عائشة سلطان

عائشة سلطان

أرشيف الكاتب

  • تعليقاً على مقال كتبته منذ يومين، تساءلت إحدى القارئات: «أتُرانا جميعاً نتغير ونتأثر بما نقرأ؟»، وطبعاً ليس لدي الجواب على هكذا سؤال كبير
  • هل فكر أحدنا في هذا السؤال: أينا يعيش الحياة كما يجب أن تعاش، نحن الكبار أم أولئك الأطفال عديمو النضج والخبرة؟
  • نقرأ لنجد أنفسنا 21 سبتمبر 2020
    في كل مرة نقرأ فيها مقالات صحافية رصينة لكبار الكتاب، الذين كانوا في زمانهم أشخاصاً تطلب نصيحتهم في ما يتعلق بالكتب، فنجد العديد منهم قد وضعوا قوائم بأهم كتب زمانهم، أو أعظم روايات ذلك الزمان، بطلب من رؤساء تحرير صحف كبرى، فإذا لم يقرأ أي
  • التنمية المستنيرة 20 سبتمبر 2020
    هناك تحديات صعبة وأساسية، لا يمكن تجاوزها ببساطة ما لم تعمل الدول والمجتمعات على تفكيكها من جذورها، والقضاء عليها تماماً، الفقر والأمية أحد أكبر الإشكالات والمعوقات الحضارية،
  • حين كنت صغيرة، لا تصورات لدي عن العالم خارج أسوار المنزل، لم أعرف ملمس الورق بعد، ولا من أين تأتي الدفاتر والكتب.
  • حول التفاهة! 16 سبتمبر 2020
    يكتب الروائي ميلان كونديرا الكثير في رواياته متأملاً في الأفكار الكبرى التي لطالما شغلت الإنسان كالخلود والحب والسلطة والقمع والجهل والهوية.
  • منذ العام 399 ق.م 15 سبتمبر 2020
    بحساب الزمن، فإن أكثر من 2400 سنة مرت على محاكمة سقراط، عبر خلالها الإنسان على هذه الأرض وهو يحث السير باتجاه المستقبل.
  • يعد البروفيسور أدريان هوايت من جامعة ليستر، أول من وضع خريطة عالمية للسعادة، حدد فيها الأسس التي إن توافرت في أي مجتمع، تجعل الفرد يشعر بالسعادة، وهي: الرعاية الصحية المتطورة، والتعليم المتقدم، وارتفاع الدخل، وهي معايير اعتمدت بناء على مسح
  • الصحبة 13 سبتمبر 2020
    الالتزام تجاه العلاقة هو المبدأ الأول الذي تتأسس عليه العلاقات المستمرة، التي تثبت وتبقى حتى نهاية المطاف، أي حتى نهاية العمر، سواء كان ذلك في الزواج أو الصداقة أو الحب،
  • الالتزام 12 سبتمبر 2020
    منذ سنوات بعيدة، يوم كنت لا أزال رئيسة للقسم الثقافي بجريدة البيان، تلقيت دعوة لحضور محاضرة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.
  • الكتابة 11 سبتمبر 2020
    لطالما كان اختيار الكتابة كعمل يومي خياراً محفوفاً بالمتاعب والمشاق، ليس فقط من جهة أنه يضعك في مواجهة يومية مع نفسك والآخرين.
  • الأصدقاء 10 سبتمبر 2020
    يقول صديق لصديقه: أشعر برغبة ماسّة في الحديث، في الثرثرة، في قول أي شيء لشخص يشعر بي، أريد أن أنتزع هذا الثقل الذي يجثم على صدري!
  • أمي.. حين تحكي! 09 سبتمبر 2020
    لا تتعب أمي ولا تتوقف أبداً وهي تحكي لنا حكايات الناس الذين مروا بحياتها، وتركوا فيها أثراً لا يمحى، حكايات من أخبار ذلك الزمان الذي تسميه (حلواً).
  • ما عدنا نصدقهم! 08 سبتمبر 2020
    يشعر الواحد منا بصعوبة تمرير نقاشات منطقية جداً على مواقع التواصل، سواء للرد على بعض الأفكار الخاطئة، أو تعديل بعض القناعات المبنية.
