أمينة خيري

أمينة خيري

أمينة خيري

* كاتبة صحفية مصرية

أرشيف الكاتب

  • يستحق الأمر الخوف والحذر، لكن ليس الهلع والجزع. وبينما نطالع عدادات الإصابات، ونواكب إجراءات الحظر والحجر والعزل، ونتابع خطوات الإغلاق والتعطيل لتطويق الانتشار،
  • ألف باء التعامل مع وباء عالمي كـ«كورونا»، وعنصر رئيسي في تضييق الخناق على انتشار الفيروس، والمضي قدماً في الحياة اليومية بأقل خسائر وعراقيل ممكنة يكمن في الثقة بين المواطنين والحكومات.
  • صحيح أن الفيروس الشاغل للعالم والمهيمن على الرأي العام هذه الأيام هو فيروس «كورونا المستجد» أو «كوفيد – 2019»، إلا أن الفيروسات أنواع وأشكال وأنماط.
  • ورحل مبارك 01 مارس 2020
    سيتوقف التاريخ طويلاً أمام الرئيس المصري الأسبق الراحل محمد حسني مبارك. وأغلب الظن أن حيرة ستكتنفه، وجدلاً سيعتري طريق التوثيق وأسلوب التعريف.
  • المحتوى الرديء 23 فبراير 2020
    سبحان مغير الأحوال. وما بين الحال والحال قائمة طويلة من أحداث ومجريات، منها ما قلب وضع الكوكب رأساً على عقب، ومنها ما فتت دولاً وقوى أخرى،
  • حين تتلاقى الرؤى فيما يختص بتجهيز الأجيال الصغيرة للمستقبل، فإن هذا يعني أن المصلحة واحدة والطريق واحد والمنافع للجميع. وحين يكون هذا التلاقي في مجال التعليم، فهذا يعني خيراً وفيراً للجميع.
  • مناهج وقواعد ونظريات الإعلام في الجامعات ليست وحدها التي اضطرتها ظروف التغيير ورياح الرقمنة للتجديد والتحديث.
  • حديث الساعة هو حديث «كورونا». لا صوت يعلو على صحة الإنسان وحرصه على حياته وحياة أبنائه. وبين ليلة تمدد فيها الفيروس وضحاها، أصبحت أخبار «كورونا المستجد 2019» في مقدمة نشرات الأخبار وفي صدارة الصفحات.
  • رياح يناير 26 يناير 2020
    جرى عرف السنوات التسع الماضية أن يهل علينا شهر يناير من كل عام حاملاً معه تذكيرًا برياح هبت على المنطقة لتكشف وجوهًا وتحجب أخرى وتقلب المنطقة العربية رأسًا على عقب. ففي مثل هذه الأيام من كل عام يغمض العالم العربي عينيه ويتذكر ما جرى وقت
  • الإعلام قوة. وهي قوة ضاربة ولكن بنعومة وسلاسة. لديها القدرة على التغلغل والانتشار في المجتمعات دون صخب أو استعراض عضلات جسدية أو بوارج عسكرية.
  • فن الشارع الجميل 12 يناير 2020
    فنون الشارع تحتاج منا إلى إعادة نظر. وتصنيف الفنون بحسب المفاهيم التقليدية حيث الاكتفاء بأسماء الكبار، وإغلاق الباب أمام المواليد الجدد من الفنون غير المأهولة عربياً، ووصم كل ما لا تتضمنه كتب الفن القديم بـ«القبيح» أو «الهجين» أو «الدخيل»
  • اللعبة الأممية الدائرة رحاها في ليبيا، والتي لم تبدأ قبل أيام، بل قبل سنوات، تقول لنا الكثير عن الأطراف المحركة والمستَقبِلة والمؤججة خارج المنطقة العربية، وكذلك الكثير عما يصول ويجول في الداخل، علنا نعي ولا نُلدغ من الجحر نفسه مجدداً. ما
  • كنا حتى سنوات قريبة مضت نقيّم العام المنصرم بناءً على أحداث عشناها وحوادث عايشناها ومجريات الأمور من حولنا على كل الصعد سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً. ولم تخرج جردات نهاية العام يوماً عن جهود إعلامية أو مبادرات فردية على شاكلة «
  • كم الضحك والسخرية والتهوين والتشكيك فيما حذر منه خبراء قبل سنوات قليلة من حروب غير تقليدية، لم يألفها العالم، ولم يتعرض لها سكانه، اسمها «حروب الجيل الرابع» دفع البعض إلى اعتبارها نوعاً من الخيال وضرباً من الترهيب.
