عماد الدين حسين

عماد الدين حسين

عماد الدين حسين

رئيس تحرير جريدة «الشروق» المصرية

أرشيف الكاتب

  • ما هي أكبر خسائر إسرائيل بعد ستة شهور كاملة من حربها على قطاع غزة في 7 أكتوبر الماضي؟
  • هل هناك نذر ومؤشرات لحرب عالمية ثالثة قريباً؟
  • هل حينما ينجح جيش الاحتلال والعدوان الإسرائيلي في تدمير قطاع غزة وتحويله إلى مكان غير قابل للحياة، لكنه في نفس الوقت لا يتمكن من القضاء على حركة حماس أو بعض قادتها.
  • ما حكاية الطريق رقم 749 في غزة، وهل له علاقة بسيناريوهات «اليوم التالي» التي تنوى إسرائيل تنفيذها.
  • الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقادة الجيش الروسي، يدينون بالكثير للمقاومة الفلسطينية وحركة حماس، التي نفذت عملية طوفان «الأقصى» في 7 أكتوبر الماضي.
  • الكثير من مواطني العالم الثالث والمنطقة العربية والشرق الأوسط وأفريقيا دائماً ما يحسدون أوروبا على وحدتها واتحادها، وتقدمها ومستوى المعيشة فيها، والمؤكد أن أوروبا أنجزت الكثير، وحققت تقدماً وتنمية مشهودة، تتيح لأغلبية مواطنيها مستوى
  • قضيت خمسة أيام فى بروكسل عاصمة بلجيكا والاتحاد الأوروبي في نهاية يناير الماضي لحضور اجتماعات لجنة الشراكة المصرية الأوروبية،
  • هل أفلس النظام السياسي الأمريكي، بحيث إنه لم يعد قادراً على تقديم مرشحين جدد للرئاسة في انتخابات نوفمبر المقبل، لتقتصر كما تشير معظم التوقعات على كل من الرئيس الحالي جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب؟! هذا السؤال يتكرر كثيراً الآن في
  • في الفترة الأخيرة زادت بشكل ملحوظ زلات لسان الرئيس الأمريكي جو بايدن، لدرجة دفعت البعض للتخوف على هيبة وسمعة الولايات المتحدة.
  • في يوم الاثنين الموافق 29 يناير الماضي فاجأ ديفيد كاميرون وزير الخارجية البريطاني الجميع، وأعلن أن بلاده تدرس مع حلفائها ومع الأمم المتحدة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، بصورة لا رجعة فيها».
  • كيف ستنتهي المواجهة بين ولاية تكساس والحكومة الاتحادية في واشنطن؟
  • سؤال قد يبدو بديهياً، ولكنه مهم جداً حتى تكون الصورة واضحة للجميع، ووقتها سنعرف من هو الصادق ومن هو الكاذب.
  • إلى أين تتجه أزمة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان، بعد أن أعلنت وزارة الري المصرية رسمياً قبل ثلاثة أسابيع بأن الاجتماع الرابع والأخير من مسار مفاوضات السد النهضة قد انتهى من دون تحقيق أي نتيجة تذكر.
  • في البرامج التليفزيونية والمواقع والمدونات الإلكترونية العربية والعالمية وفي معظم برامج وسائل التواصل الاجتماعي صارت هناك فقرات شبه ثابتة في بدايات كل عام ميلادي جديد.
  • ونحن في بداية العام الجديد 2024، هل يمكن قراءة مستقبل الوضع في قطاع غزة وبقية فلسطين المحتلة أو حتى ملامحه الأولية؟
  • هل هناك علاقة بين استمرار التعنت الإثيوبي فيما يتعلق برفض التوصل إلى اتفاق قانوني وملزم لتشغيل وملء سد النهضة، وبين العدوان الإسرائيلي على غزة واستمرار حرب الصراع العسكري في السودان الشقيق؟
  • مساء يوم الثلاثاء 19 ديسمبر أصدرت وزارة الري المصرية بياناً شديد الأهمية يقول إن الاجتماع الرابع والأخير من مسار مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان.
  • عصر يوم الاثنين الماضي «18 ديسمبر» أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر نتيجة الانتخابات الرئاسية بفوز الرئيس عبدالفتاح السيسي بولاية رئاسية جديدة مدتها 6 سنوات تنتهي عام 2030. فوز السيسي لم يكن مفاجأة لأحد، والجميع كان واثقاً من ذلك،
  • من يقرأ التاريخ جيداً سوف يكتشف أن ما نظنه خططاً وأفكاراً جديدة قد تم دراسته وتداوله ومحاولة تطبيقه قبل عشرات السنين.
  • اليمين يصعد مجدداً 15 ديسمبر 2023
    حدثان ومؤشر وقعت في الأسبوع قبل الماضي تشير إلى أن هناك صعوداً جديداً لليمين المتطرف في العالم،
  • ما قيمة الثقافة والتقدم والعلم والتمدن، إذا لم يقترنوا بأن تكون إنسانية عادلة ومؤمنة فعلاً بحقوق الإنسان.
  • هل تندلع حرب إقليمية كبرى، أو ربما تتطور إلى حرب دولية حتى لو بالوكالة في منطقة الشرق الأوسط وتقلب وتبعثر كل الأوراق؟
  • هل هناك بوادر لموقف أمريكي مختلف مع إسرائيل بشأن عدوانها المستمر على قطاع غزة عقب عملية «طوفان الأقصى» في السابع من أكتوبر الماضي؟. من المعروف للجميع أن الإدارة الأمريكية قررت منذ اللحظة الأولى دعم وجهة النظر الإسرائيلية بلا تردد، واعتبرت
  • بعض المصريين وكثير من الأجانب يسألون ببراءة حيناً وبخبث في معظم الأحيان:
  • حينما يقول سلطان بن سليم إنه لا خطر على قناة السويس من الطريق أو الممر التجاري المزمع تشييده من الهند إلى أوروبا مروراً بالخليج العربي وفلسطين، علينا أن نتعامل مع كلامه بجدية. لماذا علينا أن نتعامل بجدية مع هذا الكلام؟! لأن قائله يرأس مجلس
  • هل هناك فارق واختلاف بين الانتخابات الرئاسية الراهنة في مصر، وبين الانتخابات التي جرت عامي 2014 و2018؟!
  • الإعصار المدمر «دانيال» الذي ضرب شرق ليبيا الأسبوع قبل الماضي، وقتل وأصاب آلافاً، وشرد الملايين، وهدم آلاف البيوت،
  • هذا العالم غريب جداً.. دول كثيرة معظمها في العالم الثالث أو النامي تشكو كثرة السكان والأزمات الاقتصادية.
  • في العام الماضي حاولت غواصات أوكرانية مسيّرة مهاجمة الأسطول الروسي في البحر الأسود. وفجأة فقدت المسيّرات الاتصال تماماً، وانجرفت إلى الشاطئ من دون أن تتمكن من إتمام مهمتها. الذي حدث وقتها أن شركة «سبايس إكس» قامت بقطع خدمة إنترنت القمر
  • سؤال قد يتبادر إلى أذهان كثيرين من المتابعين لمجموعة «بريكس» بعد قمتها الأخيرة في جنوب أفريقيا، وهو: على أي أساس تم قبول ستة أعضاء جدد، في حين تم رفض طلبات عشرات الدول الأخرى؟
  • في أوائل التسعينيات قيل إن الخبر الذي لم تنشره فضائية «سي إن إن» الأمريكية لم يحدث ولم يقع أصلاً!!، دلالة على أهمية وقوة تأثير الفضائية الأمريكية التي شغلت العالم وقتها،
  • قبل أيام قليلة اختتمت القمة الأفريقية الروسية في مدينة سانت بطرسبورغ، وصدر بيان ختامي يتحدث عن ضرورة تعزيز التعاون بين الجانبين بما يعود بالنفع عليهما، كما يتحدث عن نوايا كثيرة جديدة. قبل هذه القمة شهدنا في السنوات الأخيرة العديد من القمم
  • المستويات القياسية لدرجات الحرارة في العديد من الدول والقارات هذه الأيام تنبئ بأن كوكب الأرض مقبل على مرحلة من التغير المناخي، ربما لم يشهدها مطلقاً في التاريخ المعروف والمسجل، وكل الأمل أن تتمكن قمة المناخ المقبلة في الإمارات «كوب 28» من
  • سؤال: من يتغلب على من: جهود التنمية في القارة الأفريقية أم كوكتيل الحروب الأهلية والفساد والاستبداد والفقر والجهل؟!
