دلالات أحداث الثلاثاء الأعظم

زاويتان على جانب كبير من الأهمية لا يمكن إغفالهما عند متابعة ما جرى في انتخابات ما يسمى «بالثلاثاء السوبر» أو «الثلاثاء الأعظم». أولاهما عدد المندوبين، بينما تتعلق الثانية بأصوات الأقليات.

فالأصوات الشعبية، أي أصوات الناخبين، تترجم في الانتخابات التمهيدية إلى عدد من المندوبين يحضرون المؤتمر العام للحزب الديمقراطي، المزمع انعقاده الصيف القادم.

ولأن الحزب الديمقراطي يوزع مندوبيه وفق القاعدة النسبية، أي نسبة الأصوات الشعبية التي حصل عليها كل مرشح، فإن فوز بايدن في عدد كبير من الولايات في ذلك الثلاثاء قد لا يعني أنه يتقدم بفارق ضخم على ساندرز في عدد المندوبين. فالحزب هو الذي يحدد، قبل الانتخابات، العدد الكلي للمندوبين، الذين سيحضرون مؤتمره العام، من الولايات الخمسين.

والحزب أيضاً هو الذي يوزع أولئك المندوبين على الولايات المختلفة. وهو توزيع لا يكون بالتساوي، وإنما يخضع لاعتبارات عدة تختلف من عام لعام، منها مثلاً مدى شعبية الحزب بالولاية ومدى قدرته فيها على الفوز في الانتخابات العامة المختلفة، لا فقط انتخابات الرئاسة، بدءاً بانتخابات الكونجرس ووصولاً لانتخابات حكام الولايات والمجالس التشريعية المحلية.

وفي انتخابات «الثلاثاء الأعظم»، فاز ساندرز بفارق هائل في كاليفورنيا، صاحبة العدد الأعلى على الإطلاق في عدد المندوبين. هذا بينما فاز بايدن بهامش بسيط بينه وبين ساندرز في ولاية تكساس، الغنية أيضاً في عدد المندوبين.

ولا تزال هناك ولايات لم تعقد انتخاباتها بعد، تمتلك أعداداً ضخمة من المندوبين مثل نيويورك، وهي التي تلي كاليفورنيا مباشرة في ضخامة العدد، تليهما ولايات مثل فلوريدا وبنسلفانيا ثم غيرها مثل نيوجرسي ومتشجان. وترجمة الأصوات الشعبية لمندوبين تخضع لعمليات حسابية معقدة، حيث تتوزع مثلاً بين نوعين من المندوبين أحدهما على أساس أصوات الولاية ككل، والثاني حسب أصوات كل مقاطعة على حدة.

أما الزاوية الثانية التي لا تقل أهمية هي أن النتائج أكدت من جديد أن الأقليات في الولايات المتحدة ليست كتلة واحدة صماء يمكن اعتبارها تقف في جانب واحد أو معسكر واحد. ففي ذلك الثلاثاء، انحاز السود، بالذات من الأكبر سناً، لجوزيف بايدن، بينما حصل ساندرز على دعم حاسم بين الأمريكيين من أصول لاتينية.

فضمن الولايات التي أجرت انتخاباتها التمهيدية في ذلك اليوم، فاز ساندرز في ولايتي كاليفورنيا وكولورادو اللتين يشكل فيهما الأمريكيون من أصول لاتينية نسبة معتبرة من مجموع الناخبين، بينما فاز بايدن بفارق بسيط بينه وبين ساندرز بولاية تكساس التي يشكلون فيها أيضاً نسبة معتبرة.

ومعنى ذلك أن ولايات أخرى لم تجرِ انتخاباتها قد ترفع من عدد مندوبي ساندرز مثل ولاية نيومكسيكو صاحبة النسبة الأعلى على الإطلاق من الناخبين من أصول لاتينية، وولايات أخرى ذات نسب معتبرة منهم من أريزونا ونيفادا إلى فلوريدا.

لكن المفارقة الأكثر طرافة في كل أحداث ذلك اليوم الانتخابي، فكانت أن أحداً لم يشعر أن الجمهوريين أيضاً قد عقدوا في اليوم نفسه «الثلاثاء الأعظم». فبينما كان الحزب في بعض الولايات مثل فرجينيا قد أعلن إلغاء الانتخابات بها للعام الحالي، كونها محسومة لصالح ترامب.

فقد أجريت الانتخابات بالفعل في ولايات أخرى. وترامب ليس المرشح الوحيد، وإن كان الفارق بينه وبين الآخرين هائلاً لدرجة يستحيل معها لأي منهم أن يكون منافساً بحال.

فبيل وايلد، الحاكم السابق لولاية ماساتشوستس لم ينسحب من السباق حتى كتابة السطور رغم أنه لم يحصل على أي مندوبين. أما الواقعة ذات الدلالة الرمزية الأقوى، فكانت أثناء الخطبة التي ألقاها بلومبرج في كنيسة سوداء في مدينة سلما ذات التاريخ الحافل لحركة الحقوق المدنية قبل ساعات من الانتخابات.

فبعد عشر دقائق تقريباً من بداية الخطبة وحين تطرق الرجل لحركة الحقوق المدنية وما يجري حالياً من محاولات لحرمان السود من حقهم في التصويت، أدار بعض الحضور ظهورهم للمنصة ومكثوا في صمت حتى نهاية خطاب بلومبرج وقد أعطوه ظهورهم.

وأصحاب ذلك الموقف اختاروا ألا يقاطعوا الخطاب أصلاً وإنما قرروا استخدام واحدة من التكتيكات السلمية ذات التاريخ الطويل في كفاح السود من أجل الحرية والمساواة.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات