عائشة سلطان

عائشة سلطان

أرشيف الكاتب

  • تعجبني حالة الانتفاضة، التي تشهدها صفحات كثيرة جداً لحسابات شخصيات متفاوتة ثقافياً ومعرفياً، والانتفاضة هنا تعني الاهتمام المتصاعد باتجاه النقد، وإبداء الرأي في حالات وظواهر الحياة، التي يعيشها المواطن العربي في كل مكان، فما عاد نشطاء «
  • وجاء عيد آخر، يوم وربما أيام مختلفة سنعيشها، وسنمارس فيها الوقت بشكل مختلف، أو يفترض أن يكون مختلفاً، شكل ينكسر فيه الزمن على حائط النهار
  • أسئلة القلق 12 مايو 2021
    هل المثقف صاحب الوعي والبصيرة شخص قلق بطبيعته وتكوينه النفسي، أم أن الأمر يخص أشخاصاً دون آخرين، لأسباب لها علاقة بالبيئة والتربية، ولا علاقة لمنسوب المعارف والثقافة والوعي بالأمر؟ إن صفة القلق ملازمة للمثقف الحقيقي، وهو ما قرأناه في سير
  • عندما يتحدثون عن الكاتب السعودي أحمد أبو دهمان، صاحب رواية «الحزام» فإن النقاد يصفون روايته تلك بـ«بيضة الديك»، وهو تعبير مركب من أمرين من المستحيل أو النادر اجتماعهما أو حدوثهما معاً، فالديك من المستحيل أن يبيض، وإذن فالقصد هنا أنها رواية
  • سأعود مجدداً للتذكير بأن ميزانية ضخمة قد رصدت لإنتاج مسلسل تاريخي يرصد كفاح مصر القديمة ضد الغزاة في عهد الملك الفرعوني «أحمس»، ورغم كل ما أنفق من أموال ووقت وجهود، إلا أن عاصفة الانتقادات اللاذعة والسخرية التي طالت العمل بسبب التجاوزات
  • في الفترة التي تسبق شهر رمضان المبارك، نشهد جميعاً ونتابع ذلك التنافس المحموم بين القنوات التلفزيونية ونجوم الدراما وشركات الإنتاج وكتاب الصفحات الفنية، تنافس غالباً ما يركز على الإعلان عن الأعمال الجديدة التي ستعرض خلال الشهر الفضيل. أما
  • إخوتنا الآليون! 04 مايو 2021
    هل تحولنا إلى كائنات آلية يحركها ويتحكم بها نظام برمجة يعمل بالكمبيوتر أو بفعل تحكم مباشر من قبل الإنسان، وبحسب الويكيبيديا فغالباً ما تكون الأعمال التي يضبط الإنسان الآلي أداءها أعمالاً شاقة أو خطيرة أو دقيقة، مثل البحث عن الألغام والتخلص
  • كيف يتعامل القراء مع كتابهم الذين يقرؤون لهم أو يتابعونهم بشكل جيد، كقطعة قماش يفصلونها بحجم رؤاهم واهتماماتهم، أم كشخص وجد لأجل أن يكتب ما يريدون أن يعرفوه، أي باعتباره ناطقاً رسمياً بالنيابة عنهم وخاصة حين لا يصل صدى صوتهم إلى حيث يريدون
  • كثير من المرويات التي نشأنا وكبرنا ونحن نرددها ونحفظها، لكنّ أحداً لم يجلسنا يوماً ليناقشها معنا، لنعرف قانون العلاقات ونتبصّر في معادلة الظروف والعوامل الخفية،
  • الزمن - 2 01 مايو 2021
    كلنا في لحظة ما تمنينا لو نملك تلك المقدرة الخارقة لنعيد الزمن للوراء، عند لحظة ما، لكي نعيد إنتاج تلك اللحظة بطريقة مختلفة.
  • الزمن 30 أبريل 2021
    هذا الوباء الذي يخيم على العالم منذ أكثر من عام حتى الآن، دافعاً البشر أمامه كأغنام الراعي التي عليها أن تسير وفق خطى القطيع لا تخرج عنه لأي سبب.
  • في الأزمات والأوقات التي تختنق فيها حياة البشر وتواجه الاقتصادات القومية للدول تحديات وجودية حقيقية، خاصة تلك الدول التي تبدو اقتصاداتها هشة أو كريشة في مهب الريح، يقف الناس والحكومات أمام أسئلة الخيارات المتطرفة، ماذا لو لم نلجأ للخيار
  • المقارنات! 28 أبريل 2021
    إن أكثر ما يشغل الناس عندما يتحدثون عن أمور حياتهم، أو عما يعرض على شاشات التلفزة، أو عندما يناقشون العلاقات المركبة أو المتشابكة مع أصدقائهم أو جيرانهم أو حتى علاقات القرابة التي تخصهم سواء القريبة جداً أو البعيدة، هو موضوع الانشغال
  • اقتباس! 22 أبريل 2021
    (إذا كنت تقرأ الكتب، التي يقرأها الآخرون فقط، ستفكّر في ما يفكر فيه الآخرون فحسب)! هل قرأتم هذا الاقتباس سابقاً؟ أو مرَّ بكم في رواية أو كتاب أو منشور ما، على أحد مواقع التواصل مثلاً.
  • الحياة فوق غيمة! 21 أبريل 2021
    عندما أُخبرت (إيلينا) بطلة رواية «هكذا كانت الوحدة» للإسباني خوان خوسيه مياس، بنبأ وفاة والدتها، وقعت في حيرة غريبة من نوعها، لقد ترددت، وطرحت على نفسها كثيراً من الأسئلة، وحاولت أن تعصر عينيها لقاء دمعة حزن، إلا أن دمعة واحدة لم تسقط،
  • عناد أم أنانية؟ 20 أبريل 2021
    بعد أن اختلفا، وذهبت الأمور إلى طريق مسدود بينهما، قرر الزوج أن يركب عناده ويلجأ إلى أسوأ أشكال التصرفات تجاه زوجته مستغلاً القانون في ذلك! حين سألتها عما إذا توقعت تصرفاته تلك؟ قالت وهي تغالب دموعها: حتى في أسوأ كوابيسي لم أتخيل أن يفعل
  • في روايته «مائة عام من العزلة»، صنع ماركيز معجزة أكثر مما كتب رواية، فمن مكان أسطوري متخيل بنى ماركيز القرية ماكوندو، حيث لا شيء، لا بشر ولا حياة، وجعل بطله الأول (خوسيه أركاديو بوينديا) يباشر في بناء القرية بيتاً بيتاً، بحيث يصبح بإمكان
  • كي تمر العاصفة! 18 أبريل 2021
    هناك فرق بين التأقلم مع الظروف بهدف تمريرها بسلام، وبين الاستسلام لإكراهات هذه الظروف تجنباً لأي جهد أو مقاومة لتغييرها.
  • إنه الإنسان! 17 أبريل 2021
    إن أكثر ما يلفت الانتباه ويدفع للتفكير والتدبر في الأوقات العصيبة التي يمر بها الإنسان أو المجتمعات عامة.
  • هل تغير رمضان؟ (3) 16 أبريل 2021
    ساحة اللعب في حينا بقيت كما هي، لم يطرأ عليها أي تعديل، هي الأرض الخلاء التي في طرف الحي، ليست بعيدة عن البيت، المهم بالنسبة لنا أنها كانت تلبي كل متطلبات اللعب.
  • تنام أمي ما إن تعود من صلاة التراويح من شدة التعب والإنهاك، بينما يظل صغار البيت يحفرون المساء بالضجيج واللعب خارجين إلى فضاء الحي.
  • هل تغير رمضان؟ 1 14 أبريل 2021
    تسأل أحدهم، هل تغير رمضان عما كان سابقاً؟ يستغرب سؤالك، لكنه يجيب، لم يتغير كثيراً، الناس تصوم وتفطر وتصلي التراويح، ربما طرأت بعض السلوكيات، وعرفنا بعض الأكلات الجديدة، لكننا ما زلنا نفطر على الأطباق نفسها التي ورثناها عن أهلنا ونحن اليوم
  • وأقبل رمضان 13 أبريل 2021
    اليوم هو أول أيام الشهر الكريم، وقد انتهى الناس من واجب تبادل التهاني والتبريكات، خلال اليومين الماضيين، واكتفوا على ما جرت عليه عادتهم، منذ سنوات عدة بالرسائل النصية المستنسخة والمكررة، والتي يرسلها الجميع لبعضهم بعضاً، فتدور بينهم حتى
  • سطوة الصوت 12 أبريل 2021
    الأذن تعشق قبل العين أحياناً! هل هذا صحيح؟ نعم، ليس في الماضي عندما كان الرجل يسمع صوتاً رخيماً آتياً من خلف خباء خيمة، ولكن حتى اليوم ما زال للصوت سطوته، فكثيراً ما سمعنا عن أشخاص وقعوا في هوى أصوات لا يعرفون ملامح أصحابها، فما حقيقة هذه
  • هواجس وأسئلة وجودية، مشاكل صحية تفاقمت مع الوقت، علاقات متصدعة، ذكريات، ومشاكل مؤجلة بقيت كثيراً بلا حلحلة.
  • في كل حياتنا، في تعاملاتنا مع الناس ومرورنا أو تقاطعنا مع الأشياء، هناك من يشعرنا بالألفة وما يدفعنا للفرجة فقط، هناك ما هو قابل للاستعمال أو التعامل وهناك ما هو ضد اللمس.
  • ما زلنا نتحدث عن القراءة، نذهب إلى المؤسسات والاجتماعات والجلسات الافتراضية لنتحدث عن الكتب، وكيف نغرس محبتها في قلوب الصغار.
  • من يملك المعلومات يملك القوة، لكن القوة ليست في عملية الامتلاك فقط، ولكن في عملية الاستخدام والتوظيف، لذلك يمكن القول وبثقة إن من يوظف المعلومات لمصلحته يصبح أكثر قوة وصلابة.
  • اللغز 07 أبريل 2021
    عندما انكسر الطبق، جمعت الزوجة كِسرهُ المتناثرة من أرضية غرفة المعيشة، وكلعبة البازل حاولت إعادة تركيب القطع، عندها اكتشفت وجود شظية ناقصة، فانحنت باحثة عنها تحت المقاعد، حدث ذلك أمام الضيوف وفي ليلة يفترض أن أسرتها تحتفل بعيد ميلادها،
  • إيقاف «الملك»! 06 أبريل 2021
    قد تكون بداية مختلفة وتعاملاً أكثر حذراً مع وعي وذائقة الجمهور الذي تقذف له شركات الإنتاج كل عام بعشرات الأعمال الدرامية التلفزيونية على وجه التحديد، هذه البداية جاءت من مصر، عندما أعلن قبل يومين إيقاف العمل بمسلسل (الملك) الذي يتناول حياة
  • لدينا مشكلة ذهنية وثقافية وتربوية مع مسألة الحرية الشخصية، أو الفردانية، وتحديداً في مجتمعات ومدن الحداثة والقانون.
  • من هو ذلك الصديق؟ 03 أبريل 2021
    حين كنا نقرأ أو يقال لنا تلك المسلمات الكبيرة حول معادن الناس الذين علينا أن نتعامل معهم بقانون الحذر لبعض الوقت.
  • ماكينة سنجر 02 أبريل 2021
    كان يا ما كان، وفيما مضى من الزمان، عندما كنا نسافر بحرية وبلا تردد ولا تفكير، قبل «كورونا» والكمامات اللعينة والحجر والتطعيم.
  • كيف يمكن لشخص أو جماعة أن تخون ثقة شعبها يا ترى؟ وهل بالضرورة أن يكون تعريف وتصنيف هذا النوع من الخيانة متفقاً عليه عند الجميع،
  • ستصل الرواية العربية في يوم قريب، إلى مصاف الرواية العالمية، وستجد مكانها تحت شمس العالم، وستُقرأ على نطاق واسع، لن يكون نجيب محفوظ، وأمين معلوف، وآسيا جبار،
  • في الحياة الاجتماعية لمختلف شعوب الأرض، شرقاً وغرباً، اليوم كما في سالف الأزمنة، هناك جزء مهم في تفاصيل هذه الحياة.
