أمينة خيري

    العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أمينة خيري

    أمينة خيري

    * كاتبة صحفية مصرية

    أرشيف الكاتب

    • بما أن زمن الوباء لم يفض فقط إلى تغيرات جذرية في أساليب حياتنا اليومية، ومستقبل وظائفنا ووظائف أبنائنا وشكل ومتطلبات سوق العمل، بل وأسلوب العمل نفسه ومكانه وساعاته،
    • إسلام «طالبان» 13 سبتمبر 2021
      حقيقة ما جرى ويجري في أفغانستان منذ الانسحاب الأمريكي المباغت ستبقى مقتصرة على تكهنات وتحليلات. أما المعلومات المؤكدة والحقائق الفعلية التي أدت إلى ما وصل إليه الحال في أفغانستان اليوم،
    • أحب استطلاعات الرأي كثيراً، لا أتوانى عن المشاركة في أغلب المتاح منها، وأبذل جهداً لمتابعة نتائجها
    • رغم مجريات الأمور من حولنا التي ترقى لدرجة الزلازل والصدمات، ورغم ظن البعض أن العالم في حاجة إلى استعادة هدوئه وروتينه السابقين.
    • جائحة «كورونا» تعطينا بالكاد الوقت الكافي لنلتقط أنفاسنا ونخطط بسرعة لكيفية التعايش معها تارة ومواجهتها تارة أخرى لشهر إضافي، وفي أفضل الحالات شهرين. فهي تطور من نفسها وتحدث نسخها وتطل علينا بين الحين بتحور جديد وتطور لم يكن في البال.
    • يظن البعض أن «الباباراتزي» مدرسة صحافية. ويعتقد البعض من الناس أن «الباباراتزي» أسلوب حياة. ومنهم من يستحسن هذا الأسلوب، ومنهم من يمتعض وينفر منه. ولكن يبقى «الباباراتزي» عملية مطاردة (ما يعني هرب طرف من الآخر)،
    • بينما الكوكب غارق حتى أذنيه في الوباء وقواعد التعامل معه، الآخذة في التغير، وتحوراته المستمرة في التطور، وشؤون اللقاح، وأمور القوائم الحمراء والخضراء، تجري الأمور في أفغانستان،
    • روشتة الانطلاق 02 أغسطس 2021
      أن تفاجأ ذات مساء بأن إسمك أو إنجازك أو ابتكارك قد أضيء بها أطول برج في العالم في أكثر مدن العالم حيوية وجذباً للاستثمار والابتكار والعمل، فإن هذا لا يعني فقط أنك تسير على الطريق الصحيح،
    • في اللقاح حياة 26 يوليو 2021
      في خضم كل ما يمر به العالم من مآزق سياسية ومعضلات اقتصادية وأزمات بيئية وغذائية ومائية، جاء وباء «كوفيد 19» ليضيف هماً جديداً فريداً ويفتح أبواب صراعات لم تكن على بال ولم تطرأ على خاطر.
    • برافو دبي 19 يوليو 2021
      ليس من رأى كمن سمع. والسمع عن الإجراءات الاحترازية والخطوات الوقائية المتبعة في دبي منذ ظهور «كورونا» ليس كمن رأى وانخرط وعاش التجربة بنفسه على مدار أيام.
    • مجرد التفكير في «انهيار النظام الصحي» في أي دولة أمر مرعب، فما بالك بالتلويح عن قرب حدوثه أو ظهور علاماته أو الإعلان عن انهيار المنظومة فعلياً؟!
    • «إكسبو دبي 2020» لم يعد مجرد امتداد لمنصة عرض أبرز الابتكارات التي ترسم معالم عالمنا. صحيح أنه يحافظ على التقليد الذي تم إرساؤه قبل 170 عاماً.
    • استيقظت ذات صباح، وشكة بسيطة في حلقي، مع سيلان في الأنف واحمرار في العينين. في زمن ما قبل الوباء، كان هذا يعني ليموناً مع عسل نحل.
    • دقّات مسؤولة 21 يونيو 2021
      من أنت في الواقع؟ ومن أنت في الواقع الافتراضي؟ إن أتت الإجابتان متناقضتين أو متنافرتين، أو لا علاقة ببعضهما البعض.
    • طوبى لكل عقل وقلب ويد مستمرة قدماً في البناء والعمل من أجل الشعوب والأوطان في هذا الزمن الصعب. هذا الزمن الصعب عالمياً ما زال في قبضة وباء.
