عائشة سلطان

00
إكسبو 2020 دبي اليوم

عائشة سلطان

أرشيف الكاتب

  • ما بعد الاستقالة أو ما بعد التقاعد، فإنني أريد من كلتا الإشارتين أو العبارتين، أن تقوداني للحديث بشيء من التأمل العميق والتفهم الحقيقي لحياة موظف ما بعد خروجه من عمله بشكل نهائي.
  • قبل أن أتخذ قراري بالتقاعد منذ عدة سنوات، لم أكن أعرف مدى قسوة اللحظة التالية، أو اليوم الأول الذي يلي تقديم الاستقالة.
  • في كتابه (ضد التاريخ)، الصادر عن الدار المصرية اللبنانية، (تجدونه كذلك على منصات بيع الكتب الإلكترونية)، يطرح الكاتب المصري مصطفى عبيد، عدة قضايا.
  • بين الواقع الموجود وما نتمناه أن يكون واقعاً، ليس خطاً رفيعاً كما يقول البعض، كتلك العبارة المستهلكة إن بين الحقيقة والخيال خيطاً رفيعاً، في الحقيقة هذا الحكم أو النتيجة ليست صحيحة بل ومضللة، فبين الواقع المحيط بنا في كل مكان وبين ما نريده
  • بمناسبة الجدل المحتدم حول فيلم (أصحاب.. ولا أعز) وبمناسبة الذين اعتبروه فيلماً عظيماً مستوفياً لكل أدوات ولغة السينما من حيث القصة والسيناريو والحوار والتمثيل والإخراج، نود لو نتوقف قليلاً لنرد بجملة رسائل قصيرة ومختصرة! أما من حيث الفكرة
  • لا تدري في بعض الأوقات، وأنت تتابع بعض مشاهير السوشال ميديا، وهم يقدمون تحليلات إخبارية، تغطيات لبلدان ومتاحف ومجتمعات بمنتهى السذاجة. أو وهم يتصدون لتقديم قراءات لآخر الكتب والروايات التي صدرت عن دور النشر، أو الأفلام التي تعرضها واحدة من
  • في علاقتنا مع تفاصيل (العيش)، العيش باعتباره الطريقة التي نمضي بها هذا الوقت الطويل في الحياة.
  • عائلتي السعيدة 21 يناير 2022
    إنه فيلم تفاصيل بامتياز، فيلم ذو مزاج شرقي وحميم، ولو شئنا التحيز لقلنا: إنه فيلم نسوي، يقتفي البساطة خيطاً خيطاً لينسج عوالمه: في البيت، في الشارع، في السلوكيات المجتمعية.
  • منصة نتفليكس تشبه تلك المحلات التي تبيع تحت شعار كل شيء بعشرة دراهم، تشبه سوق السيارات المستعملة، محطة تعرض على مشتركيها أن يستمتعوا بآلاف الأفلام، بمبلغ لا يتجاوز الـ 10 دولارات،
  • ذهنيات وأحاسيس معظم الناس في مجتمعاتنا العربية، بحاجة لتدريبات على الصلابة، لتمارين مواجهة واحتمال، لأننا شديدو الهشاشة، ننكسر سريعاً كزجاج رقيق، نبكي سريعاً، ونغضب كذلك إذا تعرضنا للانتقاد،
  • في كتابه الذي صدر مؤخراً تحت عنوان (ضد التاريخ) يطرح الصحفي المصري والروائي والباحث في التاريخ، مصطفى عبيد المولود في القاهرة عام 1976،
  • اختبر نفسك أولاً 17 يناير 2022
    إن تقدير الذات وحب النفس قوة كبيرة وطاقة لا متناهية تمنح الإنسان قدرات خارقة على اجتراح أفعال تشبه المستحيلات أحياناً، ويكفي أن نسير في الحياة، ونتحرك بين الناس يملأنا شعور حقيقي بأننا أناس مرغوبون ومحبوبون،
