أحمد محمد الشحي

00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أحمد محمد الشحي

أحمد محمد الشحي

مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه

رئيس مركز جلفار للدراسات والبحوث

أرشيف الكاتب

  • تختلف التنظيمات الإرهابية في أسمائها وأشكالها، لكنها كلها تتفق في شيء واحد؛ هو اتخاذ الإرهاب نهجاً لها، وهذا هو شأن ميليشيا الحوثي الإرهابية،
  • إن الأفكار التي تهدد الأوطان كثيرة، ومنها الأفكار التحررية التي تناهض القيم والمبادئ، وتروّج لأيديولوجيات متطرفة في شأن الحريات، وتتاجر بحقوق الإنسان لنشر أجندات عبثية وأفكار عدمية تلوث العقول وتهدم الفطرة وتكسر الروابط الأخلاقية والقيم
  • التطرف أحد أكبر التحديات التي تواجه المجتمعات عبر العصور، وهو قضية عالمية تؤثر في الكثير من البلدان بجميع أنحاء العالم، ولذلك فهو محل عناية واهتمام من العلماء والباحثين والقانونيين والمؤسسات البحثية،
  • التغيير هو التحول من حال إلى حال، والانتقال من وضع إلى آخر، وقد يأخذ ذلك منحى إيجابياً بالصعود نحو الأفضل.
  • تحمل مؤسسات الخطاب الديني على عاتقها أمانة توصيل رسالة الإسلام السمحة، وتعاليمه النقية الزكية، وإبراز قيمه السامية النبيلة.
  • تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة باليوبيل الذهبي لبلوغها الخمسين عاماً منذ قيام الاتحاد على يد المؤسس الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
  • الإمارات الأولى 24 نوفمبر 2021
    لقد أصبح من المعتاد أن يطرق مسامعنا كل فترة وأخرى تصدر دولة الإمارات في هذا المؤشر أو ذاك عالمياً، وتبوئها المراكز الأولى عربياً وإقليمياً وعالمياً، حتى أصبح ذلك سمة من السمات البارزة لدولة الإمارات،
  • مع التطور التكنولوجي وثورة التقنيات التي اجتاحات العالم وزيادة وتيرة ذلك تجدَّدت الحاجة إلى استثمار هذا الفضاء الافتراضي .
  • تعقد جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية مؤتمراً تحت عنوان «تجديد الخطاب الديني» يومي الثلاثاء والأربعاء.
  • تتجدد في الثالث من نوفمبر مناسبة وطنية متلألئة، تنثر عبق التلاحم والتكاتف في كل ربوع الوطن، ألا وهي مناسبة يوم العلم.
  • إن خدمة الوطن من أشرف المهام التي يجود بها الإنسان، ليكون بذلك جندياً من جنود الوطن الذين يسهمون في بنائه ورفعته وازدهاره ومنعته، ويضع بصمات مشرقة في أي مجال كان، وعلى كافة المستويات،
  • ترفع دولة الإمارات رايات التطور والازدهار، في وطن يهدف باستمرار لمستقبل أكثر إشراقاً وتألقاً، ويتحلى بطموح لا يعرف المستحيل، وعزم كالحديد على تحقيق الريادة في شتى المجالات، بما يعود على الوطن والمواطن والبشرية جمعاء بالنفع العميم. ولا أدل
  • إن الأزمات والتجارب مدرسة، يكتسب الإنسان فيها قيماً ومبادئ وخبرات ومهارات، ليكون ما بعد الأزمة أكثر عزماً وصلابة وقوة وامتلاكاً لأدوات التحمل والتغلب والتطور والازدهار. لقد حملت أزمة كورونا الكثير من الدروس للبشرية، وفتحت أبصارهم على
  • اكتسبت دولة الإمارات منذ نشأتها سمعة طيبة ومكانة مرموقة في العالم، وتحظى باحترام الجميع في كل مكان، وذلك لما تميز به المجتمع الإماراتي قيادة وشعباً من قيم سامية وثقافة حضارية راقية، تعكس المعدن الأصيل للمجتمع الإماراتي، تسامحاً وتعايشاً
  • تهتم الدول الرشيدة بشؤون أبنائها ورعايتهم والعناية بهم، وفي دولة الإمارات يحظى المواطن الإماراتي بالاهتمام الكبير وبالعناية الفائقة من قيادته الحكيمة، التي وضعت رعايته وتوفير الحياة الكريمة له على رأس أولوياتها الوطنية، وجعلته الهدف الأساس
  • سطَّرت دولة الإمارات سجلاً مشرقاً من الإنجازات المتألقة في سائر المجالات، حتى أصبحت محل إشادة وتقدير من جميع المنصفين حول العالم.
