت الوحدة !

    في روايته «هكذا كانت الوحدة» يرصد الكاتب الإسباني خوان خوسيه مياس حياة بطلته (إيلينا)، تلك السيدة التي تلقت خبر وفاة والدتها ذات مساء،

  • الصورة: حكاية آلة موسيقية

    حكاية آلة موسيقية

    إليكم هذه القصة أولاً: كانت السيدة روفين تعبر ضائقة مالية حين اكتشفت تعلق ابنها بآلة الترومبيت، ومع ذلك أصرت على أن توفرها له،

  • الصورة: اقتراباً من القارئ

    اقتراباً من القارئ

    من القرّاء من تسعد بقراءته لك، منهم من يوسّع نطاق الفكرة التي تتناولها ويضيف لك، ومنهم من يفكك ما تكتبه ثم يعيد تركيبه معك،

  • الصورة: كيف يفكرون في هذا القرار!

    كيف يفكرون في هذا القرار!

    بعد جملة أخبار تدور كلها حول حوادث انتحار مختلفة، أقدم عليها رجال ونساء صغار جداً وطاعنون في السن، في بلدان أوروبية وقرى عربية بائسة

  • الصورة: وكأنك تسقط إلى الأعلى !!

    وكأنك تسقط إلى الأعلى !!

    في أحيان كثيرة تفاجأ بأنك لا تفكر في الأشياء نفسها التي يفكر بها الآخرون، فتقول لنفسك: ذلك أمر طبيعي لا يجب أن يثير قلقي

  • الصورة: كيف ترى حياتك !

    كيف ترى حياتك !

    هل تستطيع أن ترسم شكل الحياة التي تعيشها؟ يبدو لكم السؤال مباغتاً ربما،

  • الصورة: لماذا ينتحرون؟؟

    لماذا ينتحرون؟؟

    خلال الأسبوع المنصرم، تابع المهتمون بعالم المشاهير، حادثتي انتحار مدويتين،

  • الصورة: النقد ليس اعتداءً!

    النقد ليس اعتداءً!

    في كل مرة يتناول فيها كتّاب الرأي أمراً ما يتماس مباشرة مع حياة الناس أو السلوكيات العامة في المجتمع،

  • الصورة: «قلبي اطمأن»!

    «قلبي اطمأن»!

    لكثرة ما أفرزه مفهوم «فعل الخير» في الثقافة الإسلامية من تمظهرات وسلوكيات متناقضة ومتضاربة أحياناً ..

  • الصورة: هذا الإعلام الذي غيّر الحياة!

    هذا الإعلام الذي غيّر الحياة!

    حين يتم تبسيط المسائل، يقال إن وسائل التواصل الاجتماعي المنتشرة بين الجميع، باتت تشكل احتياجاً نفسياً واجتماعياً وإنسانياً،

  • الصورة: التحكم في فوضى القوة!

    التحكم في فوضى القوة!

    في المشهد المحكم الصنع، الذي تخلل فيلماً جميلاً كنت أتابعه، ظهرت فتاة وهي تتحرك بسكون وهدوء مذهلين، كانت تتحكم في كل جزء من جسدها..

  • الصورة: الإنسان في المدينة الوحيدة

    الإنسان في المدينة الوحيدة

    في كتابها «المدينة الوحيدة» الذي على ما يبدو سأعود إليه مراراً نظراً لأهمية وقيمة الموضوع الذي يناقشه، طرحت الكاتبة والناقدة البريطانية أوليفيا لاينغ..

  • الصورة: لماذا نحلم؟

    لماذا نحلم؟

    لا نعرف ما هو الحلم بالضبط.. ماذا يعني وما أهميته؟ لكننا نقلق حين لا نحلم، وإذا حلمنا نخاف من بعض أحلامنا ونخاف على بعضها الآخر..

  • الصورة: الأوهام.. تلك الآلة الجهنمية!

    الأوهام.. تلك الآلة الجهنمية!

    بعد أن تركت تلك الشابة الممتلئة بالحياة والنشاط كل ما كان يربطها بالماضي، بيتها، وعملها الذي لطالما تفانت لأجله، الحي الذي تربت فيه، أصدقاء طفولتها..

  • الصورة: «حفلة التفاهة»!

    «حفلة التفاهة»!

    الروائي التشيكي الأصل ميلان كونديرا، صاحب روايات تتأمل كثيراً في الأفكار الإنسانية الكبيرة التي لطالما شغلت الإنسان كالخلود والحب والسلطة والقمع والجهل والهوية..

  • الصورة: كيف تكتب عموداً يومياً؟!

    كيف تكتب عموداً يومياً؟!

    العمود الصحفي، هذا الركن الأساسي الصغير في أية جريدة صغيرة أو كبيرة الأهمية، محدودة أو واسعة الانتشار، يقرأها رجال بلدة ضائعة خلف الجبال أو سكان مدينة يعدون بالملايين، سياسية أو منوعة، غربية أو عربية.

  • الصورة: الإنسان متغير يعشق الثبات!

    الإنسان متغير يعشق الثبات!

    لم يتحدث الناس بجميع نخبهم عن أمر كما تحدثوا عن ضرورة التغيير، متناسين عمداً أن التغيير نتيجة لعوامل وإرادات وليس وصفة علاج جاهزة، ليس من علبة دواء مكتوب عليها «للشفاء العاجل».

  • الصورة: ستنتهي العاصفة ذات صباح!

    ستنتهي العاصفة ذات صباح!

    كثيرة هي الأوقات العصيبة التي تمر بنا وأحياناً تعصف بحياتنا، الفراق مثلاً وقت صعب، المرض، الفقر، فقدان أعز الناس، وتخلي صديق عنا في وقت الحاجة إليه..

  • الصورة: اعتذار «الداعية»

    اعتذار «الداعية»

    اعتذر عمرو خالد في آخر مقطع أصدره عما يفترض أنه خطأ كبير قام به، عندما عمد إلى ربط الارتقاء الروحي للمسلم وتحقيق معادلة توازن الجسد والروح في رمضان..

  • الصورة: الاستخفاف بالدين

    الاستخفاف بالدين

    الذين يتصوّرون أن خلط الدين وزجّه بالقوة في أدبيات بعض الأحزاب السياسية وإقحامه في سائر أمور السياسة وفي قضايا الأموال وتحقيق الأرباح..

  • الصورة: آخر صرعة.. بالدجاج نرتقي روحياً

    آخر صرعة.. بالدجاج نرتقي روحياً

    مجدداً تعود قضية استغلال الدين والأسماء الفنية في قضايا الدين للواجهة، يعود عمرو خالد ليشعل الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي بإعلانه الضمني المدفوع سلفاً عن أحد أنواع الدجاج!!

  • الصورة: ما نقوله إذا تحدثنا عن رمضان زمان

    ما نقوله إذا تحدثنا عن رمضان زمان

    في طفولتنا لم تكن شائعة مسألة صوم الصغار، على الأقل في دائرة الحي والأطفال الذين كانوا نحن وأخوتنا وأبناء جيراننا ومن كانوا يلعبون معنا طيلة نهارات رمضان،

  • الصورة: ما نقوله إذا تحدثنا عن منازلنا

    ما نقوله إذا تحدثنا عن منازلنا

    عندما نسافر، عادة ما نختار وجهات تفوح برائحة المفاجآت والدهشة، نختار فيها فنادق رائعة، ذات بوابات ضخمة وصالات واسعة كما القصور..

  • الصورة: فتنة الأشياء!

    فتنة الأشياء!

    وأنا أسير متمهّلة متنقلة بين جسر وجسر، ومن متحف لقصر لساحة تعج ببشر من كل الدنيا، ثملة بحالة الطقس البديع وبما أرى وأسمع وأقرأ..

  • الصورة: «تحت شمس توسكانيا»

    «تحت شمس توسكانيا»

    وأنا أستقل قطاراً لأعبر به بعض مساحة من الأرض، ثم أغادره لأستقل آخر ينقلني إلى هواء آخر وبشر آخرين وضجيج ووجوه مختلفة، في عمق هذا التسارع

  • الصورة: ما الذي يمنحك إيّاه السفر!

    ما الذي يمنحك إيّاه السفر!

