د.البدر الشاطري

د.البدر الشاطري

د.البدر الشاطري

*كاتب إماراتي

أرشيف الكاتب

  • يدور الحديث حول الأسلحة النووية في العلاقات الدولية. وفي السِّجال حول الموضوع مدرستان. مدرسة تقول إنَّ أثر الأسلحة النووية كبير على العلاقات بين الدُّول. وهذه هي الفكرة السَّائدة على المستويين العلمي والعام. أما الرؤية الثانية، فترى أن
  • بالنسبة للشرق الأوسط المثقل بالهموم والأحداث، لم يكن عام 2022 استثنائياً لما سبقه من سنين، لكن أهم حدث هو إعادة الشرق الأوسط لقلب الأحداث الدولية. فبعد حرب أوكرانيا، تصدرت المنطقة الاهتمام بصفتها أهم مصدّر للطاقة في العالم. ورغم ما أشيع عن
  • العالم في عام 06 يناير 2023
    انقضى عام 2022 بكل ما حمل من جديد ومستجد. لم يكن 2022 كسابقيه
  • تقول الحكمة، إنَّ من عاش بالسيف مات به. والسلاح وحمله في الولايات المتحدة حق دستوري مكفول حسب التعديل الثاني للدستور الأمريكي.
  • يقول الروائي الأمريكي هيرمان ملفيل، الذي عاش في القرن الـ19: «نحن - الأمريكيين - قوم متميّزون، وشعب مختار، وإسرائيل الحاضر.
  • في إعلان الاستقلال للولايات المتحدة في 4 يوليو 1776 وثيقة تاريخية ذات مدلول إنساني كبير
  • قدّم الفيلسوف الألماني الشهير هيجل مفهوم «مكر التاريخ» لدراسة التاريخ بشكل أعمق وفلسفي.
  • الولايات المتحدة تَمُرُّ بِمَخَاضٍ عسير. إمَّا أنْ تسير في درب التَّجديد وإعادة الولادة، أو إلى مزيد من التَّردي.
  • الحديث عن الاستقطاب في الولايات المتحدة، حديث ذو شجون.
  • غيب الموت ميخائيل غورباتشوف (1931 ــ 2022)، آخر زعيم سوفييتي، شغل الدنيا بالتحول الكبير الذي قاده في بلاده منذ منتصف الثمانينيات من القرن المنصرم.
  • حضرت محاضرة لرئيس وزراء سابق يتحدث عن صلة نظريات العلاقات الدولية بالممارسة الفعلية. السياسي الذي أصبح أكاديمياً تحدث عن أن معظم الممارسين للسياسة الدولية غير واعين بالنظريات التي تفسر العلاقات بين الدول.
  • رأينا في الحلقات الماضية كيف تطور النظام الدولي من إرهاصاته الأولية في اتفاق ويستفاليا في القرن السابع عشر إلى أن تربعت الولايات المتحدة على عرش النظام الدولي فيما عرف بنظام القطب الأوحد. وفي هذه الحلقة الأخيرة من سلسلة تطور النظام الدولي،
  • تحدثنا في الحلقات الثلاث الماضية عن التطور التاريخي للنظام الدولي عبر حُقُبٍ زمنية متعددة، حتى وصلنا إلى انهيار جدار برلين، ونهاية الحرب الباردة. وقد ذكرنا كيف أصْبَحَت الولايات المتحدة القطب الأوحد في العالم. وكان لانعدام منافس دولي
  • في الحلقتين الماضيتين تحدثنا كيف تطور النظام الدولي منذ اتفاقية وستفاليا والتي اعترفت للدول الأوروبية بسيادتها.
  • في المقالة السابقة «تطور النظام العالمي (1)» تحدثنا عن التلقائية في استخدام عبارة النظام الدولي دون وعي بأصول وتطور النظام الدولي. وقد تابعنا تطور النظام العالمي منذ وستفاليا
  • نتحدث بتلقائية عن النظام الدولي دون أن نعي أُرُومته. لنتعرف على النظام الدولي والذي دشن عصر الحداثة، علينا أن نتعرف على ما سبق النظام العالمي.
  • العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة وألمانيا قديمة قدم الدولة، فقد أسست دولة الإمارات علاقات دبلوماسية مع حكومة بون في 1972، واستمرت هذه العلاقة في التنامي،
  • الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين ليس على طاولة المفاوضات فقط، بل عبر سلسلة من المواجهات العنيفة.
  • حينما نذكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة، لا بد من أن نذكر عضيده المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، طيب الله ثراه،
  • في رحاب مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ألقت رئيسة مركز الإمارات للسياسات، الدكتورة ابتسام الكتبي.
  • هناك ظاهرة جديدة في العلاقات الدولية بدأت تتبلور وبادية للعيان. هذه الظاهرة تتمثل في بداية انعتاق النظام الإقليمي عن النظام الدولي.
  • حظيت بزيارة إلى طاجيكستان كجزء من وفد إماراتي للدبلوماسية الثقافية عبر مبادرة أهلية.
  • يواجه النظام العالمي تحدياً كبيراً لم يسبق له مثيل منذ أمد بعيد، ولعل أكبر تحد واجهه النظام الليبرالي العالمي كان حرب البلقان.
  • العالم في خضم تحولات كبيرة، وما الحرب في أوكرانيا إلا أحد إفرازات هذه التحولات، ولا يمكننا أن نفهم ما يدور في أوروبا اليوم إلا إذا فهمنا السياق التاريخي الأوسع لتشكيلات النظام الدولي،
  • شهدت العلاقات الإماراتية - التركية تنامياً متزايداً منذ زيارة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتركيا في العام 1984.
  • يهتم كثير من الكتاب والباحثين والصحفيين بالتنافس الجيوسياسي عن التنافس الجيواقتصادي. واليوم أصبح الجيواقتصادي عاملاً مهماً في التنافس الجيوسياسي.
  • اختتم عالمنا العربي سنته الماضية بعراك داخل البرلمان الأردني، وكان سبب الشجار أن بعض الأردنيين اعترضوا على تعديل دستوري يساوي بين الرجال والنساء.
  • يتحدث الفيلسوف الألماني الأشهر هيجل عن مكر التاريخ، بمعنى أن للتاريخ صيرورة تتعدى إرادة الأفراد، بل إن التاريخ يمكر بمن يقف عائقاً أمام إراداته وغاياته. وما حصل في الأسابيع الماضية من وفاة لوسيا هيريارت،
  • ابتلي العالم بجائحة لم يسبق لها مثيل في ذاكرة معظم سكان المعمورة. تحدثنا الكتب عن جائحة الأنفلونزا التي أصابت العالم مع نهاية الحرب العظمى في 1918.
  • هرمجدون، هرمجدون، هرمجدون، هي كلمات رددها خبير صيني موالٍ للحكومة الصينية، فيما إذا استمرت الولايات المتحدة في تحدي بكين في مناطق نفوذها.
  • غيب الموت فريديريك ويليم دي كليرك، في 11 نوفمبر الفائت، عن عمر ناهز الخمسة وثمانين عاماً. ويعتبر دي كليرك، آخر رئيس لنظام الأبارتاييد في جنوب أفريقيا.
  • ترجل المحارب كولن باول رجل السياسة والقائد العسكري الذي حطم عقبات لتولي مناصب عسكرية وأمنية وسياسية.
  • من أهم جوانب التنمية في كثير من البلدان هو قضية المأسسة. وتعاني البلدان، خصوصاً الأقل نمواً، من ظاهرة وهن وتخلف مؤسساتها الوطنية.
  • عقدت ندوة قبل فترة ليست ببعيدة حول إمكانية التوصل للسلام في اليمن وإنهاء الحرب التي استمرت لما يزيد على ست سنوات.
  • مازال المؤرخون يجادلون حول الحرب الباردة التي نشبت بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي بعد أن تحالفا ضد النازية وفي الحرب العالمية الثانية. ويختلف المؤرخون حول بداية الحرب الباردة والمتسبب بها.