  • كم هي نعمة عظيمة أن يحظى الإنسان بقيادة حكيمة، تسهر على راحته، وتعمل على سعادته، وتجعله في رأس أولوياتها واهتماماتها، وتحرص على أن ينعم بالرخاء والحياة الكريمة الطيبة، إنها أرض دولة الإمارات، التي حباها الله تعالى بقادة حكماء رحماء،
  • تمضي دولة الإمارات العربية المتحدة في مسيرتها الإنسانية المشرقة، لدعم ومساندة المحتاجين في كل مكان
  • انتهجت دولة الإمارات منذ بزوغ فجرها الساطع على يد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، نهج السلام والتسامح والتعايش.
  • إنَّ المتأمل فيما يجري من أحداث في العديد من الدول والمجتمعات ليدرك حقّاً نعمة الوطن التي هي من أعزِّ النعم وأغلاها، ونعمة الأمن والاستقرار، ونعمة القيادة الحكيمة الرحيمة، هذه النعم التي فقدها الملايين من البشر، وحُرموا منها،
  • تنتهج دولة الإمارات نهجاً إنسانياً رائداً، يضع في رأس أولوياته خدمة الإنسان والعناية به، سواء على المستوى المحلي أو العالمي، مما جعل دولة الإمارات صرحاً عالمياً مشرقاً ينشر عبق السعادة والرخاء والازدهار في كل مكان.
  • أطلَّ علينا عام هجري جديد، جعله الله تعالى عام خير وبركة وسعادة ورخاء، وبهذه المناسبة نستحضر ذكرى الهجرة النبوية، ذلك الحدث التاريخي العظيم، الذي أذن الله تعالى فيه لنبيه الكريم- صلى الله عليه وسلم- بالهجرة من مكة إلى المدينة،
  • تُبنى الأوطان بسواعد أبنائها المخلصين، وتزدهر بتكاتفهم وتعاونهم وحرصهم المشترك على أمنها واستقرارها وتغليبهم مصالحها العليا والعمل الدؤوب في سبيل نهضتها،
  • إن العناية بالأولويات الكبرى والغايات الحقيقية مطلب مهم، لا غنى للأفراد والمجتمعات والدول عنها، لتحقيق التنمية والنهضة والبناء، وإيجاد الحلول السديدة للمشكلات، والمضي المستمر بخطى ثابتة لتحقيق الإنجازات،
  • تمثّل القيم رأس مال المجتمعات، وقواعد رقي الحضارة الإنسانية، لما لها من أثر كبير في تعزيز الاستقرار والسلام والتسامح والتكافل واحترام كرامة الإنسان والنهوض به،
  • استمعت عبر أثير إذاعة رأس الخيمة، لمناقشات حول المتاحف الأهلية الأثرية، وما تشتمل عليه من أدوات للآباء والأجداد.
  • تتميز دولة الإمارات بمبادئها الأصيلة وقيمها المشرقة، التي تعزز الوحدة والتلاحم والتطور والازدهار، وتقوم على بناء الإنسان، وتنمية المجتمع، ونهضة الوطن، وتعزيز الوسطية والاعتدال والتسامح والسلام والقيم الإنسانية الراقية في التعامل مع الجميع،
  • قيم المواطنة الصالحة ركيزة أساسية لنهضة الشعوب والأوطان، حيث يتحلى الفرد بأرفع المبادئ والقيم، التي تجعل منه عضواً صالحاً نافعاً منتجاً في مجتمعه.
  • إن السمعة الحسنة للأوطان هي من أغلى المكتسبات، فبها يرتقي الوطن ليكون صرحاً مشرقاً وموئلاً جاذباً، ومحط تقدير الناس واحترامهم وإعجابهم.
