البيان

البيان

أرشيف الكاتب

  • المعدن الأصيل للدول يظهر في الأزمات وأوقات الشدة، من حيث كيفية المعالجة ونوعيتها، هذا ما تجلى في دولة الإمارات التي تعاملت مع وباء «كورونا».
  • تحظى الدبلوماسية الإماراتية برعاية واهتمام كبيرين من القيادة الرشيدة في الدولة، التي لا تنفك عن توجيه الإرشادات والنصائح للدبلوماسيين، ومتابعة عملهم في بعثاتهم بالخارج. وقد أظهرت الدبلوماسية الإماراتية كفاءة استثنائية عالية، منذ اندلاع
  • في ظل الظروف المحيطة بالعالم، بسبب انتشار وباء «كورونا»، جدد منظمو «إكسبو دبي»، التأكيد على التزام دولة الإمارات بالعمل يداً بيد مع الشركاء الدوليين، من أجل تنظيم «إكسبو»، يجسّد الغرض الذي تأسس من أجله، والمتمثل في أن يكون محفلاً دولياً
  • مبدأ تلتزم به دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها، وضعه مؤسسها، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتوجه قيادتها الحكيمة بالالتزام به، كنهج في عمل الحكومة، وفي العمل على أرض الدولة وخارجها، بدون تمييز
  • رغم التأثير الحاد لأزمة وباء فيروس كورونا على اقتصادات الدول، وخاصة الدول الكبرى منها، تتحدى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة هذه الأزمة بدعم الاقتصاد وقطاع الأعمال بمزيد من الحوافز
  • منذ اندلاع أزمة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19) وحتى الآن ودولة الإمارات وقيادتها الرشيدة لا تكافح الوباء فقط داخلها.
  • إعلان قادة العالم تشكيل «جبهة موحدة» لكبح آثار جائحة «كورونا»، وضخ أكثر من 5 تريليونات في الاقتصاد العالمي يؤكد استشعار أعضاء مجموعة العشرين.
  • بات تفشي فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19» امتحاناً عسيراً لدول العالم والمجتمع على حد سواء، لإظهار حسن النوايا من أجل أن تنتصر الروح الإنسانية.
  • في الوقت الذي يواجه فيه العالم وباء إنفلونزا كورونا المستجد، الذي بات يهدد البشرية، ويحصد الأرواح يومياً في مختلف بلدان العالم، وجب علينا في دولة الإمارات الحبيبة أن نوجه كل الشكر والتقدير والعرفان لجنود جيش الإمارات الإنساني في كافة الفرق
  • أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة قدرتها على مواجهة أشد الأزمات وذلك بفضل الله سبحانه وتعالى، وبتوجيهات قيادتها الرشيدة.
  • أثبتت دولة الإمارات العربية المتحدة قدرتها على تحدي الأزمات والتصدي لها على أعلى مستوى، مطبقة أحدث المعايير العلمية والعملية، وأثبتت بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة، في تعاملها مع أزمة وباء فيروس «كورونا»، كفاءة عالية شهدت لها العديد من الدول
  • أصبحت دولة الإمارات نموذجاً متميزاً بين دول العالم في مكافحة فيروس كورونا، وذلك بشهادات منظمة الصحة العالمية، وشهادات العديد من الجهات الأجنبية، وها هو موقع «جلوبال نيوز هت»
  • مع الإنجازات والطفرة الحضارية العملاقة التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى أقل من خمسة عقود، والتي وضعتها بمقدمة دول العالم في مجالات عدة،
  • رغم أن وباء «كورونا» كان قاسياً على عدد من شعوب العالم، إلا أنه اختبر مدى انسجام البشرية وتآزرها وقت المحنة، التي كشفت عن أن الدول مهما بلغت من تطور مادي،
  • أثبتـت الإمارات أنهـا واحة خير وعطاء، وأن جسورها الإنسانية ممتدة في كل مكان، استشعاراً لدورها الخيري والريادي تجاه المجتمعات المنكوبة والمحتاجة في شتى أنحاء العالم.
  • الأحداث التي تشهدها المنطقة والعالم، وآخرها أزمة فيروس «كورونا» المستجد، التي اجتاحت العالم، أثبتت تميز دولة الإمارات، وكفاءة قيادتها الحكيمة في إدارة أعتى وأقوى الأزمات، التي ضعفت أمامها كبرى الدول، كما أثبتت الأزمة مدى ثقة قيادة الإمارات
  • دولة الإمارات جزء فعال من هذا العالم، تتفاعل معه وتشاركه في السراء والضراء، وتعيش معه الآن أزماته، ومنها أزمة فيروس «كورونا» المستجد، الذي اجتاح العديد من دول العالم،
  • تضع القيادة في دولة الإمارات الشعب ومصالحه على رأس اهتماماتها، وتمنح الأولوية لقضايا الشعب، وشعب الإمارات يستشعر ذلك جيداً، ولذلك فهو في تلاحم دائم مع قيادته، يثق بها كل الثقة ويلتزم توجيهاتها بلا حدود، وهذا ما تعكسه الأزمات التي يمر بها
  • خمسة عقود من الزمن هي عمر دولة الإمارات العربية المتحدة، استطاعت خلالها بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة، أن تحقق إنجازات عملاقة صعدت بها إلى مصاف الدول الكبيرة والمتقدمة اقتصادياً، ووضعتها في مقدمة التقييمات والمؤشرات العالمية في التطور
  • في الوقت الذي تهدد فيه الأزمات الاقتصادية العالم، ومع التطورات المتسارعة جراء أزمة فيروس «كورونا» (كوفيد- 19) في معظم دول العالم.
  • يواجه العالم تحدياً كبيراً في مواجهة فيروس كوريا المستجد (كوفيد 19)، حيث إن الإجراءات المتخذة على الصعيد العالمي تعد اختباراً للتماسك الاجتماعي.
  • يلجأ الرئيس التركي أردوغان إلى استغلال ملف المهاجرين في كل مرة، يفشل فيها في تحقيق أحلامه الاستعمارية.
  • شريفٍ منْ شريف 12 مارس 2020
    نهج الإمارات الإنساني والحضاري، بما يستند إليه من قيم الريادة والعطاء والتسامح، لم يكن وليد الصدفة، بل كان نتاج رؤية ثاقبة، وعمل متواصل، أسس له المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. على نهج القائد المؤسس، يمضي صاحب السمو
  • ما فعلته وتفعله دولة الإمارات في محنة فيروس «كورونا»، أبهر العالم، وبات حديث وإعجاب وتقدير وسائل الإعلام والعديد من المؤسسات الأجنبية، ففي الوقت الذي تغلق الدول أبوابها وتمنع الآخرين من دخولها خوفاً من فيروس كورونا، ترسل القيادة الحكيمة
  • تولي دولة الإمارات أولوية قصوى تجاه عملية التحسينات المستمرة للاقتصاد لدفعه إلى مصاف الاقتصادات العالمية المتقدمة.
  • دولة الإمارات منذ تأسيسها التزمت بنهج العطاء للدول والشعوب الأخرى في المحن والأزمات.
  • على نهج الاستثمار في الإنسان وبنائه وتنمية قدراته، الذي تسير عليه دولة الإمارات العربية المتحدة بتوجيهات من قيادتها الرشيدة.
  • تراجعت الأوراق التركية في سوريا بعد رضوخ أنقرة للواقع الجديد في إدلب، بانتظار فهمها الجيد للوضع في ليبيا.
  • أدى التصعيد الحوثي في محافظة الجوف اليمنية، خلال الأيام الماضية، إلى مفاقمة تعقيدات الأزمة في اليمن.
  • منذ البداية، ودولة الإمارات تتعامل على أعلى المستويات من الجدية والشفافية، مع المخاطر التي يمثلها فيروس كورونا المستجد على الصحة العامة، وعلى كافة المجالات التي يمكن أن تصلها تداعيات هذا الفيروس، الذي أفزع العالم كله. ويتم التعامل في هذا
  • بفضل توجيهات القيادة الرشيدة أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة من المناطق المعدودة في العالم المثالية لجذب الاستثمارات، ويرجع ذلك للرؤية التنموية الشاملة التي جعلت منها بيئة جاذبة ومثالية للاستثمار ولحياة المستثمرين، ومكنتها من أن تخطو
  • من المعروف عن دولة الإمارات منذ تأسيسها أنها بلد العطاء والمساعدات في مختلف أنحاء العالم، وهذا نهجها الذي وضعه مؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسارت عليه القيادة الرشيدة من بعده، وقد نالت الإمارات أعلى
  • تحرص دولة الإمارات على استمرار تفوقها وريادتها العربية والعالمية، من خلال تجربتها التنموية الفريدة، التي أشاد بها العالم وبإنجازاتها العظيمة في فترة زمنية قصيرة،
  • يشكل انتشار فيروس كورونا المستجد حالة من الإرباك في معظم دول العالم، بينما اختلفت أساليب تعامل الدول مع هذا الفيروس الخطير، كل حسب إمكانياته وتوجّهات سياساته بشكل عام.