  • الإرهاب لا يموت بضربة قاضية، ولا يهلك في ساحات المعارك وحلبات القتال. لكنه يضعف ويتقزم وينزوي بعيداً أمام المواجهات الفكرية الثاقبة، والتحالفات الإقليمية والدولية الصارمة، وبالطبع أمام التقاء الرؤى وتشابه المصالح وتطابق المستقبل. مستقبل
  • خسارة أنه رحل دون أن يعرف أن له مكانة متفردة في العالم العربي. المؤكد أنه كان يعلم أنه حالة غريبة غير معتادة، وأغلب الظن أنه كان من الذكاء الذي جعله يستثمر في هذه الغرابة ويبني على عدم الاعتياد هذا. شعبان عبد الرحيم أو «شعبولا» كما كان
  • انتماء لا رياء فيه 01 ديسمبر 2019
    إذا كانت المحبة والمودة والامتنان بين البشر هي أشياء لا تشترى، فإنها كذلك لا تشترى بين الشعوب وأوطانها. يسمونها ارتباطاً حيناً، وانتماءً حيناً، ودائماً تكون أكبر من الكلمات وخارج سياق الوصف والتوصيف.
  • لأسباب ما غير معروفة، أو لعلها معروفة لكننا لا نريد أن نقر بها، تم تهميش اللغة العربية في العديد من الدول العربية. لم تعد لغتنا الأم تحظى بالقدر الذي تستحقه من الاهتمام والرعاية. كما تتنامى أعداد الأهل الذين يعتبرون إتقان الصغار للغات الأجنبية دون العربية أولوية.
  • دس السم في العسل موهبة يصقلها التدريب وتقوي شوكتها المصالح، فتتحول إلى مَلكَة والمَلكَات في عالمنا المعاصر لا حدود لها. عالم رقمي قادر على تحويل الأقزام إلى ماردين، لكن لحين. وقدرات مادية وتشابكات مصالح تصنع من (الفسيخ شربات) وتجعل من (البوصة عروسة).
  • لعل أفضل ما يمكن عمله للاحتفاء بذكرى مولد نبي الإسلام والإنسانية سيدنا محمد ﷺ أن ننهل من سيرته ونغترف من سنته ونقتدي بتفاصيل حياته علنا نصل لمعادلة معيشية أكثر تعايشًا وأعمق تسامحًا. علينا أن نقر ونعترف بأن العالم من حولنا يعاني شحًا في التسامح وفقرًا في التعايش.
  • ملء فراغ «داعش» 03 نوفمبر 2019
    قتلوا بن لادن لكن «القاعدة» لم تمت. وتقاتلت جماعات دينية سياسية في سوريا فمات من مات وهزِم من هُزم، لكن الفرقة الطائفية والخلافات السياسية لم تمت أو تهزم. وقتلوا البغدادي، لكن «داعش» وإن اندثرت، لن تموت.
  • على مدار ما يزيد على عقدين وتحديداً منذ بزوغ شمس الشبكة العنكبوتية، وعلى مدار ما يقرب من عقد من تصاعد هيمنة وسيطرة منصات التواصل الاجتماعي، لم تبدُ الحاجة إلى التصحيح الذاتي ملحة كما هي عليه الآن.
  • انتهى عصر القطبين السياسيين العسكريين الاقتصاديين، وصار العالم متعدد الأقطاب قادرًا على فتح الباب للمزيد من الأقطاب طالما تمتلك المقومات. وولى زمن الاضطرار للالتزام بالعلاقات الأقوى والمصالح الأبرز والاتفاقات الأهم مع قوة عظمى واحدة مع الإبقاء على القوة الأخرى بعيدة عن العين وبالطبع عن القلب والعقل.
  • جنون الاستقرار 13 أكتوبر 2019
    القابض على الاستقرار في بلاده هذه الأيام كالقابض على الجمر. والمحافظ على سير التفاصيل الحياتية الصغيرة سيرًا أقرب ما يكون إلى الطبيعي يستحق التبجيل. والقادر على الإبقاء على حدوده مؤمّنة ومؤسساته عاملة وسلطاته مسيطرة هو قائد دولة جدير بالاحترام والإعجاب.