  • معارك الحمقى! 07 سبتمبر 2020
    سيبدو كلاماً مكرراً ولا يضيف جديداً، إذا ما قلت لكم إن مواقع التواصل الاجتماعي باتت -في جزء كبير منها- موترة للأعصاب، ومليئة بالتفاهات والمعارك العبثية.
  • الرواية المحرّمة 06 سبتمبر 2020
    في تاريخ الكتابة يقال إن الروائي المصري نجيب محفوظ توقف عن الكتابة الروائية تماماً بعد روايته البديعة الثلاثية التي نشرها عام 1953، وبعد 5 سنوات كاملة أنفقها في القراءة والتأمل خرج للعالم روايته المثيرة للجدل «أولاد حارتنا» في العام 1959
  • يصر بعض الآباء على أن يقدموا لأبنائهم صورة غير حقيقية عن أنفسهم، فكل الآباء والأمهات في قصصهم التي تصنعها مخيلاتهم كانوا بشراً مثاليين في كل شيء، وتحديداً في المدرسة، بينما في الأغلب الأعم بالكاد كان هذا الأب أو ذاك ينجح في المدرسة جوازاً
  • يقول لنا أهلنا منذ أن يتبينوا بدايات فهمنا واستيعابنا للإرشاد والتوجيه، كل التوجيهات والنصائح والأوامر التي لطالما سمعوها هم بدورهم من أهلهم وكبار السن في عائلاتهم، تلك هي طريقة تناقل الخبرات في معظم المجتمعات التقليدية وحتى غير التقليدية
  • «عشر نساء».. رواية مؤثرة وحزينة، عن عشر نساء مقهورات كل بطريقتها، ذلك القهر والظلم الذي دفعهن لتقبله في النهاية ومن ثم دخلن في الصمت اعتقاداً منهن أن الصمت ومرور الزمن سيقودهن حتماً للنسيان.
  • ما الذي يجعل الناس في أي مجتمع صورة طبق الأصل عن بعضهم بعضاً؟ لا أتحدث عن تبنِّي الناس للأفكار نفسها.
  • اكتشف الناس أنهم مختلفون منذ أدركوا وجودهم البشري على الأرض، مختلفون في أشكالهم ورغباتهم ومشاعرهم وهواجسهم وفهمهم لمسألة الخير والشر في دواخلهم.
  • وما أدراك ما حرفة الأدب؟ إنها الحرفة التي تسرق العمر والراحة، وأحياناً متع الحياة المباحة، لذلك نرى معظم أهل الأدب الحقيقيين من بسطاء الناس، وربما من فقرائهم أيضاً، ومن هنا كان يقال فلان أدركته حرفة الأدب، والمقصود بفلان هنا هو الكاتب
  • يؤمن كثيرون في مرحلة ما من حياتهم، أنه لا أمل في التغيير أو التراجع عن الطريق الذي يمضون فيه حياتهم، يقول أحدهم حين يحاول أصدقاؤه زحزحته عما هو فيه: «الآن! لقد تأخر الوقت كثيراً على اتخاذ أي قرار»، ثم يضيف: «هكذا هي الحياة!». هل تبدو
  • كبشر عاديين جداً! 17 أغسطس 2020
    هل ينتبه الكُتاب إلى أنهم يكتبون طوال الوقت عن كل شيء، عن كورونا، انفجار بيروت، الانتخابات الأمريكية، العقار الروسي المضاد لكورونا، الفساد، الحروب مدفوعة الثمن، التطرف، العنصرية، انخفاض أسعار العقارات، التعليم عن بُعد، الصراع في الشرق
  • النظر إلى أزمات الحاضر وظواهره التي تبدو لنا وكأن الأيام المعاصرة قد أفرزتها من الفراغ، يعتبر نظراً قاصراً، فيه نزوع إلى سلخ الظواهر عن جذورها، وفصل النتائج عن الأسباب التي قادت إليها، فظاهرة التمييز العنصري التي فجّرت الشوارع الأمريكية
  • ازدواجية! 15 أغسطس 2020
    يبدو أمراً طبيعياً ألّا تفكر في الأشياء نفسها التي يفكر بها الآخرون، تقول لنفسك: أنا شخص ناضج بما فيه الكفاية.