    • ما زلنا نغترف من مَعين «كورونا» وجائحته المستمرة في إبهارنا. ويبدو أن 15 شهراً لم تكن مدة كافية لينتهي الفيروس من تلقيننا الدروس. عملنا من المنزل، وتعلمنا عبر الشاشات، وتعلمنا إعادة ترتيب أولويات التسوّق، وأعدنا جانباً من أواصر الترابط
    • يشير المعجم إلى أن «نظرية المؤامرة» هي الاعتقاد العميق بأن منظمة سرية، لكن ذات نفوذ كبير، مسؤولة عن حدث غير قابل للتفسير.
    • «الجندي المجهول» من العبارات والقيم التي نشأت عليها أجيال متواترة. قليلة هي الكلمات والعبارات المقتضبة في عددها والمسهبة في معانيها. وعلى الرغم من أن نصب «الجندي المجهول» تقليد متبع في العديد من دول العالم.
    • خارطة العالم تتغير ببطء ولكن بكل تأكيد. إنها خارطة العالم الجديد فيما بعد إتاحة اللقاح قدر المستطاع. فعدالة التوزيع في الكوكب
    • حتى عام مضى، كان العالم منشغلاً بحروبه الكلاسيكية. صراع مسلح هنا، اقتتال دموي هناك، حروب مياه تلوح في الأفق، حروب جيل رابع وجهود هيمنة على الأعداء عبر منصات عنكبوتية، وإشاعات كونية يجد جميعها اليوم نفسه جالساً على مقاعد الاحتياطي بعد ما
    • مر عام كامل وبضعة أسابيع منذ تأكد الكوكب أن وباءً فتاكاً قد ضربه في كل تفصيلة من تفاصيل الحياة. صحيح أن قوة الضربة تراوحت بحسب عوامل اقتصادية واجتماعية وثقافية وديموغرافية، لكن يظل الضرر الأممي الواقع في مجال التعليم واحداً. استيقظ العالم
    • أغلبنا يسمع أو يشارك أو يتعرض أو يدلو بدلوه في أحاديث حول «نتلقى اللقاح أم نمتنع». وبين تلقي اللقاح والامتناع عنه، ألوان ودرجات من الرغبة والرفض، والرضا والغصب، واللهفة والبرود، والعلم واللاعلم.  والعلم نور. واتخاذ قرار تلقي اللقاح من عدمه
    • متابعة «أزمة» اليابان في ما يتعلق بمسائل المساواة بين الجنسين، تعاود فتح الباب أمام طوفان من الأسئلة والأفكار حول الجنسين وأدوارهما الثابتة والمتغيرة.
    • للعام الثاني على التوالي، يتزامن الشهر الفضيل والوباء الأممي. كنا نفضّل أن يهل رمضان من دون وباء حاملاً معه سماته الثابتة، حيث تلاصق الأهل وتقارب الأصدقاء وطقوسه الاجتماعية المكمّلة لعباداته وفروضه الروحانية. ولكن الوباء لم ولن يفسد لرمضان
    • الأزمة كانت كبيرة، والخسارة ظلت قائمة على مدار كل دقيقة وثانية. ولأن كل ما يمر بنا من أحداث وحوادث يُعَد تجربة إضافية في مسيرة الحياة،
    • اليوم العالمي للسعادة الموافق 20 مارس هذا العام لا يمر مرور الكرام، ولا حتى مرور المكتفين بمطالعة مؤشرات السعادة ومعايير تحقيق الرفاه والعدالة والمساواة. اليوم العالمي للسعادة يمر مرور المفكرين والمدبرين والمتعظين. هذا العام هو الثاني
    • في مثل هذه الأيام من كل عام، تهب نسائم العام الدراسي المدرسي الجديد للمنضمين الجدد. إنه موسم البحث والتنقيب والتدقيق في المدارس المتاحة لالتحاق الصغير أو الصغيرة بمنظومة التعليم للمرة الأولى.