  • السوق عامرة بشتى أنواع الأسلحة. دبابات، بنادق، قنابل، صواريخ، طائرات، قذائف. وهناك الأسلحة النووية الفتاكة، والبكتريولوجية أو البيولوجية المميتة، والكيميائية المدمرة. والمجال مفتوح: شركات منتجة، ودول مصدرة.
  • الكواكب كثيرة 29 سبتمبر 2019
    نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة .
  • الهجرة واللجوء 22 سبتمبر 2019
    موجات الهجرة على مر العصور أسفرت سيلاً من الفوائد والمنافع للمهاجرين والدول التي هاجروا إليها ومنها. نبغ منهم من نبغ، وأبدع من أبدع، وعمل ونجح وكون ثروات الكثيرون.
  • الدول التي صارت عظمى في العصور الحديثة بنيت بأياد متعددة الألوان والأعراق والقدرات والملكات. الولايات المتحدة الأمريكية – المصنفة باعتبارها أرض الأحلام - تحوي عشرات الأعراق والأجناس. بريطانيا – وجهة شعوب مشارق الأرض ومغاربها
  • مع نسائم العام الدراسي الجديد تتركز الجهود والأفكار وتٌتخَذ الإجراءات لتوفير الأدوات المدرسية، والتأكد من جاهزية المدارس والجامعات. تَوزع على الطلاب قوائم بالمشتريات اللازمة لإنجاح العملية التعليمية: كراسات، أقلام، وكتب. وتصبح الحقائب جاهزة محشوة بالزاد والزواد.
  • التسامح في صورة 18 أغسطس 2019
    يهيئ لنا أحياناً أننا نفهم الكلمات التي نستخدمها بكثرة ونعي معانيها ومفاهيمها. طالعت خبراً عن مسابقة هي «التسامح في صورة» تنظمها «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح» مع صحيفة «البيان». ولسبب ما بحثت عن معنى كلمة «تسامح»..
  • فقر الفكر وثراؤه 04 أغسطس 2019
    الفقر أنواع وأشكال وأنماط. ويخطئ من يعتقد أن الفقر هو فقر الجيوب والحسابات البنكية والأملاك العقارية. فالفقر الحقيقي هو ذلك القابع في الرؤوس، المتمكن من القلوب،
  • مفاجأة مفرحة؟ نعم، فالتتويج والأجواء الاحتفالية دائماً تأتي محملة بالفرحة والإثارة. لكن هل هي من نوعية تلك المفاجآت التي تثير التعجب وتطرح علامات الاستفهام؟ لا، لأن الجهد الذي تبذله دبي على مدار نحو عقدين على صعيد الإعلام بأنواعه..
  • سقط رجل في حديقة عامة في منطقة كلابام جنوب لندن. اتضح أنه فارق الحياة بعد ما سقط من مقصورة عجلات الهبوط في طائرة ركاب كانت في طريقها إلى مطار هيثرو قادمة من كينيا. في الأسبوع نفسه، اعتقلت الشرطة الإيطالية قبطانة ألمانية لسفينة إنقاذ مهاجرين تابعة لمنظمة غير حكومية،
  • إثيوبيا انقسمت إلى نصفين. تنين ميت يسقط من السماء في اليمن. بوتين عمل نادلاً في بيت صدام حسين. زيادة أسعار المحروقات آخر الشهر.
  • دروس عشماوي 02 يونيو 2019
    يوماً ما سنتوقف طويلاً أمام ما جرى من تغطيات وما طرأ من تحليلات وما تم التنفيس والتعبير عنه من مشاعر ومواقف تجاه وصول هشام عشماوي «الإرهابي» «المتهم بالإرهاب» «المجاهد» «المعارض البارز» «المتشدد البارز» «ضابط الجيش السابق»..