  • من الصعب اختصار هذه الرواية «10 دقائق، و38 ثانية في هذا العالم الغريب» في بضعة أسطر.
  • في العام 1877، صدرت في روسيا رواية تحت عنوان «أنا كارنينا» لكاتب روسيا الشهير ليف تولستوي.
  • في مدينة ياخيموف، كان وجه ماري كوري أول ما استوقفني في مدخل فندق الراديوم بالاس «مركز الاستشفاء والعلاج بالمياه المشعة»، الواقع عند أقدام جبال كروشنا في تلك البلدة، كانت صورة مدام كوري تحتل مدخل الفندق، تلك الصورة الباهتة بالأبيض والأسود
  • كان السؤال في محله تماماً، يوم أثارته مذيعة قناة الـ (CNN) الأمريكية، بيكي أندرسون، أخيراً: كيف استطاعت دولة في حجم الإمارات أن تتقدم دولاً ذات سمعة في الطب والقطاع الصحي فيما يتعلق بمكافحة فيروس «كوفيد 19»؟ كيف تمكنت من إجراء فحوصات
  • تحيلك رواية أليف شافاق الأخيرة «10 دقائق، و38 ثانية في هذا العالم الغريب» إلى مواقف مررت بها، وأزمات عبرتها في مراحل عمرك المختلفة، كما وتستثير ذكريات كامنة تحسب أنك نسيتها أو أن عقلك قد تخلص منها بطريقته، إلا أن (ليلى) بطلة الرواية تخرج
  • لم أدخل معرض الشارقة للكتاب يوماً أو معرض أبوظبي، إلا ووجدته هناك، يقلب كتاباً، أو يستفسر عن مرجع أو يتحدث إلى زميل أو مهتم بشأن من شؤون الإمارات، وفي آخر معرض التقيته يتنقل بين دور العرض على كرسيه المتحرك مستعيناً بجهاز تنفس محمول.
  • وسط موجة عالية من الجدل والكتابات المعمّقة حول الخلل الذي أصاب العلاقات الإنسانية اليوم في ظل سيطرة التقنية على حياة الإنسان
  • تخيلوا معي شكل الحياة بعد عدة سنوات من الآن، أريد أن نتخيل معاً كيف ستكون حياة الإنسان نفسه؟ كيف سيعيش حياته، تفاصيله اليومية، علاقاته؟
  • اشتراطات الرضا! 29 يوليو 2020
    سادت في السنوات القليلة الماضية موجة عالية من المقولات والحوارات التي تردد صداها في قاعات كثيرة ومحاضرات وورش تدريبية على امتداد مدن الخليج وربما بعض الدول العربية، حول البرمجة العصبية وتطوير الذات، وليس لدي أدنى شك في أن عدداً ممن يقرأ
  • غوايات اللغة! 28 يوليو 2020
    أحبُّ الكاتب الذي يعتني بلغته، الذي ينحت لنفسه لغة من توقيعه الخاص، تماماً كما يعتني بصلب الموضوع الذي يناقشه والمعلومات التي يضخها في موضوعه، اللغة أمر في غاية الأهمية، فهي التي تجعلك تحب ما تقرأ وهي أيضاً ما يدفعك لإلقاء الكتاب جانباً.
  • حاولت عبر الأسئلة التي طرحها مقال الأمس ملامسة احتياجات الواقع العربي الراهن المفتقد لرؤية ومشروع نهضوي يجدد تلك الأفكار التنويرية التي حاولت ذات يوم أن ترسم طريقاً للوحدة والنهضة والتنمية العربية بعيداً عن سيطرة الاستعمار وأفكار القرون
  • أين اختفى إعلامنا العربي؟ مَن سرق دور الإذاعة الحقيقي، ودور التلفزيون والصحيفة؟ تلك الأدوار التوعوية والتنويرية والتثقيفية التي تجعل الفرد منتمياً بقدر امتلاكه الوعي والاهتمام بقضايا وطنه وأمته؟كيف كان مذيع عربي يهز أقطار الوطن العربي من
  • رغم أن الوباء قد سمَّرنا في منازلنا، وحال دون ممارسة حياتنا بالشكل الذي لطالما اعتدنا عليه، إلا أن الإنسان مثلما هو كائن اجتماعي بالفطرة.
