عائشة سلطان

عائشة سلطان

أرشيف الكاتب

  • وقع الوقت! 06 فبراير 2023
    رغم أنها كانت رحلة قصيرة جداً لم تتجاوز 48 ساعة فقط، إلا أن حركتي في هذا النطاق الزمني المحدود كانت ممتدة وواسعة بشكل استوقفني. فخلال هذه الساعات القليلة قطعت رحلة بالطائرة استغرقت ثلاث ساعات ونصف ذهاباً ومثلها في العودة، نزلت في مطار
  • كتبت إدارة متحف (تيت بريطانيا)، أو ما كان يعرف سابقاً باسم المتحف الوطني للفن البريطاني، عندما تأسس في عام 1897، على أحد جدران قاعاته الضخمة، التي تضم روائع أشهر فناني بريطانيا المعاصرين، هذه العبارة «في عام 1938 وقف مدير هذا التحف في وجه
  • الرحلة رقم...! 04 فبراير 2023
    أسوأ ما يمكن أن تواجهه في رحلة تقطعها عبر مطارات العالم، بعد أن تجتاز إجراءات السفر، وبعد أن تستلم بطاقة صعودك للطائرة، وتنطلق سريعاً في ممرات تشعرك أن لا نهاية لها أمران: أن تتلكأ أمام سحر البضائع والألوان والروائح في محلات السوق الحرة
  • (من قام بطهي عشاء آدم سميث؟)، عنوان كتاب ذائع الصيت لمؤلفته كاترين كاريل، فهل قرأتموه؟ إذا لم تكونوا قد فعلتم، فأنصحكم به، ولكن! قبل أن تتكلفوا دفع قيمة الكتاب، والوقت الذي ستمضونه في قراءته، والجهد الذي سيتخلل ذلك، فإن رجال الاقتصاد
  • بالصدفة وحدها؟ 02 فبراير 2023
    إليكم هذه القصص القصيرة جداً: • أجلس مستغرقة في مشاهدة فيلم إيطالي لطيف (سبع نساء وجريمة قتل)، فجأة يصلني إشعار بوجود رواية الليالي البيضاء للروسي ديستويفسكي، أقرأ الرسالة، وأكمل الفيلم، وإذ بمشهد يحتل الشاشة كلها: الفتاة في الفيلم تقرأ
  • عالقون معاً! 01 فبراير 2023
    في الفيلم الذي يحمل عنوان (أنا عالق معك) وهو فيلم رومانسي أقرب لكوميديا المفارقات، تقترب الكاميرا بشكل حميم وتفصيلي من موقف طارئ يجمع شخصين غريبين بطريق الصدفة، حيث يجد رجل وامرأة نفسيهما عالقين في مصعد، ليلة رأس السنة، وهما في طريقهما
  • يجتهد المثقفون المصريون في هذه الأيام ومنذ أكثر من شهر في دعم إنجاح معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ53، الذي افتتح أبوابه وقاعاته أمام الجمهور يوم الثلاثاء 23 يناير ويستمر حتى السادس من فبراير، وبطبيعة الحال فإن الدولة المصرية
  • التكايا في الأدب 30 يناير 2023
    يحتفي الأدب بالمكان بوصفه بيئة وعنصراً سردياً في غاية الضرورة، وتحضرني التكايا بوصفها أحد الأمكنة التي ارتبطت بأدب نجيب محفوظ، وحتى به هو بعد وفاته. ولعل من أكثر الأعمال الروائية التي تردد فيها مصطلح التكية كانت رواية «قواعد العشق الأربعون
  • مكتباتنا 29 يناير 2023
    توقفت عند سؤال طرحه أحد الأصدقاء في صفحته على تطبيق فيسبوك، يخص هؤلاء الشغوفين بالقراءة والكتب، يقول السؤال: أين ستذهب مكتبتنا الشخصية عندما نرحل؟ ماذا سيفعل بها أهلنا؟. تساءلت معه نفس السؤال، لأعرف مآل هذه الكتب، فهل سيتقاسمونها في ما
  • حفلة شاي ليلية 28 يناير 2023
    لا يزرع الإنجليز الشاي، لكنهم أشهر من تناول الشاي، وجعل له طقوساً ومحلات وحوانيت في غاية الأناقة والجمال.
