د. منار الشوربجي

د. منار الشوربجي

أستاذ مساعد العلوم السياسية. متخصصة في النظام السياسي الأمريكي.
لها العديد من الدراسات المنشورة في دوريات علمية مصرية وعربية ودولية.
 صدر لها فى العامين الأخيرين كتابين الأول في 2008  عن دار الشروق الدولية، بعنوان ""كيف ينتخب الرئيس الأمريكي، قيود وتعقيدات وأشياء أخرى"، والثاني فى 2009 بعنوان "أصوات أوباما الثلاثة، العرب فى مرحلة ما بعد الأبيض والأسود"، الصادر عن دار سفير الدولية.

 

أرشيف الكاتب

  • ما يجري حتى الآن في المعركة الانتخابية للرئاسة الأمريكية يكشف عن تحوّل حقيقي في أحجام القوى والتيارات المختلفة وأوزانها النسبية.
  • تحديات انتخابات الرئاسة الأمريكية هذا العام أخطر بكثير من المعتاد. والسبب لا يتعلق فقط بأنها تدور في ظل ظروف استثنائية لم تشهدها الولايات المتحدة من قبل مجتمعة، ولا هو حتى يتعلق فقط بمشكلات عد الأصوات، وإنما يذهب لما هو أبعد من ذلك بكثير،
  • حالة الغليان، التي تعيشها الولايات المتحدة هذه الأيام مفتوحة على كل الاحتمالات، سواء في ما يتعلق بالمسألة العرقية، أو ما يتعلق بانتخابات الرئاسة المزمع انعقادها في نوفمبر المقبل، فبخصوص المسألة العرقية، فإن آفاق حدوث تحول حقيقي في السياسات
  • قضية قتل الشاب الأسود جورج فلويد لم تكن هي التي فجرت التظاهرات في أكثر من عشرين مدينة أمريكية، وإنما كانت تراكم سلسلة من الأحداث مؤخراً.
  • في المجتمعات التي تلعب فيها المسألة العرقية دوراً مهماً، يحدد لون بشرة الفرد مستقبله، وربما هويته. والقضية تذهب، في بعض الأحيان، لما هو أبعد من لون البشرة.
  • نشر أغلب الصحف العربية والأجنبية أخبار موافقة الكونجرس الأمريكي على أكبر مشروع لإنعاش الاقتصاد في تاريخ الولايات المتحدة، بلغت تكلفته نحو تريليونيْ دولار. لكن المسألة العرقية ليست غائبة لا عن الجدل بشأن المشروع، ولا عن أوضاع الأقليات مع
  • أسئلة «كورونا» 28 مارس 2020
    أسئلة عالمية كبرى ومتعددة يطرحها تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» حول العالم. وهي أسئلة ستظل البشرية في حاجة للإجابة عنها. ومفارقتان برزتا مع متابعة الكارثة.
  • الحدث الأكثر دلالة وخطورة معاً في الانتخابات الأمريكية الأسبوع الماضي كان دعوة أطلقها، قبل ساعات من إعلان النتائج النهائية، عضو مجلس النواب الأسود البارز جيم كلايبورن، وكلايبورن من أهم القيادات المخضرمة في الحزب الديمقراطي، التي تحظى
  • زاويتان على جانب كبير من الأهمية لا يمكن إغفالهما عند متابعة ما جرى في انتخابات ما يسمى «بالثلاثاء السوبر» أو «الثلاثاء الأعظم». أولاهما عدد المندوبين، بينما تتعلق الثانية بأصوات الأقليات. فالأصوات الشعبية، أي أصوات الناخبين، تترجم في
  • هجوم ترامب مؤخراً على قاضيتين بالمحكمة العليا الأمريكية يعتبر من أهم تجليات الأزمة العميقة، التي يعيشها النظام السياسي الأمريكي. فقد وجه ترامب انتقادات لاذعة للقاضية سونيا سوتومايور بعد أن كتبت رأي الأقلية المعارضة، داخل المحكمة العليا،
  • الأهم من مجريات الانتخابات الرئاسية الأمريكية، في تقديري، هو تبعاتها على مستقبل السياسة.