  • تحولت أحلام الرئيس التركي أردوغان في إحياء الحلم العثماني من بوابة ليبيا إلى كابوس، حيث بدأ يفقد جنوده يومياً بفضل حنكة ومتانة الجيش الوطني الليبي، ما يؤكد أن محاولة التورط العسكري التركي في ليبيا كانت فاشلة بكل المقاييس، مهما أنكرت أنقرة
  • رسخت دولة الإمارات مكانتها على مدى العقود الماضية في صدارة أكثر دول العالم عطاءً، مع قيامها بمد يد العون والمساعدة للمحتاجين في أرجاء العالم كافة.
  • لا سبيل للتقدم والتنمية المستدامة بمعزل عن الثورة التكنولوجية ومد التحوّل الرقمي الذي يجتاح العالم حالياً.
  • دولة الإمارات العربية المتحدة باتت نموذجاً للعالم كله في أشياء كثيرة، وباتت من أكثر البلدان في العالم جاذبية للزوار.
  • نجحت دولة الإمارات في ترسيخ حضورها وسمعتها في مختلف المجالات التكنولوجية والصناعية من خلال استقطاب وتبني الذكاء الاصطناعي في استراتيجياتها.
  • لم يمضِ إلا قليل من الوقت، على إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في ديسمبر الماضي، العام 2020 «عام الاستعداد للخمسين».
  • تعطي دولة الإمارات اهتماماً كبيراً لتعزيز ثقافة الابتكار، وإعداد جيل من المبتكرين القادرين على إحداث تغيير إيجابي في مستقبل الإنسان،
  • انكشف المستور بإعلان الرئيس التركي صراحة أن هدفه السيطرة الكاملة على ليبيا، ما يظهر جلياً أن حكومة الوفاق الوطني كانت مجرد ستار لا أكثر ولا أقل.
  • سوريا اليوم بحاجة إلى موقف عربي موحد لنسف كل المخططات الغربية على هذا البلد، العدوان التركي على شمال سوريا.
  • مسبار يحمل أمل أمة 20 فبراير 2020
    تحقق دولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرتها التنموية إنجازات عملاقة لا يقدر عليها سوى الكبار.
  • الاستثمار في بناء المواطن هو أفضل مجالات الاستثمار، ومن هذا المنطلق تولي الدولة، بتوجيهات القيادة الرشيدة، اهتمامات كبيرة لكل ما يتعلق بالإنسان.
  • على طريق التنمية المستدامة تشق دولة الإمارات دربها نحو تطوير أدوات اقتصادها الوطني، وتستعد للاحتفال بآخر برميل نفط وقد حققت أهدافها بالوصول إلى اقتصاد مستدام للأجيال القادمة.
  • تولي دولة الإمارات منذ تأسيسها على يد المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.
  • تتمتع دولة الإمارات بمنظومة عمل حكومي متميزة عالمياً، إذ تحتوي على العديد من المبادرات والبرامج الحكومية الرامية إلى صقل وتمكين المواهب والخبرات من أبناء الإمارات،
  • أطماع الرئيس التركي الطيب رجب طيب أردوغان فجّرت صراعات كثيرة في المنطقة، وها هو يفجر صراعاً إقليمياً خطيراً في سوريا، وليبيا، فهو لا يمثل فقط خطراً واضحاً ومباشراً على الأمن الإقليمي، بل على الأمن الدولي أيضاً، إذا ما واصل المجتمع الدولي
  • لم يشكّل بعد المسافات، ولا الطبيعة الجغرافية، حائلاً دون وصول أيادي الخير الإماراتية من خلال توفير متطلبات الحياة الأساسية لمستحقيها في العالم.
  • التنمية المستدامة تمثّل الشعار الرئيسي لعمل الحكومة في دولة الإمارات العربية المتحدة في مختلف المجالات.