  • حفلة شاي قديمة! 27 يناير 2023
    الاشتغال بالكتابة اليومية، سواء كنت تكتب في الشأن العام، أو في الثقافة، أو حتى في شؤون السينما، ليس بالأمر السهل، إنه أشبه بورطة كبرى، يقع فيها الكاتب بإرادته أولاً، لكنه في ما بعد يكتشف مدى جسامتها، وحين يكتشف، يكون الوقت قد فات فعلاً، إذ
  • يبدو أن هذا المشهد سيتكرر كثيراً، حرق القرآن الكريم جريمة عنصرية مقيتة يتم ارتكابها وتكرارها منذ سنوات طويلة بلا رادع، وبلا موقف أوروبي رسمي سوى بعض الإدانات الخجولة.. لماذا؟ لماذا تتكرر؟ لأن الغرب يريد أن يثبت تحقيقه أعلى مراتب التحرر،
  • لن تجد ناقداً ولا كاتباً أو أديباً معروفاً منح كاتباً شاباً مقبلاً على حياة الأدب والكتابة أو الشعر نصيحة طلبها منه، كخلاصة لتجربته في عالم الأدب، إلا وكانت القراءة والتعمق في الذات رسالته وتوجيهه الأول، هذا ما نصح به باراغاس يوسا الكتاب
  • رسائل مشبوهة 23 يناير 2023
    أفكر كثيراً في بعض تلك البرامج التي تظهر على بعض القنوات العربية، والتي يجتهد فريق عملها من أجل تقديم رسالة غاية في السوء للأسف.
  • العلم والتعميم 22 يناير 2023
    في عصر العلم وثورة المعلومات، وانفجار تقنيات الاتصال والتواصل، الذي نعيش في عمقه.
  • وقع الكلام 20 يناير 2023
    عندما استدعى أحدهم بيت الشعر الشهير لأبي الطيب المتنبي الذي يقول فيه:
  • الأسماء 19 يناير 2023
    المرة الأولى التي قرأت فيها للروائي البرتغالي خوسيه ساراماغو، كانت عندما وصلت إلى بيتنا جريدة البيان صباحاً، مغلفة بالسيلوفان ومرفقة بنسخة من روايته (كل الأسماء) التي ما زلت أحتفظ بها، يومها كان هناك مشروع جميل يقوم على توزيع بعض الكتب مع
  • البيت الأول 18 يناير 2023
    ألا زلتم تتذكرون منازل الطفولة؟ نعم المنزل الأول الذي تفتحت فيه أعينكم، عندما لامس هواء الغرفة التي ولدتم فيها أجسادكم الصغيرة المرتجفة والزلقة، ذلك البيت الذي تفتحت فيه لاحقاً طفولتكم، وعرفتم فيه معنى البيت، والوالدين والأخوة، واللعب مع
  • الهدايا 17 يناير 2023
    الهدايا مثل الرسائل تماماً، من حيث رومانسية حضورها في الذاكرة الفردية والجماعية، ولو أننا تتبعنا بداياتها، لوجدنا أن الهدية تاريخ له أهميته في حياة الكثيرين، فلنتذكر معاً متى تلقينا أول هدية في حياتنا؟ ومتى قدمنا هديتنا الأولى لشخص بعينه،
  • الرسائل 16 يناير 2023
    إذا كنتم من كتاب الرسائل قديماً فهل ما زلتم تكتبونها حتى اليوم؟ أقصد تلك الرسائل التي كتبتموها سابقاً في مطلع شبابكم أو في أيام التلمذة؟ هل تظنون أن كتابة الرسائل اليوم يمكن أن تكون ذات جدوى؟ لا أقصد رسائل الهاتف القصيرة، إنما تلك الرسائل
  • تساءل أحد الكتاب على صفحته في تويتر: (ماذا لو مزقنا كل الصفحات الدموية السوداء من تاريخ العالم، وركزنا على الصفحات السعيدة المشرقة..
  • الكاتب والكتابة 14 يناير 2023
    كتابة المقال بنوعيه، العمود القصير المكثف، والمقال الطويل المفصل، فنان صحفيان قديمان.