    • يعود اليوم العالمي للمرأة في 2021 محملاً بآمال وأحلام وإحباطات ومخاوف وطموحات لا تعرف الحدود القصوى. تبرمنا كثيراً وأسرفنا في الشكوى من تضاؤل المساواة وتقلص العدالة بين الجنسين، حتى جاء الضيف الثقيل «كوفيد 19» ليعيد رسم قواعد لعبة عدم
    • سارعت إلى المشاركة في استطلاع الرأي على موقع صحيفة «البيان». موضوع الاستطلاع هو الكتاب الرقمي في مقابل الكتاب الورقي. والخيارات الثلاثة هي على القارئ العربي: قبول الرقمي بديلاً للورقي، أو الاقتناع بأن الورقي باقٍ، أو الإيمان بأنهما ضروريان
    • لا نزال في خانة اكتشاف وانكشاف المزيد عن «المعضلة الاجتماعية»، أو «الوجه الأسود للحياة الرقمية». هي اكتشافات وانكشافات، لا تنال من قيمة وأهمية وضرورة الرقمنة في حياتنا، لا سيما في زمن الوباء. فإذا كانت الشبكة العنكبوتية وتطبيقاتها العديدة،
    • يبدو أننا أمام تغيّر كبير في أفكارنا ومعاييرنا ومقاييسنا الخاصة بالصعب والسهل، والمستحيل والممكن، والاستسلام والمعافرة، واليأس والأمل. يفاجأ الطلاب بأن الامتحان صعب، فيقولون إنه «جاي من المريخ»، يتحدث مسؤول عن إنجازات غير موجودة على الأرض،
    • «الأخوة الإنسانية»! هل هناك كلمتان أنسب منهما في هذه الآونة؟ هذه الأوقات التي يتلاعب فيها فيروس بمليارات البشر، دون النظر إلى هوية هذا أو ديانة ذاك أو انتماء هؤلاء الأيديولوجي أو الفكري. ننظر إلى الكلمتين بعين متدبرة وقلب متقبل وعقل نابذ
    • يخشى البعض أن يحمل عام 2021 اسم «عام عدم المساواة»، وذلك في أعقاب عام الصدمة عام الوباء. ويجتهد البعض الآخر من أجل أن يكون العام هو عام تحقيق قدر من العدالة وما تيسر من مساواة، إن لم يكن في أغلب الحقوق، ففي حق الحصول على فرص متساوية للبقاء
    • أنظار العالم هذه الآونة متجهة صوب هذه العلب المبرّدة التي تنقل ما يتمنى العالم أن يكون إحدى طرق الخلاص. الخلاص من الوباء يكمن إما في علاج فعال أو لقاح ناجح أو كليهما، لكنه لا يكتمل دون عدالة التوزيع والتلقيح. وإذا كان الوباء أبدى عدلاً
    • يمكن القول إن كلمة «تعافي»، هي الأكثر بحثاً في هذه الآونة. والبحث هنا ليس مقتصراً على شبكة الإنترنت، حيث تكتب «تعافي»، بحثاً عن معانٍ وموضوعات متعلقة وأخبار ونكات، لكنها تمتد إلى عقول وقلوب المليارات من سكان الأرض. وتخبرنا المعاجم اللغوية،
    • البدايات مبشّرة بالخير. وإذا كان المتفائل بالخير يجده، فإن القادر على التفكير والتخطيط والتدبير واتخاذ خطوات فعلية مبنيّة على علم ومعرفة سيكون تفاؤله مستداماً وصلباً.