  • مدهشة تلك التغطية الإعلامية الأمريكية لنتائج الانتخابات التمهيدية التي جرت الأسبوع الماضي في ولاية نيوهامبشير. فالتركيز لم يكن علي الفائز، وإنما على من جاءا بالمركزين الثالث ثم الثاني.
  • ما جرى في إحدى الولايات الألمانية، الأسبوع الماضي، يطرح أسئلة مهمة حول ما إذا كانت ألمانيا ستلحق بدول أوروبية أخرى، يلعب فيها اليمين المتطرف دوراً رئيسياً في حكم البلاد. ففي الانتخابات المحلية لمنصب رئيس ولاية ثورينجيا، فاز مرشح الحزب
  • من مفارقات مسرحية عزل ترامب هو ما يمكن أن نطلق عليه «إعادة اختراع» جون بولتون، مستشار ترامب السابق للأمن القومي.
  • مدهش وملهم، في آن معاً، ذلك الفيديو القصير الذي تحدثت فيه نائبة الكونغرس السوداء أيانا بريسلي عن شعرها ومرضها، وربطت فيه العام بالخاص بشكل بديع.
  • بسبب التركيز على تطور الأحداث، في قضية محاكمة ترامب، لم تلق الاهتمام اللازم تلك المناظرة التي جرت بين مرشحي الحزب الديمقراطي للرئاسة. وهي المناظرة الأخيرة قبل أول تصويت في الانتخابات التمهيدية بولاية أيوا في فبراير القادم.
  • العنف المجتمعي في الدول المتقدمة يستحق الدراسة، خصوصاً حين يكون عنفاً عشوائياً أو قتلاً جماعياً. فهو صار ظاهرة لافتة حتى في المجتمعات التي لم تعرف معدلات عالية للجريمة والعنف في العقود الأخيرة. الولايات المتحدة تعد هي الاستثناء من تلك
  • الضجة التي واجهتها «نيويورك تايمز» أخيراً تكشف عن الآليات المتناقضة التي يستخدمها البشر عند تناول المفاهيم المختلفة. فأزمة «نيويورك تايمز» كانت مع الكثير من قرائها الذين دعوا لمقاطعتها بسبب مقال رأي نشره الكاتب، بريت ستيفنز. وستيفنز كاتب
  • قبل أسابيع قليلة من أول اقتراع عام في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، يبدو الحزب الديمقراطي في وضع لا يحسد عليه، قد يؤدي لإعادة انتخاب ترامب لفترة ثانية، ما لم تحدث تحولات جذرية في الرأي العام، فلا يمكن لمتابع عن كثب لما يجري الآن في أمريكا
  • التصدي لجموح الرأسمالية وقضايا الهوية والعنصرية كانت المحرك لأغلب الأحداث العالمية الكبرى في العام 2019. وهي مرشحة، في تقديري، لأن تظل معنا لسنوات بل وربما لعقد كامل على الأقل.
  • اختيار مجلة التايم الأمريكية للفتاة السويدية جريتا ثونبرج لتكون شخصية العام هذه السنة أعاد تسليط الأضواء عليها وعلى دورها في حشد الملايين في أكثر من 15 دولة من أجل قضية المناخ، التي صارت الفتاة الصغيرة رمزاً لها.
  • كثيرة هي المقالات التي تتناول وقائع عزل الرئيس ترامب، والتكهنات حول مصيرها. لكن تندر تلك التي تتناول عن طبيعة إجراءات مجلس الشيوخ وعلاقتها بمصير الرئيس. فقد مرت الإجراءات بمجلس النواب عبر مراحل عدة شاهدها العالم على الهواء. فهي بدأت
  • ما يحدث في ساحة المعركة الانتخابية لمنصب الرئاسة الأمريكية يكشف عن العلاقة المعقدة بين السود الأمريكيين والحزب الديمقراطي، فسباق مرشحي الحزب الديمقراطي للفوز بترشيح الحزب يفتح آفاقاً مهمة بالنسبة للسود.