  • يُبدي العالم قلقله الكبير مما يجري في المنطقة من أحداث ساخنة ومؤلمة، والتي طالت المدنيين الأبرياء، وسقط خلالها الضحايا وبينهم أطفال ونساء
  • تستقي الأمم من رموزها وفرسان حضاراتها الطاقات الإيجابية، وتستلهم من سيرهم الدروس والعبر، وفي دولة الإمارات تبرز سيرة عطرة خالدة، أشرقت أنوارها في دولة الإمارات، وامتدت قبساتها لتغمر أرجاء الأرض كلها، ألا وهي سيرة الشيخ زايد بن سلطان آل
  • تتلألأ في شهر رمضان المبارك القيم الإنسانية، التي يجدر بالصائم التحلي بها، فهو شهر الجود والبر والإحسان، وهو شهر التسامح والعفو والصفح، يرتقي بالصائم، ليكون نهراً متدفقاً من الخير والعطاء، نافعاً مباركاً أينما حل، كما قال تعالى عن سيدنا
  • تتجلى في شهر رمضان المبارك قيم المواطنة الإيجابية، فهو شهر التسامح والتراحم والتكافل والتعاون والصبر والعزيمة، يحرص فيه المسلم على تزكية نفسه، والارتقاء بسلوكه، والتقرب إلى ربه، والتزود من العبادات والأعمال الصالحة، كما يحرص على نفع مجتمعه
  • تزهو دولة الإمارات بمواقفها المشرقة في مختلف المواقف والمحافل، منطلقة في ذلك من القيم الرفيعة، والمبادئ الراقية، التي غرسها مؤسس هذه الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه،
  • في أوقات المحن والأزمات تشتد حاجة المجتمعات للتكافل والتعاضد، ووقوف الجميع بجانب بعضهم بعضاً يداً بيد، للتغلب على التحديات المشتركة التي تعترض سبيلهم،
  • ترجل رائد الإنسانية وفارسها، الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ذلك الفارس الإنساني النبيل، الذي خلَّد سيرة عاطرة حافلة بالإنجازات المشهودة، خدم وطنه في مختلف المحافل،
  • دولة الإمارات وطن السعادة والإيجابية، منذ أن أشرقت أنوارها على يد المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
  • تزهو الأمم بقادتها، وتتفاخر المجتمعات ببُناة حضارتها ونهضتها، الذين سخَّروا أنفسهم لإسعاد شعوبهم، ونفع الإنسانية حولهم، فهم بلسم للجروح.
  • انتهج تنظيم «الإخوان» نهجاً سوداوياً دموياً، قائماً على رفض الآخر، وتوزيع تهم التكفير والتضليل على الأفراد والمجتمعات، وعلى العزلة والمفاصلة.
  • نشأ تنظيم «الإخوان» حزباً سياسياً وصولياً، يستخدم الشعارات البراقة والدعايات المضللة للتغرير بالناس واستقطابهم، ومحاولة استغلال عواطفهم الدينية.
  • قد يقع الإنسان في الخطأ لأسباب كثيرة، ولكن العاقل لا يتمادى في خطئه، بل يرجع ويصحّح مساره، وخاصة مع مرور الأيام من خلال وقوفه على الأحداث.
  • إن التزام رواد المساجد بالإجراءات الاحترازية سبب لاستدامة نعمة الصلاة فيها وخاصة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك
  • قامت دولة الإمارات منذ نشأتها على مبدأ الطموح والإرادة الحديدية لتحقيق الإنجازات، والتغلب على التحديات مهما كانت، لقد كان قيام دولة الإمارات تحدياً، ولكن أبناء الإمارات قيادة وشعباً قرروا وصمموا مقتنعين مؤمنين، فسطعت شمس دولة الإمارات
  • متغيرات ومواقف 03 فبراير 2021
    يشهد العالم في الآونة الأخيرة تغيرات كثيرة متنوعة، صحية واقتصادية وسياسية، وليس ذلك بأمر غريب في مسيرة التاريخ، الذي يسير منذ نشأته الأولى في حركة تغير مستمرة، دون ثبات ولا استقرار، فأحوال العالم، كما قال ابن خلدون «لا تدوم على وتيرة واحدة
  • إن أهمية القيم في حياة المجتمعات كبيرة، فهي موجِّهات ومحفِّزات وقواعد، ترفع الإنسان ليعتلي قمم التفكير الإيجابي والسعادة النفسية، لينطلق من ذلك، فيكون صاحب نظرة تكافلية وتعاونية وعطاء متدفق، نافعاً لنفسه وأسرته ومجتمعه ووطنه، وللإنسانية