  • الخيط الرفيع 12 يناير 2023
    حمل ملصق الفيلم المصري الشهير «الخيط الرفيع»، الذي كان من أشهر نتاجات السينما المصرية في عقد السبعينيات، وكان من بطولة الراحلين فاتن حمامة ومحمود ياسين، هذه العبارة «بين الحب وغريزة التملك خيط رفيع»، ذلك الخيط الذي ظل يلتف حول عنق بطلة
  • الكذب والتجمل! 11 يناير 2023
    تتذكرون بلا شك فيلم (أنا لا أكذب ولكني أتجمل) الذي قام ببطولته الراحل (أحمد زكي) الذي أدى في الفيلم دور (إبراهيم) الطالب الجامعي الفقير بل المعدم الذي يعمل والده حفار قبور وأمه خادمة في البيوت، بينما يتورط هو بعلاقة مع زميلته الغنية فيكذب
  • اعتدنا أن تحدثنا أمي عما مرت به وعاشته، بوفاء حقيقي، وبذاكرة مضيئة، ووعي عميق بقوة وضرورة أن تصل حكاياتها لجيل أبنائها، ومنهم إلى أحفادها.
  • لا أظن أن صغار اليوم يمتلكون ذاكرة شبيهة بتلك التي امتلكناها، فذاكرتنا ممتلئة بالأحداث والأسماء والرموز والأفكار والفلسفات الكبيرة، بالرغم من قلة ما كان متاحاً لنا من مصادر المعرفة، والأسباب مفهومة بمنطق الواقع في تلك السنوات، التي امتلأت
  • في حياة الشعوب أحداث لا تنسى، أثرت وغيرت وبنت تاريخاً جديداً لتلك الشعوب، وفي حياة الشعوب أيضاً قادة لا يتكررون، لا يتركون مجرد بصمات وأعمال عظيمة فقط، ولكنهم يؤسسون لمناهج وثقافات وأفكار في الإدارة والسياسة والتنمية والسلوك الحضري
  • يلفت نظري هذا الأمر كثيراً، لذلك أتوقف، وأنصت بانتباه أكثر حين يكون الكلام حول سقف الحرية واختلاف تجارب الناس وتجارب الكتاب تحديداً، وكيف يختلف كاتب عن آخر وفكر عن فكر؟ فما من روح تشبه أخرى، ما من عقل يشبه آخر أو يفكر بالطريقة نفسها، نحن
  • خيارات مغايرة 02 يناير 2023
    بمناسبة العام الجديد، والاحتفالات العظيمة والرائعة التي انطلقت في جميع أنحاء العالم، وجب تقديم أجمل الأمنيات، فبرغم كل ما يحصل يبقى الأمل الخيار الوحيد المتاح للعبور للعام الجديد بسلام. فما أضيق العيش لولا فسحة الأمل. كما أن علينا أن نوجه
  • تقديس الحياة 01 يناير 2023
    الذين سمعوا عن الدكتور ألبرت شفايتزر، (1875 - 1965)، يعرفون أنه فيلسوف وطبيب وعالم ديني وموسيقي ألماني حصل على جائزة نوبل للسلام عن فلسفته حول تقديس الحياة.
  • حين قرأ الكاتب الأمريكي بول اوستر ما جاء في رسالة صديقه كوتزي حول الصداقة وغموض اشتراطاتها.
  • (هنا والآن) كتاب رسائل تبادلها الكاتب الأمريكي بول أوستر، مع الكاتب الجنوب أفريقي جي إم كوتزي، عبر ثلاث سنوات (2008 - 2011).
  • «هنا والآن» 29 ديسمبر 2022
    يفتتح الكاتب الجنوب أفريقي «جيه. إم. كوتزي» أولى رسائله إلى صديقه الكاتب الأمريكي الشهير بول أوستر.
  • المعروف أننا في العالم العربي نملك الكثير من الأسماء العظيمة في مجال الإبداع: الرواية والقصة والمسرح.
  • قوة الخطأ! 27 ديسمبر 2022
    «القوة الفائقة للخطأ» يبدو المصطلح غريباً أو صادماً بعض الشيء، نعم، لكنه صحيح تماماً، ومهما أظهر البعض اندهاشه من أن يصبح للخطأ هذه القوة إلا أن الواقع يقول العكس تماماً.