  • بينما يدلي الشهود أمام مجلس النواب بشهاداتهم في قضية عزل ترامب، والتي قدم الكثير منها أدلة واضحة، صار جلياً، أكثر من أي وقت مضي، أن لا شيء من الحقائق التي تتكشف تباعاً، من الممكن أن تغير من دعم الأعضاء الجمهوريين للرئيس، فالأدلة التي
  • المخاطر التي يواجهها الحزبان الجمهوري والديمقراطي من وراء إجراءات العزل الدائرة اليوم في الكونجرس، لا تقل بحال عن المخاطر التي يواجهها الرئيس نفسه بل ونائبه. فلا شك أن قصة أوكرانيا أكثر خطراً على الرئيس الأمريكي بكثير من قصة التدخل الروسي
  • شهدت الأسابيع القليلة الماضية عودة هيلاري كلينتون للصدارة في عناوين الصحافة الأمريكية. ورغم أن كلينتون لم تبتعد عن الحياة العامة منذ هزيمتها في انتخابات الرئاسة الماضية، إلا أن عودتها بالشكل الذي عادت به لها دلالاتها بالنسبة لمسار انتخابات
  • في الوقت الذي يواجه فيه ترامب، منذ حملته الانتخابية للرئاسة في 2016، اتهامات بدعوته لدول أجنبية للتدخل في الانتخابات الأمريكية، ولصالحه شخصياً.
  • وصل الخطاب السياسي داخل الولايات المتحدة في تقديري لمرحلة خطيرة يبدو معها المستقبل السياسي غير محسوم بالمرة. فالمتابع للمشهد السياسي الأمريكي سيجد نفسه وكأنه يشاهد مسرحية من مسرحيات اللا معقول. فترامب والداعمون له أشبه بالدب الذي يقتل صاحبه، والمعارضون له لا يملكون المواقف المبدئية التي تجعلهم أقرب لعامة الناس.
  • بوفاة نائب الكونغرس إيليا كامنغز ـ فقد الكفاح من أجل الحقوق المدنية لسود أمريكا ومعهم كل الأمريكيين واحداً من رموزه المهمين. وأحد الذين حملوا شعلة الحقوق المدنية إلى القرن الحادي والعشرين.
  • جائزة نوبل العالمية أثارت عبر تاريخها الكثير من الجدل ووجهت لاختياراتها الكثير من الانتقادات. والعام الحالي ليس استثناءً من تلك القاعدة. ففي مجال الأدب العالمي تم منح الجائزة لاثنين من الأدباء، البولندية، أولجا توكاركسوز، والنمساوي، بيتز هاندكي.
  • هل ترامب عدو نفسه؟ 08 أكتوبر 2019
    الوقع السريع للغاية للتطورات داخل الكونجرس وخارجه بخصوص عزل ترامب تمثل ضغطاً شديداً على الإدارة الأمريكية. لكن أداء البيت الأبيض والرئيس نفسه في التفاعل مع الأحداث قد يعرض الرئيس لمزيد من احتمالات العزل. ففي أسبوع واحد كانت لجنة استخبارات
  • التفاصيل الكثيرة والتطورات المتلاحقة تجعل من الصعب على غير المتخصصين متابعة ما يجري في الولايات المتحدة بخصوص عزل ترامب،
  • خلال الأيام الماضية، بدت كندا وكأنها منخرطة في اتجاه العالم نحو اليمين، فيما يتعلق بالأقليات العرقية والإثنية والدينية.
  • مدهشة تلك التغطية الإعلامية، شرقاً وغرباً حول العالم، لإقالة، أو استقالة، جون بولتون من البيت الأبيض إذ غاب عنها القضية الأكثر أهمية على الإطلاق في مستقبل صنع السياسة الخارجية الأمريكية.
  • ما يحدث اليوم على الساحة السياسية البريطانية استثنائي بكل المقاييس. والأحداث المتلاحقة فيها تمثل منعطفاً تاريخياً سيحدد مستقبل بريطانيا لسنوات وربما لعقود مقبلة.
  • رسالتان بعثتهما واقعة رفض إسرائيل السماح لاثنتين من أعضاء الكونغرس الأمريكي بزيارة الضفة الغربية. أولاهما: أن سياسة ترامب الخارجية هدفها الأول والوحيد إعادة انتخابه،
  • وقائع جريمتي القتل الجماعي اللتين راح ضحيتهما العشرات، أعادت للصدارة الجدل حول التهديد الذي يمثله اليمين المتطرف في الولايات المتحدة، أو ما صار يعرف أخيراً بـ «اليمين البديل».