  • في الأول من الشهر الجاري، قرأنا خبراً محزناً يثير الشجن والأسى، عنوانه «أقدم صحيفة في العالم تتوقف بعد 320 عاماً».
  • تمرد مجموعة فاغنر الروسية على الجيش والدولة الروسية، يوم السبت الماضي، لم يتجاوز الـ24 ساعة تقريباً، لكن ربما يكون السؤال الأهم في هذا الحدث الخطير هو: هل انتهت القصة عند هذا الحد، أم أن هناك تأثيرات قصيرة وطويلة المدى؟! بداية لم يكن أحد
  • انعقد المؤتمر رفيع المستوى لدعم الاستجابة الإنسانية في السودان في جنيف الاثنين الماضي بمشاركة مصرية وخليجية وأوروبية وأمريكية وأفريقية،
  • بعد أكثر من ستة أسابيع على اندلاع الصراع المسلح بين القوات المسلحة السودانية بقيادة الفريق عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني،
  • «الدين هم بالليل ومذلة بالنهار» مقولة قديمة ومعناها صحيح ولا تحتاج إلى شرح وتفسير. هذه المقولة لا تنطبق على الأفراد فقط، لكنها تنطبق بنفس القوة على الشركات والهيئات والمؤسسات والدول والأمم والمجتمعات. قد يسأل البعض، وما مناسبة إثارة هذا
  • هل المؤامرة الخارجية هي السبب في الأزمة التي يعيشها السودان الشقيق هذه الأيام؟ الإجابة الموضوعية هي لا، صحيح أن هناك دوراً للخارج في هذه الأزمة ومعظم أزمات المنطقة، لكن الأمانة تقتضي منا القول: إن الأسباب الداخلية المتشابكة هي العامل
  • كثيرون من المتابعين للشأن السوداني هذه الأيام مشغولون بالسؤال: من يحسم المعركة العسكرية الدائرة الآن؟ لكن قلة هي من تهتم بالمعاناة شديدة الوطأة للشعب السوداني المغلوب على أمره، الذي يدفع ثمن هذه المعركة، التي تبدو عبثية في عيون كثير من
  • في بعض الصحف العربية الصادرة صباح يوم 13 أبريل الجاري، كان هناك خبران متجاوران يكشفان عن قضية خطيرة تعاني منها بعض البلدان العربية، تتعلق بامتلاك السلاح غير الشرعي بين أفراد وقوى وهيئات ومؤسسات، والمفترض أن يكون هذا السلاح حكراً فقط على
  • من الواضح أن هناك محاولات عربية متعددة لإعادة ترتيب البيت العربي من الداخل حتى يمكن مواجهة التحديات الكثيرة المفروضة على هذا البيت من الخارج. هذا الأمر ليس في حاجة إلى قراءات متعمقة أو سبر أغوار، لكنه صار مرئياً للجميع إلى حد كبير منذ
  • «الآن هناك تغييرات لم نشهدها منذ 100 عام.. وعندما نكون معاً، نقود هذه التغييرات».
  • حالة عدم اليقين 17 مارس 2023
    أظن أن أقرب صيغة يمكن أن نطلقها على الوضع العالمي بصفة عامة هي أنه يعيش في حالة عدم يقين مطلقة. وهى حالة يعتقد البعض أنها ربما تكون أسوأ من أية حالة أخرى.وقد يكون معظم الاقتصاد العالمي هو الضحية الأولى لهذه الحالة من عدم اليقين. انظروا
  • تستعد مصر قريباً للإعلان رسمياً عن هزيمة الإرهاب ودحره، خصوصاً في بعض مناطق محافظة شمال سيناء الحدودية مع فلسطين. هذا الإنجاز المهم لم يتحقق من فراغ، بل إن القوات المسلحة والشرطة المصرية بذلتا جهداً كبيراً لإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع
  • ليست هذه هي المرة الأولى التي أحضر فيها «القمة العالمية للحكومات» في دبي، لكن أعتقد جازماً بأنها الدورة الأكثر نجاحاً ولفتاً للأنظار واستثماراً للنقاش في العديد من الموضوعات والقضايا التي تهم غالبية دول العالم، وليس المنطقة العربية أو
  • لو استمر التصعيد في الحرب الأوكرانية بالوتيرة التي تشهدها الآن، فلن يكون مستبعداً أن يدخل حلف شمال الأطلسي «الناتو» الحرب ضد روسيا بصورة مباشرة، ووقتها قد لا يكون بعيداً، أن يستيقظ العالم على مواجهة نووية بين الغرب والشرق، تدمر الأخضر
  • قبل خمسة أيام فقط من نهاية عام 2022 توقع نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي دميتري ميدفيديف أن تشهد الفترة المقبلة عودة بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي.