    بعد عدد كبير من الأسفار، والتنقلات عبر المدن والحضارات وصحبة الكثيرين والكثيرات وحكايات الناس الذين كانوا والذين رحلوا والذين لم يعد لهم أثر..

  • الصورة: إذا غابت الفكرة بزغ الصنم

    إذا غابت الفكرة بزغ الصنم

    في طريقي وأنا أعبر أزقة روما لليوم الثالث، مخلفة ورائي واحداً من أجمل القصور التي تعود لعائلة أمراء عاشت على امتداد القرون من السادس عشر وحتى الثامن عشر

  • الصورة: روما.. الحضارة التي ذبلت

    روما.. الحضارة التي ذبلت

    إذا كنت في روما فافعل كما يفعل أهلها؟ هكذا يقول المثل المتداول عن روما، لكن ما الذي يفعله أهل روما لنفعله مثلهم؟

  • الصورة: لا أحد ينام في روما!

    لا أحد ينام في روما!

    دخلنا قاعة القادمين للتدقيق على جوازات السفر في مطار ليوناردو دافنشي تمام الـ1:30، وبعد ساعتين بالكاد خرجنا للهواء الطلق نجر أقدامنا جراً..

  • الصورة: صديقتي «المذهلة» والكتب

    صديقتي «المذهلة» والكتب

    هذه تجربة تستحق التوقف، تستحق أن أتحدث عنها بفرح ظاهر وبكثير من الفخر، هي تجربة أقرب لأن تكون ذاتية وإن كانت تخص شخصاً آخر.

  • الصورة: تحية إلى عشاق من نوع خاص!

    تحية إلى عشاق من نوع خاص!

    الهوس بالأشياء هو حالة حب أو تعلّق مفرط أو مبالغ فيه بالأشخاص أو الجمادات، وأحياناً بالفنون والعملات ونوادر الحيوانات، فهناك مهووسون باقتناء أنواع نادرة من الطيوروالزهور.

  • الصورة: في معارض الكتاب!

    في معارض الكتاب!

    في معرض أبوظبي للكتاب يجد الإنسان نفسه وهو يستعيد بكثير من الشغف والبهجة تلك الأيام البعيدة التي مشى فيها باحثاً عن المكتبات خارج المدرسة وخارج الجامعة..

  • الصورة: لا حياة أفضل مما نحن فيه

    لا حياة أفضل مما نحن فيه

    ما هي الحياة الأفضل أو الأجمل التي نحلم بها أو نظن أنها تليق بنا أو نعتقد بأننا لو حظينا بها سوف نكون أسعد خلق الله؟ أين تكمن هذه الحياة؟

  • الصورة: بعيداً عن النقد، اعترافاً بالقارئ!

    بعيداً عن النقد، اعترافاً بالقارئ!

    هل يحتاج القارئ العادي، البسيط، الراغب في القراءة، أو الراغب في الاستمتاع بالنص الذي يقرأه، إلى ناقد يقدم له قراءة مسبقة للنص، تدله على مكامن القوة والضعف، والسلبيات

  • الصورة: صديقي.. ماذا بقي منك؟

    صديقي.. ماذا بقي منك؟

    أن يتغير الأصدقاء تجاه أقاربهم، أصدقائهم، جيرانهم، زملائهم في العمل، فالأمر يبدو عادياً في تكرار حدوثه، إنه ظاهرة قديمة في السلوك البشري،

  • الصورة: سلطة القارئ أمام سلطة النص!

    سلطة القارئ أمام سلطة النص!

    لم يعد باستطاعة أحد أن يتسلق برجاً عاجياً، ومن ثم يغلق بابه عليه ويعتزل، ثم يخاطب الناس من ذلك العلو، أو من تلك العزلة التي لا يدري صاحبها.

  • الصورة: لكننا لن ندافع عن الرداءة!

    لكننا لن ندافع عن الرداءة!

    في الأعمال الروائية التي أطالعها باستمرار، هناك دائماً أعمال عظيمة، وأعمال عادية، وبطبيعة الحال هناك أعمال رديئة أيضاً، وحين يدور النقاش حول تقييمنا

  • الصورة: أمي.. التي دلتني على الكتب!

    أمي.. التي دلتني على الكتب!