  • التجريب في الأوساط المهتمة بالقراءة وتجارب الكتابة المختلفة تظهر شعارات عديدة تستوجب التوقف أحياناً: شعار أن القراءة ذائقة ومن حق الجميع أن يقيم أي عمل، هذا الشعار لا يجوز أن يشمل النقد والتقييم،
  • بمناسبة الحديث عن الهويات الأصيلة والهويات البديلة، ولماذا يعيش البعض في مجتمعات لا يحملون لها مشاعر إيجابية برغم كل ما تقدمه لهم؟
  • لمن السيطرة؟ 2-‏2 13 يناير 2022
    يذكر الكاتب الأمريكي إيان مورس في كتابه العوامل الرئيسة المتسببة في تطور أو عدم تطور الدول وهي: تغير المناخ، تدفقات الهجرة، مأساة الجوع، انتشار الأوبئة والأمراض،
  • لمن السيطرة؟ 1-2 12 يناير 2022
    تعرض منصة (نتفليكس) فيلماً عنوانه (قوة الكلب) يصنف بأنه من أفلام الويسترن أو الغرب الأمريكي التي تتناول حياة رعاة البقر أو الكاوبوي، يحظى الفيلم بتقدير كبير من قبل النقاد،
  • ١- (اقطع لتتواصل)، هو حملة دعائية في أحد البلدان، لتشجيع الناس على التواصل مع القريبين والمحيطين بك أولاً، فلا تنشغل عنهم بالتواصل مع الآخرين، بينما هم في صحبتك، حيث لا يبدو الأمر مقبولاً ولا منطقياً، أن تتناول طعامك مع أسرتك لمدة ساعة،
  • في أيام ليس ما هو أكثر إغراء من الشهرة وأن يكون المرء مشهوراً، فالشهرة اليوم ليست للمتعة ولا للتباهي.
  • أحياناً، حينما تقع عيناي على بعض مقالاتي التي كتبتها في الأعوام الماضية، أتوقف وأفكر: متى كانت هذه الكتابة يا ترى؟
  • تزوير الكتب 07 يناير 2022
    الروائي المصري المعروف (أشرف العشماوي) الذي هو في الوقت نفسه قاضٍ ومستشار في محكمة استئناف القاهرة.
  • غواية الكتب! 06 يناير 2022
    في معرض الكتاب الأخير، كنت أقف مع صاحبة دار النشر نتبادل حديثاً حول آخر إصدارات دارها، وإذا بمراهق صغير يدخل ليقف متسمّراً أمام كتاب حول تاريخ كأس العالم.
  • هو سؤال يقصد به إثارة الذهن، والتعرف على الصورة الأخرى، إن أمكن، لرواد مواقع التواصل الذين نشكل جزءاً منهم في نهاية المطاف، وذلك من خلال تحليل الصورة التي يظهرون بها أو يقدمونها لأنفسهم على صفحات هذه المواقع. من الملاحظ أن نسبة كبيرة من
  • هذا العنوان الذي قرأتموه لمقال اليوم، يمكن أن يكتب أو يطرح بصيغ مختلفة ومتباينة، كذلك لنجرب: لماذا يفضل الناس الكذب أكثر؟ أو: أيهما أكثر انتشاراً وتفضيلاً بين الجماهير: الأكاذيب أم الحقائق؟ أو ما الذي يدفع الناس لتصديق الأخبار الكاذبة أو
  • هل التقيت بنفسك؟ 03 يناير 2022
    يقال: «ابحث عن إيمانك إذا كنت قلقاً، وحينما تجد إيمانك ستجد نفسك، عندها تكون قد حظيت بالسلام الحقيقي والتصالح مع كل تفاصيل حياتك».