  • هل تعود العلاقات بين سوريا وتركيا إلى ما كانت عليه قبل مارس 2011؟!
  • هل لاحظتم المفارقة المهمة التي توقف عندها كثيرون في مباريات كأس العالم المقامة حالياً في العاصمة القطرية الدوحة؟
  • قبل ساعات من افتتاح قمة المناخ العالمية في شرم الشيخ (6 - 18 نوفمبر الماضي) تظاهر عدد من نشطاء المجتمع المدني الدوليين في الساحة المخصصة لهم.
  • هل يحقق مؤتمر وقمة المناخ العالمية «cop27» في شرم الشيخ «6 - 18 نوفمبر»
  • من أفضل التطورات السياسية التي صاحبت إطلاق الحوار الوطني في مصر.
  • صار واضحاً أن الحكومة المصرية ليس لديها الإمكانيات لتعيين المزيد من العاملين في القطاع الحكومي .
  • نشكو في مصر وبعض البلدان العربية كثيراً من الروتين والبطء والزحام، وضياع الوقت.
  • آفة بعض الندوات والفعاليات وورش العمل وبعض الحوارات الفضائية في وطننا العربي الكبير أنها تنشغل بتشخيص الأمراض دون أن تقدم أي علاج حقيقي. والنتيجة أنها تصبح مجرد فقاعات بلا قيمة. أكتب عن هذا الموضوع اليوم لأنني ألاحظ أنه يزيد ولا يقل. ورغم
  • مبنى التليفزيون المصري الشهير «ماسبيرو»، هل يظل في مكانه في وسط القاهرة، أم ينتقل إلى العاصمة الإدارية الجديدة شرق القاهرة؟!
  • مساء السبت قبل الماضي دعاني شريف بسطاوي عضو مجلس النواب في مقاطعة أونتاريو الكندية أنا وأربعة من زملائي الصحافيين لتناول
  • بعض المصريين يسألون: هل تحتاج البلاد لحوار وطني؟ السؤال مشروع وأظن أن الإجابة هي نعم، وأسباب ذلك كثيرة وهي محور هذا المقال.
  • في 26 أبريل الماضي وأثناء كلمة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في إفطار الأسرة المصرية والذي صادف الأيام الأخيرة من شهر رمضان،
  • قرار مؤلم.. وحتمي 24 يوليو 2022
    صباح الأربعاء 13 يوليو، اتخذت الحكومة المصرية قراراً صعباً، لم تكن تود أن تتخذه، وهو رفع أسعار الوقود، خصوصاً في هذه الأيام الصعبة، التي تواجه العالم أجمع، وليس مصر فقط. والسؤال، لماذا كان هذا القرار صعباً، وما تداعياته المحتملة؟! العودة
  • هذا ليس حديثاً عن الكرة والرياضة، ولكنه عن القيم والأخلاق والمبادئ والرضا والقناعة، التي نقول عنها دائماً إنها كنز لا يفنى.
  • ما الذي يدفع طالباً أن يذبح زميلته في إحدى كليات جامعة المنصورة شمالي القاهرة، وما الذي يدفع قاضياً أن يقتل زوجته بصورة بشعة، ويدفنها في حديقة فيلته الخاصة، وما الذي يدفع أماً لقتل أطفالها الثلاثة، وما الذي يدفع ابناً إلى قتل أبيه وإخوته
  • حينما ضرب فيروس كورونا العالم في بدايات عام 2020، كان معظمنا يقول إنه حينما ينتهي الفيروس، فسوف يعيد النظر في كل حياته.
  • السطور التالية ليست في الشأن الرياضي، بل هى في صميم كل المجالات من أول الولاء والانتماء والتعاون والفهم الصحيح للرياضة نهاية بالإنسانيات.