    حين كنت صغيرة، ليست لدي أي تصورات عن العالم خارج أسوار المنزل الذي أعيش فيه، لم أعرف ملمس الورق بعد، ولا كيف يكتب القلم، ولا من أين تأتي الدفاتر والأوراق والكتب

  • الصورة: الكاتب.. الصوت والمنصة!

    الكاتب.. الصوت والمنصة!

    يتوقف الكاتب عن الكتابة كفعل مباشر مرئي، يتوقف -هذا إذا توقف- عن صنعة الكتابة اليومية، عن حياكة القماشة الكبيرة، عن نسج المعطف الوثير الذي يحيكه

  • الصورة: حين تصحو وكأنك لست أنت!

    حين تصحو وكأنك لست أنت!

    في واحدة من الروايات ذات النفس الإنساني العميق يتوغل الكاتب الفرنسي غريغوار دو لاكور، عبر روايته «لائحة رغباتي»، في أعماق إنسان اليوم المتأرجح

  • الصورة: مواطن في مجلس الوزراء!

    مواطن في مجلس الوزراء!

    الدعوة التي وجهها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، للمواطن علي المزروعي لحضور جلسة مجلس الوزراء الأخيرة، وبصفته السياسية والقيادية

  • الصورة: الخطاب الزائف.. إلى متى؟

    الخطاب الزائف.. إلى متى؟

    لفتني وأعجبني ذلك الأديب والمثقف المعروف الذي حينما تحدث إليه أحد الصحفيين واصفاً إياه بالأديب الكبير وصاحب القامة العظيمة وغيرها من توصيفات التعظيم والتفخيم

  • الصورة: «شراسة» التكنولوجيا

    «شراسة» التكنولوجيا

    إن ما أفرزته ظاهرة «السوشيال ميديا» من آثار على حياتنا كأفراد عاديين ومجموعات إنسانية تورطنا في استخدام تقنيات التواصل أصبحت محل اهتمام الجميع،

  • الصورة: لهذا يقتلون الكتَّاب!

    لهذا يقتلون الكتَّاب!

    القصص والحكايات والأسرار والمواقف التي تروى وتكتب وتؤلف حول عالم الأدب والأدباء والفن والفنانين كثيرة تملأ مجلدات، حتى يقال إن ما لم يكتب

  • الصورة: الإعلام مسؤولية وانتماء

    الإعلام مسؤولية وانتماء

    الإعلام بجميع قنواته وأشكاله رسالة أولاً وقبل كل شيء، يقوم بها أشخاص منتمون لهذه الرسالة وعارفون بكل احتياجاتها وأهدافها،

  • الصورة: الصداقة.. تاريخ المدينة والإنسان

    الصداقة.. تاريخ المدينة والإنسان

    الطريقة الساحرة التي كتبت بها الإيطالية إيلينا فيرانتي روايتها «رباعية نابولي» أو «صديقتي المذهلة»، والتي ترجم منها المبدع معاوية عبدالمجيد ثلاثة أجزاء

  • الصورة: اسأل «الغبار» والحياة!

    اسأل «الغبار» والحياة!

    في مقدمة روايته «اسأل الغبار» أورد الكاتب الأميركي جون فانتي ما كتبه الشاعر المعروف تشارلز بوكوفسكي..

  • الصورة: لا تبحث عن مبرر.. آمن بنفسك

    لا تبحث عن مبرر.. آمن بنفسك

    إن البحث عن شماعة نعلّق عليها تراخينا وفشلنا وانحرافاتنا، ثم نخرج إلى الشارع بضمير مرتاح، صار أمراً منتشراً بين الكثيرين وفي متناول اليد.

  • الصورة: ثرثرة على حافة العظمة

    ثرثرة على حافة العظمة

    إنه الحادي والعشرون من شهر مارس، يوم كباقي الأيام، كأي يوم تشرق شمسه في موعدها وتغرب في وقتها وفق سيرورة الفلك المعتادة،

  • الصورة: إنه زمن القراءة الأمثل

    إنه زمن القراءة الأمثل

    من أكثر الأشياء التي تسعدني في هذه الحياة، إضافة للسفر والأصدقاء والذهاب للسينما وشراء ثياب جديدة والتسكع بين مشاتل بيع الأشجار والزهور

  • الصورة: الكتابة عن المرأة ضرورة

    الكتابة عن المرأة ضرورة

    قد لا نصدق ذلك، لكن الحقيقة القاسية جداً هي أن نساء كثيرات يمشين كل لحظة على حد الألم مغمضات العين،

  • الصورة: حياة معطلة!