  • من يعلمنا الحرية؟ 25 ديسمبر 2022
    إن قراءة متأنية لما يدور عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام: تويتر، فيسبوك.. وغيرهما.
  • حكايات سفر.. 24 ديسمبر 2022
    في كل مرة أزور فيها مدينة بانكوك، يلفت نظري أمران: دماثة الناس وتماثيل بوذا أو الإله إندرا، هذا الإله الذي دائماً ما يظهر في نصب مهيب مزخرف محاط بالزهور والروائح والأطعمة.
  • في جغرافيا لا تبدو محايدة أحياناً، وفي حقبة زمنية لا تبدو سهلة ولا عادية، ولا بريئة كذلك، لحظة وضعتهم معاً في عمق مدينة.
  • «روائح المدينة»! 22 ديسمبر 2022
    الناس في كل زمان ومكان يسعون للتشابه، أكثر مما يسعون للمخالفة، وهو أمر يتسق مع طبيعة البشر.
  • زيارة لمتاحف بعيدة 21 ديسمبر 2022
    المتاحف ليست مجرد مبانٍ أنيقة ولامعة تقع تحت حراسات مشددة نظراً لأهمية محتوياتها.
  • في الأدب كما في الصحافة ظهرت المرأة المبدعة إلى جانب الرجل، فكتبت كما كتب وأبدعت كما فعل.
  • متحف نجيب محفوظ 18 ديسمبر 2022
    كانت المرة الأولى التي أذهب فيها نهار الأمس، إلى متحف (نجيب محفوظ) في القاهرة القديمة، والذي يقع في شارع جانبي مزدحم.
  • مدن الديستوبيا 17 ديسمبر 2022
    في الأدب الذي يتبنى الاتجاه السوداوي في وصف العالم، يعتقد أدباء هذا الاتجاه أن مدن المستقبل ستكون مدناً ديستوبية خربة وفاسدة بامتياز.
  • سنظل نتذكر هذه الأيام كثيراً، بكثير من الفخر والفرح والامتنان، كلما أعلن عن تأهل فريق عربي.
  • اللغة كنظام حياة 15 ديسمبر 2022
    هل تحتاج أجيال اليوم من أبناء العرب إلى اللغة العربية، إلى هذه الدرجة التي نعقد فيها مؤتمرات للغة العربية.
  • الهزيمة ليست قدرنا 13 ديسمبر 2022
    هناك شيء عالق في وسط الحياة والواقع العربي، شيء لم نتمكن من حل عقده أو التوصل للطريقة المثلى للخلاص منه.
  • «علمتنا الأيام وعلمناها أن المستحيل وجهة نظر، وأنه لا يوجد حدود للتميز في السباق نحو الريادة، كما علمتنا وعلمناها أن الرؤية الواضحة والعزيمة القوية والرجال المخلصين يستطيعون تحويل الحلم إلى حقيقة»..
  • منذ عدة سنوات أطلقت مدينة دبي مشروعاً بيئياً وحضارياً جديراً بالاحترام، استوقف الكثيرين
  • من يكتب لمن ؟ (2-2) 10 ديسمبر 2022
    في الصحافة كما في الأدب، فإن العاملين والمنتمين حقاً لهذين المجالين ليس من عمل لهم سوى الكتابة، ولذلك يفترض بداهة ألّا يأتي للصحافة من ليست له موهبة الكتابة.
  • حدث منذ عدة سنوات، وفي حفل تسليم جائزة بلانيتا الأدبية الإسبانية أن تقدم ثلاثة رجال مجهولين، في تلك اللحظة.
  • قبل عرض فيلم «قائمة الطعام» في دور السينما قام صناع الفيلم بعرضه على 55 ناقداً سينمائياً عالمياً.
  • من صنع مارادونا؟ 07 ديسمبر 2022
    مباريات كرة القدم، هي في نهاية الأمر لعبة رياضية تحضر فيها لغة الرياضة وأدواتها ومعادلاتها وشروطها.