  • العلاج بالسينما 02 يناير 2022
    يأخذ المخرج وكاتب السيناريو الأمريكي آدم مكاي صاحب الفيلم الأميركي المثير للجدل والمتداول حالياً بين محبي السينما ( Don’t look up ) ، المجتمع الأمريكي نحو عتبة عالية من الحس النقدي والنظر الموضوعي لتعاملهم مع قضاياهم الراهنة ، صحيح أنه
  • عام جديد وسعيد 01 يناير 2022
    وأنت تسير وسط الجموع الحالمين، واللاهين، الممتلئين ببهجة الاحتفال بوداع عام واستقبال آخر، ليس في أدمغتهم سوى صور الاحتفالات والألعاب النارية،
  • في بعض الأحيان عليك أن تتعامل مع المحيطين بك: زملائك وأصدقائك، إذا لزم الأمر، بدرجة أقل من المجاملات المرهقة، والحساسية الزائدة، والخوف من احتمال فقدانهم. بعض المواقف تحتاج أن تعامل البعض وكأنك تلتقيهم للمرة الأولى في موقف انتظار الحافلات،
  • في عام 1924 بعث الكاتب والشاعر الروسي فلاديمير نابوكوف، صاحب الرواية الشهيرة «لوليتا»، رسالة إلى زوجته «فيرا»، كتب فيها: نعم أنا بحاجة إليكِ يا حكايتي البديعة،
  • في فيلم (شوكولا) تدخل امرأة غريبة بصحبة طفلتها إلى إحدى قرى الريف الفرنسي وفي ركابها تعصف رياح مجهولة سيتعرف المشاهد للفيلم لاحقاً بأنها ترمز للتغيير الجذري الذي ستتسبب فيه المرأة لهذه القرية.
  • كتب الروائي غارسيا ماركيز: «البشر لا يولدون دوماً في ذلك اليوم الذي ولدتهم فيه أمهاتهم، وإنما تجبرهم الحياة على ولادة أنفسهم بأنفسهم مرة ثانية وثالثة ولمرات عديدة».
  • لا تنظر للأعلى! 27 ديسمبر 2021
    الفيلم الأمريكي (لا تنظر للأعلى)، أو Don’t look up، أحد أهم وأضخم الأفلام التي اختتمت بها هوليوود نتاجاتها لهذا العام 2021، وإن نظرة سريعة على ملصق الفيلم، تجعلنا نتوقع فيلماً مبهراً وعظيماً،
  • لا تكن أنانياً، لا تفكر في نفسك كثيراً، الإيثار من أخلاق العظماء، وكذلك إنكار الذات… وغيرها من العبارات التوجيهية التي تخرج فجأة من بعض المحيطين بنا،
  • الحب الذي يغيّرنا 25 ديسمبر 2021
    سُئلت امرأة متقدمة في العمر عن معنى الحب؟ فأجابت: أول مرة سمعت هذه الكلمة كنت طفلة صغيرة.
  • ستكتب روايات كثيرة في قادم الأيام، هذا ما أنا متأكدة منه، وما أكاد أراه مضمراً في مشاريع سردية كثيرة.
  • في كتابه يتحدث الأستاذ ليو، أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا عن تجربة شخصية مرّ بها في طفولته، فيقول:
  • الذين يعطون كثيراً، دون توقف أو دون مقابل، لأنهم يملكون نفوساً تواقةً للتضحية، ومحبةً للخير
  • أكثر نساء العالم يعتقدن بأن الصمت حيال ما يتعرضن له من أزمات وتجاوزات عليهن وعلى حقوقهن وكراماتهن.
  • هنا حديث من القلب لأحبة علينا، عشنا معهم وبهم وفيهم، فكانت حياتنا حيوات أينعت كثيراً، أحبة كان فقدهم قدراً احتاج لقدر كبير من الإيمان لتصديق حدوثه.
  • في الجزء الثاني من ملحمة الملك السومري جلجامش، يموت صديق الملك، فيدفعه الأسى إلى القيام برحلة طويلة محفوفة بالمخاطر.
  • القراءة ليست هواية 17 ديسمبر 2021
    القراءة ليست هواية أبداً ولن تكون كذلك حسب ما أعتقد، فهي لا تشبه المشي ولا الرقص ولا جمع قناني المشروبات الغازية.
  • حكاية السؤال الأول 16 ديسمبر 2021
    ألم يسألك صديقك أو زميلك في العمل سؤالاً له علاقة بتصرف أو فعل ما حدث للمرة الأولى في حياتك؟ ألم تبتسم؟
  • خيارات.. 15 ديسمبر 2021
    الحياة في صيرورتها وسطوتها المعتادة، لا شيء مهما كان حجمه وقوته يستطيع إيقافها أو حرفها عن هدفها الأبدي،
  • جودة الحياة! 14 ديسمبر 2021
    نقرأ ونسمع الكثير من المصطلحات الجديدة دائماً، إن في جلساتنا الخاصة أو المحاضرات ومواقع التواصل والبرامج الإخبارية.