  • يذكرني عنوان الرواية المصرية «كل هذا الهراء» للكاتب عز الدين شكري فشير، بهراء مشابه لا قيمة ولا ضرورة له.
  • نشرت مكتبة الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي مؤخراً تفاصيل حوار دار بينه وبين رئيس وكالة ناسا للفضاء في البيت الأبيض، جيمس ويب، عام 1962، كشف أن الرئيس كينيدي تعهد بإيصال أول إنسان إلى سطح القمر، متحمساً لاستكشاف الفضاء، حيث قال في هذا
  • قبل ست سنوات، أعلنت الإمارات عن رغبتها في اقتحام الفضاء، وتحديداً الوصول للمريخ. بدا الإعلان مفاجئاً للكثيرين إن لم يكن صادماً، إضافة لأولئك الذين لم يقابلوه أصلاً بالجدية المبتغاة، لأن الإمارات كما يرونها دولة صغيرة لا علاقة لها بعلوم أو
  • هناك ظروف وأوضاع حياتية فارقة وغير محتملة، لو وضع الواحد منَّا نفسه فيها لجاءت ردَّات فعله وسلوكياته وتصرفاته غاية في الغرائبية، وربما في العبثية أيضاً. تُمرِّرنا الحياة وتُمرِّننا على استخدام ردَّات فعلنا إزاء المواقف، كما تجعلنا نستفيد
  • طاقة الاعتناء 19 يوليو 2020
    من يمتلك هذه الطاقة يعلم أنها تزخر بمخزون جيد من الإحالات الدافعة لأعمال ومشاريع كثيرة في حياة من نعتني بهم. هي في الحقيقة طاقة خلاقة في شكلها وتفاصيلها، لذلك يسعى الجميع لأن يحظوا بها، بل ويتنافسون عليها لدرجة الغيرة والغضب أحياناً. وأن
  • لو سألت مئة شخص أو حتى ألف شخص ليس بينهم كاتب أو رسام أو مسرحي مثلاً، عن روتينهم اليومي، فربما لا تعثر في إجاباتهم على شيء.
  • لماذا علينا كإماراتيين وكعرب، أن نكون شديدي الفخر والابتهاج اليوم؟ وقبل أن نتحدث عن مسبار الأمل، دعوني أتذكر معكم كتاباً سبق أن استعرته من صديقة لي.
  • الحي أو الفريج، حسب تسميته في بعض بلدان الخليج، هو المعادل الحيوي والعضوي للحارة في بلداننا العربية، كالشام ومصر مثلاً، وهو حسب التعريفات الإدارية «جزء من المدينة يشتمل على مجموعة من المباني والشوارع والطرق، ويكون له اسم متعارف عليه، وتحيط
  • سميت معظم أحياء ديرة القديمة (أنا هنا أكتب عن أحياء ديرة لأنني ولدت وعشت فيها) نسبة لأسماء عائلات وبيوتات معروفة أو نسبة لأشخاص .
  • سوالف فرجان أول! 13 يوليو 2020
    لم أكن قد ولدت بعد، في تلك السنوات التي كان فيها جدي يسافر إلى البحرين والسعودية للعمل، لكن والدتي حدثتني كثيراً عن تلك الأسفار والمغامرات، كما نقلها لها جدي، وخاصة يوميات العمل في (الكامب)، كما كان يسمي جدي أيام عمله مع الإنجليز في شركات
  • انتشرت في بعض بلدان أوروبا، عيادات لعلاج المدمنين على الإنترنت والهواتف الذكية، ففي السنوات الأخيرة أصبح العالم كله مهدداً بتنامي سطوة الثورة التقنية ووسائل الاتصالات المتقدمة. تعرض هذه العيادات برامج لعلاج المدمنين على الهواتف ومواقع
  • كراسات السجن! 11 يوليو 2020
    خطر ببالي هذا السؤال وأنا أقرأ رسائل غرامشي إلى أمه، تلك الرسائل التي كتبها فترة سجنه التي طالت لأكثر من 11 عاماً:
  • مُتَع صغيرة جداً 10 يوليو 2020
    في الحياة متع صغيرة، تحيط بنا، نتعثر بها أحياناً، لكننا نصرّ على أن نركلها بلطف بإصبع قدمنا، تحاشياً لها، ذلك أننا لا نراها جديرة بأن نتوقف عندها،
  • قراءة كتاب «رسائل إلى روائي شاب» للروائي (يوسا) أمر في غاية الأهمية بالنسبة للكتاب الشباب الراغبين في كتابة أسمائهم على فضاءات الإبداع العالية.