  • إن من أهم ما ينبغي على الإنسان فعله، هو بذل الوسع في تنمية نفسه وتطويرها، ليكون نافعاً أينما كان، ويكون صاحب إنجاز وتميز وبصمة متألقة، ويكون لبنة في صرح الإنجازات المشرقة لدولته، والموظف أحوج ما يكون إلى ذلك. ومما يعين الموظفين على ذلك، أن
  • من طبيعة الحياة تَعرُّض الأفراد والمجتمعات في بعض الأحيان لأزمات عارضة، سواء كانت أزمات صحية أو اقتصادية أو غيرها، وقد راعى الفقه الإسلامي هذه الواقعية، وتميّز في أحكامه وقواعده بالمرونة لمواكبة ذلك، سواء عبر أحكام وتشريعات جاء التنصيص
  • زجَّت التيارات المتطرفة بالشباب في أتون أطماعها الملتهبة للاستيلاء على أنظمة الحكم في الدول، وغرَّرتهم بالشعارات البراقة، وأسقطت من أعينهم احترام دولهم وقادتهم، وبثت في نفوسهم ثقافة التمرّد على الحكام، وشيطنة قراراتهم وسياساتهم، وأفسدت
  • غزت العالم الإسلامي منذ القرن الماضي، أيديولوجيات مختلفة، أرادت أن تمتطي صهوة الدين لتحقيق أجنداتها ومصالحها الخاصة، وظهرت العديد من التيارات الدينية ذات الطابع الأيديولوجي، التي سعت لغزو العقول والاستقطاب، بغية كسب نفوذ سياسي، والوصول إلى
  • تتوالى نعم الله علينا، بالانفراجات المتوالية، بعد أن شهدت المراحل الأولى من التعامل مع الجائحة الصحية في كثير من مناطق العالم قيوداً على الحركة وإغلاقاً للكثير من المرافق والمنشآت؛ للوقاية من فيروس «كورونا» المستجد، الذي اجتاح العالم، ثم
  • نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادة دولة الإمارات وشعبها الكريم بمناسبة اليوم الوطني، الذي يعود علينا في هذه الظروف الاستثنائية، ودولتنا تمضي قدماً في مسيرتها المشرقة، متجاوزة كل الأزمات والتحديات، منطلقة نحو المستقبل وهي تدير عجلة
  • الحضارة مبادئ وقيم 24 نوفمبر 2020
    تُبنى الحضارات وترتقي بقيمها ومبادئها، التي هي أساس النهضة والتقدم والإنجاز، في كافة المجالات، بل إن قوام الرقي البشري يعتمد اعتماداً وثيقاً على القيم، سواء في ارتقاء الإنسان بنفسه أو مجتمعه أو وطنه أو العالم الذي يعيش فيه، فهي تدفعه
  • أشرقت أنوار الحضارة الإسلامية على البشرية، لتسمو بالروح والعقل، وتعلي قيمة العلم والمعرفة، وتنشر عبق التسامح والوئام، وانبرى العلماء لتعزيز القيم الإيجابية في المجتمعات، عبر التدريس والتصنيف والخطب والوعظ وغير ذلك، وكان من أبرزهم الإمام
  • في كل حادث أو قضية، يتراكض التيار «الإخواني» لاستغلال ذلك لتحقيق مصالحه الخاصة، ولا يجد غضاضة حتى في المتاجرة بالمقدسات الدينية، والتلاعب بعواطف الناس وغيرتهم،
  • قديماً قيل: «كم من مريد للخير لن يبلغه»، فقد يسيء الإنسان من حيث يظن أنه يُحسن، وقد يضر وهو يظن أنه يُصلح، لسلوكه المسلك الخطأ في ذلك، دون علم وبصيرة، ودون حكمة وتعقُّل.
  • يقف القلم حائراً أمام عظمة الرَّسول محمد صلى الله عليه وسلم، وتصطفُّ الكلمات في حياء، وهي تتناول بعض جوانب إشراقات عظمة جنابه الشريف، ماذا أقول، وماذا أكتب، إنه أعظم الخلق، حبيب الله،
  • انتهجت دول الخليج مبدأ العمل بصمت في خدمة قضايا أمتها العربية والوقوف مع أشقائها في مختلف الظروف والمواقف، بعيداً عن الاستعراض الإعلامي، أو كشف خبايا المستور،
  • ترتقي المجتمعات والمؤسسات والأسر والأفراد بثقافة الحوار والاستماع المتبادل لبعضهم البعض، ليحقق كل شخص دوره في بيئته الاجتماعية أو الوظيفية بالطريقة المثلى.