  • لماذا وكيف انقرضت الديناصورات قبل 66 مليون سنة، هذه الكائنات التي وجدت منذ فجر التاريخ، حين لم يكن هناك بشر ولا حيوانات ولا حياة؟
  • في تلك المقاطع المصورة، التي يسجل فيها بعض هواة السفر تنقلاتهم وأسفارهم عبر المدن والقرى والبلدات الأوروبية،
  • أمام الموت نقف عاجزين تماماً، إلا من حكمة الصبر التي يضمد الله بها جراحاتنا، ومن نعمة التأسي التي يلهمنا الله إياها لنقف ونتأمل في أحوال من كانوا ومن رحلوا، ومن رغم الغياب باقون بيننا، نذكرهم كأنهم يتحركون في فضاءات قريبة منا أو كأن
  • منذ أن أعلنت دولة الإمارات عن توجهها لجعل عام 2016 عاماً للقراءة، ثم أتبعته بإصدار قانون للقراءة، وتالياً تم تخصيص شهر كامل تحتفي فيه الدولة.
  • جرب أن تطرح على نفسك هذا السؤال، ماذا لو تخيلت حكاية أخرى لحياتي غير التي أعيشها الآن؟ ولكي يكون لسؤالك معنى منطقياً.
  • في كل المجتمعات، وفي كل الأزمنة، سواء في تلك القرون البعيدة عندما كانت البشرية تتعثر في جهلها وبدائية حياتها ومعارفها، أو في هذه الأيام التي قيد الإنسان نفسه في سجلات الفضاء والتقنية المذهلة، وأنجز ما لم يخطر على بال أسلافه فيما يخص العلم
  • ظل الإنسان يبحث دوماً عما يميزه عن الآخرين، وظلت الفرادة والاختلاف من المعايير والمستهدفات، التي دار حولها الكثير من الجدل والبحث،
  • في كتاب له بعنوان «كيف تُكتب الرواية؟» كتب الروائي العظيم جارسيا ماركيز: إن أكثر سؤال يوجه للروائيين هو كيف تكتب رواية؟
  • ‫لا يتوقف الإنسان عن البحث في الأرض والتنقيب في باطنها، والحفر في طبقاتها، بحثاً عن الثروات والمعادن والمياه كما للوصول إلى أسرار الأزمنة
  • في مقابلة تلفزيونية سُئل الكاتب والروائي المصري (خيري شلبي- توفي عام 2011) عما يريد أن يقوله للأدباء الشباب المقبلين على الكتابة والأدب.
  • متجر الكتب 16 مارس 2021
    متجر الكتب هو الاسم الدارج في الغرب للمتاجر التي تبيع الكتب بشكل تجاري، والتي نطلق عليها في مجتمعاتنا العربية (المكتبة).
  • ملامح نجوم.. 15 مارس 2021
    على جانبي قناة القصباء بالشارقة، بمحاذاة الماء والهواء وأصوات العابرين بين الضفتين، أصوات الصغار، الأصدقاء الذين يلتقون على فنجان قهوة أو صفحة كتاب، الذين يتأملون جريان الزمن من هذا المكان، يستطيعون أن يتبينوا أنه لا يزال للمكان رائحة
  • أشرطة الكاسيت 13 مارس 2021
    مثّل التطور في ظهور وسائل الإعلام عبر التاريخ محطات فاصلة في تاريخ البشرية، إلى الدرجة التي اعتبر فيها ظهور الصحف.
  • لو اعتمدت على قناعاتي الشخصية وملاحظاتي الانطباعية، التي سجلتها عبر زياراتي العديدة لمعارض الكتب، منذ سنوات طويلة.
  • نتذكر تماماً تلك الإحصائية الصادمة التي حشرت بين معلومات كثيرة وردت في صفحات تقرير التنمية الإنسانية للعالم العربي عام 2013.
  • لا يمكن أن نفصل بأية حال بين مناهج ومنهجية وطرق وأساليب التعليم في مدارس أي مجتمع وبين مستوى ووعي وثقافة وتوجهات الأفراد.
  • هذا التاريخ الذي تحول عيداً أو يوماً عالمياً للمرأة، أو ذكرى أيقونية تقترن بالمنجز الإنساني والإبداعي للمرأة، كيف أمكن تحويله كذلك؟
  • من سرق دهشتنا؟ 07 مارس 2021
    حين تخرجت في الجامعة سافرت إلى واشنطن نهاية الثمانينيات، وهناك وقفت مملوءة بالدهشة أمام سلالم المترو المتحركة التي لا تُرى نهايتها، وأمام «المركز التجاري» الضخم المملوء بالعجائب كمغارة الحكايات، وحين دخلت المتاحف التي لا تعد ولا تحصى،
  • في سنوات السبعينيات تحديداً كانت جميع بلدان الخليج بلا استثناء مستعدة للتغيير المرتقب، ومتلهفة لتجاوز مرحلة الركود كي تلحق سريعاً .