  • لا شيء يذهب هباء! 13 ديسمبر 2021
    هناك أشخاص حولنا قد يكونون من أفراد الأسرة، من أصدقائنا، من العاملين في المنزل، أشخاص كثيرون يحيطون بنا، لا تغيب وجوه بعضهم ولا أسماؤهم عن خواطرنا.
  • هل يمكن ألا نكبر؟ 12 ديسمبر 2021
    يحدث أن تعيش في زمان ومكان وعمر معين، يمر زمن طويل عليك وأنت هناك، ثم يحدث أن تنتقل، تغادر المكان، ولا تعود إليه نهائياً.
  • ألا زلتم تحلمون؟ وتتمنون لكم ولأجل الآخرين؟ ثم تتخيلون كيف سيكون الوقت إذا ما تحققت تلك التمنيات الكبيرة؟
  • مدن الديستوبيا 10 ديسمبر 2021
    تبقى قناعاتنا راسخة، أو لنقل مستقرة، حتى تتعرض لسؤال مزعج، لمعلومة فجة، لمشهد لا يتقبله العقل.
  • بعض الكتاب والروائيين العرب وحتى غير العرب متخصصون في العناية بالذاكرة الجمعية.
  • بعد أن عبرت قاعات ودهاليز وممرات ذلك البيت الأثري الذي يعود لحقبة حكم المماليك في مصر.
  • في مديح الإخلاص! 07 ديسمبر 2021
    من لم يقرأ للكاتب النمساوي ستيفان زيفايغ، فقد فاته، حسب رأيي، الكثير من الشغف والتاريخ وأدب الكتابة رفيع المستوى.
  • على ناصية الحلم 06 ديسمبر 2021
    بعد عمر من الأحلام ومحاولات تفسيرها، والركض وراء المفسرين، يجد بعضنا نفسه واقفاً حيال ظاهرة الحلم.
  • عندما نتحدث عن الأطفال والورود والأطعمة والنساء والأمهات، فإن أول ما تستدعيه ذاكرتنا هو الرائحة
  • ذاع على مواقع التواصل، مقطع مصور لطيف وملهم في الوقت نفسه، برغم حدته المضمرة، لقد بدا الصوت أنثوياً صرفاً ونسوياً بوضوح.
  • حين نتذكر ما تقدمه لنا المدن التي ولدنا فيها، وتلك التي نعيش فيها بعد أن غادرنا أوطاننا، والمدن التي نزورها أو نسكنها بعض الوقت لأسباب مختلفة، تستدعي ذاكرتنا مواقف حميمة غالباً،
  • تبدو الإمارات سفراً ضخماً من سبع حكايات قصتها أميرات الأساطير، سبع لؤلؤات انتظمن في عقد فريد
  • إنهم غير مصدقين! 30 نوفمبر 2021
    في أحد معارض الكتب، تمت استضافة أحد نجوم البرامج الحوارية، جاء الضيف بحراسة عدد من رجال أمن المعرض
  • هل ما زلنا تحت سطوة الكلمة المقروءة؟ أما يزال الناس في أيامنا هذه يميلون فعلاً للورق ويشترون الكتب كما كان يفعل آباؤهم منذ عشرين أو ثلاثين عاماً مضت؟
  • يختلف الناس عن بعضهم البعض في كل شيء، في ألوانهم وأشكالهم، وأخلاقهم، ومستويات ذكائهم، واستعداداتهم الفطرية.
  • اليوم الناجح 27 نوفمبر 2021
    في واحد من الكتب المغايرة التي يطرحها الناشرون أمام قرائهم، والتي تغازل الذائقة أو الاختيار الرائج والبديهي لدى هؤلاء القراء.
  • ذكرت في مقال سابق حكاية الممثل المصري الراحل (جميل راتب) حين سئل في أحد اللقاءات التلفزيونية عن أكثر الشخصيات.
  • الأفكار الهشة! 25 نوفمبر 2021
    لا بأس أن نمشي قليلاً للخلف أحياناً، فهناك ما فاتنا أن نراه جيداً، أن نفهمه ونستوعبه ونعيه جيداً، ونحن نركض للأمام، كمجتمعات وكمثقفين نحمل شيئاً من الوعي وكثيراً من الإدراك.