  • ثقافة الجودة وتميّز الأداء أمور تبدو أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع في عالمنا العربي. على مدى عقود طويلة بتنا نعرف أن الجودة سمة من سمات الغرب، وأن التميز في الأداء هو ضمن التركيب الجيني للأجانب حيث يولدون بها، لكنها لا تتسلل إلينا إلا في
  • الشرق الأوسط عليل. لا، هو عليل جداً. وسبب العلة ليس وهناً في القوة، أو مرضاً في الجسد، أو نقصاً في الموارد، أو عطباً في المهارات. العلة تكمن في قصر نظر العين وضيق ذات القلب وأحادية فكر العقل. ليس بيننا من لم يدرس في المدرسة أن دول «الوطن»
  • من الطريف جداً لحد الإمتاع، متابعة رد فعل الكوكب على «نية» الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إدراج جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية أجنبية. فمن عجائب القدر، أنه في كل مرة ذُكر فيها اسم الجماعة سلباً أو إيجاباً، بحثاً أو نقداً، خبراً أو
  • لو أخبرني أحدهم قبل 20 عاماً أن الشباب العربي سيحلم بفرصة للعيش والعمل في دولة عربية ما، لقلت إنه يحلم أحلاماً لا محل لها من إعراب في الواقع. ولو قيل لي قبل سنوات أن أحاديث كثيرة تدور في الأروقة الشبابية العربية حول ماهية فرص العمل في دولة عربية ..
  • هل آن أوان التفكر ملياً والبحث جدياً فيما فعلنا بالأديان على وجه الأرض؟ هل حان وقت إعادة التدبير ومعاودة التخطيط لحياتنا في ظل الأديان وتصرفاتنا في كنف العقائد والمعتقدات؟ هل لنا أن نتوقف لحظة وننظر برهة للأخبار اليومية..
  • قيمتنا المعرفية 21 أبريل 2019
    قيمتنا تكمن فيما نعرف. وما نعرف قد يكون معرفة أو معلومات. ومن يملك المعرفة وحبذا المعلومات يملك مقاليد أمور نفسه، وربما الآخرين في الألفية الثالثة.
  • سموم العائدين 14 أبريل 2019
    هل انتهى خطر «داعش» فعلاً؟ هل تبخر التنظيم في هواء سوريا والعراق؟ هل انقشعت أخطاره في ليبيا وتونس؟ هل فروعه المنشطرة في دول في الشرق والغرب، أذعنت لما يتردد عن انتهاء التنظيم وهزيمته؟
  • تكاد لا تخلو فعالية دولية، أو منتدى إقليمي، أو مؤتمر محلي، أو حتى جلسة عائلية هذه الأيام من حديث أو نقاش أو تحذير مما يمكن أن تفعله الشبكة العنكبوتية بحياة مستخدميها ومصائرهم. راحت فورة الإعجاب الأولى ويوفوريا الوله الاستهلالية بعالم الإنترنت وغياهبه المدهشة،
  • رغم الهجمة العنكبوتية، وغزوة المعلومات المفبركة، وقوة المؤثرين والمؤثرات الافتراضية، يبقى الإعلام وإن خفت أو وهن أو اضطر للرجوع خطوة إلى الوراء هو الأصل. فهو كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله
  • كوكب أكثر لطفاً 24 مارس 2019
    بين الذابح والمذبوح أفكار مشوهة، وعقول ممحية، وضغائن ما أنزل الله بها من سلطان، وبين كليهما يدور العالم في دوائر مفرغة قوامها جنون وإطارها خبل. العنصرية والعنجهية والفوقية وكراهية الآخر بغض النظر عن الأسباب سمات عرفتها البشرية منذ آلاف
  • ما جرى يوم الأربعاء الماضي يجب أن يخضع للبحث والتقصي والتحليل وجهود التفسير. الصدمة البشرية العاتية والغضبة الإنسانية العارمة التي ضربت الكوكب يجب أن يجذبا انتباه علماء النفس والاجتماع، واختصاصيي التكنولوجيا والرقمنة،
  • من الواضح تمامًا إننا في أمس الحاجة لبادرة أمل ولمسة عطف وإشارة حنان. ولم يعد هناك أدنى شك أن البشرية باتت متعطشة لوجه أو يد أو قلب أو عقل يرسل رسالة قوامها «مازال هناك أمل، ومازالت هناك إنسانية»..
  • يهل شهر آذار (مارس) من كل عام، مصطحباً نقيضين: رياحاً وزعابيب خماسينية، وبشائر وملامح ربيعية. وبينما قارئ النشرة الجوية ينبئنا بأن الغد رياح متربة ودرجات متأرجحة، نتنفس رائحة بشائر الربيع الأولى..