  • في كتابه «قلق السعي إلى المكانة» يرى آلان دي بوتون أن حياة كل شخص بالغ محكومة عادة بقصتي حب كبيرتين: قصة حب عاطفية.
  • كلنا نعلم أننا أمام حياة تتغير بشكل جذري، ما يعني أننا أمام تحديات كبيرة.
  • حديث الكرة 02 ديسمبر 2022
    لا صوت يعلو على هتافات الجماهير وهي تتابع بكل الشغف والترقب والاهتمام مباريات كرة القديم المقامة هذه الأيام على ملاعب الدوحة المختلفة
  • القوة واحد من المعاني اللانهائية، فهي في الفيزياء لها تعريف، وفي السياسة لها تعريف مغاير، ولها في العلاقات العامة معنى، وفي
  • نعم لقد تغيرنا.. 29 نوفمبر 2022
    عندما عرضت أفلام ومسلسلات نهاية الثمانينيات والتسعينيات الشهيرة: ليالي الحلمية بأجزائه الخمسة، والشهد والدموع، والمال والبنون، وغيرها، كنا بالكاد قد تخرجنا من الجامعة، وما زلنا في سنوات العنفوان، كنا صغاراً مندفعين، وممتلئين بالأحلام
  • الكرة.. فرح العالم 28 نوفمبر 2022
    لو لم يكن لكرة القدم من فائدة أو قيمة كما يرى البعض فيكفي أنها تؤسس لهذه الحالة من السعادة، والمشاركة لا تتكرر، وهي حالة يسعى لها الناس منذ خلقهم الله، هذه الحالة الإنسانية، التي تدور أسئلة الكثيرين وبحثهم عنها دائماً، ويرون بأن الحياة
  • سحر الكرة 27 نوفمبر 2022
    لأول مرة أتنبه إلى وجود منتخب ويلز لكرة القدم، في مونديال كأس العالم، وتذكرت أنني قضيت ثمانية أشهر في جامعة كاردف بويلز، التي هي أحد الأجزاء المكونة للمملكة المتحدة، والتي كان الأمير تشارلز أميرها قبل أن يصبح ملكاً لبريطانيا، فكيف يكون
  • أخلاقيات الصورة 26 نوفمبر 2022
    الحقيقة صعبة جداً، ومتطلبة كامرأة حسناء، ليس من السهولة نيلها أو الوصول إليها بلا مشقة، هكذا تبدو الحقيقة وهكذا يبدو الظفر بذهن ناقد وعقلية منهجية، تحكم على الأمور وفق معايير وأسباب ومسببات، لا على أساس الظواهر وما يبدو جلياً على سطح
  • سألني قارئ تعقيباً على مقال البارحة: كيف يمكن أن يكون الأديب والروائي والشاعر نجوماً؟ إنهم لا يغنون ولا يمثلون ولا يرقصون، فكيف يصيرون نجوماً؟ سألته: كيف ترى محمود درويش؟ وسعود السنعوسي؟ ونزار قباني؟ وموراكامي؟ والكاتبة جي كي رولينغ مؤلفة
  • لو أردت أن أستفيد من العنوان بشكل جيد، فإنني سأضيف عليه تعديلاً طفيفاً، وأعكف عليه أياماً، ليخرج كتاباً جديراً بإقبال الكثيرين ممن تراودهم أحلام الشهرة والنجومية.