  • كما حصل ويحصل في كل مكان، تلعب الحقبة الزمنية دوراً حاسماً في صياغة شخصيات الناس وأفكارهم ورؤاهم، وتحديداً في ما يخص نظرتهم للحياة.
  • يقول القاص الروسي الشهير (انطون تشيخوف) ‏«عليك أن تعلم علم اليقين، بأن المرء يخوض صراعاً بينه وبين نفسه كل يوم مع ألف هم وألف.
  • تابعت كثيراً من الآراء والأحكام والانطباعات وردات الفعل المرحب منها وهو كثير والمتشنج منها، فيما يخص القائمة الطويلة لروايات الجائزة العالمية.
  • قوة الصورة 02 مارس 2021
    هناك صور حكمت الذاكرة لعقود طويلة ولا زالت تسيطر على أجيال مختلفة، لقد عبرت تلك الصور عن اتجاهات وأيديولوجيات وأفكار تلك الأجيال.
  • أتوقف دائماً أمام الروايات التي يكون أبطالها أو رواة أحداثها أطفالاً، لماذا؟ لأنها مغامرة أولاً، وتمكّن حقيقي من فن السرد وفن النظر للفن وللحياة، فأن يقدر كاتب على الحديث بلسان طفل، وأن يرى العالم ويفسره بعقلية هذا الطفل، وعلى امتداد صفحات
  • منازل الذاكرة 28 فبراير 2021
    قالت لي صديقتي منذ سنوات طويلة عندما انتقلنا إلى منزلنا الجديد: «البيوت لا تصير منازل حتى نسكنها، قبل ذلك هي مجرد أمكنة لا تعنينا»، يومها كنت أقول لها إنني أشتاق لبيتنا القديم وأريد العودة إليه، وإنني لم آلف هذا البيت بعد، يومها طرف في
  • كل الناس كاذبون! 26 فبراير 2021
    للواقع إكراهاته الصعبة، وللعمر ألعابه، وتحديداً حين يتقدم هذا العمر بالإنسان، ما يجعل البعض يمرره باختراع قيمة حقيقية له، خاصة إذا لم يكن ذا قيمة تذكر، من هنا يضطر البعض إلى أن يكذب مدعياً أنه يجمّل واقعه أو يمنح نفسه شيئاً من القيمة
  • في الأيام القليلة الماضية، أتيحت لي الفرصة لمتابعة العديد من النقاشات الثرية على التطبيق الجديد «كلوب هاوس» الذي رحب به الملايين، وتوجس منه العديد من الناس كذلك، وهو أمر متوقع وطبيعي، ويحدث مع كل جديد في حياتنا؛ لأن الإنسان عدو ما جهل!
  • في عام 1939 تحول البث التلفزيوني إلى ما صار يعرف اليوم بالبث الفضائي، في موسكو أولاً، أي فترة ما بين الحربين العالميتين، ‫بعد أن نجح الروس في ارتياد مجال الفضاء، وبدأوا في الإرسال التلفزيوني، عبر الأقمار الاصطناعية، ومنذ تلك الأيام لم
  • تقول صديقتي: أصبحت لا أحتمل المناقشات المطولة وكثرة الجدل، أميل كثيراً للصمت، وحين يحتدم النقاش حولي، أكون آخر المتحدثين، وإذا وجدت الفرصة أكون أول المنسحبين، لا رغبة لي في أن أقنع أحداً بشيء أو أودع دماغي عند أحد ليملأه بما يريد، أفضل
  • «كلوب هاوس»، هو التطبيق الأخير الذي أضيف لتطبيقات التواصل الاجتماعي المنتشرة على نطاق العالم، وقد واجه منذ بدء العمل به، نفس الأسئلة التشكيكية والاتهامات والتحذيرات التي واجهتها التطبيقات السابقة، والتي واجهت ثورة الإنترنت بشكل عام في أول
  • حينما يتعلق الأمر بتوجيه نقد ما لكاتب أو كتاب في أي فرع من فروع المعرفة الإنسانية وتحديداً في مجال الأدب والشعر والرواية، نجد أنه من الضروري التمييز أو التفريق بين النقد، وهو علم له أدواته ومقاييسه ومدارسه ومنظّروه والمختصون فيه، وبين
  • النقد: حرص أم ترصد؟ 19 فبراير 2021
    حضرت البارحة جلسة في غاية الأهمية، عبر برنامج يعتمد على إدارة نقاشات وحوارات في مجالات مختلفة بين عدد من الأشخاص داخل ما يسمى غرف الدردشة. تبدو التسمية معروفة لأغلبنا، فقد كانت سائدة في بداية معرفتنا بالإنترنت، ولطالما دخل الشباب في حوارات
  • مضى عام كامل على آخر مرة كنت فيها في القاهرة، تلك الأيام من شهر فبراير المجيد من عام 2020، الشهر الذي نؤرخه باعتباره آخر عهدنا بالمشي أحراراً بلا خوف ولا وباء ولا حجر أو كمامات، فبعده انقلبت جهات الأرض، ولم يعد أي شيء كما كان. اليوم تتوالى
  • اقترح أحد الأصدقاء أن نكتب رسالة في عيد الحب لكاتب، أو كتاب، أو صاحب مكتبة، تقول فيها إلى أي درجة أثر فينا أو ترك بصمته.