  • في إطار اهتمام القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالإنسان ووضعها استقرار المواطن وعائلته على رأس أولوياتها، وضعت الدولة منذ نشأتها إمكانات وموارد كبيرة في مجال إسكان المواطنين لتهيئة البيئة المناسبة لتطوير المجتمع بجوانبه
  • أبناء الإمارات وجنودها البواسل جديرون بالحفاوة الكبيرة بهم، وجديرون بالثقة والفخر من القيادة الرشيدة ومن كافة أبناء شعب الإمارات. إنهم ليسوا جنوداً عاديين مثل غيرهم،
  • تحية فخر واعتزاز 10 فبراير 2020
    ما قامت به دولة الإمارات العربية المتحدة، من مهام وطنية وإنسانية في اليمن الشقيق، وما قدمته من دعم ومساعدات، سيسجله التاريخ في أنصع صفحاته، وهو ما شهد به القاصي والداني،
  • تحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة أشد الحرص أن تكون بيئة العمل في جميع دوائر الحكومة بيئة مثالية، يتنافس فيها الجميع لخدمة الوطن والمواطن، ومن هذا المنطلق جاء اعتماد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي،
  • يوم بعد يوم يتجدد فيه الأمل، حيث تمتد يد الخير الإماراتية إلى جميع المحتاجين حول العالم لتلمّس احتياجاتهم.
  • أردوغان.. رهان خاسر 07 فبراير 2020
    يتمادى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سلوكياته وخطاباته المستفزة، دافعاً بلاده إلى الوقوع في حالة عداء مع العديد من دول العالم.
  • في عالم اليوم لا مجال للتطور والتقدم بدون الأخذ بالعلوم المتطورة والمعرفة والتكنولوجيا الحديثة.
  • تضع القيادة الرشيدة في دولة الإمارات المواطن على رأس أولوياتها، وتوجه جهودها من أجل إسعاده وراحته، أفراداً وعائلات، في كافة نواحي الحياة.
  • توقيع اتفاقية التعاون الاستراتيجي بين «دوساب» و«أدنوك»، التي شهدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، أمس،
  • تولي دولة الإمارات العربية المتحدة اهتماماً كبيراً لقضايا أمتها الإسلامية، وتقوم بدور فعال ومتواصل للنهوض بها في المجالات كافة، وقد نالت دولة الإمارات إشادات دولية على دورها الفعال ومواقفها الإيجابية الحاسمة. وآخر هذه الإشادات والشهادات من
  • موقف دولة الإمارات العربية المتحدة من القضية الفلسطينية معروف وواضح للجميع، فهي على رأس الدول التي تدعم حقوق الشعب الفلسطيني، ولم تتوقف لحظة عن تقديم الدعم السياسي والمادي لهذه القضية الأم.
  • على مدى عقود عدة من مسيرتها، أثبتت دولة الإمارات أنها واحة خير وعطاء وسلام، حيث تجدها رسّخت حضورها في ربوع العالم وفي قلب كل إنسان.
  • لم يشهد التاريخ استخفافاً بالقانون الدولي كما نشهده اليوم، فبعد قيام تركيا بإرسال جنود ومرتزقة لزجّهم في الحرب على الشعب الليبي، هاهي اليوم تتحدى العالم بإنزال جنودها في ميناء طرابلس.
  • في إطار استهدافها للإنسان ووضعه على رأس أولوياتها، وتسخير كافة الإمكانيات والوسائل لإسعاده وراحته، تسعى القيادة الحكيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى بث روح التفاؤل والإيجابية بين أفراد المجتمع بمختلف فئاتهم، ولا تستثني منهم حتى
  • تقوم دولة الإمارات العربية المتحدة بدور ريادي إقليمي وعالمي في مختلف المجالات، وخاصة المجالات التي تخدم الإنسان في كل مكان في العالم.
  • تقدم دولة الإمارات نفسها للعالم كنموذج للعطاء والتسامح، وذلك من خلال نهجها الإنساني ومساعدتها للمحتاجين والمنكوبين من مختلف شعوب العالم.
  • باتت دولة الإمارات العربية المتحدة نموذجاً عالمياً للعطاء والتسامح وتقديم المساعدات الإنسانية لكافة دول وشعوب العالم المحتاجة، وبات العطاء نهجاً أساسياً في سياسة الدولة التي أخذت على عاتقها دعم جميع الدول الشقيقة والصديقة القريبة والبعيدة،
  • تعد دولة الإمارات من أولى دول العالم في الشراكة الدولية من أجل التنمية المستدامة للمجتمع البشري ككل، ولها حضور فعّال في الفعاليات والمبادرات الدولية في هذا المجال، وها هي الإمارات تعلن عن دعم الاستراتيجية التي أطلقها المنتدى الاقتصادي
  • لا يختلف اثنان على أهمية استتباب الأمن والسلم الدوليين، ونبذ كل ما يدعو أو يؤدي إلى التصعيد في العلاقات الدولية، فهناك إجماع عربي على ضرورة إيجاد الحلول المناسبة لأزمات المنطقة،
  • تسطّر الإمارات صفحات جديدة في نهجها الإنساني، حيث تواصل التزامها الثابت ودعمها المستمر لحق جميع البشر في حياة كريمة، ومساعدتهم على مواجهة الأزمات والكوارث التي يتعرضون لها.