  • جاءني سؤالها طريفاً بعض الشيء، وكانت قد توجهت بالسؤال نفسه إلى مجموعة من المشاركين والمسؤولين عن الحدث الثقافي الذي تقام فعالياته في مكتبة محمد بن راشد مساء الأمس:
  • حكاياتنا 22 نوفمبر 2022
    لدى كل إنسان قصة عن نفسه، يرويها غالباً لأصدقائه والمحيطين به، ولو استمعنا لأصحاب القصص وهم يروونها، أو لو حاولنا النظر في المرآة، ونحن نقص بدورنا مثل هذه القصص،
  • أسوأ القراء! 21 نوفمبر 2022
    هناك أنواع كثيرة من القراء، كما أن هناك أصنافاً متباينة من الكُتاب والكتابات، وفي ما يتعلق بتفسير أو قراءة ما يكتب والتعليق عليه، فهناك صنفان من البشر: نوع يعلق ليتحاور ويفهم أكثر،
  • العيش من دون ثقافة 20 نوفمبر 2022
    يغير العالم التقني والتقنيات الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي حياتنا اليومية، ينعكس ذلك على مجالات حيوية مثل: العمل، والتعليم، والعلاقات الاجتماعية والاقتصادية. لقد عززت هذه التحولات من شعورنا بالتقييد والمراقبة، وحفزت رغباتنا في الاستهلاك
  • جاء في كتاب الأيام لطه حسين: (وللناس مذاهبهم المختلفة في التخفف من الهموم والتخلص من الأحزان، فمنهم من يتسلى عنها بالقراءة، ومنهم من يتسلى عنها بالرياضة، ومنهم من يتسلى عنها بالاستماع للموسيقى والغناء، ومنهم من يذهب غير هذه المذاهب كلها
  • ما يفوق الحب 18 نوفمبر 2022
    هل كان يتصور طه حسين أن يتزوج بامرأة فرنسية؟ هل خطر بباله وهو يعدو بين دروس وأعمدة الأزهر أن توافق على الارتباط به فتاة فرنسية سيجلس معها يوماً في أحد مقاهي باريس؟
  • أيام طه حسين 17 نوفمبر 2022
    ذات يوم بعيد من عام 1889، وكان القرن التاسع عشر لمّا ينتهِ بعدُ، أشرقت شمس يوم الجمعة، الخامس عشر من شهر نوفمبر، على قرية مصرية فقيرة صغيرة، تسمى قرية الكيلو،
  • لماذا أحب مصر؟ 16 نوفمبر 2022
    عندما يسألني أحدهم ماذا تحبين في مصر، أو لماذا تحبين مصر؟ كان يبدو لي سؤالاً غريباً أو لا يصح، فمن وجهة نظري لا أتصور أن هناك من لا يحب مصر، مع ذلك فلا بد أن نحفظ لكل شخص حقه في السؤال والمخالفة والاختلاف، فهذا مما تقتضيه حرية الاختلاف،
  • هي ظاهرة ليست حديثة بالنسبة للمجتمعات الصناعية والغربية في أوروبا والولايات المتحدة، لكنها شقت طريقها إلى ألسنتنا وأسماعنا مع تنامي حركة الطباعة والنشر والتوزيع
  • لا يشكن أحد في أن السخرية معنى واسع جداً، ولا نهائي، فالسخرية ليست معنى ضيق وبسيط كما قد يعتقد البعض، بل هو معنى متعدد وشمولي، يصل إلى حد التناقض أحياناً بمعنى أنه معنى حمّال أوجه،
  • في الأدب هناك الكثير والمزدحم جداً من المصطلحات والأفكار والقضايا والاهتمامات والرموز والكتاب، خاصة حين نضيف الخط أو المنحى الأهم، وهو النقد، فهنا نجد أنفسنا أمام مدارس واتجاهات في غاية التعقيد والأهمية معاً، مدارس واتجاهات نقدية تطورت عبر
  • أن تقرأ أنت وآلاف آخرون مثلك في بلدان وأمكنة متفرقة، رواية يتناقل الناس الحديث عنها وعن أثرها، فتشعر حيالها كما يشعر الجميع، بمشاعر الانجذاب والتأثر والاستحواذ، وتظل تتساءل عن هذه القدرة اللامحدودة عند كاتبها الذي لا تعرفه ولا يعرفك، وقد