  • أن تكون كاتباً، فذلك شرف كبير، ونعمة شاسعة كصحراء بلا نهايات ولا جهات، يسير فيها البدوي فيشعر بأنه مالكها الوحيد، تماماً كما يجلس الكاتب في شرفة الكتابة فيطل على الكون بأسره، ولو لم تكن الكتابة شرفاً ونعمة وفتحاً وسطوة لما ادعاها من لا
  • وحده التاريخ يقبض على الزمن، التاريخ حين يصير آثاراً وشواهد وقلاعاً وكتباً وسيراً ومتاحف، صحيح أنه يصير زمناً محنطاً ومسيجاً بسياجات لا تعد ولا تحصى، وأول هذه السياجات الموت، لكنه يكون محفوظاً أو مقبوضاً عليه! هذا التاريخ الذي نتفرج عليه
  • أنظر إلى وجهي في الصور، صور التقطت منذ عشرين أو عشر سنوات أو أكثر ربما، وحتى حين أنظر لصورة التقطت منذ أيام.. فإنني أتمنى لو أستطيع استعادة خيط الزمن ذاك الذي أفلتته الأيام من بين أصابعي وذهب إلى غير رجعة، أشتاق إلى تلك التي كنتها في تلك
  • هل هناك سعادة حقيقية يحظى بها إنسان اليوم؟ قد نجد الإجابة عند أولئك الروائيين الذين قاربوا بين السعادة وتحولات الزمن، فقالوا: لا وجود للسعادة الحقيقية في أيامنا التي نعيشها، فطالما كنا منشغلين أو محتاجين لشيء ما، أو مهمومين بالحياة وشؤونها
  • كثيرون حولنا، وقد نكون نحن أحد هؤلاء الكثيرين، الذين يعيشون وكأنهم يتدربون على العيش أو على فعل الحياة، كأنهم يملكون خيار الوقت الفائض، أو المؤجل المضمون، الذي يدخرونه لوقت الحاجة، كمال فائض مدخر للأيام الصعبة. كأننا أو كأنهم على وشك تمثيل
  • في ليلة الإنجاز العظيم، أنصت بحرص وفخر، لمعالي سارة الأميري وهي تقدم تفصيلاً للإعلام حول السيناريوهات الأربعة المحتملة لمصير الرحلة الحلم، رحلة مسبار الأمل إلى كوكب المريخ، لقد كنت أكتب مقالي هذا ليلة البارحة وأنا عين على شاشة التلفزيون
  • في نظر الكثيرين، وبحسب التقييمات والإنجازات المتحققة، فإن الإمارات بلد يتمتع بخصائص تجعله في مصاف أفضل دول العالم المتقدم، هذه حقيقة نعيشها كل لحظة، فالإمارات تتمتع بنسبة أمان عالية، حسب مؤشرات الأمان الدولية، وبمعدلات تنمية إنسانية وبشرية
  • الشك! 07 فبراير 2021
    في عرف أطباء النفس والسلوك، الشك‫ مرض وليس مجرد حالة مزاجية طارئة، هو مرض يشير لاضطراب سلوكي يصيب بعض الأشخاص‬ المصابين بحالة متفاقمة من الوساوس وانعدام الثقة بالآخرين وتصرفاتهم دون سبب واضح. أما في قواميس اللغة، فإن الشك هو حالة من
  • أطلقت الصديقة الناشرة اللبنانية صاحبة دار الجديد ( رشا الأمير ) تدوينة عبر حسابها على الفيسبوك  تبحث من خلالها عن اجابة ،تقودها الى معرفة مصير شقيقها لقمان سليم  ، وتفك أمامها لغز اختفائه المباغت بعد أن ذهب مع صديقه في زيارة إلى جنوب
  • لن يتسامح معك «الكبار» إذا حاولت أن تطاول قاماتهم، فما بالك إن تجاوزتهم عملاً ومكانةً وحضوراً، لن يسابقوك ولن يحاكوك أو يتتبعوا آثار خطوك أو فعلك، فمن أنت كي يتبعوك، وأنت الذي كنت ذات نهار سابق كياناً لا يلتفت إليه أحد، بل كنت تعتمد عليهم
  • هكذا هي الإمارات 04 فبراير 2021
    لدي ثقة كاملة، لا تخالطها أي درجة من الشك في أن مستوى الخدمات الصحية التي تقدم للجمهور في كل مدن ومناطق دولة الإمارات.