    حياة معطلة!

    هل صحيح أن النساء أصبحن آمنات لا يخفن من أي طارئ بعد اليوم، لأنهن تحققن بما فيه الكفاية كذوات إنسانية في كل العالم؟

  • الصورة: عن الحب والإعجاب

    عن الحب والإعجاب

    في العلاقات مع البشر ومع الأماكن ومع المدن، هناك إعجاب وهنالك حب، ما نعجب به عادة ما يكون لافتاً وفاتناً ومثيراً،

  • الصورة: الأشياء الأولى في حياتنا

    الأشياء الأولى في حياتنا

    في روايته (مائة عام من العزلة) يصنع ماركيز معجزة قرية من لا شيء، يجعل بطل روايته الأول (خوسيه أركاديو بوينديا) يباشر في بناء القرية بيتاً بيتاً

  • الصورة: السينما.. حياة أخرى

    السينما.. حياة أخرى

    كنت على الدوام أحاول أن أشرح لوالدتي وبشكل طفولي لا يروقها، أن السينما ليست سوى صندوق كبير جداً وبدون أسلاك كثيرة كهذه التي تتدلى من تلفزيوننا،

  • الصورة: إماراتيات في السوربون

    إماراتيات في السوربون

    احتفلت جامعة السوربون في أبوظبي بذكرى اليوم العالمي للمرأة، والذي صادف يوم الخميس الماضي..

  • الصورة: الثامن من شهر مارس

    الثامن من شهر مارس

    يصادف اليوم ال 8 من شهر مارس لعام 1909، الذكرى السنوية للاحتفال بيوم المرأة العالمي كتتويج لنضال قاس وطويل خاضته تلك السيدات العاملات

  • الصورة: وجوه عصيّة على النسيان

    وجوه عصيّة على النسيان

    هناك أشخاص في المحيط الذي نتحرك فيه، قد يكونون من أفراد الأسرة، من أصدقائنا، من العاملين في المنزل،

  • الصورة: الأصدقاء الحقيقيون!

    الأصدقاء الحقيقيون!

    العبرة ليست بكثرة الأصدقاء، لكن العبرة في وجودهم قربك حين تحتاجهم، العبرة في مدى الحقيقة الكامنة في داخل هؤلاء،

  • الصورة: هذه ليست أسئلة بسيطة

    هذه ليست أسئلة بسيطة

    تقول الروائية الكويتية بثينة العيسى في مقدمة كتاب (لماذا نكتب): «إن الكتاب جاء ثمرة لمبادرة تبناها مشروع تكوين للترجمة..

  • الصورة: العراق الثابت.. هم الطارئون!

    العراق الثابت.. هم الطارئون!

    في كل تلك الرسائل التي وصلتني تعليقاً على مقال البارحة «طعم العراق»، لمست جرح العراق غائراً ينزف من قلوب كل العرب..

  • الصورة: طعم العراق

    طعم العراق

    ما زلت أقول لأصدقائي الذين يسألونني عن أجمل المدن التي زرتها، أو عما إذا كانت ثمة أماكن أحلم بالذهاب إليها، إنني لم أسافر كما ينبغي لمسافر أن يكون مخلصاً لترحاله..

  • الصورة: «أمة في خطر»

    «أمة في خطر»

    عانت كل المجتمعات بشكل أو بآخر تدهور أنظمة التعليم وتدني مستويات التحصيل ومخرجات المدارس الثانوية تحديداً، لقد عانت أوروبا ذلك ذات يوم كما عانت..

  • الصورة: الناجحون جوازاً..لماذا؟!!

    الناجحون جوازاً..لماذا؟!!

    عندما كانت الدراسة ومناهج التعليم أكثر بساطة وأقل تعقيداً، وكانت المدارس أقل والجامعات لا تزيد على اثنتين ربما،

  • الصورة: تحية لهؤلاء الشباب

    تحية لهؤلاء الشباب

    خلال العقدين الماضيين، تحولت الإمارات إلى بيئة استقطاب معروفة ومشهود لها في مجال تنظيم وانعقاد أكبر وأهم الفعاليات في المجالات كافة..