  • تجار الحروب 19 مايو 2022
    قبل أيام قليلة، أرسل لي إعلامي عربي كبير، فيديو لمقطع من برنامج وثائقي، يطرح سؤالاً مهماً ومباشراً، هو: من الذي يستفيد من الحروب؟.
  • كثيرون كتبوا وسوف يكتبون عن المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عن سيرته وحياته وإنجازاته، لكن في هذه السطور سوف أركز على علاقة الشيخ خليفة، يرحمه الله،
  • «لولا تدخل الأشقاء العرب بعشرات المليارات من الدولارات في عامي 2013 و2014 لم تكن لمصر قائمة حتى الآن».
  • 3277 شهيداً وأكثر من 16 ألف مصاب هي حصيلة ضحايا الدولة المصرية في مواجهة الإرهاب منذ ثورة 30 يونيو 2013، حتى هذه اللحظة.
  • المنطقي والطبيعي أن تكون دولة مثل السودان الشقيق هي سلة غذاء الوطن العربي بأكمله.
  • في عام 2005 نشر الكاتب الأمريكي المعروف توماس فريدمان كتابه «العالم مسطح»، وقال فيه إن العولمة اكتسحت العالم.
  • حظ الاقتصاد المصري لم يكن موفقاً في الأعوام الثلاثة الماضية. كلما استعد لجني ثمار برنامج الإصلاح، كلما فوجئ بأزمة عالمية عاصفة، تجعله يعيد الكرة من جديد.
  • تغطية وسائل الإعلام العربية للأزمة الروسية الأوكرانية لا بأس بها فيما يتعلق بالمتابعة الخبرية، لكن فيما يتعلق بالتحليل فهي فقيرة جداً جداً إلا ما ندر.
  • ما الذي يعنيه اغتيال زعيم تنظيم داعش أبو إبراهيم الهاشمي القرشي في قرية أطمة بريف حلب، على يد القوات الأمريكية؟!
  • وأخيراً وصلت جماعة الإخوان إلى نقطة الحقيقة وهي أنها لا تملك فعلياً إلا الشماتة بموت خصومها.
  • زرت دبى في الأسبوع الأخير من ديسمبر حتى اليوم الأول من السنة الجديدة. في مطار القاهرة لابد أن تقدم شهادة بنتيجة مسحة كورونا «PCR»، وأنت تنهي إجراءات سفرك.
  • كنت محظوظاً أنني زرت دبي في فترة رأس السنة الميلادية، وكنت أكثر حظاً أن مقر إقامتي كان قرب برج خليفة، في هذه الليلة، أي ليلة الجمعة التي وافقت رأس السنة الميلادية.
  • المدمن يفقد وظيفته 22 ديسمبر 2021
    أي موظف مصري سوف يثبت تعاطيه المخدرات الآن سوف يتم فصله فوراً من وظيفته ومن دون أي إخطار مسبق.
  • 55 % اقتصاد غير رسمي! 11 ديسمبر 2021
    على ذمة وعهدة الدكتور محمد معيط وزير المالية المصري، فإن حجم الاقتصاد غير الرسمي في مصر، قد يصل إلى 55 ٪.
  • ماذا لو نجحت جماعة الإخوان في تكوين ميليشيا عسكرية في مصر، خلال فترة وجودها في الحكم؟!
  • درس الميليشيات 13 نوفمبر 2021
    الدرس الأساسي الذي يجب أن يستخلصه أي عربي عاقل ولديه حد أدنى من الحس الوطني السليم، هو أنه في اللحظة التي تنشأ فيها الميليشيات.
  • ربما يصبح 2021 هو العام الأسوأ في تاريخ جماعة الإخوان، ليس فقط لجماعة الإخوان المصرية، ولكن للجماعة بأكملها عربياً وعالمياً.
  • نقطة تحول مهمة 17 أكتوبر 2021
    ما الرسالة الأساسية التي يمكن أن نفهمها من نتائج الانتخابات الأخيرة في العراق، وقبلها بأسابيع قليلة في المغرب.
  • ما النتيجة أو الخلاصة التي يمكن أن يصل إليها أي باحث أو مراقب أو محلل أو خبير سياسي، بشأن جماعة الإخوان الإرهابية في المنطقة العربية، بالنظر إلى تجربة السنوات العشر الماضية؟
  • يتحدث كثير من المعلقين والمحللين العرب، والأجانب هذه الأيام عن ضرورة التحلي بالبراغماتية، دفاعاً عن المصالح العليا لكل دولة.