  • مرت عشرون سنة على عملية الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية. وقد أدت هذه الأحداث إلى هزة عالمية كبيرة.
  • يدور نقاش يومي حول الانسحاب الأمريكي من أفغانستان. الصورة العامة، أن هذا الانسحاب جاء متسرعاً ومتخبطاً وكارثياً في دلالاته، على صورة وسمعة أمريكا، وهناك قناعة تترسخ أن أمريكا لم تعد مؤهلة لقيادة العالم. فهل دخل العالم فعلاً مرحلة «ما بعد أمريكا»؟.
  • عقد في الأسبوع المنصرم مؤتمر حول قضايا الشرق الأوسط عبر منصة «زووم». وقد شارك في المؤتمر العديد من الشخصيات الدبلوماسية والصحفية والباحثون في شأن الشرق الأوسط من كافة أصقاع العالم.
  • فاز الروائي والكاتب اللبناني-الفرنسي أمين معلوف في هذا الشهر (يوليو) بجائزة مجموعة سفراء الدول الفرنكوفونية في فرنسا (غاف).
  • جرت الانتخابات الرئاسية الإيرانية هذا الشهر، وكما كان متوقعاً فإن إبراهيم رئيسي انتخب بغالبية مريحة.
  • يجسد فوز دولة الإمارات العربية المتحدة بمقعد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، المكانة الدولية الرفيعة التي تتمتع بها الدولة
  • احتفى الفلسطينيون بالذكرى الثالثة والسبعين للنكبة في 15 من مايو المنصرم، في جو من الوجوم يحاكي أحداث العام 1948.
  • في 19 رمضان 1425هـ الموافق 2 نوفمبر 2004، فقدت الإمارات والأمتين العربية والإسلامية قائداً فذاً، عز الزمان أن يجود بمثله، إنه المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
  • بعث لي دانيال ليفي، الزميل الإسرائيلي الذي كان يعمل دبلوماسياً ومفاوضاً في فريق رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك، تقريراً بعنوان «كسر الأمر الواقع بين إسرائيل وفلسطين».
  • يبدي الكثير من المراقبين تفاؤلاً حذراً بشأن الأوضاع في ليبيا، خاصة بعد التطورات السياسية الأخيرة، ويرى كثيرون أن تشكيل الحكومة يعد إنجازاً يحسب لليبيين. لكن هناك مخاطر عدة تواجه العهد الجديد، فعلى المستوى الدولي، هناك تنافس بين الدول
  • انتهت الانتخابات الإسرائيلية الرابعة خلال سنتين دون نتائج حاسمة، ومن أجل الوصول إلى «الكنيست»، تحتاج الأحزاب والقوائم الانتخابية أن تتجاوز عتبة 3,25 % من الأصوات للحصول على مقاعد، ما يعني أن أي حزب يصل إلى «الكنيست» سيكون له تقريباً أربعة
  • هذا السؤال هو سؤال الساعة لكل المراقبين للشأن الأمريكي ومنطقة الشرق الأوسط، ما هي ملامح سياسة بايدن تجاه منطقة الشرق الأوسط؟ وهل سياسة بايدن الخارجية هي استمرارية للإدارات الديمقراطية السابقة، ولاسيَّما باراك أوباما؟ بدأت ملامح السياسة
  • وصول إدارة جديدة إلى البيت الأبيض يعني بالضرورة مبادرة جديدة حول الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي. فمنذ اتفاق أوسلو، تعاقبت إدارات أمريكية عدة.
  • كشفت الأحداث الأخيرة في الكونغرس الأمريكي عن شرخ بليغ في النظام السياسي. وقد أعلن الرئيس جو بايدن، عقب محاكمة الرئيس السابق دونالد ترامب.