  • السلام مطلب إنساني عالمي، لا غنى للمجتمعات عنه، لتعيش آمنة مطمئنة، هانئة بالرفاهية والحياة الكريمة والاقتصاد المتين، لا يكدِّرها خوف ولا فزع.
  • يسعى العالم، اليوم، لتجاوز أزمة «كورونا»، التي عصفت بكثير من مناحي الحياة، وأدخلت البشرية في أنفاق مظلمة، ما اضطرت الدول في فصول الوباء الأولى .
  • عقود طويلة والقضية الفلسطينية تتأزَّم يوماً بعد يوم، وتصل في كل مرة إلى طرق مسدودة، ومن أكبر العوامل التي أدَّت إلى تلك الحالة المزرية، الفصائل الفلسطينية،
  • استطاعت دولة الإمارات، عبر دبلوماسيتها الرفيعة، إبرام معاهدة سلام مع إسرائيل، لتحقيق مصالح استراتيجية عدة، منها إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية.
  • سطَّر التاريخ ولا يزال سيرة قادة عظماء، خدموا شعوبهم وأممهم، وخلَّدوا إنجازات باهرة لأوطانهم وللإنسانية، ومن أبرزهم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، فارس الحكمة والسلام، وقائد النهضة والازدهار، الذي يتميز برؤيته المستنيرة
  • تتجلى في الحياة العامة قيمة إنسانية كبرى لا تستغني عنها المجتمعات، وهي العمل التطوعي، الذي يتجاوز حدود الدوافع المادية، ويسمو بالإنسان إلى سماء التكاتف والتعاون والعطاء المتدفق لإغاثة الآخرين والتخفيف عنهم وإسعادهم، لا يطلب من ذلك جزاء ولا
  • أثبتت دولة الإمارات مكانتها المرموقة ودورها الريادي، وارتقاءها الحضاري المتواصل في مدارج التطور والتقدم والازدهار.
  • منذ تأسيس دولة الإمارات وهي تولي قضايا الأمة العربية اهتمامها الكبير، وتضعها على رأس أولويات سياساتها الخارجية.
  • انعقد المؤتمر العالمي الافتراضي «فقه الطوارئ: معالم فقه ما بعد كورونا»، ليثري هذا الجانب المهم، في ظل حاجة المجتمعات الماسة لتأصيلات شرعية سمحة، تنير لها آفاقاً رحبة، تعين الناس على تحقيق مصالح دينهم ودنياهم، وحفظ ضروريات حياتهم، وتحقيق
  • طلابنا فخر وآمال 16 يوليو 2020
    لا يسعنا الفرح ونحن نرى طلابنا وطالباتنا وقد تخرجوا في المرحلة الثانوية، مبتهجين بنتائجهم التي تُفرح القلوب، بعد أن جَدُّوا
  • أدارت دولة الإمارات الأزمة المتعلقة بفيروس «كورونا» المستجد بكل تميز، واتبعت أرقى الاستراتيجيات التي سعت من خلالها إلى تحقيق السلامة العامة لجميع أفراد المجتمع، وأطلقت حزمة من التدابير الوقائية لضمان ذلك، ومنها منع التجمعات للحد من انتشار
  • يتآمر المتآمرون في الخيام المغلقة، والسراديب المظلمة ضد الأوطان والشعوب، ويظنون أنهم بمنأى عن المحاسبة والافتضاح، وأنهم يستطيعون الاستمرار في طريق الشر والخيانة.
  • تشكل المؤسسات الحكومية إحدى الركائز والأعمدة الأساسية للدول والمجتمعات، في دعم التنمية والتطوّر وتوفير الخدمات المتنوعة، ونشر السعادة والرفاهية.
  • جاءت الشريعة السمحة لإسعاد البشرية، وتحقيق مصالحهم الدينية والدنيوية، وتزويدهم بالمبادئ والقيم الرفيعة التي تعينهم على عبادة ربهم وعمارة أرضهم وصناعة مستقبلهم.
  • تزخر الحياة بتحديات كثيرة تواجه الإنسان في مسيرته على هذه الأرض، تارة على مستوى الفرد، وتارة على مستوى الأسرة، وتارة على مستوى المجتمعات والأوطان.