  • منذ تأسيسها وعلى مدى قرابة نصف القرن تولي دولة الإمارات العربية المتحدة أولوية للإنسان على أرضها، وتعتبره الاستثمار الأكبر والأفضل، ومن هذا المنطلق تلقى الأسرة الإماراتية، بتوجيهات من القيادة الرشيدة، اهتماماً فوق العادة،
  • إنجازات دبي الكبيرة التي وضعتها في مصاف المدن الأولى في العالم، لم تكن لتتحقق إلا بموارد بشرية تتمتع بكافة الحقوق والاستقرار المعيشي، وهذا هو نهج دولة الإمارات التي تضع الإنسان على رأس أولوياتها وتسعى لضمان أمنه واستقراره وسعادته،
  • يظل الإنسان وحياته وسعادته واستقراره هو الهدف الرئيسي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتأتي توجيهات القيادة الرشيدة في الدولة، مؤكدة هذا التوجه، ومكرسة إياه منهج عمل للحكومة ولأجهزة الدولة جميعها.
  • تسير دبي في مسيرتها التنموية على نهج استشراف المستقبل والاستعداد له وتصميمه، لمواجهة التحديات وكافة الظروف التي سيأتي بها.
  • تعتبر العلاقات الإماراتية المصرية نموذجاً متميزاً يحتذى به في العلاقات بين الدول والشعوب، ويربط البلدين الشقيقين روابط تاريخية متجذرة وضع أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان،
  • تثبت الإمارات مرة بعد أخرى أنها صاحبة رؤية سديدة فيما يخص قضايا وتطورات المنطقة والأخطار التي تتهددها، تواكبها جهود مكثفة لدعم استقرار المنطقة ومد يد العون والمساعدة للدول الشقيقة للتغلب على الظروف الدقيقة التي تمر بها.
  • لم تكن نوايا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوماً ترمي إلى إرساء السلام في أي دولة، فهي ذريعة للتدخّل في الشؤون العربية، ونهب خيراتها.
  • الاقتصاد العالمي يتغير، ودبي دائماً تسارع الزمن ولا تنتظر التغيرات لتواجه تحدياتها، بل تسعى دائماً لتكون فاعلاً في التغيير ومتفاعلاً معه، وهذا ما يعكسه بوضوح مشروع «حي دبي المستقبل»، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب
  • انطلقت أمس «القمة العالمية لطاقة المستقبل» ـ الفعالية الرئيسة في أجندة «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، والتي تستضيف أكثر من 850 شركة عارضة من 40 دولة، وموضوعها الرئيس «إعادة النظر في أنماط الاستهلاك والإنتاج والاستثمار في العالم» واستضافت القمة
  • تسعى القيادة الرشيدة إلى النهوض بمدينة دبي إلى مصاف أرقى وأحدث المدن في العالم، وذلك بتعزيز مكانتها وتوجيهها نحو التحوُّل إلى نموذج المُدُن الذكية، والمحافظة على المُستوى العالي من الجودة في تقديم الخدمات، وضمان تحقيق السعادة والرفاهية
  • باتت دولة الإمارات من الدول الرائدة في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وتعزيز دورها في رسم ملامح ومعالم المستقبل، إذ أكدت القيادة الرشيدة أن الذكاء الاصطناعي هو ركيزة لاستراتيجياتنا المستقبلية وخططنا التنموية للخمسين عاماً المقبلة، وأداة
  • دولة الإمارات العربية المتحدة بإنجازاتها العظيمة التي حققتها على مدى نصف قرن مضى، لم تأت من فراغ، بل تحوي أرضها تراثاً تاريخياً عظيماً ممتداً لقرون طويلة مضت، يعكس أصولها العريقة الراسخة في التاريخ،
  • تقدم الإمارات نموذجاً حياً للدول الساعية إلى الخير، حيث تسير بخطى ثابتة إلى جميع أصقاع العالم، لمساعدة الشعوب في أوقات الصراعات والحروب المدمرة.
  • فشل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الحصول على أي دعم دولي لعمليته المرتقبة في ليبيا.