  • لا تفتش عن المنطق ! 24 نوفمبر 2021
    يتحدث الناس عن أشياء كثيرة لا تعجبهم أو لا تروق لهم، أو تثير أعصابهم وأحياناً قد تدفعهم للغضب ورفع صوتهم بالصراخ أو الشتائم، أشياء لا منطق لها: كتصرفات السائقين في الشارع،
  • لا تعكس المدينة روحها ونظامها على قاطنيها فقط، ولكن على أي قادم يدخلها منذ الوهلة الأولى، أما ذهنية أهلها وطريقتهم في التعامل مع الآخر، فإنهما تظلان علامة فارقة لا تنسى بالنسبة لأي شخص مر على تلك المدينة، أو عاش فيها زمناً.
  • كنت أقرأ مقالاً حول علوم الطاقة وقانون الجذب عند الصينيين، وكيف أن شعوب شرق آسيا، لديهم الكثير من الفلسفات التي تحدد نظرتهم للطبيعة حولهم، كما يستخدمونها كمرجعيات لتنظيم علاقتهم بها.
  • يدمن البعض التذمر من كل شيء، رغم النعم والخيرات التي تحيط به، لأنه ينظر للدنيا من ثقب إبرة، لذلك، لا يرى ما يراه الآخرون.
  • ببساطة.. تحدث بلغتك 20 نوفمبر 2021
    ما الذي تعنيه اللغة لنا ولكل إنسان يحيا ويتحرك ويتفاهم ويتواصل مع العالم حوله؟ اللغة واحدة من عناصر الهوية .
  • جاءت ظاهرة (الفاست فود) استجابة طبيعية للتغيرات الجذرية، التي طالت نمط الحياة من حيث سيطرة السرعة على كل شيء.
  • الذاكرة الماكرة! 18 نوفمبر 2021
    لابد أن نصل ذات يوم لتلك السن التي يمكننا فيها أن نقيم حاجزاً عملياً يفصلنا عن تلك الأوهام التي لطالما سيطرت على أذهاننا.
  • أمهاتنا والكتب! 17 نوفمبر 2021
    في لحظة القدر الفارقة حين يشاء الله لنا أن نكون، يخلقنا في الأرحام خلقاً من بعد خلق، نكون نطفة ثم علقة فمضغة
  • مقهى ريش... هو آخر ما أصدرته الشاعرة والروائية الأستاذة ميسون القاسمي، وهو كتاب يشبه صاحبته.
  • لا تبدو الحياة سهلة، ولا معقدة كذلك، لا تظهر على أنها قيمة قصوى للجميع، ولا على أنها أمر يمكن الزهد فيه بسهولة.
  • خطاب طالب الرفاعي 04 نوفمبر 2021
    ليس من السهل أن تكتب، الكتابة فعل صعب، متطلب، مسؤول وله حمولة من التبعات، فعل يجعلك شخصاً معزولاً ومعتزلاً وانعزالياً.
  • هؤلاء لا أنساهم! 31 أكتوبر 2021
    في العمر القصير الذي نمضيه على هذه الأرض، أو في هذه الحياة، نظل محاطين دائماً ببشر من كل نوع وصنف، أشخاص نرتبط بهم بعلاقات متفاوتة.
  • أبناؤنا يستطيعون 29 أكتوبر 2021
    في الإعلام، كما في الثقافة والأدب، وسائر مجالات الحياة والنشاط الإنساني في أي مجتمع، فإن الأولوية يجب، بل يفترض أن تعطى لمواطني هذا المجتمع.
  • حظك؟ أم قدرك؟ 28 أكتوبر 2021
    انشغل الناس كثيراً ولا يزالون بمسائل تبدو فلسفية ومجردة في ظاهرها، خاصة حين يخوض الناس فيها على شكل تساؤلات وفرضيات.