  • أتذكر تماماً ذلك اليوم الذي استضافتني فيه الأستاذة حصة العسيلي منذ عدة سنوات في برنامجها على أثير إذاعة الأولى، كان اللقاء شجياً دافئاً منحني بهجة مختلفة طيلة ذلك اليوم، وبقي عالقاً في ذاكرتي كما تعلق حبة سكر في طرف فمك، ولعل تلك الهدية
  • حكاياتنا الخاصة 02 فبراير 2021
    قلنا لنبعد عن الشر لا لنغني له، ولكن لنقرأ عليه كتباً عظيمة تجعله يتراجع إلى الوراء كثيراً، فلا يعود له تلك الأولوية، لا يملأ الدنيا ولا يشغل البال، هكذا قلنا عندما قررنا تأسيس نادٍ للقراءة، لنواجه الجائحة بالكتب، ومرور الأيام الثقيل
  • بلا شك فإن الحرية هي المطلب الكبير الذي يسعى لتحقيقه كل إنسان، بأن يكون حر الإرادة، حراً في خياراته، لا يحبسه أمر ولا يمنعه مانع ولا يفرض عليه قرار أو خيارات لا يريدها، وكذلك أن يفكر ويعتقد ويرى ما حوله بالطريقة التي يفهمها، وأن من أكثر ما
  • قرأت عناوين لافتة لكتب أجنبية مترجمة للعربية لم أجد لها شبيهاً في النتاج العربي، والأمر يبدو طبيعياً لعدة أسباب، منها أن النتاج المعرفي الغربي على وجه العموم يعتبر أكثر تنوعاً؛ لأنه يخدم قطاعاً هائلاً ومتنوعاً من القراء المتشعبين في
  • في بيت الحكمة بالشارقة، الذي افتتح ديسمبر الماضي 2020، يُقام معرض فني مؤقت يحمل عنوان: «168:01» للفنان العراقي الأمريكي وفاء بلال.