  • حققت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال مسيرتها في نصف قرن ما لم تحققه دول كبيرة خلال قرون طويلة، وشكلت هذه المسيرة بخطوطها وعلاماتها الهوية الإعلامية للدولة، والتي أطلقت القيادة الرشيدة من أجلها مشروعها الوطني على المستويات المحلية
  • دبي مقبلة على مرحلة تحوّلية غير عادية، مطلوب فيها من الجميع جهود فوق العادة، بل الإسراع بتنفيذ المهام في سباق مع الزمن، ومن لن يفعل ذلك من المسؤولين الحكوميين لن يكون له مكان في فريق العمل، الذي سيتولى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل
  • مشروع دولة الإمارات العربية المتحدة «مسبار الأمل»، الذي سينطلق في يوليو المقبل، ليصل إلى كوكب المريخ في فبراير 2021 بالتزامن مع احتفالات دولة الإمارات بيوبيلها الذهبي، قاطعاً مسافة 600 مليون كيلو متر،
  • وثيقة «4 يناير 2020» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جاءت لتؤسس لانطلاق مسيرة البناء والتنمية المستدامة لمستقبل أفضل ولمزيد من العمل والجهد، ولتصبح بتوجيهات القيادة الرشيدة، إمارة دبي المدينة الأفضل في جودة الحياة
  • تحرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة على إشراك الشعب معها في كل عمليات البناء وخطط التنمية المستدامة والتطور وأيضاً في التغيير، حيث تتوجه القيادة للشعب لإعلامه بكل ما هو مخطط له مستقبلاً وبكل ما هو آت. إنه نهج القيادة
  • عام جديد يتجدد فيه النشاط المكثف للعطاء الإنساني الإماراتي في اليمن وتتجدد فيه الالتزامات بمد يد العون لكل أبناء الشعب اليمني من دون استثناء، حيث تتوزع المساعدات بشتى أنواعها على مختلف المناطق التي يمكن الوصول إليها،
  • المغامرة التركية 03 يناير 2020
    تصرّ جماعة «الإخوان» على الدفع نحو تسليم ليبيا لنظام أردوغان، بالرغم من الرفض الكبير الذي تلقاه هذه المحاولات داخلياً وخارجياً، نظراً إلى ما تكتسبه من خطورة على الوضع في البلاد والمنطقة كلها،
  • ما قدمته دولة الإمارات في العام 2019 من إنجازات يؤكد العشق الإماراتي للابتكار، والخوض في تحدي التنافسية العالمية.
  • كعادة الدول في سرد أهم الأحداث والإنجازات في نهاية العام، يصعب علينا هنا السرد والحديث عن الإنجازات والمبادرات الكبيرة التي حققتها دولة الإمارات في 2019، حيث كان عاماً متميزاً للإمارات وشعبها في العديد من المجالات. ففي المجال الاقتصادي
  • يُوجّه اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أكبر موازنة في تاريخ دبي لثلاثة أعوام؛ من العام 2020 وحتى 2022.
  • إمارات العطاء 30 ديسمبر 2019
    أخذت دولة الإمارات على عاتقها، ومنذ تأسيسها على يد زايد العطاء والخير، دعم ومساعدة الدول والشعوب الشقيقة والمحتاجة وأي مجتمع بشري يعاني من كوارث وأزمات، وكان الشيخ زايد، طيب الله ثراه، يسارع بتوجيه المساعدات للجميع، للعرب والمسلمين والشعوب
  • أساس الاستقرار والأمن والتنمية والتقدم لأي شعب أو دولة هو التحام الشعب بقيادته وولائه التام لها، وإيمانه الكامل بأن هذه القيادة هي جزء لا يتجزأ منه لا ينفصل عنها ولا يفصلها عنه أية حواجز، وهذا هو واقع دولة الإمارات العربية المتحدة منذ
  • صوت الحكمة ضرورة 28 ديسمبر 2019
    يوماً بعد الأخر كشفت الأزمة العراقية، عن وقوف الجماعات والأحزاب الموالية لإيران حجر عثرة أمام حلحلة الأزمة.
  • لا تتوقف المساعدات التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة عند منطقة بعينها، وإنما تمتد مظلتها لتشمل كافة دول العالم.
  • شهد قطاع التصنيع في دولة الإمارات في السنوات القليلة الماضية، وبتوجيهات من القيادة الرشيدة، نمواً ملحوظاً في الأداء والإنتاجية.