    • 2021 عام الأمل (1) 02 يناير 2021
      وبدأ عام جديد كنا نظن أنه لن يأتي. بدأ عام نتمنى أن يكون فيه مقدار أكبر من السلامة والصحة والاطمئنان، وقدر أقل من الجزع والقلق والتوتر. نحاول أن نلتقط الأنفاس لننظر سريعاً وراءنا إلى العام الذي أنهكنا وقلب موازين الأمور رأساً على عقب وجعل
    • أن تعقد اجتماع عمل على «زووم» أو غيره من التطبيقات في عصر الوباء، فهذا جميل ويدل على حتمية الاستمرار في العمل رغم أنف الفيروس. وأن تمضي الدراسة في المدارس والجامعات قدماً عبر منصات عنكبوتية، فهذا رائع في ظل الأوقات الصعبة التي نعيشها،
    • ماذا فعلنا بالكوكب؟ وليس ما الذي فعله الكوكب بنا! أزمة المناخ، تآكل التنوع البيولوجي، تحمض (زيادة حموضة) المحيطات، وقائمة طويلة جداً من المؤشرات التي تؤكد أن ما فعلناه بالكوكب يهدد الأرض وسكانها بمخاطر فادحة. وحتى سنوات قليلة مضت، كان حديث
    • الكوكب مقبل على اختبار ضخم، وهو اختبار متعدد الأفرع. منه ما هو موجّه للأنظمة والحكومات لقياس درجة الأداء والإدارة والمصداقية. ومنه ما تخضع له المراكز البحثية العلمية المنتشرة في مشارق الأرض ومغاربها، ليتم تقييم علمها وقياس أدائها وتصنيف
    • فعاليات عدة تحفل بها دول العالم هذه الأيام وعلى مدار 16 يوماً، بدأت يوم 25 نوفمبر الماضي، لتنبيه سكان الكوكب إلى «الجائحة الخفية». العالم الذي يواجه جائحة فيروسية تحصد الأرواح وتصيب الملايين وتهدد الجميع منذ نحو عام، يواجه جائحة أخرى
    • مرتان في ثلاثة أسابيع يمثل رئيسا القوتين العُظميين «فيسبوك» و«تويتر» أمام الكونغرس الأمريكي في جلسة استماع لا تتعلق بأرباح أو ضرائب، بل لأسباب تتعلق بالانتخابات الرئاسية الأمريكية. القوتان العظميان «فيسبوك» و«تويتر» فاعلتان بالحجة والبرهان
    • أتابع بشغف وفضول شديدين، كل ما يكتب ويقال ويذاع عن «مشروع تصميم الخمسين عاماً المقبلة»، لدولة الإمارات الشقيقة. وكل كلمة من مسمى المشروع، تستدعي الوقوف والتأمل. «تصميم» السنوات فكرة مذهلة. فالتصميم يختلف عن التفكير أو التدبير أو التخطيط.
    • كم تمنينا أن يكون الوباء عبارة عن هبة واحدة مآلها الاندثار ولو بعد حين، ولكن الواقع والأرقام والتطورات تشير إلى عكس ذلك لحين إشعار آخر.
    • عقود، وربما قرون طويلة مضت، ونحن نعتقد أن النعامة تدفن رأسها في الرمال إن واجهت خطراً داهماً. عقود مضت ونحن نعتقد أنها تدفن رأسها لتشعر بأنها في مأمن طالما لا ترى الخطر بعينيها.
    • أحياناً يكون «العادي» إنجازاً، والإبقاء على الروتين عبقرية، والحفاظ على المنطق معجزة. وأشهر الإغلاق والحظر التي تلت صدمة الوباء قلبت أحواله رأساً على عقب.
    • ألاحظ بدء تسلل صور صديقات وأصدقاء على «فيسبوك» و«إنستجرام» من المقيمين في الإمارات وقد توجه هؤلاء إلى الكورنيش للتريض، وغزا أولئك الشواطئ بعد طول غياب.
    • المؤكد أن الفهم الكامل لبنية البروتينات التي يتكون منها «كورونا المستجد» لم يتحقق بعد. والمؤكد أن تحديد الفئات الأكثر عرضة للعدوى لم يعد تحديداً جازماً.
    • كل تفصيلة من تفاصيل «كورونا» منذ مطلع العام الجاري 2020 جديرة بالتفكر والتدبر. وبعيداً عن تفاصيل الفيروس، وما أدى إليه من قلب حال الكوكب رأساً على عقب، وضرب عرض الحائط بالمسلمات، إلا أنه فتح آفاقاً لا أول لها ولا آخر أمام عالم جديد. إنه
    • يستحق الأمر الخوف والحذر، لكن ليس الهلع والجزع. وبينما نطالع عدادات الإصابات، ونواكب إجراءات الحظر والحجر والعزل، ونتابع خطوات الإغلاق والتعطيل لتطويق الانتشار،
    • ألف باء التعامل مع وباء عالمي كـ«كورونا»، وعنصر رئيسي في تضييق الخناق على انتشار الفيروس، والمضي قدماً في الحياة اليومية بأقل خسائر وعراقيل ممكنة يكمن في الثقة بين المواطنين والحكومات.
    • صحيح أن الفيروس الشاغل للعالم والمهيمن على الرأي العام هذه الأيام هو فيروس «كورونا المستجد» أو «كوفيد – 2019»، إلا أن الفيروسات أنواع وأشكال وأنماط.
    • ورحل مبارك 01 مارس 2020
      سيتوقف التاريخ طويلاً أمام الرئيس المصري الأسبق الراحل محمد حسني مبارك. وأغلب الظن أن حيرة ستكتنفه، وجدلاً سيعتري طريق التوثيق وأسلوب التعريف.