  • ما هي القراءة؟ هي أن تمتلك معرفة تفكيك الحروف والرموز، لتتمكن من فهم الكلمات والمعاني، وعليه، فإننا حين نقرأ، نمتلئ بما لا حصر له من المعارف، ويكبر فهمنا وإدراكنا لأنفسنا،
  • من أول ما تعلمناه ونحن نشق طريقنا نحو المعرفة، ما لقنه لنا معلمونا وآباؤنا: من أنه (إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب)، وفي درس التعبير الإنشائي طلبت منا المعلمة يوماً أن نكتب
  • في تعريف النسيان هناك عدد من الاتجاهات: النسيان المرضي، والنسيان الإرادي، والطبيعي، والفجائي، النسيان كعملية حيوية إيجابية، والنسيان كمعادل موضوعي للفقد، وقهري أحياناً كمرافق للتقدم العميق في السن.. بهذا فإن النسيان لا يبدو أمراً بسيطاً
  • وأنا أتجول بين أروقة معرض الشارقة للكتاب هذه الأيام، تستدعي ذاكرتي تلك الأيام البعيدة، في ذلك الزمن الذي كان يخيل لي أن الوقت كان مختلفاً وأن وقع سيره كان بطيئاً ومليئاً بالخيرات،
  • في أن لا تستغني! 07 نوفمبر 2022
    كنت كلما جلست على كرسي طبيب الأسنان المرعب، أنظر إلى وجه الطبيب وكلي رجاء أن لا يجعلني عرضة للألم، ولطالما فكرت في هذا السؤال: ماذا يفعل طبيب الأسنان حين تؤلمه أسنانه؟
  • إن زيارة واحدة للاطلاع على محتويات مكتبة محمد بن راشد لا تكفي، وإن المتعة والإحساس بالسعادة والفخر كوننا أنجزنا عملاً عملاقاً كهذا سيستمران مع الزائر طويلاً، وهذا ما شعرت به، وما دفعني للكتابة عنها، ذلك أن دقة إنجازها وعظيم محتوياتها
  • المكتبة معنى مفتوح على المعرفة اللامنتهية واللامتناهية، وهي مكان يجمع خلاصات عقول البشرية وعلمها وحكمتها وفلسفتها، حيث يبدو بين جنباتها وبوضوح تلك الرحلة العظيمة للمعرفة عبر أوعيتها اللامتناهية، مذ كانت مجرد أفكار، إلى أن استقرت كتباً
  • كنا صغاراً نجلس متسمرين أمام صندوق التلفزيون، ونحلم بامتلاك تلك الآلة، التي كان يتنقل بها «دكتور هو» بطل المسلسل الذي كان يعرف بهذا الاسم، وكنا حتى ذلك الوقت لم نركب طيارة بعد،
  • وما العمر؟ بحسب المعاجم قواميس اللغة، فإن العمر هو الزمن الذي أمضاه الإنسان منذ ولادته وحتى اللحظة الراهنة، وهو زمن يحتسب بالسنين والشهور والأيام والساعات،
  • كيف ظهرت القهوة؟ ولماذا تم الاحتفاء بها منذ ظهورها قبل مئات السنين وحتى اليوم؟ ببساطة جازمة لأنها صنو اليقظة والسهر. وبحسب ما أثبته كتاب «ألف اختراع واختراع» فإن العالم يستهلك ما يقارب ملياري فنجان قهوة يومياً، وهي كمية كافية لتملأ أكثر من
  • بودي أولاً أن أشير إلى علامتين مضيئتين، كانتا سبباً في تفكيري في موضوع التفاهة: الإشارة الأولى رواية للكاتب التشيكي ميلان كونديرا، بعنوان «حفلة التفاهة»، وهي رواية من النوع القصير،
  • من منا لم تراوده الأحلام آناء الليل وأطراف النهار، من منا لم يستغرق فيها، جميعنا بلا استثناء مررنا بمرحلة الأحلام، ولا نزال، حتى غدت الأحلام بالنسبة للبعض بديلاً عن الواقع،
  • نتعامل خلال يومنا وحياتنا مع أفكار واعتقادات وعادات وخرافات وقصص وأشخاص ومعانٍ وأفعال كبرى لا نهائية، فنحن نؤمن ونضحك، ونتعلم ونسافر، نحب ونصادق، ونحلم ونسعى لتفكيك أسرار المجهول، وتفسير الأحلام، نتشاءم ونخاف، نفعل كل هذا وأكثر، فالحياة