  • السؤال الأهم الذي يطرحه فوز بوريس جونسون برئاسة الوزراء فى بريطانيا هو ما إذا كان توليه يمثل بداية واعدة أم مرحلة صعبة لها تداعياتها السلبية على مجمل السياسة البريطانية. فقد حقق بوريس جونسون فوزاً كبيراً في انتخابات حزب المحافظين على مقعد
  • الجدل الدائر حالياً في حملة الرئاسة الأمريكية بخصوص واحدة من تجليات الكفاح ضد الفصل العنصري له قصة تستحق أن تروى، لأنه يخص قضية لا تزال حتى اليوم شديدة الحساسية للبيض والسود على السواء. فقد هاجمت مرشحة الرئاسة كامالا هاريس سجل جوزيف بايدن،
  • للمرة الأولى في التاريخ الأمريكي، يعقد مجلس النواب جلسة استماع بخصوص مشروع قانون يقضي بتعويض سود أمريكا عن قرون من العبودية ثم عقود من الفصل العنصري والتمييز. لكن فرص تحول المشروع لقانون لا تزال محدودة للغاية وأمامها طريق صعب وطويل.
  • ثورة الاتصالات مثلما تفتح آفاقاً جديدة للمعرفة والاطلاع، فإنها تفتح أيضاً الباب على مصراعيه للجانب المظلم لشبكة المعلومات التي يختفي بين جنباتها من يروجون للبيانات المزيفة والمعلومات المغلوطة والأخبار الملفقة.
  • العنوان الأفضل لما جرى في انتخابات البرلمان الأوروبي، في تقديري، هو فراغ في الوسط السياسي وصعود للقوى التي كانت يوماً في الأطراف. وهو تحول مهم يعني أن مستقبل أوروبا لا يزال قلقاً لم يحدده بعد الناخبون.
  • الهدية الثمينة التي قدمها الملياردير الأمريكي الأسود، روبرت سميث، لدفعة التخرج لعام 2019 في كلية مورهاوس، لها دلالة رمزية وواقعية قوية، ولكنها مثيرة للجدل، إذ تتعلق بكيفية التعامل مع المسألة العرقية بالولايات المتحدة. في خطابه الذي ألقاه
  • التصعيد في الحرب التجارية بين أمريكا والصين يطرح التساؤلات حول تأثيراته المحتملة ليس فقط على الاقتصاد العالمي، وإنما على إمكانية أن يأخذ التوتر بين البلدين بعداً ثقافياً. فبعد فشل جولة المفاوضات التي كان متوقعاً أن تسفر عن التوصل لاتفاق
  • لو أن البيان الصحافي الذي أصدرته رئيسة مجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي كان قد صدر في عهد أي رئيس أمريكي سابق لكان معبراً عن أزمة دستورية خطيرة. لكن البيان يجسد بدرجة أكبر أزمة استقطاب سياسي وحزبي مستحكمة قد تؤدي أو لا تؤدي لأزمة
  • عكست الانتخابات الإسبانية التناقضات الواسعة نفسها التي تعيشها القارة الأوروبية ككل. ففي الوقت الذي فاز فيه الحزب الاشتراكي فوزاً واضحاً على أحزاب اليمين، وفق أجندة سياسية وانتخابية تقوم على العدل الاجتماعي، مثلت انتخابات الأسبوع الماضي
  • اعتذار الحكومة والبرلمان اليابانيين، الأسبوع الماضي، عن صفحة تاريخية مؤلمة لن يكون نهاية المطاف ولكنه يمثل علامة مهمة على طريق تصحيح مظالم تاريخية طالما فرضت المعاناة علي البشر باسم «العلم».
  • بالتزامن مع الذكرى الثامنة والخمسين لواقعة خليج الخنازير الشهيرة، فتحت إدارة ترامب صفحة جديدة من التوتر مع أوروبا بإعلان سياسة أكثر تشدداً تجاه كوبا.