  • تعال أحدثك عن عمرك الذي وجدت نفسك وقد تسرب منك، وإلى سنينك وكأنها هبطت على شهادة ميلادك من الفضاء أو تسللت إلى جسدك من ثياب جدتك، كأنك كنت طفلاً يركض صباح البارحة بكامل طيشه غير مبالٍ بشيء وغير فاطن للزمن وخلافه، وحين فتح عينيه هذا الصباح
  • يعيش الإنسان السنوات الأولى من عمره مكتشفاً، يتلصص على الحياة بنزق ودهشة من أكبر ثقوبها، ثم يحالفه الحظ في العثور على فرص لا تعوّض في الحصول على الحب والأصدقاء والمال، تساعده سلاسة الأيام والعمر كي يكون كائناً خفيفاً حقاً، يتنقل بين كل
  • على حسابه في تويتر، كتب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تعليقاً على التغييرات التي طالت الحكومة: «الحكومة الجديدة أمامها عام واحد لتحقيق الأولويات الجديدة، والتغييرات المستمرة ستبقى شعار المرحلة القادمة، وصولاً لأفضل نموذج حكومي
  • لا شيء يتكون في داخلنا ونستطيع الخلاص منه أو نسيانه، نحن لا ننسى لكننا ربما نتناسى.
  • كثيرون ممن حولنا، من شرائح عمرية وطبقات اجتماعية متفاوتة، يحاولون أن يجدوا أو يختطوا لأنفسهم طريقاً خاصاً بهم في الحياة.
  • كيف تفكر كصحافي؟ 02 يوليو 2020
    الصحافية الأمريكية، جوان لوندن ستيلتر، كما ورد اسمها على شبكة الـ «سي إن إن»، تحدثت عن مشاركتها في مبادرة لمساعدة الكبار الذين يتعاطون
  • من بين كل التفاصيل والأحداث والأخبار المتعلقة بكورونا، هناك عدة نقاط علينا التأكيد عليها: فأولاً، ليس لدى أي فرد في المجتمع أدنى شك.
  • لن أكون صادقة بما يكفي إذا قلت بأن الخارج يستهويني كثيراً كما كان في السابق، وبأنني أتمنى لو أنهض باكراً لأحمل حقائب.
  • تعود الحياة في المدينة إلى وتيرتها المعتادة، ولكن بشيء من الحذر، إن لم نقل التخوف، نتحدث عن عموم الجمهور: الموظفين والموظفات، الباعة،
  • في معظم الأحداث التي تلم بنا أو بالعالم حولنا، بعيداً كان أو قريباً، فما دامت الأخبار تصلنا من قلب الحدث فنحن متورطون فيه بدرجة أو بأخرى.
  • استطاعت العزلة التي عشناها جميعاً خلال الأشهر الماضية، أن تكشف لنا الكثير مما لم نكن نعرفه، فمثلاً كثيرون اكتشفوا كم شكلت لهم أفلام السينما في أيام العزلة فارقاً ذا معنى.
  • كنت قد اعتدت حمل كتاب عادة ما يكون رواية، أحملها في حقيبة يدي وأنا أهمس لنفسي أن ست ساعات زمنٌ كافٍ جداً لإنهائها دفعة واحدة.
  • حديث في السينما.. 24 يونيو 2020
    عندما يدور الحديث عن السينما هناك من يتناولها على أنها ليست أكثر من تسلية وإضاعة وقت، وهناك من يتطرف كثيراً محاولاً جعلها موضوعاً.
  • كيف تعوّدت على كل ما تمارسه خلال اليوم؟ كيف اعتدت على ردات الفعل نفسها في المواقف التي تواجهك؟ كيف تعلمت أن تفعل الشيء نفسه دوماً.
  • مراجعة إنسانية! 22 يونيو 2020
    الروسي أنطون تشيخوف أحد أبرز كُتَّاب روسيا، وهو أفضل من كَتَب القصة القصيرة، معتمداً على ذكاء حاد، والتقاطات في غاية الإنسانية والعمق.