  • عودة الدواعش ملف الساعة. ما يعرف بتنظيم «داعش»، وما تم ترويجه باعتباره «دولة الخلافة»، وما دافع عنه البعض (دولاً وجماعات وجهات ومنظمات) في بدء انطلاق «مشروع داعش» باعتبارهم جماعات باحثة عن الحرية، أو مجموعات ساعية وراء رؤية سياسية تستوجب
  • قمة الإلهام 17 فبراير 2019
    من الصعب وصفها بـ«القمة»، فهي «الفكر». ومن غير المناسب نعتها بـ«المؤتمر»، فهي «إلهام». ومن المفضل عدم اعتبارها «ملتقى للحكوميين والمسؤولين والمتخصصين»
  • تحدّي الجهالة 10 فبراير 2019
    أكتب عبارة «تحدي القراءة» على محرك البحث «غوغل»، خاصية «الأخبار». ثوانٍ معدودة وتظهر النتائج عبر الأخبار. «تعليم أسيوط يحصد المركز الأول في عدد المسجلين في مسابقة تحدي القراءة» (مصر)، «113 مشاركة في مسابقة تحدي القراءة في غرب الدمام» (
  • آن الأوان 03 فبراير 2019
    العقود القليلة الماضية شهدت تراجعاً كبيراً في الأداء العربي التعليمي والمعرفي. عشرات التقارير ومئات الدراسات العربية والأممية تواترت على رؤوسنا حاملة تصنيفات ومشيرة إلى مكانات لو وصلت إلى مسامع ابن سينا أو عرف بها سيبويه لماتا مرتين. مرات
  • جيل «ألفا» 27 يناير 2019
    الفصل المدرسي في هذه المدرسة البريطانية في منطقة «كنينغتون» جنوب لندن ليس كغيره. الأطفال في الصف الدراسي الخامس يجلس كل منهم خلف شاشة كمبيوتر. المعلمة تشرح الدرس على شاشة ذكية ضخمة..
  • اتفاقات التبادل الثنائي والتشارك الجماعي التي تشهد توقيع اتفاقات وإشهار شراكات أمر معتاد. فمنها ما يكون اتفاقات بالمليارات أو شراكات تبقى عشرة أو عشرين أو ثلاثين عاماً..
  • عقود طويلة مضت دون أن يكون لصغار السن وصغيراته قدوة أو نموذج يحتذى أو مثل أعلى يعتد به. درسوا في كتب التاريخ شخصيات لا أول لها أو آخر، بعضها حققها انتصارات والبعض الآخر جاء بويلات، وفريق ثالث مر حافراً اسمه في سجلات الأمم.
  • بينما كان عائداً من عمله في ساعة متأخرة، ويبدو أنه غفل لثانية، وجد نفسه وقد استقرت سيارته أعلى سور حديقة بيت في أول الشارع، وذلك بعد ما كسر شجرتين ودمر عمودي إضاءة. لم يتنبه أحد لما جرى، وكان في إمكانه أن يمضي دون أن يستوقفه أحد،
  • عام جديد أسعد 30 ديسمبر 2018
    ساعات قليلة ويمضي عام 2018 ململماً متعلقاته وجامعاً أشياءه وتاركاً وراءه كغيره آثاراً عدة وتراكمات تنضم لما سبقها. وعربياً، يمضي عام 2018 بثقل ويشبه ثقل السنوات القليلة الماضية التي ألقت بظلال وخيمة على المنطقة العربية، وذلك بدءاً من ربيع
  • صدارة الفضاء 23 ديسمبر 2018
    التقرير الصادر عن مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال يشير إلى أن الإمارات تبوأت الصدارة إقليمياً من حيث تبني حلول الذكاء الاصطناعي في الشركات والمؤسسات، وذلك بمعدل نمو سنوي يبلغ 33.5 في المئة. وتلت السعودية الإمارات بنسبة 31.5 في المئة، ثم
  • أن تكون ناشطاً، فهذا شيء عظيم. وأن تدافع عن الحقوق وتدعم الحريات، فهذا فكر رائع. وأن ترفع راية حقوق المقموعين والمقهورين والمظلومين، فهذا عمل جليل. لكن أن تعتبر نفسك وحدك الأرقى والأفخم والأفضل لأنك ناشط، فهذا مرفوض. وأن ترى نفسك محصناً من
  • عن الإدراك والوعي والقدرة على فهم الحقائق في سياقها وتفنيدها وتفسيرها تدور المعرفة. وحول توافر ما سبق تدور عجلة الحياة في المجتمعات المصنفة «متقدمة». وعن شحها، أو تواجدها مجتزأة، تجتر المجتمعات الأخرى أحزان افتقاد التحضر وافتقار التقدم.