  • المعركة التي دارت مؤخراً بين مرشح الرئاسة الأمريكية برني ساندرز وكبرى المنظمات المناصرة لإسرائيل في واشنطن يشير، على الأرجح، إلى أن سياسات إسرائيل تجاه القضية الفلسطينية
  • من المفارقات الجديرة بالتأمل في الثقافة السياسية الأمريكية العداء الشديد للشيوعية، زمن الحرب الباردة ثم للاشتراكية حالياً، لم يمنع الولايات المتحدة من تقديم نفسها بشكل هو في جوهره اليوتوبيا الشيوعية.
  • الأزمة الجارية اليوم في فنزويلا ربما بسبب تفردها ستكون، على الأرجح، من أهم المؤشرات الدالة على شكل النظام العالمي، الذي لا يزال في طور التشكل.
  • الجدل الدائر اليوم بالولايات المتحدة حول النظام الفريد الذي تتبعه لاختيار الرئيس، لن ينتهي على الأرجح لتغييره، ولكن قد يتم تطويعه في بعض الولايات وليس حتى فيها كلها.
  • الفضيحة التي تفجرت مؤخراً حول الالتحاق بأفضل جامعات الولايات المتحدة سلطت الأضواء من جديد على جوهر «الحلم الأمريكي» وإمكانية تحقيقه على أرض الواقع.
  • رغم التصريحات المتفائلة التي خرجت من كل من واشنطن وبيونغ يانغ، فور انهيار القمة المشتركة بين الرئيسين ترامب وكيم غونغ أون، فالأرجح ألا يحدث تطور حقيقي في مفاوضات البلدين قبل عامين على الأقل.
  • أحد عشر مرشحاً حتى الآن ولا يزال يفصل بيننا وبين يوم الاقتراع العام عشرون شهراً كاملة، فالانتخابات الرئاسية الأمريكية التي ستجري في نوفمبر 2020 بدأت بالفعل منذ شهور طويلة..
  • إعلان الرئيس ترامب الطوارئ لأجل بناء الجدار مع المكسيك لا يمثل إلا واحدة من حلقات أزمة سياسية تواجهها الولايات المتحدة منذ بداية الألفية، وتتعلق بالتعبير الشهير الذي يفخر الأمريكيون بوصف نظامهم السياسي به، أي «الرقابة والتوازن». فإعلان
  • آفاق قمة فيتنام 20 فبراير 2019
    أخطر ما يمكن أن تشهده قمة فيتنام التي ستجمع رئيسي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية نهاية الشهر الجاري هو أن يعلن الرئيس الأمريكي خلالها نهاية الحرب الكورية، التي وقعت في الخمسينات ولم تنته رسمياً حتى اليوم. فمثل ذلك الإعلان من شأنه أن يسهم
  • اللافت في خطاب الاتحاد الذي ألقاه ترامب لم يكن ما إذا كان أكثر تصالحية مع معارضيه من خطابه السياسي المعتاد، وإنما في عموميته الشديدة في تناول قضايا الخارج، بل والداخل بالمناسبة. وإن كان ما لم يتناوله الرئيس الأمريكي أكثر دلالة بكثير مما
  • مخاطرة تريزا ماي 06 فبراير 2019
    الشهر الجاري لن يكون حاسماً بالنسبة لمعضلة البريكست وحدها وإنما سيتحدد معه أيضاً مستقبل حزب المحافظين والسياسة البريطانية في مجملها. فرغم أن تصويت البرلمان البريطاني لصالح إعادة التفاوض مع الاتحاد الأوروبي بدا وكأنه انتصار لرئيسة الوزراء
  • رغم أن عيد مارتن لوثر كنغ حل هذا العام في الولايات المتحدة متزامناً مع إنجاز ضخم للسود، إلا أن واقع الجماعة السوداء يظل يختلف كثيراً عما يعيشه أقرانهم من البيض الأمريكيين..
  • من مفارقات السياسة الخارجية الأمريكية في عهد ترامب أن تصريحات كبار المسؤولين بإدارته تزيدها غموضاً بدلاً من أن تلقي الضوء على أبعادها. خذ مثلاً السياسة الأمريكية تجاه سوريا..