  • استكمالاً للموضوع المثار حول «الاستقلال المادي» الذي وجدت تفاعلاً كبيراً معه من قبل الكثيرين، أتمنى أن نتفق على مسألة ضرورية لا تحتاج إلى جدل منا.
  • الاستقلال المادي 20 يونيو 2020
    تنسب للشاعر ‏ والروائي الأمريكي تشارلز بوكوفسكي عبارة يقول فيها «لن تحصُل على حرّيتك إلا حين تستقِلّ مادياً، وما عَدا ذلِك كلها فلسفة وأفكار خياليَّة!».
  • لماذا يبقى أداء بعض الموظفين وأصحاب مهن مختلفة على حالهم، لا يتطورون نحو الأفضل أو نحو إحداث أثر في واقعهم، حتى وإن كان كأثر الفراشة؟
  • كنت في مدينة براغ التشيكية لأربع سنوات خلت، أزورها للمرة الثانية. في المرة الأولى خرجت من المطار مباشرة متجهة بسيارة أجرة إلى الشمال.
  • درس افتراضي! 16 يونيو 2020
    أتيحت لي الفرصة يوم أمس لحضور درس في اللغة العربية عن بُعد لطلاب المدرسة الفرنسية في أبوظبي عبر منصة «زوم».
  • أسرار صديقاتي 15 يونيو 2020
    بحسب استطلاع قامت به جامعة كامبريدج، فإن حوالي %85 من الأشخاص يندمون على كشف أسرارهم الخاصة جداً لأصدقائهم المقربين.
  • أسرار الأصدقاء..! 14 يونيو 2020
    أثار المقال الذي كتبه الروائي السوري سليم بركات الأسبوع الماضي حول صديقه الشاعر الراحل محمود درويش ضجة كبيرة في جميع أوساط الأدباء والمثقفين والإعلاميين والمهتمين بدرويش والقضية والعلاقة بينه وبين بركات.
  • في معظم مجتمعاتنا العربية، تحتل البيروقراطية وأولئك المتشبثون بالموروث التقليدي في تصريف شؤون الحياة والأدب والسياسة والأعمال، مكاناً صلباً.
  • أظن أنه لولا السفر، وتلك المصادفات التي تحدث أثناءه، ما كنت ستعرف يوماً أن صديقك يعاني منذ سنوات.
  • كان من المعتاد في أيام دراستنا وجود ما يسمى بكتب القراءة أو المطالعة الحرة، وهي كتب تنتمي لصنف الروايات والقصص والمسرحيات.
  • بدأ العام بارداً على عادته في شهر يناير، يومها كان «معطف غوغول»، بين يدي، وقد غرقت في حكاية «أكاكي» الموظف البائس.
  • منذ اليوم الأول الذي وُضِعنا فيه وسط هذه الأزمة، ونحن ندعو الله صباح مساء أن يرفع البلاء عنا وعن الجميع.
  • السعادة وجودة الحياة، هو المسمى الأحدث لملف السعادة سابقاً، وفي حديث مطوّل حول هذا الملف الحيوي والمهم بالنسبة لنا جميعاً في دولة الإمارات.
  • على طريقة كيف تتقن الإنجليزية من غير معلم، وكيف تتعلم اللغة الفرنسية في أسبوع.
  • جائحة التناقضات! 06 يونيو 2020
    على امتداد اليوم ومنذ بدأ انتشار فيروس كورونا حول العالم، ونحن نتعرض - كأفراد ومجتمعات - لسيل جارف من الأخبار المتعلقة بهذا الفيروس:
  • ما يعرفه الجميع، والأمر ليس بحاجة إلى الجدل ولا الإنكار، هو أن الهزات العنيفة التي تصيب الإنسان في جذر علاقاته الاجتماعية والعاطفية تخلخله نفسياً وتصيب البعض بحالة من الضياع والقلق!
  • وصلتني الكثير من الآراء البناءة تعقيباً على مقال «التعلم عن بعد»، وبلا شك فإن تفاعل أفراد المجتمع، ومحاولة العديد منهم تقديم مقترحات وحلول.