    • المحتوى الرديء 23 فبراير 2020
      سبحان مغير الأحوال. وما بين الحال والحال قائمة طويلة من أحداث ومجريات، منها ما قلب وضع الكوكب رأساً على عقب، ومنها ما فتت دولاً وقوى أخرى،
    • حين تتلاقى الرؤى فيما يختص بتجهيز الأجيال الصغيرة للمستقبل، فإن هذا يعني أن المصلحة واحدة والطريق واحد والمنافع للجميع. وحين يكون هذا التلاقي في مجال التعليم، فهذا يعني خيراً وفيراً للجميع.
    • مناهج وقواعد ونظريات الإعلام في الجامعات ليست وحدها التي اضطرتها ظروف التغيير ورياح الرقمنة للتجديد والتحديث.
    • حديث الساعة هو حديث «كورونا». لا صوت يعلو على صحة الإنسان وحرصه على حياته وحياة أبنائه. وبين ليلة تمدد فيها الفيروس وضحاها، أصبحت أخبار «كورونا المستجد 2019» في مقدمة نشرات الأخبار وفي صدارة الصفحات.
    • رياح يناير 26 يناير 2020
      جرى عرف السنوات التسع الماضية أن يهل علينا شهر يناير من كل عام حاملاً معه تذكيرًا برياح هبت على المنطقة لتكشف وجوهًا وتحجب أخرى وتقلب المنطقة العربية رأسًا على عقب. ففي مثل هذه الأيام من كل عام يغمض العالم العربي عينيه ويتذكر ما جرى وقت
    • الإعلام قوة. وهي قوة ضاربة ولكن بنعومة وسلاسة. لديها القدرة على التغلغل والانتشار في المجتمعات دون صخب أو استعراض عضلات جسدية أو بوارج عسكرية.
    • فن الشارع الجميل 12 يناير 2020
      فنون الشارع تحتاج منا إلى إعادة نظر. وتصنيف الفنون بحسب المفاهيم التقليدية حيث الاكتفاء بأسماء الكبار، وإغلاق الباب أمام المواليد الجدد من الفنون غير المأهولة عربياً، ووصم كل ما لا تتضمنه كتب الفن القديم بـ«القبيح» أو «الهجين» أو «الدخيل»
    • اللعبة الأممية الدائرة رحاها في ليبيا، والتي لم تبدأ قبل أيام، بل قبل سنوات، تقول لنا الكثير عن الأطراف المحركة والمستَقبِلة والمؤججة خارج المنطقة العربية، وكذلك الكثير عما يصول ويجول في الداخل، علنا نعي ولا نُلدغ من الجحر نفسه مجدداً. ما
    • كنا حتى سنوات قريبة مضت نقيّم العام المنصرم بناءً على أحداث عشناها وحوادث عايشناها ومجريات الأمور من حولنا على كل الصعد سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً. ولم تخرج جردات نهاية العام يوماً عن جهود إعلامية أو مبادرات فردية على شاكلة «
    • كم الضحك والسخرية والتهوين والتشكيك فيما حذر منه خبراء قبل سنوات قليلة من حروب غير تقليدية، لم يألفها العالم، ولم يتعرض لها سكانه، اسمها «حروب الجيل الرابع» دفع البعض إلى اعتبارها نوعاً من الخيال وضرباً من الترهيب.
    • الإرهاب لا يموت بضربة قاضية، ولا يهلك في ساحات المعارك وحلبات القتال. لكنه يضعف ويتقزم وينزوي بعيداً أمام المواجهات الفكرية الثاقبة، والتحالفات الإقليمية والدولية الصارمة، وبالطبع أمام التقاء الرؤى وتشابه المصالح وتطابق المستقبل. مستقبل
    • خسارة أنه رحل دون أن يعرف أن له مكانة متفردة في العالم العربي. المؤكد أنه كان يعلم أنه حالة غريبة غير معتادة، وأغلب الظن أنه كان من الذكاء الذي جعله يستثمر في هذه الغرابة ويبني على عدم الاعتياد هذا. شعبان عبد الرحيم أو «شعبولا» كما كان
    • انتماء لا رياء فيه 01 ديسمبر 2019
      إذا كانت المحبة والمودة والامتنان بين البشر هي أشياء لا تشترى، فإنها كذلك لا تشترى بين الشعوب وأوطانها. يسمونها ارتباطاً حيناً، وانتماءً حيناً، ودائماً تكون أكبر من الكلمات وخارج سياق الوصف والتوصيف.