  • في اليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات، وليس من قبيل المجاملة أو من باب الحسد أن نجد الأضواء مسلطة على هذه الدولة التي نجحت في تحقيق الصعب. وفي هذه الأيام وفي ظل تلك الظروف، ليس هناك أصعب من أن تجد أجيالاً شابة تشعر بالانتماء قلبًا وقالبًا
  • ثلاث كلمات يتلقفها «غوغل» لينضح بما لا يلذ أو يطب. «خطأ» «العالم» «العربي»، أو Wrong Arab World بدأت رحلة البحث بداية
  • طموح وإنجاز وقصور وعمل غير منجز. خطوات إلى الأمام، وإجراءات تضمن النجاح وتؤدي إلى الاستقرار، لكن النجاح مجتزأ والاستقرار منتقص. وإذا كان التعليم مفتاح نجاح الأمم، واستقرار الدول، واستمرار التحضر..
  • عما فعلته لنا وبنا مواقع التواصل الاجتماعي، دارت إحدى أهم جلسات «منتدى شباب العالم 2018» في شرم الشيخ: «مواقع التواصل: تنقذ أم تستعبد؟»..
  • أحد أبرز العناوين في «منتدى شباب العالم» الذي تستضيقه مدينة شرم الشيخ المصرية حتى يوم 6 الجاري هو «آليات بناء المجتمعات والدول فيما بعد الحروب والنزاعات»..
  • «مدرسة» للإنقاذ 28 أكتوبر 2018
    كم الأقوال المأثورة عن المدرسة ضخم جداً. فهي التي تخرج المرء من الظلمة إلى النور، وهي التي تحارب الأخلاق السقيمة وتزرع القيم النبيلة، وهي التي تعد شعباً طيب الأعراق، والأقوال لا تنتهي. لكن ماذا لو كانت الشعوب قد تعرضت للتفتيت والتشتيت والتشريد؟!
  • يبدو العالم، شرقه وغربه، عربه وعجمه، غريباً جداً في ضوء اختفاء ومن ثم إعلان وفاة الكاتب السعودي جمال خاشقجي. الاختفاء ليس مدعاة للفرح. والموت لم يكن يوماً سبباً للمرح، حتى لو كان المضرور قد باغت بالعداء أو سبق إلى الشقاق.
  • ترميم صورة العربي 14 أكتوبر 2018
    كثيرون شغلوا بالهم على مدار عقود مضت بـ«صورة العربي» لدى الغرب. فبين راكب للجمال في الصحراء، لفقراء مساكين لا حول لهم أو قوة، أو أثرياء أساطين لا ضابط لهم أو رابط، لـ«بلاي بوي» لا يدخر مالاً أو وقتاً لنيل الملذات،
  • باستثناء المنطقة العربية الممسك بعضها بتلابيب الحرب التقليدية حيث الجماعات المتقاتلة، يقفز العالم سريعاً إلى حلبات صراع ذكية. صحيح أن دماء تراق فيها، لكنها لا تلطخ الطريق. وصحيح أن العامل الحاكم فيها هو القوة،
  • منظومة «السداح مداح» ما كان لها أن تستمر أكثر من ذلك. وفتح الأبواب على مصاريعها دون ضابط أو رابط لم يعد ممكناً. أما لماذا حانت اللحظة الفارقة والخطوة الثاقبة الآن وليس أمس؟ لأن من لحق بهم الضرر، وطالهم الأذى أخيراً هم القادرون على معاودة
  • على مدار سنوات سبع مضت، والأحاديث والأفعال والإيحاءات الدائرة رحاها في أرجاء عالمنا العربي تدور حول الخطاب الديني. وهي رحى تدق تارة على أبواب التجديد، وأخرى على بوابة التحديث..