  • التعليم عن بُعد! 01 يونيو 2020
    مما لا شك فيه، أن الأشهر الماضية لم تمر علينا مرور الكرام، لقد أغلقت المدن وقيّدت الحركة وشلّت الحياة، وخلت الشوارع لأيام وليالٍ طويلة حتى من ضوء سيارة واحدة، واقع لم يخطر لنا حتى في أسوأ أحلامنا! لكنه حدث بالفعل! ويوماً إثر آخر من أيام
  • هل أدركنا بعد أننا نمر بما يمكن تسميته بالثورة الإعلامية والاجتماعية الكبرى في هذه الفترة العصيبة التي فُرضت علينا بكل شروطها وثقلها؟ لقد اخترع الإنسان الكتابة فكانت ثورته الأولى، ثم اخترع الآلة، وبعدها عرف وسائل الإعلام، ثم توصل لاختراع
  • عرف الروائي الإيطالي والناقد الأدبي والفيلسوف الشهير أمبرتو إيكو (1932-2016) على نطاق واسع بروايته التاريخية «اسم الوردة».
  • يبدو أن كثيرين ممن طال جلوسهم في المنازل بسبب التزامهم بإجراءات الحجر سيواجهون بعض المشكلات ذات الطبيعة النفسية المتعلقة.
  • إليكم هذا الخبر أولاً: «فرنسا تحظر استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج مرضى كوفيد - 19، وقد ذكرت دورية لانسيت الطبية البريطانية .
  • وقت غير متوازن! 27 مايو 2020
    تنتابك أحياناً حالة غريبة، تشبه لوثة مفاجئة، فتجد نفسك متأرجحاً بين الرغبة في امتلاك ذاكرة زمن مضى تريد استعادته ولا تقدر.
  • في مرات كثيرة، تجد نفسك في مواجهة أسئلة لا إجابات واضحة عنها، أو لا وجود لمصادر محددة يمكن الرجوع إليها.
  • مرّ اليوم الأول، من عيد الفطر الأول الذي قضاه أغلب المسلمين في منازلهم، مستسلمين لإكراهات «كورونا»، ومستجيبين لإجراءات العزل والحجر والقوانين الوقائية، هذا اليوم الذي فكروا فيه طويلاً كيف سيكون؟
  • العيد في البيت 24 مايو 2020
    ارتبط العيد في أذهاننا بالفرح، بالأطفال الذين يقفزون بنا من حدود السكوت لمناطق البهجة والضوء واللون، ارتبط العيد باللمة، والعائلة، والأبواب المشرعة للأهل والأحباب وللأطفال يلتقطون العيدية كعصافير الحقول،
  • (لانتر انسيغان) صحيفة فرنسية، اشتهرت في باريس في عشرينيات القرن الماضي، وعرفت بطرحها أسئلة استقصائية على مشاهير ومثقفي أوروبا،
  • يعتبر الخوف عند حدوث أو مواجهة الخطر شعوراً طبيعياً ينظر إليه باعتباره إحدى الآليات التي يستخدمها الجسد لحماية نفسه.
  • هل يختلف التناول الصحفي للأخبار بحسب المجالات والتخصصات التي تهتم بها تلك الأخبار؟ بمعنى هل للخبر الطبي أو العلمي أو الديني.
  • في تصريح له قبل يومين، قال المدير العام لهيئة الصحة في دبي «لقد تم رصد زيادة في عدد الإصابات بين المواطنين خلال الأسبوعين الأخيرين.
  • لن نحتاج لأن نسأل بعد اليوم: كيف كان الناس يعيشون في زمن انتشار الأوبئة، وأن نذهب لنفتش عن أحوالهم في الكتب والحكايات والروايات، لنعرف كيف رتبوا حياتهم في تلك الأوقات الصعبة، وكيف واجهوا الرعب والخوف، وكيف مرت عليهم ليال بلا نوم، وامتلأت
  • لن نعود كما كنا! 10 مايو 2020
    عندما كان العالم في الحادي عشر من شهر سبتمبر لعام 2001، يتابع متجمداً من هول ما يراه على شاشات التلفزة التي كانت تبث الحدث، كانت مدينة نيويورك تعيش دمارها المتناهي الذي ستصدره لاحقاً لجهات الأرض، وكان الجميع بالكاد يلتقطون أنفاسهم، كانوا