    • لأسباب ما غير معروفة، أو لعلها معروفة لكننا لا نريد أن نقر بها، تم تهميش اللغة العربية في العديد من الدول العربية. لم تعد لغتنا الأم تحظى بالقدر الذي تستحقه من الاهتمام والرعاية. كما تتنامى أعداد الأهل الذين يعتبرون إتقان الصغار للغات الأجنبية دون العربية أولوية.
    • دس السم في العسل موهبة يصقلها التدريب وتقوي شوكتها المصالح، فتتحول إلى مَلكَة والمَلكَات في عالمنا المعاصر لا حدود لها. عالم رقمي قادر على تحويل الأقزام إلى ماردين، لكن لحين. وقدرات مادية وتشابكات مصالح تصنع من (الفسيخ شربات) وتجعل من (البوصة عروسة).
    • لعل أفضل ما يمكن عمله للاحتفاء بذكرى مولد نبي الإسلام والإنسانية سيدنا محمد ﷺ أن ننهل من سيرته ونغترف من سنته ونقتدي بتفاصيل حياته علنا نصل لمعادلة معيشية أكثر تعايشًا وأعمق تسامحًا. علينا أن نقر ونعترف بأن العالم من حولنا يعاني شحًا في التسامح وفقرًا في التعايش.
    • ملء فراغ «داعش» 03 نوفمبر 2019
      قتلوا بن لادن لكن «القاعدة» لم تمت. وتقاتلت جماعات دينية سياسية في سوريا فمات من مات وهزِم من هُزم، لكن الفرقة الطائفية والخلافات السياسية لم تمت أو تهزم. وقتلوا البغدادي، لكن «داعش» وإن اندثرت، لن تموت.
    • على مدار ما يزيد على عقدين وتحديداً منذ بزوغ شمس الشبكة العنكبوتية، وعلى مدار ما يقرب من عقد من تصاعد هيمنة وسيطرة منصات التواصل الاجتماعي، لم تبدُ الحاجة إلى التصحيح الذاتي ملحة كما هي عليه الآن.
    • انتهى عصر القطبين السياسيين العسكريين الاقتصاديين، وصار العالم متعدد الأقطاب قادرًا على فتح الباب للمزيد من الأقطاب طالما تمتلك المقومات. وولى زمن الاضطرار للالتزام بالعلاقات الأقوى والمصالح الأبرز والاتفاقات الأهم مع قوة عظمى واحدة مع الإبقاء على القوة الأخرى بعيدة عن العين وبالطبع عن القلب والعقل.
    • جنون الاستقرار 13 أكتوبر 2019
      القابض على الاستقرار في بلاده هذه الأيام كالقابض على الجمر. والمحافظ على سير التفاصيل الحياتية الصغيرة سيرًا أقرب ما يكون إلى الطبيعي يستحق التبجيل. والقادر على الإبقاء على حدوده مؤمّنة ومؤسساته عاملة وسلطاته مسيطرة هو قائد دولة جدير بالاحترام والإعجاب.
    • السوق عامرة بشتى أنواع الأسلحة. دبابات، بنادق، قنابل، صواريخ، طائرات، قذائف. وهناك الأسلحة النووية الفتاكة، والبكتريولوجية أو البيولوجية المميتة، والكيميائية المدمرة. والمجال مفتوح: شركات منتجة، ودول مصدرة.
    • الكواكب كثيرة 29 سبتمبر 2019
      نشأنا على عبارات ضخمة رنانة، وأقوال مأثورة متخمة بالطموح ومفعمة بالأحلام. تعلمنا في المدارس أصول كتابة موضوعات الإنشاء، ووجهنا معلمونا إلى ضرورة تزيينها بأبيات شعر تعضد المعنى وتقوي الأثر. واستكمل الإعلام المسيرة .
    • الهجرة واللجوء 22 سبتمبر 2019
      موجات الهجرة على مر العصور أسفرت سيلاً من الفوائد والمنافع للمهاجرين والدول التي هاجروا إليها ومنها. نبغ منهم من نبغ، وأبدع من أبدع، وعمل ونجح وكون ثروات الكثيرون.