  • غادر الرئيس السابق دونالد ترامب البيت الأبيض مهيض الجناح، ورغم ذلك يدور سؤال كبير حول استدامة الترامبية كونه مذهباً سياسياً بعد رحيله؟
  • بعد أربع سنوات من حكم إدارة الرئيس دونالد ترامب، يتأهب العالم إلى ولاية الرئيس جو بايدن. وبخلاف سلفه، فإن بايدن له باع طويل في السياسة الأمريكية، فقد تقلد أول منصب له في العاصمة واشنطن في يناير 1973 في مجلس الشيوخ عن ولاية ديلاوير، كما أن
  • العالم في 2021 15 يناير 2021
    شهد العالم تجربة مريرة في العام 2020 بسبب جائحة «كوفيد 19»، وقد سقط مئات الآلاف من البشر بسبب هذا الفيروس والذي لا يبدو أن نرى نهايته قريباً. فالحديث عن زيادة وتيرة انتشار المرض لا يدعو للتفاؤل. ولكن اللقاح والذي أنتجته شركات من بلدان عدة
  • دعيت للمشاركة في حلقة نقاش حول القرن الإفريقي وعلاقاته بالخليج العربي عبر تقنية الزوم. وأعتقد أنني كنت الوحيد من منطقة الخليج العربي يشارك في هذا النقاش. وقد عقد هذا الحوار تحت قاعدة تشاتام هاوس. والقاعدة تلزم المشارك بالتحفظ على سرية
  • رغم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يعترف بالهزيمة، ولم يتصل بخصمه الرئيس المنتخب جو بايدن، حسب العرف السائد، فإن رحيله بات مؤكداً يوم 20 يناير المقبل. وقد صوّت المجمع الانتخابي للرئيس المنتخب بايدن، وسيصادق عليه الكونغرس في 6 يناير
  • بعد فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة، يتبادر إلى الذهن سؤال عن ماهية سياسة بايدن تجاه منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي.
  • تمر علينا ذكرى مولد رسول الإسلام في شهر ربيع الأول كل عام لنجدد تواصلنا مع رسول السلام والمحبة والإخاء البشري.
  • آلن ليختمان مؤرخ وأستاذ بالجامعة الأمريكية في واشنطن العاصمة، دأب على متابعة الانتخابات الرئاسية الأمريكية منذ فترة بعيدة.
  • تدور رحى الانتخابات الأمريكية بطريقة غير اعتيادية هذه السنة المثقلة بالهموم وعظائم الأمور. وليس بسبب أن الرئيس الحالي ليس كباقي الرؤساء السابقين.
  • يعاني إقليم الشرق الأوسط من صراعات عدة منذ أمد، وتتعلق هذه الصراعات بقضايا جيوسياسية وخلافات عقائدية ونزاعات حدودية واضطرابات داخلية.
  • شهد النظام العربي الإقليمي عدة تحولات منذ أن تشكل بعد اتفاقيتي سايكس - بيكو في 1916 وسان ريمو في 1920، واللتين أسستا لبروز الدول العربية في المشرق.
  • يواجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متاعب جمة، وشرعيته تتضاءل داخلياً يوماً بعد آخر، خاصة بعد جائحة «كورونا». وقد واجه الرئيس الأمريكي شتى الاتهامات والتي كادت أن تودي برئاسته لولا سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ. وفرص إعادة انتخابه تتراجع
  • تشهد العلاقات الصينية - الأمريكية توتراً غير مسبوق. في أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية الأمريكية، كان الرئيس دونالد ترامب يتوعد الصين إذا ما انتخب رئيساً.
  • تكوين الدول عملية تتطلب حقبة تاريخية طويلة. وقد تكونت الدول الحديثة في أوروبا بعد صراع طويل بين نخب سياسية واجتماعية ومجموعات بشرية تعيش في رقعة جغرافية.
  • الإمارات، كباقي دول العالم، تأثرت بجائحة «كوفيد 19» وفقدت ضحايا في حربها ضد الفيروس القاتل، وإن كان بدرجة أقل كثيراً من غيرها.