  • يعاملك المصري وأنت تسير في شوارع القاهرة أو تجلس على مقاهي الحسين والسيدة زينب أو تدخل مكتبات وسط البلد، بأريحية واضحة، لا يحاول أن يكون رسمياً معك ولا يعاملك كزبون، لذلك فهو يتبسط معك منذ الخطوة الأولى، منذ أن تدخل وتجيل بصرك في المكان
  • بمناسبة احتفالاتنا مع أحبتنا المصريين بمرور 50 عاماً على العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، تهل بخاطري ذكرى زيارتي الأولى للقاهرة، كان ذلك قبل اثنين وعشرين عاماً،
  • يروي أحد المثقفين العرب في كتاب بعنوان «لماذا ستطأ الأقدام العربية أرض المريخ» عن تجربة دراسته في فرنسا نهاية السبعينيات فيقول:
  • ليست قصة قصيرة! 25 أكتوبر 2022
    في طفولتي، أتذكر تلك الطالبة الصغيرة، زميلتي في الفصل، عازفة الأكورديون في فرقة الموسيقى المدرسية، والتي كانت والدتها تحضر إلى المدرسة لتأخذها بعد انتهاء الدوام، في سيارة زوجها،
  • هكذا يقال ويتردد بحسب المثل الحجازي الشهير، فأهل مكة أكثر معرفة ودراية بشعاب مدينتهم الجبلية المعروفة بطرقاتها الصعبة قديماً، وأهل كل مدينة أدرى بمدينتهم:
  • لكل مقام مقال 23 أكتوبر 2022
    لكل شخص ما يناسبه من الكلام، ولكل إنسان ما يليق بمقامه من القول والتصرفات، وكما للأشخاص مقاماتها، فللأمكنة والمناسبات حرمتها وطبيعتها وقواعدها، فالتصرف الذي يستحسن في بيتك وبين خاصتك، يصبح مستنكراً إذا قمت به على الملأ، وأمام أعين الناس،
  • الاستغلال هو كل تصرف يتم بقصد الانتفاع بشيء أو تحقيق غاية بتصرف معين ولكن بطريقة لا أخلاقية. فحين يدفع رب عمل لموظف أو أجير أقل مما يستحق، أو يطلب منه أن يعمل فوق طاقته فهو يستغل جهده وعرقه بغير وجه حق، وهذا أمر مجرّم قانونياً. اليوم نجد
  • حديقة.. وأدغال! 21 أكتوبر 2022
    مبكراً جداً قرأت كتاباً عنوانه «الدحض العلمي لأسطورة التفوق العرقي» مؤلفه «آشلي مونتاغيو»، أورد فيه العديد من نظريات التفوق العنصري القائمة على تفوق العرق الأبيض الأكثر ذكاءً وتفوقاً ونقاءً،
  • كمجتمعات عربية مسلمة ظلت المرأة هي العلامة الساطعة على رفعة أو تدني أخلاق الرجل، لننظر إلى هذا الحديث العظيم، الذي يجعل مستوى وطريقة التعامل مع المرأة مقياساً ومعياراً لمكانة الرجل،
  • أين العقل؟ 18 أكتوبر 2022
    إن ما نراه يحدث في السوشيال ميديا لهو أقرب للعبث والحماقات، على حد وصف المفكر امبرتو إيكو، حماقات أفقدت الناس اتزانهم وعقولهم وعقلانيتهم، حتى بتنا نسأل:
  • القوالب الخاطئة 17 أكتوبر 2022
    عند الحديث عن أجيال اليوم من الشباب والمراهقين والأطفال عادة ما يبادر كثيرون من ضيوف البرامج التلفزيونية وأولياء الأمور، الذين يجلسون على المنصات لتقديم المحاضرات والندوات وغيرهم،
  • أدب حداثي 16 أكتوبر 2022
    أقرأ بضع كلمات يرصها شخص يسمي نفسه كاتباً، أعد الكلمات بما فيها حروف العطف والجر، فأجدها اثنتي عشرة كلمة فقط لا غير، وفوق الكلمات وضع عنوان (قصة قصيرة!) نقلتها لصديقتي متسائلة: أود أن أعرف أين القصة في هذه العبارة التي لا لون ولا معنى لها؟
  • لا يملك صديق مخلص، سوى أن يقول لك «الله يعينك، قلبي معك، الكتابة اليومية ليست أمراً سهلاً»، وتحديداً عندما تشكو له ورطتك مع الكتابة اليومية، خاصة حين تجد نفسك تتخبط في فراغ تام، يحيط بك كصحراء جليدية فاغرة فاها، بينما أنت تفتش عن فكرة تصلح