  • الصورة: زايد الملهم

    زايد الملهم

    نحن مجتمع تكون من امتزاج البحر والصحراء، ففي البحر تمتد جذورنا وفي الصحراء لنا ظلال وآثار خطو لا خطى ومسير لا يمحوه الزمن..

  • الصورة: المستقبل الذي يتحدث عنه الجميع

    المستقبل الذي يتحدث عنه الجميع

    أكثر التحديات التي تواجه البشرية اليوم هي بالضبط ما ناقشته منتديات القمة العالمية للحكومات صباح الأمس، معايير ومقاييس السعادة..

  • الصورة: هروباً من الصندوق!

    هروباً من الصندوق!

    ما من يوم يمر بنا دون أن نواجه نقداً من نوع ما، فمن الصعب إذا كنت من ذلك النوع الذي قرر أن يرسم حياته كما يريد ويعيشها ..

  • الصورة: حوادث الضباب.. لا بد من حل

    حوادث الضباب.. لا بد من حل

    إن الحادث المروع الذي أدى لتدهور أكثر من 44 سيارة فجر البارحة وتحول إلى مقطع فيديو مخيف يتداوله الناس، يحتاج إلى تفعيل

  • الصورة: اعتذر بصوت قلبك

    اعتذر بصوت قلبك

    في الحياة ونحن نمضي في طرقاتها، نتعرف بكثيرين، نصطدم ببعضهم، نحب، نعجب، نصادق، نرافق، نتأثر، نتوقف أمام الوجوه والإشارات،

  • الصورة: ما هي الصناعات الإبداعية؟

    ما هي الصناعات الإبداعية؟

    إيماناً منه بدور الثقافة في تقدم الدولة ودعم مشاريع ريادة المستقبل، حيث لا معنى لتقدم أي مجتمع ما لم يمتلك قطاعاً ثقافياً متطوراً

  • الصورة: أم كلثوم.. الأسطورة دائماً!

    أم كلثوم.. الأسطورة دائماً!

    أعدّت مجلة «الأهرام العربي» في عددها الأخير ملفاً خاصاً بعنوان «أم كلثوم لا تنتهي»، وأتيحت لي فرصة المشاركة في هذا الملف،

  • الصورة: «كافكا على الشاطئ» رواية الحياة

    «كافكا على الشاطئ» رواية الحياة

    إنها رواية الكاتب الياباني الأشهر هاروكي موراكامي الذي أصبح الشباب يقفون طوابير طوال الليل أمام حوانيت بيع الكتب للحصول على آخر رواياته

  • الصورة: حبّاً في الكتب والكتّاب!

    حبّاً في الكتب والكتّاب!

    وقعت بين يدي رواية أُكرهتُ على قراءتها لأسباب لا داعي لذكرها، الفائدة الوحيدة التي خرجت بها بعد قراءة 222 صفحة هي مجموع صفحات الرواية،

  • الصورة: خرافة أن العرب لا يقرأون!

    خرافة أن العرب لا يقرأون!

    لقد صدق العرب أنهم لا يقرأون ولا علاقة لهم بثقافة القراءة كغيرهم، منذ أن أطلق تقرير التنمية الثقافية الصادر عن عام 2010

  • الصورة: هل هناك صناعة نشر في الإمارات؟

    هل هناك صناعة نشر في الإمارات؟

    السؤال حول صناعة النشر في دولة الإمارات لا ينكر الواقع ولا يصفه، لا يؤكده بالمطلق ولا ينفيه، لأن هناك حركة نشر وهناك دور نشر وجمعية ناشرين

  • الصورة: ثقافة الإنذار المبكر

    ثقافة الإنذار المبكر

    منطقياً لا شيء يمنع الأفراد في المجتمع من تجهيز منازلهم بأجهزة كشف الدخان، أو أجهزة الإنذار بشكل عام، إن في حالة الحريق

  • الصورة: حديث سوسن الشاعر!

    حديث سوسن الشاعر!