  • على طريق مطار الشارقة الدولي وبالقرب من المدينة الجامعية هناك، يطل بناء زجاجي كامل البهاء وشديد الجاذبية، يتمدد على مساحة تزيد على 12,000 قدم مربعة، يرفع لافتة تقول لمن يقترب منه: أنت على مشارف الحكمة فادخل، أنت أمام بيت الكتب والعلم
  • بالرغم من كل ما يحيط بنا، برغم الجائحة وخسائرها، وتطوراتها وارتداداتها علينا وعلى مجتمعاتنا وعلى العالم، برغم الضحايا الذين دفعوا حياتهم ثمن الوباء، برغم الأوجاع والأخبار التي لا نهاية لتدفقها حول أوضاع الوباء وإحصاءات المرضى وأعداد
  • في حضرة الفقد! 26 يناير 2021
    يبدو الفقد، أو الذهاب الأخير الذي لا عودة منه، الذهاب الكبير المؤلم، هو أكثر ما يحضر في هذه الأيام، فلا يكاد يمر يوم دون أن نتعثر بشهقة صديق أو غصة ابن أو أخ فقد أباً أو أماً أو صديقاً.. وفي حضرة الغياب هذا، كما يقول درويش فإن «الموت لا
  • الكذب في حياتنا! 25 يناير 2021
    تفتح رواية الإيطالية إلينا فيرانتي المعنونة بـ«حياة البالغين الكاذبة» الباب على مصراعيه لمناقشة موضوع الكذب في حياتنا العامة، وفي يومياتنا سواء كنا كباراً بالغين نفعل ذلك من باب الدبلوماسية والمجاملات وبلوغ غايات معينة، أو مراهقين يفعلون
  • لماذا قامت الحرب العالمية الأولى؟ هل يبدو السؤال ساذجاً بالنسبة لكم؟ دعونا نرى لماذا قامت! لأن شاباً صربياً يدعى غارفيلو برنسيب، أطلق عدة رصاصات أدت لوفاة ولي عهد النمسا الأمير فرانز فرديناند وزوجته في 28 يونيو عام 1914، أثناء زيارتهما
  • مدن المستقبل 23 يناير 2021
    أغمض عيني أحياناً، في محاولة لتخيل مدن المستقبل في ظل ما نعيشه اليوم من حيث علاقاتنا الاجتماعية، وسلوكياتنا العامة:
  • نحن نعيش في عالم انمحت حدوده تماماً بفضل ثورة التقنية وانفجار المعرفة، وبفعل ما اخترعه الإنسان من تقنيات الاتصال والمواصلات.
  • أستطيع التأكيد أنه بعد قراءة كتاب ممتع تأتي مشاهدة السينما كواحدة من الأشياء التي تبهجني، وظلت تفعل ذلك دائماً، والمهم -كما الكتاب- أن يكون الفيلم ممتعاً، مؤثراً، وعميقاً من حيث تناوله تفاصيل وقضايا وأفكاراً وسِيراً إنسانية، فالإنسان هو
  • لولا تلك العزلة! 20 يناير 2021
    ونحن نقطع طرقات النهار كل بطريقته، نجد عقولنا وكأنها توقفت لحظة عن الحركة، جمدت كنهر لفحته رياح ثلجية، قد تكون كلمات قليلة، أو صورة خاطفة لكنها قد تغير اتجاه سيرنا، أو تسمّرنا في نقطة ما، معلقين من أطراف الذاكرة! في أيام العزلة والصمت
  • تتحدث صديقتان، كأي صديقتين تجريان حديثاً هاتفياً عادياً، فجأة تقول إحداهما للأخرى: - اشتقت للمشي في الطرقات، كبقية خلق الله! تجيبها صديقتها مبتسمة، لدي الاشتياق نفسه، للسفر والمطر والمشي في شوارع مظللة بالشجر، ومحتشدة بأصوات البشر وروائحهم
  • أسئلة العزلة 18 يناير 2021
    يصاب الناس بكل أنواع الابتلاء في مسيرة حياتهم، لكنهم يتعلمون كيف يخرجون من ابتلاءاتهم أكثر تصميماً وتمسكاً بالحياة، هكذا ظلت البشرية تعبر طريقها من الأزل، فهذا على ما يبدو قدر الإنسان، لكي يستمر عليه أن يقدم الدليل على استحقاقه لهذه الحياة
  • ستجتاز البشرية نفق «كورونا»، إن لم يكن غداً فبعد غد، فقط علينا أن نؤمن بذلك، علينا أن نقف قليلاً إذا كنا لم نتوقف بعد، وإذا كانت سنة الوباء الطاحنة التي عبرتنا لم تدفعنا لأن نتوقف فعلاً ونراجع كل شيء، بدءاً بعلاقتنا بذواتنا وانتهاء بكل ما
  • حديث الناس! 14 يناير 2021
    لمدة عام كامل ينقص شهرين ربما، لم يكن للناس من حديث سوى حديث الوباء «كورونا»، ولم يكن لهم من هاجس سوى السؤال عن كيفية الخروج.
  • في رواية الفرنسي غريغوار دولاكور «لائحة رغباتي»، لم تكن الإثارة في فوز بطلة الرواية جوسلين وحصولها على مبلغ 18,547,301 يورو، في سحب اليانصيب، بل كانت في محنة البطلة في الاختيار ما بين مكاسب اللحظة الراهنة التي تعيشها راضية قانعة، رغم وجود