  • سيتوقف التاريخ طويلاً أمام ممارسة ترامب غير التقليدية لمهام منصبه. وأداؤه سيترك بصمة على مؤسسة الرئاسة نفسها لسنوات طويلة بعد خروجه من البيت الأبيض. وأحداث الأسبوع الماضي جمعت كل خصائص ذلك الأداء غير التقليدي للرئيس الأمريكي، بدءاً من
  • بحلول عامين على بدء ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، انطلق الجدل، كالعادة، حول «مذهب الرئيس» في السياسة الخارجية، في وقت لم يعد فيه من الممكن، من الناحية العملية، الحديث أصلاً عن مثل ذلك المذهب. والمقصود عادة بمذهب الرئيس هو
  • الأيام الأخيرة من عام 2018 ماجت بالأحداث في واشنطن، لكنها لا تقارن بالتحولات الكبرى المرجح أن تشهدها الولايات المتحدة في العام الجديد. فمن الإعلان عن الانسحاب من سوريا، لاستقالة وزير الدفاع الأميركي والمبعوث الرئاسي الخاص بمكافحة تنظيم
  • بينما هي تعاني عللاً شتى تهدد بقاءها على النحو الذي يعرفه العالم، تبدو أوروبا وكأنها تعيد اكتشاف أفريقيا، لتصبح بذلك آخر من دخلوا حلبة التنافس العالمي على الفرص فيها. خلال الشهور الماضية، طفت على السطح الأوروبي مشكلات لا آخر لها. بريطانيا
  • الدراما التي شهدتها الساحة البريطانية الأسبوع الماضي طرحت سؤالاً مهماً يتخطى الواقع السياسي البريطاني. وهو سؤال فلسفي أفرزته العلاقة بين البريكسيت والإرادة الشعبية في بريطانيا. فالدراما البريطانية بدأت بإعلان رئيسة الوزراء تيريزا ماي تأجيل
  • التغطية الإعلامية الواسعة في الولايات المتحدة لوفاة الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب لم تتناول صفحات بالغة الأهمية. ففترة حكم بوش لم تكن فقط بداية لنظام عالمي جديد وإنما لنظام سياسي جديد داخل الولايات المتحدة. فلأن بوش الأب شغل مناصب
  • في أسبوع واحد، كانت اليابان مضطرة للاستجابة لمطالب ضحايا الحرب العالمية الثانية في كل من الصين وكوريا الجنوبية. فويلات الحرب لا تزال حاضرة في أذهان ضحاياها في البلدين، وتؤثر على علاقات بلديهما باليابان. في حالة الصين، أعلنت متسوبيشي
  • انتخابات الكونجرس الأميركي التي جرت منذ أسابيع تمثل علامة مهمة في تاريخ المرأة بالولايات المتحدة، ولكن نتائجها مثلت، في الوقت ذاته، أول تحدٍ حقيقي لأول سيدة ترأست مجلس النواب في التاريخ الأميركي.
  • التراشق طوال الأسبوع الماضي بين الرئيسين دونالد ترامب وإيمانويل ماكرون، والذي امتد ليشمل غيرهما في البلدين، هو في تقديري، أحد تجليات معركة دائرة الآن بين رؤيتين،
  • نتائج انتخابات الكونغرس كانت حافلة بالمفارقات اللافتة التي تحمل كلها الرسالة المهمة التي أرسلها الناخبون الأميركيون لمؤسسات الحكم في واشنطن.
  • عشية انتخابات الكونغرس، عاد التعديل الرابع عشر للدستور الأميركي للصدارة. وهو التعديل الذي لم يصبح مثيراً للجدل إلا مع صعود تيار اليمين الشعبوي في الولايات المتحدة.