  • سألني أحدهم بينما كنا نحضر حفل إطلاق مجموعة قصصية لأحد الكتّاب الشباب في القاهرة، لماذا يميل معظمنا نحو الماضي؟ لماذا هذه النوستالجيا أو الحنين في معظم الكتابات والأحاديث بين الناس؟ أخذني سؤاله إلى كتابات كثيرة تنحو هذا المنحى النوستالجي (
  • حين سألت القاهرة! 26 أكتوبر 2021
    «لن تكون حياتنا بعد كورونا كما كانت قبلها» لطالما ترددت هذه العبارة في كل مكان فترة اشتداد الجائحة، قرأناها في الصحف كما سمعناها في كل مكان! والحقيقة أنهم قد أحسنوا إذ لم يقولوا لنا كيف ستتغير، فربما جنح بنا الخيال بعيداً إلى تصور ديستوبي
  • الكتابة الفاتنة 15 أكتوبر 2021
    كيف تتكون فكرة الكتاب أو الرواية في ذهن الكاتب أو الروائي؟
  • عبرتنا يوم أمس الـ 13 من شهر أكتوبر 2021، الذكرى الثالثة والثلاثون لإعلان نجيب محفوظ فائزاً بجائزة نوبل في الآداب عام 1988.
  • لماذا الشرق؟ 13 أكتوبر 2021
    تذكرت أستاذ الجامعة الأمريكي، الذي وصل إلى حالة من اليأس مع طلابه، حين أراد أن يرصد المستوى الإنساني والقيمي في سلوكياتهم الفردية، فتوصل إلى أن هؤلاء الطلاب نتاج مجتمع وتربية وقيم وفلسفة معينة قائمة أساساً على تعزيز المنهج الفردي، وأن
  • تنتابنا حالة الفقد إزاء أصغر المواقف، وتهطل الذاكرة كسماء مدرارة حبلى بالغيم وبالمطر، لا تعرف التوقف، إن هطول الذاكرة ينعش القلب، وينزع الأقنعة كلها، فنحن نراكم أقنعة من كل الأشكال، ونبدلها طيلة الوقت، فنتخلى عن أن نكون كما يفترض بنا أن
  • إنها أقنعتنا! 11 أكتوبر 2021
    حين نتأمل النفس الإنسانية، وتقلباتها، تدرجها للسمو وانحداراتها، ترفّعها وانغماسها في الرذائل، ضعفها وقوتها، ما يسعدها وما يكسرها.
  • لا تمنح جائزة نوبل للآداب لأي روائي أو شاعر لأنه ينتمي لدين أو ثقافة أو إثنية أو عرقية معينة، فقد حازها أوروبيون وروس وأفارقة وعرب وكنديون وأمريكيون.. وغيرهم.
  • يوم تعطل الفيسبوك! 07 أكتوبر 2021
    كتب كثيرون وكثيرات، على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، يسألون متابعيهم: في الوقت الذي أصاب فيه العطل منصات فيسبوك وإنستغرام والواتس آب، ولمدة تعتبر الأطول (ست ساعات).
  • الفنان والمدينة 06 أكتوبر 2021
    تعرفت على الفنانة التشكيلية العمانية نادرة محمود عن طريق حسابها على الفيسبوك، وعرفت من خلال صفحتها تلك العوالم الفاتنة للفنانة وتوجهاتها، وعندما بدأت تكتب ما يشبه سيرتها الذاتية بدا لي الأمر وكأنني أقرأ لكاتبة محترفة، وحين طلبت مني أن
  • من الكتابات البديعة التي يمكنك أن تعثر عليها بطريق الصدفة الأحلى من ألف ميعاد، تلك الكتابة السردية التي يروي فيها أديب أو فنان تفاصيل حياتية لا يعلمها أحد سواه، فيقودنا متنقلاً بنا بين أزمنته، ودهاليز ذاكرته، وأسفاره بين العواصم سعياً
  • لم تكن القراءة يوماً، موضوعاً أو سلوكاً جديداً أو طارئاً على حياة الأفراد والمجتمعات، منذ عرف الإنسان الكتابة، واخترع الورق.
  • حكت لي صديقة أنها وفي درس اللغة العربية لتلاميذ الصف السادس الابتدائي في إحدى المدارس، وأعمار التلاميذ لا تتجاوز العاشرة أو الحادية عشرة.
  • في نهاية المطاف تتطلب الحكمة منا أن ننصت لكل الأصوات إن استطعنا، لأبنائنا، موظفينا الصغار، متابعينا الذين يتلقون رسائلنا في كل لحظة.