    • الدول التي صارت عظمى في العصور الحديثة بنيت بأياد متعددة الألوان والأعراق والقدرات والملكات. الولايات المتحدة الأمريكية – المصنفة باعتبارها أرض الأحلام - تحوي عشرات الأعراق والأجناس. بريطانيا – وجهة شعوب مشارق الأرض ومغاربها
    • مع نسائم العام الدراسي الجديد تتركز الجهود والأفكار وتٌتخَذ الإجراءات لتوفير الأدوات المدرسية، والتأكد من جاهزية المدارس والجامعات. تَوزع على الطلاب قوائم بالمشتريات اللازمة لإنجاح العملية التعليمية: كراسات، أقلام، وكتب. وتصبح الحقائب جاهزة محشوة بالزاد والزواد.
    • التسامح في صورة 18 أغسطس 2019
      يهيئ لنا أحياناً أننا نفهم الكلمات التي نستخدمها بكثرة ونعي معانيها ومفاهيمها. طالعت خبراً عن مسابقة هي «التسامح في صورة» تنظمها «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح» مع صحيفة «البيان». ولسبب ما بحثت عن معنى كلمة «تسامح»..
    • فقر الفكر وثراؤه 04 أغسطس 2019
      الفقر أنواع وأشكال وأنماط. ويخطئ من يعتقد أن الفقر هو فقر الجيوب والحسابات البنكية والأملاك العقارية. فالفقر الحقيقي هو ذلك القابع في الرؤوس، المتمكن من القلوب،
    • مفاجأة مفرحة؟ نعم، فالتتويج والأجواء الاحتفالية دائماً تأتي محملة بالفرحة والإثارة. لكن هل هي من نوعية تلك المفاجآت التي تثير التعجب وتطرح علامات الاستفهام؟ لا، لأن الجهد الذي تبذله دبي على مدار نحو عقدين على صعيد الإعلام بأنواعه..
    • سقط رجل في حديقة عامة في منطقة كلابام جنوب لندن. اتضح أنه فارق الحياة بعد ما سقط من مقصورة عجلات الهبوط في طائرة ركاب كانت في طريقها إلى مطار هيثرو قادمة من كينيا. في الأسبوع نفسه، اعتقلت الشرطة الإيطالية قبطانة ألمانية لسفينة إنقاذ مهاجرين تابعة لمنظمة غير حكومية،
    • إثيوبيا انقسمت إلى نصفين. تنين ميت يسقط من السماء في اليمن. بوتين عمل نادلاً في بيت صدام حسين. زيادة أسعار المحروقات آخر الشهر.
    • دروس عشماوي 02 يونيو 2019
      يوماً ما سنتوقف طويلاً أمام ما جرى من تغطيات وما طرأ من تحليلات وما تم التنفيس والتعبير عنه من مشاعر ومواقف تجاه وصول هشام عشماوي «الإرهابي» «المتهم بالإرهاب» «المجاهد» «المعارض البارز» «المتشدد البارز» «ضابط الجيش السابق»..
    • ثقافة الجودة وتميّز الأداء أمور تبدو أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع في عالمنا العربي. على مدى عقود طويلة بتنا نعرف أن الجودة سمة من سمات الغرب، وأن التميز في الأداء هو ضمن التركيب الجيني للأجانب حيث يولدون بها، لكنها لا تتسلل إلينا إلا في
    • الشرق الأوسط عليل. لا، هو عليل جداً. وسبب العلة ليس وهناً في القوة، أو مرضاً في الجسد، أو نقصاً في الموارد، أو عطباً في المهارات. العلة تكمن في قصر نظر العين وضيق ذات القلب وأحادية فكر العقل. ليس بيننا من لم يدرس في المدرسة أن دول «الوطن»
    • من الطريف جداً لحد الإمتاع، متابعة رد فعل الكوكب على «نية» الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إدراج جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية أجنبية. فمن عجائب القدر، أنه في كل مرة ذُكر فيها اسم الجماعة سلباً أو إيجاباً، بحثاً أو نقداً، خبراً أو
    • لو أخبرني أحدهم قبل 20 عاماً أن الشباب العربي سيحلم بفرصة للعيش والعمل في دولة عربية ما، لقلت إنه يحلم أحلاماً لا محل لها من إعراب في الواقع. ولو قيل لي قبل سنوات أن أحاديث كثيرة تدور في الأروقة الشبابية العربية حول ماهية فرص العمل في دولة عربية ..