  • تتكشف لدينا حقائق مهمة حول المجتمعات الحديثة بسبب الأزمات التي تواجه العالم، سواء كانت الجائحة والضائقة الاقتصادية المصاحبة أو البطالة المتفشية.
  • تمخضت الصراعات عن حكومة الوحدة الوطنية في إسرائيل بعد ولادة عسيرة وثلاثة انتخابات عامة. وقد أخذت عملية تشكيل الحكومة فترة
  • في هذه الأيام الفضيلة من شهر رمضان المبارك، نتذكر موضوعاً مهماً حول منظور الإسلام للعلاقات الدولية. وقد وُجّهت سهام الاتهام للإسلام والمسلمين على أن الدين الإسلامي يشجع بل يحث اتباعه على العنف. وقد جاءت هذه الاتهامات في سياق الهجمات
  • حظيت «تغريدة» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حول وباء «كورونا» بتفاعل كبير، والذي ذكر «إن السياسة والاقتصاد يتقزمان أمام فيروس يجعل دهاة العالم في حيرة وخوف وتيه.» وفعلاً نرى
  • وقد رات الاغلبية من المجتمعين أنه من واجب الفلسطينيين رفض المبادرة الاخيرة، بينما رأت الاقلية
  • منذ الأحداث الإرهابية في الحادي عشر من سبتمبر 2001، وكثير من المراقبين يكررون قضية تراجع الدبلوماسية الأمريكية، بل وعسكرة السياسة الخارجية الأمريكية.
  • هاري هوديني، الهنغاري المولد والأمريكي الجنسية، لاعب أسحار أسطوري توفي عام 1926، وكان يقوم بتحديات عديدة، إذ كان يتحرر من رباط سلاسل والخروج من بركة مليئة بالماء ومغلقة وإلى ما هناك من أَلاعيب سحرية. وقد لقب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين
  • في كل مناسبة انتخابية في الولايات المتحدة تقام انتخابات تمهيدية لاختيار المرشح عن الحزب لشغل منصب معين، فهناك انتخابات تمهيدية لتحديد مرشح الحزب لشغل منصب عضو مجلس النواب ومجلس الشيوخ.
  • تحدثنا في الأسبوع المنصرم عن تسييس دراسات الشرق الأوسط منذ أحداث 11 سبتمبر الإرهابية. وقد انبرى المناصرون لإسرائيل مثل مارتن كريمر ودانيل بايبس بتحميل هذه الدراسات مسؤولية الفهم الخاطئ للشرق الأوسط والإسلام والذي تسبب في تغييب وعي صناع
  • تواجه دراسات الشرق الأوسط هجمة سياسية من عدة قوى يمينية في الولايات المتحدة بسبب ما تسميه محاباة الإسلام وعداوة هذه الدراسات لإسرائيل. وقد بدأت الحملة منذ أمد حين حصلت الأحداث الإرهابية للحادي عشر من سبتمبر 2001.
  • الولايات المتحدة على موعد مع انتخابات كبرى وحاسمة في هذا العام من 2020. وعادة ما تجرى انتخابات في الأعوام الزوجية.
  • ألقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطاب حالة الاتحاد يوم الثلاثاء في وسط انقسام حاد بين الطبقة السياسية. وخطاب حالة الاتحاد هي جزء من واجبات الرئيس الأمريكي حسب الدستور،
  • في كل عقد من الزمن تأتي واشنطن بمبادرة سلمية لحل النزاع العربي-الإسرائيلي، وخاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية. والغريب أن جميع هذه المبادرات لا تلقى نجاحاً. وهناك أسباب ممكن تعدادها لانعدام حل دائم لهذا الصراع والذي دام سبعة عقود ونيف.
  • يتحدث الكثير ولاسيما مراكز البحث والفكر في الولايات المتحدة عن مخاطر متوقعة في هذه السنة 2020. وقد رأينا أحداثاً جسيمة في بداية العام من صنع الإنسان أو نتائج لأفعال البشر في الطبيعة، والتي ردت بغضب كما في الأمطار والسيول والفيضانات وحرائق
  • لفت انتباهي تحول كبير في العلاقات الإماراتية-الأمريكية منذ فترة، وقد قمت ببحث حول هذا الموضوع لدورية أمريكية تهتم بالدبلوماسية. وقد وجدت من المناسب نشراً مختصراً لهذه الدراسة لإطلاع المهتمين بالشأن الدولي والإمارات بالذات.