    تسبب الحديث عن ظاهرة الاغتراب الأخلاقي والتغيرات القيمية عند البحرينيين الذي تناولته الإعلامية البحرينية سوسن الشاعر،

  • الصورة: الجميع منتهك في عصر التقنية!!

    الجميع منتهك في عصر التقنية!!

    تقنيات ووسائل ومواقع التواصل على الإنترنت، مجرد أدوات لا أكثر، أدوات اخترعها الإنسان ليستخدمها لما اخترعها له، أما ما

  • الصورة: من يصنع ذائقتنا وذوقنا؟

    من يصنع ذائقتنا وذوقنا؟

    الذوق تصنعه التربية، ويؤسسه الوالدان، فإذا خرج الأب من المنزل بثياب البيت أو النوم للمسجد أو للمقهى، دون أدنى مراعاة لشكله أو هندامه.

  • الصورة: بطولة مطلقة لنساء مجهولات

    بطولة مطلقة لنساء مجهولات

    لكي تصبح المرأة بطلة حقيقية في واقعها الذي تتحرك فيه، أو لكي تتمتع بنجومية خاصة في اتجاه مغاير لشهرة فتيات الموضة

  • الصورة: متى يملّون من صناعة الحروب؟

    متى يملّون من صناعة الحروب؟

    هناك أوقات صعبة جداً، يعبرها الإنسان وحيداً أحياناً، لأن الصعوبات والأزمات التي تصبغ الوقت تخصه أو تخص المقربين منه

  • الصورة: «اللطف» غير المطلوب أحياناً

    «اللطف» غير المطلوب أحياناً

    يقول علماء التربية والسلوك الاجتماعي، إن الإنسان الذي ينشأ في أسرة يتحاشى أفرادها بشكل دائم إبداء آرائهم المتعارضة أمام

  • الصورة: هل نعرف أنفسنا حقاً؟

    هل نعرف أنفسنا حقاً؟

    في عمر معين، وبعد أن تكون قد مررت بالكثير من التجارب، التي أنضجتك، ومنحتك الكثير من المرونة في التكيف مع الظروف، والتعامل مع المواقف والشخصيات

  • الصورة: المشكلة ليست في التقاعد

    المشكلة ليست في التقاعد

    أنت متقاعد من وظيفتك، مضى عليك حتى الآن عدة سنوات، تلك ليست كارثة أو أزمة مطلقاً، كما أنك لا تعاني من مشكلة أو مرض ما،

  • الصورة: أخلاق الشوارع

    أخلاق الشوارع

    في البدء يكون الإنسان، ثم تأتي المدن والدول والسلطات والقوانين والأخلاق، لا شيء سبق وجود الإنسان، فهو في مسيرته البشرية

  • الصورة: ما وظيفة المثقف؟

    ما وظيفة المثقف؟

    ما مهمة أو وظيفة المثقف أو صاحب الوعي في مجتمعه أو في جماعته؟ قد يقول قائل بتهكم مقصود إنه شخص بلا وظيفة غالباً، أو إنه

  • الصورة: وفاء للذاكرة والمعالم القديمة

    وفاء للذاكرة والمعالم القديمة

    تابعت حواراً بين عدد من الشباب حول إزالة بعض المعالم القديمة التي مضى عليها سنوات طويلة في بعض مدن الدولة لأغراض التجديد والتطوير.

  • الصورة: الحياة حلم مشروع دائماً!

    الحياة حلم مشروع دائماً!

    أتوقف عند بعض العبارات، أراجعها كثيراً بيني وبين نفسي، وبيني وبين تجارب عمري، وأنظر إلى أولئك الأشخاص الذين يظنون أن أجمل الأيام.

  • الصورة: البريق الذي يخافه الآخرون

    البريق الذي يخافه الآخرون

    في مؤسستك، أو وظيفتك إذا كنت موظفاً، أو في مجال المهنة التي تمارسها، غالباً ما يبزغ نجم شخص ما، فيبدو أكثر لمعاناً من بقية زملائه.

  • الصورة: نحن والبحر..جيران!

    نحن والبحر..جيران!