  • أدى انتشار فيروس «كورونا» المستجد الذي اجتاح مختلف قارات العالم إلى توقف الحياة الطبيعية في شتى الدول، وإلغاء كافة التجمعات، ما تسبب في شل شرايين الحياة الاقتصادية والاجتماعية.
  • تعاني المجتمعات اليوم ظروفاً استثنائيةً بسبب الوباء العالمي الذي تسبَّب به فيروس كورونا المستجد، الذي اجتاح العالم بأسره، ما جعل الدول تفرض تدابير خاصة للحد من العدوى ومنع انتشاره، وخاصة أن هذا الوباء تسبب في الكثير من الوفيات فضلاً عن
  • التوكل قيمة كبرى في حياة المؤمنين، تتوجه به قلوبهم إلى خالقهم في مختلف الظروف والأحوال، وخاصة في وقت الشدائد والمحن، يستمدون منه العون والتوفيق لزوال الغُمة وانكشاف الكُربة.
  • شكراً غيث 13 مايو 2020
    ما أجمل أن يكون الإنسان فارساً من فرسان العمل الخيري، يرسم الابتسامة والسعادة على وجوه الناس، وينير حياتهم، ويكون بلسماً يداوي جروحهم.
  • تحديات كبيرة تواجه العالم بسبب فيروس «كورونا» المستجد الذي اقتحم شتى الدول، حاملاً معه تهديدات صحية كبيرة تمسّ حياة البشر، وتحديات في مختلف جوانب الحياة.
  • نعيش هذه الأيام في رحاب شهر رمضان المبارك، الذي يظلنا ببركاته، لنتقرب إلى الله بالطاعات، ونستزيد فيه من الخيرات. ومن أهم العبادات في هذا الشهر المبارك الصيام، الذي شرعه الله لحكم كثيرة، ومصالح عظيمة، ففيه تقوية للإيمان، وتقرُّب من الرحمن،
  • يعيش العالم اليوم في شتى القارات والدول وضعاً استثنائياً بسبب انتشار وباء كوفيد 19 الناتج عن فيروس كورونا المستجد، الذي اضطر البشر إلى اتخاذ إجراءات احترازية خارجة عن المعتاد للتعامل مع هذا الوباء، الذي تميز بسرعة تفشيه، ما تطلب اتخاذ
  • في السنة الثامنة عشرة للهجرة النبوية تفاجأ المسلمون بظهور طاعون عَمَواس، وهو وباء ظهر في قرية عَمَواس بفلسطين، ثم تفشَّى في الشام كله، وحمل معه الموت الزؤام، وهو أول طاعون وقع في الإسلام بالشام، وذلك في خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.
  • اجتاح العالم وباء «كورونا» المستجد (كوفيد - 19)، لينتشر الرعب والفزع في كل مكان، ولتصبح دول عدة في مرمى هذا الوباء بشكل متسارع، ما أدى إلى ارتفاع عدد الإصابات بهذا الوباء في العالم، ليتجاوز المليون و250 ألف إصابة، كما ارتفعت حالات الوفاة
  • يمر العالم في هذه الفترة بمرحلة صعبة ومصيرية في التعامل مع فيروس كورونا، فإما أن ينجح في التصدي له، وإما أن يفشل فيتفشى ويخرج عن السيطرة، والجزء الأكبر من هذا التحدي مرهون بوعي الناس، ومدى إدراكهم خطورة هذا الوضع، وعدم استهتارهم واستهانتهم
  • مخططات عدة استهدفت الدول، وسعت لإطاحة أنظمتها، بغية الوصول إلى سدة الحكم فيها، وذلك من قبل تيارات وتنظيمات مؤدلجة متعطشة للسلطة، وقد اتخذت هذه المخططات أشكالاً عدة، شملت مواجهات مسلحة على يد تنظيمات إرهابية، واضطرابات فوضوية سعى المؤدلجون
  • يواجه العالم زائراً مُؤذياً ومُعدياً يهدد الصحة العالمية، لا يعرف الحدود، ولا يُفرِّق بين جنس وآخر، متى وجد ضحيته تسلل إليه، وجعله عرضة للضرر
  • صفحات من الإنجازات تتجدد في سجل دولة الإمارات، حتى أضحت لؤلؤة مشرقة في شتى الميادين، ومنها مجال القوة الناعمة، حيث تفوقت دولة الإمارات على كثير من دول العالم في المؤشرات العالمية للقوة الناعمة للدول، بل تبوأت المرتبة الأولى في الشرق الأوسط
  • تزخر دولة الإمارات بالجوائز القرآنية الدولية والمحلية المميزة، المنتشرة في كافة إماراتها، والتي تستقطب كافة الشرائح والجنسيات، ذكوراً وإناثاً.