  • تحدثنا في الأسبوع الماضي عن استحقاقات 2020 عربياً وإقليمياً. وسنتناول هذا الأسبوع استحقاقات 2020 عالمياً. وأول هذه الاستحقاقات، محاكمة الرئيس الأمريكي في مجلس الشيوخ. ولا يتوقع أحد أن المجلس الذي يسيطر عليه أغلبية جمهورية سيقوم بإدانة
  • عندما يقول الأمريكيون نظرة على 2020 فهم يقصدون نظرة واضحة وجلية تعادل 6/‏6 للذين يستخدمون النظام المئوي بدلاً من البوصة والقدم عند الأمريكيين. فهل ستكون سنة 2020 واضحة للعيان فيما يخص الاستحقاقات المتوقعة لهذه السنة الكبيسة؟فأول هذه
  • بنهاية عام 2019 يبدأ العد التنازلي لنهاية العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين المثخن بالأحداث، رغم أنه حتى الآن لم يتفوق على القرن الصارم، من حيث زخم الأحداث، والذي أسماه البعض بالقرن الطويل. فالعقدان الأولان من القرن العشرين شهدا
  • واجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتهاماً من قبل مجلس النواب بإساءة استخدام السلطة وعرقلة سير العدالة. ويعتبر هذا الإجراء ضرورياً لتقديم الرئيس للمحاكمة في مجلس الشيوخ. ولعزل الرئيس من منصبه يتطلب أن يصوت ثلثا أعضاء مجلس الشيوخ ضد الرئيس،
  • صعود الصين قوة عالمية بات يؤرق البعض، ويبشر الآخرين بانفراج في النظام الدولي نحو توازن القوى، بينما يحذر آخرون من أن صعود الصين سيؤدي حتمياً إلى التصادم مع القوة الأولى الولايات المتحدة. ويعود هذا التوقع إلى ما يسمى «فخ ثوسيديدس»، الذي
  • كثر الحديث هذه الأيام عن تقهقر الدور الأمريكي في العالم. ومرد ذلك يعود إلى عشرات السنين من السياسات الخاطئة التي اتبعتها واشنطن، خاصة في ما يتعلق بالحروب الاختيارية التي انخرطت فيها في دول العالم النامي.
  • في مؤتمر عقد في مدينة دبي المحروسة، اجتمع لفيف من الخبراء والمهتمين بالسياسة والاستراتيجية لبحث موضوع مهم ومركب يتعلق بالبحر الأحمر تحت عنوان «دول الخليج في عالم متعدد الأقطاب: البحر الأحمر مسرحاً» برعاية مركز دبي لبحوث السياسات العامة بتاريخ 25-26 نوفمبر.
  • بعد أن اعترفت إدارة الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل واعترفت بضم أراضي الجولان السورية، تعلن اليوم عن أن بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية لا يعتبر خرقاً للقانون الدولي. وبهذا الإعلان تكون الإدارة قد غيرت السياسة
  • عقد في أبوظبي المؤتمر السادس لملتقى أبوظبي الاستراتيجي برعاية مركز الإمارات للسياسات من 10-11 نوفمبر الجاري. وقد حضر الملتقى لفيف من الخبراء والدارسين والباحثين من دول عدة في الشرق والغرب. وقد احتل موضوع الأمن في الخليج العربي مركز الصدارة
  • أهمية القوة الناعمة تكمن في قدرة الدولة على الجذب والإغراء والاحتواء والإقناع بدلاً من القسر. ولا شك أن امتلاك قدرة ناعمة كهذه، توفر على الدولة الكثير من المتاعب التي تكلفها إذا ما سلكت طريق القسر والإجبار، واللذان يتطلبان كثيراً من الموارد والقوة العسكرية.