    • هل آن أوان التفكر ملياً والبحث جدياً فيما فعلنا بالأديان على وجه الأرض؟ هل حان وقت إعادة التدبير ومعاودة التخطيط لحياتنا في ظل الأديان وتصرفاتنا في كنف العقائد والمعتقدات؟ هل لنا أن نتوقف لحظة وننظر برهة للأخبار اليومية..
    • قيمتنا المعرفية 21 أبريل 2019
      قيمتنا تكمن فيما نعرف. وما نعرف قد يكون معرفة أو معلومات. ومن يملك المعرفة وحبذا المعلومات يملك مقاليد أمور نفسه، وربما الآخرين في الألفية الثالثة.
    • سموم العائدين 14 أبريل 2019
      هل انتهى خطر «داعش» فعلاً؟ هل تبخر التنظيم في هواء سوريا والعراق؟ هل انقشعت أخطاره في ليبيا وتونس؟ هل فروعه المنشطرة في دول في الشرق والغرب، أذعنت لما يتردد عن انتهاء التنظيم وهزيمته؟
    • تكاد لا تخلو فعالية دولية، أو منتدى إقليمي، أو مؤتمر محلي، أو حتى جلسة عائلية هذه الأيام من حديث أو نقاش أو تحذير مما يمكن أن تفعله الشبكة العنكبوتية بحياة مستخدميها ومصائرهم. راحت فورة الإعجاب الأولى ويوفوريا الوله الاستهلالية بعالم الإنترنت وغياهبه المدهشة،
    • رغم الهجمة العنكبوتية، وغزوة المعلومات المفبركة، وقوة المؤثرين والمؤثرات الافتراضية، يبقى الإعلام وإن خفت أو وهن أو اضطر للرجوع خطوة إلى الوراء هو الأصل. فهو كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله
    • كوكب أكثر لطفاً 24 مارس 2019
      بين الذابح والمذبوح أفكار مشوهة، وعقول ممحية، وضغائن ما أنزل الله بها من سلطان، وبين كليهما يدور العالم في دوائر مفرغة قوامها جنون وإطارها خبل. العنصرية والعنجهية والفوقية وكراهية الآخر بغض النظر عن الأسباب سمات عرفتها البشرية منذ آلاف
    • ما جرى يوم الأربعاء الماضي يجب أن يخضع للبحث والتقصي والتحليل وجهود التفسير. الصدمة البشرية العاتية والغضبة الإنسانية العارمة التي ضربت الكوكب يجب أن يجذبا انتباه علماء النفس والاجتماع، واختصاصيي التكنولوجيا والرقمنة،
    • من الواضح تمامًا إننا في أمس الحاجة لبادرة أمل ولمسة عطف وإشارة حنان. ولم يعد هناك أدنى شك أن البشرية باتت متعطشة لوجه أو يد أو قلب أو عقل يرسل رسالة قوامها «مازال هناك أمل، ومازالت هناك إنسانية»..
    • يهل شهر آذار (مارس) من كل عام، مصطحباً نقيضين: رياحاً وزعابيب خماسينية، وبشائر وملامح ربيعية. وبينما قارئ النشرة الجوية ينبئنا بأن الغد رياح متربة ودرجات متأرجحة، نتنفس رائحة بشائر الربيع الأولى..
    • عودة الدواعش ملف الساعة. ما يعرف بتنظيم «داعش»، وما تم ترويجه باعتباره «دولة الخلافة»، وما دافع عنه البعض (دولاً وجماعات وجهات ومنظمات) في بدء انطلاق «مشروع داعش» باعتبارهم جماعات باحثة عن الحرية، أو مجموعات ساعية وراء رؤية سياسية تستوجب
    • قمة الإلهام 17 فبراير 2019
      من الصعب وصفها بـ«القمة»، فهي «الفكر». ومن غير المناسب نعتها بـ«المؤتمر»، فهي «إلهام». ومن المفضل عدم اعتبارها «ملتقى للحكوميين والمسؤولين والمتخصصين»
    • تحدّي الجهالة 10 فبراير 2019
      أكتب عبارة «تحدي القراءة» على محرك البحث «غوغل»، خاصية «الأخبار». ثوانٍ معدودة وتظهر النتائج عبر الأخبار. «تعليم أسيوط يحصد المركز الأول في عدد المسجلين في مسابقة تحدي القراءة» (مصر)، «113 مشاركة في مسابقة تحدي القراءة في غرب الدمام» (