  • العالم في ضيافة دبي، سيدة المدن، دبي التي تختصر العالم ليس لأن إكسبو يحط رحاله فيها وتنصب 192 دولة أجنحتها على أرضها، ولكن لأن دبي مدينة تتقن صناعة الإبهار منذ سنوات.
  • مقارنات خبيثة 30 سبتمبر 2021
    لا أميل إلى المقارنات غير الموضوعية وغير البريئة والتي تفوح منها رائحة التشفي والضغينة والمصالح الشخصية.
  • الأدب والحياة 29 سبتمبر 2021
    الزمان كما المكان يفرضان اشتراطاتهما دائماً، فالظروف التي تعبرها المدينة أو المنطقة تقودنا دائماً إلى خيارات لم تكن متاحة لنا سابقاً أو لم تكن مفضلة أو لم تخطر لنا على البال، فيأتي ظرف زماني محدد بملابساته لكي يصنع لنا توجهات أخرى.. تماماً
  • حكمة الطريق 28 سبتمبر 2021
    وفي نهاية المطاف، سنذهب بأقدامنا، وبنفوس راضية، لتلك الطرقات والخيارات التي لطالما حاولنا الهروب منها، طوال سنوات أعمارنا الفتية، في نهاية المطاف، سنشبه أمهاتنا وآباءنا، نحن الذين كنا نقول بيننا وبين أنفسنا، وأحياناً كثيرة أمام أصدقائنا:
  • مواقف لا ننساها 27 سبتمبر 2021
    حدثني صديق مصري، عن علاقة عميقة جمعته بعائلة مصرية في أبوظبي بدأت بمصادفة، وانتهت بصداقة عميقة، أما المصادفة فكانت في العام 2014 وكان هو ضيفاً على معرض أبوظبي للكتاب، وذات يوم خرج مع مجموعة من أصدقائه لحضور مناسبة ما، وفي لحظة افترق عن
  • استماتة الناس في أن يظهروا بمظهر لا يمثل حقيقتهم، ولكنه يمثل الاتجاه العام المرغوب أن يكونوا عليه، أو المطلوب أن يظهروا به أمام الناس، أدخلت العالم في سباق محموم، نحو تشييء الإنسان، وإعلاء قيمة الماديات. ولو أن هذه الاستماتة لا ترتب على
  • صورة مشوهة! 25 سبتمبر 2021
    الآباء والأمهات الذين يحولون أبناءهم لمشاريع فرجة على وسائل التواصل لا يقومون بعمل عظيم يستحقون عليه التشجيع أبداً.
  • الجهل الإنساني! 23 سبتمبر 2021
    أستقبل باستمرار أعداداً لا بأس بها من الروايات والكتب، بعضها إهداءات تصلني من أصدقاء أصحاب دور نشر (ممتنة لهم بلا شك)، وبعضها اقتراحات يشير بها علي أدباء وقراء تربطني بهم صلة قرابة وثقى اسمها القراءة ومحبة الكتب، كما وأنني حين لا يكون لدي
  • كثيرون يقفون في منتصف الطريق إلا قليلاً، تتناهبهم الحيرة أمام أسئلة الحياة والوجود والغاية واللاجدوى، أسئلة لم يسلم منها أحد، لكن البعض أصم أذنيه والبعض أغضى وتغافل ومضى، بينما آخرون وقفوا بحثاً عن مخارج: كيف يمكن أن نكسب أنفسنا دون أن
  • جمال أمريكي! 21 سبتمبر 2021
    الفيلم الشهير الذي أنتجته هوليوود في عام (1999)، تحت عنوان (جمال أمريكي)، لم يكن فيلماً عادياً، يروي قصةً تقليدية على الإطلاق، لقد كسر هذا الفيلم، تلك الفكرة النمطية المتداولة عن هوليوود، كآلة دعاية مهولة، لكل ما هو أمريكي: الثقافة،
  • هناك كتابة تمر مرور الكرام، وهناك كتابة إبداعية تحفر في الروح نفقاً، هناك كتّاب لا نتذكر أسماءهم، وهناك كتّاب لا يذكرون بغير كلمات الإعجاب العميقة، وهناك كتب بلا حصر ولا عدد في كل مكان وحيثما توجهت، وهناك كتب قليلة يتحدث عنها العالم بفخر