  • يشهد لبنان هذه الأيام مظاهرات غير مسبوقة في التاريخ الحديث لهذا البلد الذي حظي بموارد بشرية فريدة وطبيعة خلابة؛ وابتلي بمشكلات أكبر من حجمه من صنعه ومما يصدّر له من الخارج. ويطالب المتظاهرون بإصلاح جذري للنظام السياسي ومحاسبة الطبقة السياسية اللبنانية.
  • أعلنت لجنة نوبل للسلام عن منح الجائزة لهذا العام لرئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد على «لجهوده لتحقيق السلام والتعاون الدولي، وخاصة لمبادرته الحاسمة لحل النزاع الحدودي مع الجارة إريتريا»، كما جاء في الإعلان من قبل مانحي الجائزة. وبذلت دولة
  • بلا شك أن قضية المرأة هي من أهم القضايا الاجتماعية في عالمنا العربي بل العالم أجمع. فقضية المساواة بين الجنسين قضية تؤرق كل المجتمعات المتقدمة والنامية
  • تمر علينا الذكرى السادسة والأربعون لحرب أكتوبر، والعالم العربي يمور بأحداث كبيرة تجعل من التوقف عند هذه الحرب نوعاً من الترف الفكري، أو تمريناً عقلياً دون طائلة. ولكن الموضوع ذو أهمية لسببين رئيسين:
  • احتفلت جمهورية الصين الشعبية بذكرى ميلادها السبعين في الفاتح من أكتوبر الحالي. ويخيل للمراقب أن الصين عبرت قروناً من الزمن منذ تلك الثورة والتي ألقت بظلالها على العالم منذ بداياتها في 1949. وتعتبر الثورة الصينية، التي قادها زعيمها الراحل
  • للمرة الأولى في تاريخ إسرائيل يجرى انتخابان في خلال خمسة أشهر. والسبب يعود إلى فشل الانتخابات التي جرت في إبريل من حسم النتائج لصالح أي من الحزبين الرئيسين.
  • غيّب الموت رئيس زيمبابوي السابق، روبرت موغابي، آخر زعماء أفريقيا الكبار يوم 6 سبتمبر الجاري، وبذلك ووري الثرى آخر الزعامات الكبرى في أفريقيا. وقد ظهرت زعامات كبرى في أفريقيا منذ فجر استقلالها في عام 1960، وقد سيطرت هذه الزعامات على بلدانها
  • في اجتماع يعقد تحت قاعدة تشاتام هاوس والتي تقول، حسب الويكيبيديا، «حينما يعقد اجتماع أو جزء منه في إطار قاعدة تشاتام هاوس، فإن المشاركين يكونون أحراراً في استخدام المعلومات التي يحصلون عليها، لكن لا يجب كشف هوية أو انتماء المتحدثين أو أي
  • حظيت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد للصين، باهتمام إقليمي ودولي. وقد أعرب الشيخ محمد عن أهمية الزيارة، والتي تأتي كاحتفاء بالذكرى الخامسة والثلاثين على العلاقات الرسمية بين البلدين. وأكد الشيخ محمد على أن العلاقة تمتد لقرون بعيدة بين العرب والصينيين،
  • يصب الكثير من المراقبين جام غضبهم على ترامب وسياسته الخارجية رغم أن مآسي السياسة الخارجية الأمريكية سبقت ترامب بعصور. ويرى أستاذ العلاقات الدولية المميز ستيفن والت في كتابه الأخير عن نخبة السياسة الخارجية الأمريكية ..
  • في الخامس من يونيو تمر علينا الذكرى الثانية والخمسون لحرب 1967، والتي عرفت بالنكسة. وبمناسبة هذا الحدث والذي غيّر الخارطة الجيوسياسية لمنطقة الشرق الأوسط، نورد بعض الحقائق التي تكشفت مؤخراً عن تاريخ الحرب ومسبباته. وتشير الدراسات الحديثة