  • هل استيلاء حركة طالبان على السلطة في أفغانستان، يعني بصورة آلية أن هناك موجات من الإرهاب سوف تضرب المنطقة العربية والشرق الأوسط .
  • هل يفترض أن المسؤول الأعلى في أي دولة يتخذ القرارات عموماً، والكبرى خصوصاً بناء على رغبة ومشاعر وعواطف الرأي العام، أم أن الأمر أكثر تعقيداً، ويخضع لعديد من العوامل التي قد لا يدركها المواطن العادي؟!
  • يوم الاثنين الماضي، دعا القيادي السابق في حركة النهضة التونسية خليل البرعومي، إلى الإطاحة بزعيم الحركة راشد الغنوشي.وجهة نظر البرعومي أن قيادة الحركة الإخوانية.
  • المتطرفون والإرهابيون هم أكثر من أساؤوا للإسلام والمسلمين، ووفروا لأعداء الدين فرصاً ذهبية لتنفيذ مخططاتهم وبصورة مجانية. وبسبب هؤلاء المتطرفين فإن المسلمين العاديين خصوصاً في أوروبا والغرب هم الذين دفعوا الثمن الأكبر،
  • إذا كانت فرنسا - وهي دولة كبرى- تنوي تأسيس وكالة لمكافحة التضليل الإعلامي الأجنبي في سبتمبر المقبل، فماذا عساها تفعل بلدان العالم الثالث، ومنها البلدان العربية؟!
  • هل يمكن أن تنجح الحكومة الليبية الجديدة برئاسة عبدالحميد الدبيبة، من دون أن تفكك الميليشيات وتخرج المرتزقة من البلاد؟! هذه الحكومة التي يفترض أنها انتقالية، حصلت على أكبر قدر من التأييد الدولي عقب فوز قائمتها في جنيف في 5 فبراير الماضي، من
  • ما لم تحدث معجزة، فإن اللحظة التي ما كنا نتمنى أن نصل إليها نحن المصريين مع إثيوبيا، تقترب جداً ومؤشراتها تتلاحق يوماً بعد يوم.
  • ماذا لو لم تنفذ الحكومة المصرية برنامج الإصلاح الاقتصادي نهاية عام 2016، وفاجأتها تداعيات فيروس «كورونا» كما فاجأت كل اقتصادات العالم، القوي منها والضعيف، وحولت النمو الإيجابي إلى سلبي؟ الإجابة عن هذا السؤال يمكن معرفتها من خلال قراءة
  • اختيار حكومة ليبية مؤقتة تدير البلاد لمدة أقل من عام، وتحضّر لإجراء انتخابات، تطور مهم جداً على طريق حل الأزمة الليبية، خاصة أنه حظي بتأييد ودعم غالبية الدول المهمة إقليمياً ودولياً. وكل الأمل أن يتمكن الفرقاء الليبيون من تجاوز الأزمة
  • خمسون عاماً تمر هذه السنة على تأسيس دولة الإمارات، التي كان إعلان اتحادها في 2 ديسمبر 1971.
  • عشر سنوات تمر الآن على صعود ما سُمّي وقتها بـ «الربيع العربي». كانت هناك أحلام عظيمة وبريئة للشعوب العربية، لكن الوطن العربي دفع ولا يزال يدفع ثمناً باهظاً حتى الآن، وأحد المتهمين الأساسيين، لهذه الخسارة هو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،
  • هل غضبُ المسلمين في معظم أنحاء العالم ضد الإساءة للنبي محمد، عليه الصلاة والسلام، طبيعي ومنطقي؟! الإجابة هي نعم قاطعة، وكل أتباع دين، مهما كانت درجة تحضرهم وتقدمهم، يغضبون إذا تمت الإساءة لدينهم وأنبيائهم بل ورموزهم الدينية، مهما كانت
  • يوم الثلاثاء الماضي «6 أكتوبر»، أعلنت المفوضية الأوروبية أن الحكومة التركية تقوّض اقتصادها وتقلّص الديمقراطية وتدمّر المحاكم المستقلة.
  • يبدو أن الرئيس التركي رجب أردوغان وأركان إدارته يريدون اختراع نوع جديد في العلاقات الدولية. جوهر هذا النوع الجديد أن يتدخلوا