  • التحريض على العنف والإرهاب جريمة كبرى، وهو وقود لارتكاب الجرائم الجنائية والإرهابية وإشعال الصراعات ونشر الفوضى في العالم،
  • صقور زايد المخلصون 11 فبراير 2020
    تحتفي دولة الإمارات قيادة وشعباً بجنودها البواسل، الذين سطروا أروع الإنجازات والبطولات، وكانوا قدوة في تلبية نداء الواجب، والدفاع عن الوطن، والوقوف مع الشقيق والصديق،
  • اعتنى العلماء منذ القدم بتنقيح التراث، ووضعوا القواعد العلمية الدقيقة لذلك، وظهرت علوم كثيرة لخدمة هذا الغرض، ولم تكن هذه القضية تشكل أزمة في حياة المسلمين.
  • من التحديات التي تواجه العالم الإسلامي قضية الأقليات المسلمة في الدول غير الإسلامية، والتي تقدر بخُمس عدد المسلمين في العالم
  • الكلمة سلاح ذو حدين، يمكن أن تبني أوطاناً، وتخلق إنجازاً، وتنشر خيراً وتسامحاً واستقراراً، ويمكن أن تهدم وتدمر وتضر، والخطاب الإيجابي من أهم خصائصه أن يسعى لتحقيق المصالح والمنافع للبشر،
  • تأتي القضية الفلسطينية في سلم أولويات الدول، وهي محل عناية في المحافل المختلفة، وكان من أبرز أسباب تعقيد هذه القضية الانقسام الفلسطيني، ووجود حركات تسربلت بلباس المقاومة، وهي في حقيقة الأمر لا تختلف في أيديولوجياتها عن التنظيمات المتطرفة،
  • لم يكن غريباً أن يتصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نتائج التصويت الذي طرحه موقع «روسيا اليوم» لاختيار القائد الأبرز في العالم العربي لعام 2019،
  • لا غنى للمجتمعات الإنسانية عن توفير ما يضمن سعادتها وسلامتها والتعايش المشترك بين أفرادها، ولذلك جاءت القوانين كجزء من هذه المنظومة الكبيرة التي تحتاجها البشرية.
  • المسافرون للعلاج 24 ديسمبر 2019
    الإنسان مُعرَّض للابتلاء في هذه الدنيا، التي هي دار اختبار وتمحيص وفرز لمعادن الرجال وأخلاقهم وتقواهم، ومن هذه الابتلاءات: الأمراض والاختلالات الصحية والبدنية التي قد تصيب الإنسان
  • فوبيا قطر 17 ديسمبر 2019
    يتطاول السفهاء على العظماء في كل زمان، لأن الناس أصناف ومعادن وعقول، فمنهم من ينحاز إلى العدل والحق والخير والتسامح والوسطية والنهضة والازدهار، ومنهم من يهوي إلى حضيض الظلم والتحامل والتحزب والهدم والتخريب والفوضى، فيفضحون معدنهم الرخيص،
  • تناولنا في المقال السابق مسؤولية موظف البث المباشر، الذي اشتمل على توجيهات عامة، وقد لاقى استحساناً من قبل الإعلاميين، حيث تفضل الإعلاميان القديران راشد عمر الخرجي «أبو عمر» من دبي، وعبد الله راشد بن خصيف «أبو راشد» من عجمان بالتواصل معي.
  • أنشأت دولة الإمارات العديد من حلقات الاتصال بين المجتمع والجهات المسؤولة، لدعم الشفافية وانتهاج سياسة الأبواب المفتوحة لتلقي مشكلات الناس وحلها، ومن هذه الحلقات برامج البث المباشر التي تُبث على أثير إذاعات الدولة.
  • العلماء هم النجوم المضيئة التي تستنير بها المجتمعات، على اختلاف تخصصاتهم ومجالاتهم، فبهم تنهض الدول، وتقوم الحضارات، وعلى عاتقهم تقع مسؤولية إيجاد الحلول المبتكرة للمشكلات والتحديات، والبحث عن الطرق المثلى للارتقاء بالأفراد والمجتمعات،