    في طفولتنا وسنيّ مراهقتنا الغضّة نتذكّر جميعاً أن خيارات اللهو ومتع قضاء الوقت كانت محدودة حين نصنفها بحسب معايير

  • الصورة: لماذا تقرأون الروايات؟

    لماذا تقرأون الروايات؟

    أذكر أن قارئاً عزيزاً يتابع مقالي منذ سنوات طويلة، سألني عن سبب كتابتي عن الروايات التي أقرأها، حيث لا يجدها ذات قيمة

  • الصورة: كيف اخترت طريقك؟

    كيف اخترت طريقك؟

    لو أننا سألنا أشخاصاً عدة هذا السؤال: «كيف تكوّنا وصرنا على ما نحن عليه؟»، لأجاب كل واحد منهم إجابته التي لن تذهب

  • الصورة: العالم بين زرّين

    العالم بين زرّين

    يقول الروائي الإيطالي أنطونيو تابوكي «من الصعب أن يعثر المرء على إجابة مقنعة عندما تتعلق المسألة بمنطق القلب»، والعبارة جاءت على لسان.

  • الصورة: كواقفٍ على ناصية الحلم!

    كواقفٍ على ناصية الحلم!

    طرحت صديقة على صفحتها في «تويتر» سؤالاً ومضت، الذين قرأوا السؤال توقفوا وحاولوا عبوره ببعض الأجوبة، لكل الأسئلة أكثر من جواب.

  • الصورة: ولا تزال الحرب مستمرة!!

    ولا تزال الحرب مستمرة!!

    تاريخياً خاضت الولايات المتحدة حرباً شرسة في أروقة الأمم المتحدة بعد الحرب العالمية الثانية لتثبيت مبدأ مهم جداً هو (مبدأ التدفق الحر للأنباء).

  • الصورة: شكراً محمد بن زايد

    شكراً محمد بن زايد

    في المأثور يقولون إن الحب من شيم الكرام، وأما الوفاء فهو من أخلاق العظماء، أما الاعتراف بالفضل فهو من شيم الكبار

  • الصورة: عن القيمة المضافة

    عن القيمة المضافة

    بروح الفكاهة أرسل لي صديق في بداية صباح أول أيام العام الجديد 2018، فاتورة شراء صغيرة جداً أخذها من محل البقالة بعد أن

  • الصورة: على عتبات عام آخر!

    على عتبات عام آخر!

    لا شيء يرحل أو يتلاشى من أعمارنا وأوقاتنا التي عشنا تفاصيلها لحظة بلحظة ويوماً بيوم، لا شيء يسقط في الفراغ، أو يمكن شطبه بجرة قلم أو بأمنية صغيرة من كل سنواتنا التي مضت،

  • الصورة: كيف تفكر الجماهير؟

    كيف تفكر الجماهير؟

    في عام 1895، أصدر الكاتب الفرنسي غوستاف لوبون كتابه الشهير «سيكولوجية الجماهير»، وبعد أكثر من مئة عام قامت دار الساقي بترجمته للمرة الأولى، وذلك عام 1991،

  • الصورة: تحية لرواية شديدة الجاذبية!

    تحية لرواية شديدة الجاذبية!

    «في حياة كل منا كتاب سحري.. يلتصق بحياتك ويؤثر فيها، وتقرأ عن نفسك فيه، فكن حريصاً في اختيار قدرك» وردت هذه العبارة على لسان حارس مقبرة الكتب المنسية في مدينة برشلونة حسب أحداث رواية «ظل الريح» للإسباني كارلوس زافون،

  • الصورة: مع الرفيق.. لا تخش الطريق!

    مع الرفيق.. لا تخش الطريق!

    مساء الاثنين الفائت، كنت وصديقتي عائدتين من أبوظبي في طريقنا إلى دبي، كنا قد استمتعنا بجلسة ثقافية عُقدت بمقر مؤسسة «بحر الثقافة»،

  • الصورة: الرواية حياة مكشوفة

    الرواية حياة مكشوفة

    في حياتنا تركة هائلة من المسكوت عنه في سلوكنا اليومي، وفي تفاصيل علاقاتنا بأنفسنا وبمحيطنا، تفاصيل تصنع بهجتنا ومتعنا الكبرى، كما وتكشف بشكل أو آخر درجة شقاء الإنسان وأمراضه النفسية وانحرافاته،