خط السنتر

خط السنتر

  • الصورة: حبست الأنفاس

    حبست الأنفاس

    عاشت المجموعة الثانية التي تضم المنتخبات العربية الثلاثة الأردن وفلسطين وسوريا، إضافة إلى حامل اللقب المنتخب الأسترالي،

  • الصورة: حتى نواصل

    حتى نواصل

    جميل أن ينهي منتخبنا الدور التمهيدي لبطولة كأس آسيا 2019 وهو في صدارة المجموعة بخمس نقاط، ودون أية خسارة وبشباك لم تتلق

  • الصورة: «الحقران يقطع المصران»

    «الحقران يقطع المصران»

    «الحقران يقطع المصران» مثل محلي يقترب منه أو يشابهه في العربية الفصحى بيتان من الشعر هما: إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من إجابته السكوت فإن كلمته فرجت عنه وإن خليته كمداً يمـــوت هذه هي الطريقة الوحيدة والناجحة التي نتبعها مع أولئك الذين يريدون أن يجرونا إلى حروب كلامية من خلال المناوشات التافهة التي يلجؤون إليها بين فترة وأخرى منذ انطلاقة الحدث،

  • الصورة: نركز للقادم

    نركز للقادم

    أربع نقاط في رصيد منتخبنا فتحت المجال واسعاً أمام الأبيض للتقدم إلى صدارة المجموعة، وبالتالي الخروج من الترترات التي عشناها وعاشتها البعثة منذ التعادل الافتتاحي أمام البحرين الشقيق، لن أتطرق كثيراً إلى الأداء الذي ظهر عليه المنتخب أمام المنتخب الهندي،

  • الصورة: الأبيض الذي في خاطري

    الأبيض الذي في خاطري

    الأبيض الذي نريده في مباراة اليوم وفي بقية مباريات البطولة، هو ذلك المنتخب المهاب الذي كان يفرض نفسه على منافسيه قبل

  • الصورة: ردود الرميثي

    ردود الرميثي

    أعجبتني كثيراً ردود معالي اللواء محمد خلفان الرميثي رئيس هيئة الرياضة نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة أمم آسيا

  • الصورة: الجماهير وكبار بوليوود

    الجماهير وكبار بوليوود

    بعد انقضاء ثالث أيام بطولة كأس أمم آسيا لا يمكن التوقف كثيراً عند المستويات الفنية للمنتخبات الـ14 التي ظهرت في المشهد

  • الصورة: النشامى والتلميذ النجيب

    النشامى والتلميذ النجيب

    نشامى الأردن يحققون انتصاراً غالياً على حامل لقب أستراليا برأسية أنس بني ياسين في أولى مبارياتهم بكأس آسيا، خبر هذا الفوز الباهر ليس مفاجأة إطلاقاً، فما قدّمه المنتخب الأردني في مشاركات قارية سابقة يؤكد أنه لن يكون صيداً سهلاً،

  • الصورة: زانها زايد

    زانها زايد

    «زانها زايد وزينها وزاد»، بهذه الكلمات التي خطّها الشاعر الإماراتي عارف الخاجه، كانت انطلاقة الحفل الأسطوري لافتتاح بطولة كأس آسيا 1996، وبعد 23 عاماً تعود هذه الكلمات ذاتها لتعلن اليوم قصّ شريط افتتاح البطولة ذاتها وعلى أرض عاصمتنا الحصن أبوظبي،

  • الصورة: المؤتمر الرياضي وآسيا

    المؤتمر الرياضي وآسيا

    مؤتمر دبي الرياضي الدولي عضو «مبادرات محمد بن راشد العالمية» مستمر في توهجه وفي زخمه التنويري الرياضي الكروي، ففي نسخته الثالثة عشرة التي انطلقت أمس، بحضور سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، أكد المؤتمر أنه وُلد ليبقى،

  • الصورة: شكراً قلب وطن

    شكراً قلب وطن

    شكراً يا فارس العرب، شكراً من القلب يا صاحب السمو، لم نقلها مجاملة ولم نقلها اعتباطاً، ولم تكن أبداً مجرد كلمة تقال في

  • الصورة: الإعلام «وياكم»

    الإعلام «وياكم»

    لا أعلم لماذا يريد البعض في اتحاد الكرة أن يضع الإعلام في خانة الضد، ويحاول شيطنته جاعلاً منه العدو الأول للمنتخب

  • الصورة: البيئة المحفزة

    البيئة المحفزة

    حسناً فعل اتحاد الكرة عندما لم يصرّ على عادته السابقة في عدم التعاطي مع ما يطرح في الشارع الرياضي، فأصدر بياناً سريعاً

  • الصورة: العين والمونديال وآسيا

    العين والمونديال وآسيا

    عشرة أيام تردد فيها اسم العين حتى بات مرادفاً لكرة القدم ومونديال الأندية، فلم تخلُ نشرة إخبارية رياضية أو حتى سياسية

  • الصورة: زعيم أفرح وطناً

    زعيم أفرح وطناً

    شكراً من القلب للزعيم العالمي على حالة الفرح التي بثها في الوطن من أقصاه إلى أقصاه.. شكراً للعين التي علت على الحاجب،

  • الصورة: زعامة عالمية

    زعامة عالمية

    إنها الفرصة التي انتظرها العين والعيناوية طويلاً، إنها لحظة الحقيقة، لحظة العالمية في مونديال الأندية، البطولة التي

  • الصورة: «ياس» الأحلام

    «ياس» الأحلام

    إنه ليس مجرد سباق لسيارات الفورمولا واحد، وليس تنافساً بين خيرة نجوم العالم في هذه الرياضة فقط، وليست مجرد جولة من جولات مونديال سيارات السرعة، إنه أكثر من ذلك بكثير..