  • يبدو أن العالم يشهد تراجعاً واضحا بخصوص المسألة العنصرية. فما كان مرفوضاً منذ عقود قليلة صار يحدث اليوم بمعدلات متسارعة تتزامن مع تصاعد تيار اليمين الشعبوي حول العالم. كان آخر الوقائع المؤلمة لعنصرية صريحة، لا مستترة، ذلك الذي دار على متن
  • الانتخابات التشريعية الأميركية ستظل، في تقديري، غير محسومة حتى الساعات الأخيرة قبل الاقتراع العام. وهي الانتخابات التي ستكون نتائجها ذات أهمية قصوى بالنسبة لسياسة أميركا الداخلية والخارجية بل ولمستقبل النظام السياسي الأميركي نفسه خلال
  • لو أن هناك من عنوان لما يجري الآن في البرازيل فلابد أنه فشل النخبة السياسية والاقتصادية. ففي الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، فاز مرشح اليمين المتطرف فصار قاب قوسين أو أدنى من الوصول للرئاسة في الجولة الثانية نهاية الشهر الجاري. فبعد
  • التصعيد الراهن بين الولايات المتحدة والصين هو أحد تجليات التحولات التي طرأت على النظام الدولي ومن شأنها أن تنعكس بآثارها العميقة على مجمل العلاقات الدولية. في الأسبوع الماضي، كادت سفينتان حربيتان، أميركية وصينية، تصطدمان في بحر الصين. فبعد
  • خطاب الرئيس الأميركي بالأمم المتحدة لم يكن موجّهاً لدول العالم وإنما كان موجّهاً للداخل الأميركي وتحديداً للقطاع الذي يدعم ترامب، لا كل الأميركيين بالمناسبة. وهو قطاع لا يهمّه كثيراً ذلك التناقض في مضمون ذلك الخطاب «الدولي»، خليطاً من
  • رغم ما تحقق في قمة الكوريتين، إلا أن تلك القمة كشفت بوضوح أنه لا توجد استراتيجية واحدة تتبعها كوريا الجنوبية وحلفاؤها، ولا توجد حتى استراتيجية واضحة لواشنطن في المسألة الكورية..
  • صعود حزب اليمين المتطرف في السويد كان بمثابة صدمة لبعض المراقبين، بينما اعتبره البعض الآخر صعوداً محدوداً لا ينبغي المبالغة فيه لأن الحزب لن يشارك على الأرجح في حكم البلاد..
  • العنف الذي صاحب التظاهرات التي اندلعت في مدينة كيمنيتز الألمانية طوال الأسبوع الماضي أعاد للواجهة ملف اليمين المتطرف في ألمانيا وأوروبا بوجه عام وما يمثله من خطورة ليس فقط على المهاجرين والمسلمين وإنما على عافية تلك المجتمعات..
  • كانت مفارقة لافتة الأسبوع الماضي أن يتزامن استهداف ترامب لاثنين من مشاهير السود مع اهتمام الصحافة الأميركية بالرئيس الأميركي الذي يشبهه ترامب أكثر من غيره. ووجه المفارقة هو أن كلا الرئيسين اللذين وقع عليهما اختيار الإعلام كانا معاديين حقوق
  • حين طالعت أخيراً أخباراً عن ارتفاع قيمة إيجارات المنازل في أغلب المدن الأميركية تذكرت الدراسات التي كنت قد قرأتها منذ شهور قليلة والتي تقول إن العقود الطويلة من التمييز العنصري ستؤثر على مجمل الاقتصاد الأميركي مع حلول منتصف القرن الحالي،
  • الصخب الدائر بالولايات المتحدة منذ الإعلان عن تقاعد قاضٍ بالمحكمة العليا، وترشيح من يخلفه، مصدره الدور الخطير الذي تلعبه المحكمة في ترتيب مجمل الأوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. والتغيير المرتقب في تشكيل المحكمة،
  • المقال الذي نشره كاتب الرأى الشهير جورج ويل وأثار ضجة الأسبوع الماضى هو أحد تجليات الأزمة العميقة التى تعيشها الولايات المتحدة حتى أن سلسلة من رموز نخبة الجمهوريين التقليدية صارت تقفز علنا من سفينة الحزب الجمهورى بل وتعتبر أن الحزب قد صار..
  • العاصفة السياسية التي شهدتها واشنطن بسبب تفاعلات قضية الهجرة، وصور الأطفال الصغار الذين تم فصلهم عن ذويهم وإيداعهم ما يشبه المعسكرات،
  • رغم أهمية المتابعة العالمية لوقائع القمة الأميركية الكورية، وما سيليها من مفاوضات قد تستغرق سنوات، إلا أن ردود الأفعال داخل أميركا نفسها لا تقل أهمية،
  • من كندا لأوروبا واليابان، شهد الأسبوع الماضي تحولا راديكاليا في الخطاب السياسي لحلفاء أميركا ليصبح أقرب للمواجهة والصدام معها. وهو تحول جاء عشية اجتماعي قمة مهمين هما قمة السبع الكبار والقمة الأميركية- الكورية الشمالية. فرئيس الوزراء
  • الجدل الصاخب الذي شهدته الولايات المتحدة بخصوص مسلسل تلفزيوني يعبر عن حجم الاستقطاب الذي تعانيه أميركا اليوم، ويشير بوضوح إلى أن المسألة العرقية تظل في القلب من ذلك الاستقطاب السياسي..
  • ذكرتني تعليقات المراقبين على انضمام ميغان ماركل للعائلة المالكة البريطانية بالتعليقات التي انتشرت في صحف العالم عقب انتخاب باراك أوباما رئيساً لأميركا عام 2009..
  • الأزمة التي انفجرت بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية الأسبوع الماضي تكشف عن الطريقة التي تصنع بها السياسة الخارجية في عهد ترامب..
  • أحداث أميركية متفرقة الأسبوع الماضي دارت كلها في إطار التحيز ضد الآخر المختلف، والذي هو الأصل الذي ينبني عليه أي تمييز عرقي أو ديني..
  • الأخبار المتلاحقة بخصوص إدانة الفنان الأميركى الأسود بيل كوزبي بالاعتداء الجنسي ذكرتني بواقعة حدثت منذ سنوات كان الرجل بطلها ودفعتني للامتناع عن متابعة أعماله قبل سنوات طويلة من إدانته.
  • رغم أن الكثير من المراقبين يتوقعون فوزاً كاسحاً للحزب الديمقراطي الأميركي في الانتخابات التشريعية المقبلة تدفع به لمقاعد الأغلبية في مجلسي النواب والشيوخ..
  • الأزمة الداخلية الأخيرة التي تواجهها تريزا ماي بخصوص مهاجرين رحبت بهم بلادها قبل عقود تذهب لما هو أبعد من حدود بريطانيا، إذ صارت تمس مفاوضات البريكست. وهي أزمة تظل المسألة العرقية حاضرة فيها بقوة. فالأزمة التي بدأت منذ نوفمبر الماضي،
  • الخطاب السياسي المستخدم في دول أوروبية عدة يشبه إلى حد كبير الخطاب السياسي لتيار ترامب في الولايات المتحدة، ويمثل تحدياً كبيراً للاتحاد الأوروبي.
  • تابعت تغطية الإعلام الأميركى للذكرى الخمسين لاغتيال مارتن لوثر كنج، زعيم حركة الحقوق المدنية، فوجدتها تستحق التأمل. فهي مالت نحو الشخصنة والتبسيط بما لا يتناسب بالمرة مع تاريخ الرجل ولا مع حركة مهمة كتلك التي قادها. ويستحق الإشادة بالتأكيد
  • عن عمر يناهز 76 عاماً، رحلت ليندا براون التي سجل التاريخ الأميركي اسمها ضمن أشهر قضايا المحكمة العليا الأميركية في القرن العشرين. فاسمها كان عنواناً لإنجاز تحقق عبر كفاح استمر لأكثر من خمسين عاماً. ففي الخمسينات من القرن العشرين، كانت
  • فضيحة سرقة البيانات الشخصية من موقع فيسبوك واستخدامها لأغراض سياسية تكشف عن الاستخدامات القبيحة للتكنولوجيا الحديثة.
  • إقالة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيرلسون، قد لا تكون النهاية للأزمة التي تعاني منها وزارة الخارجية الأميركية في عهد الرئيس ترامب.
  • الخطوة التي اتخذها ترامب بفرض تعريفات جمركية على الألمنيوم والصلب المستورد تستحق النظر من زوايا عدة فهي لا تعكس فقط أسلوب ترامب في صنع القرار