  • الصورة: كلنا مع الإمبراطور

    كلنا مع الإمبراطور

    الليلة وفي قلب دانة الدنيا وبالتحديد في زعبيل سيكون هناك لقاء جديد بين الأشقاء، حيث يلتقي الوصل الإماراتي مع الأهلي المصري في إياب دور الـ16 لكأس زايد للأندية الأبطال..

  • الصورة: لا إفراط ولا تفريط

    لا إفراط ولا تفريط

    أنهى منتخبنا الوطني مرحلته التحضيرية قبل الأخيرة استعداداً للحدث الكروي القاري الكبير كأس آسيا 2019 المقررة في ضيافة الدولة يناير المقبل،

  • الصورة: المواهب والخوف

    المواهب والخوف

    أتعلمون لماذا نحن ننظر بشيء من الخوف لما يخبئه مستقبل كرة القدم الإماراتية؟

  • الصورة: ما يستحقه الوصل

    ما يستحقه الوصل

    سبق لي أن أشرت في هذه الزاوية إلى أهمية الجمهور في كل لعبة ولدى كل نادٍ أو منتخب، فلا يمكن أن نتخيل مباراة أو نشاطاً رياضياً من دون جماهير تساند وتؤازر ممارسي هذه اللعبة أو الرياضة..

  • الصورة: شكراً بوسلطان

    شكراً بوسلطان

    كيف لا نشكر رئيس دولتنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وكيف لنا ألا نشكر قيادتنا الرشيدة ونحن نرى هذا الاهتمام بكل ما يهم وما يهتم به الشعب،

  • الصورة: دائماً.. «حبابكم عشره»

    دائماً.. «حبابكم عشره»

    كلاسيكو السودان مرة ثانية وثالثة، بات مطلباً جماهيرياً سودانياً وإماراتياً، فالليلة الكروية الفنية التي احتضنها استاد محمد بن زايد في عاصمتنا الحصن أبوظبي، وجمعت القطبين الكبيرين الهلال والمريخ..

  • الصورة: لأجل «خليفة سات»

    لأجل «خليفة سات»

    لم ولن تكون الخيمة في يوم من الأيام عيباً لكي نتبرأ منها، ولن يصيبنا الجمل كذلك بالعار يوماً لكي نخجل منه، ولن تكون بئر

  • الصورة: من دون رونالدو وميسي

    من دون رونالدو وميسي

    لأني من أولئك الذين يشجعون ويعشقون ريال مدريد منذ ما قبل حقبة النجم البرتغالي كريستانو رونالد، لذلك أنا مع الرأي القائل إن كلاسيكو الأرض الذي يجمع ريال مدريد وبرشلونة لم ولن يفقد بريقه، سواء في الدوري الإسباني أو في المسابقات الأخرى..

  • الصورة: الأبيض بمن حضر

    الأبيض بمن حضر

    حقيقة لا أرى سبباً واحداً لتلك الحالة من التشاؤم، التي تنتاب الشارع الرياضي الإماراتي حالياً، عقب إصابة لاعب منتخبنا

  • الصورة: جماهير وإدارات

    جماهير وإدارات

    دائماً ما نردد أن الجماهير هم إكسير الحياة بالنسبة للرياضة ولكرة القدم تحديداً، فلا حياة لملاعب بدون صخب يعم المدرجات، فما بالك بملاعب كرة القدم، فالمباريات كالطبخة والجماهير هم ملحها وبدونهم لا طعم ولا لون ولا رائحة لمباراة كرة القدم..

  • الصورة: دبي النشيطة

    دبي النشيطة

    تحويل دبي إلى أكثر مدن العالم نشاطاً، هدف وضعه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي

  • الصورة: أصحاب الهمم.. إنجازات وإحراجات

    أصحاب الهمم.. إنجازات وإحراجات

    لا أحد يحرج الرياضيين الأصحاء أو الأسوياء ويضعهم في المأزق الكبير إلا زملاؤهم أصحاب الهمم، فهم في كل مشاركة رياضية واستحقاق خارجي سواء إقليمياً أو قارياً أو عالمياً يؤكدون أن الإعاقة ليست فيهم بل في غيرهم،

  • الصورة: هناك وهنا

    هناك وهنا

    ما يحدث في الليغا هذا الموسم، لو قُدر لأفضل سيناريست في العالم أن يكتب سيناريو بتلك الحالة، ما استطاع، النادي الملكي