عائشة أحمد الجابري

عائشة أحمد الجابري

أرشيف الكاتب

  • ما هو اسمك؟ 16 يوليو 2020
    الكلمة الأولى التي تحفظها عن ظهر قلب، وتجيد الالتفات لها عندما تسمعها في أي مكان، حتى وإن لم تكن أنت المعني بها، لأن الكثير ممن حولك قد يحملون اسماً كاسمك. اسمك هو عنوانك، والكلمة التي تمثلك وتعكس كيانك وحياتك، فأنت وحدك تستطيع أن تفعل
  • هل فكرت يوماً في أن تكون انتقائياً في تجاهلك للحياة؟ احتفظ بالإجابة الآن، وسأطرح عليك السؤال ذاته في النهاية، فكما أن الكثير ممن حولنا يعيشون دون أن يدركوا قيمة الحياة، فيعيشونها بتجاهل تام، من دون هدف، من دون رسالة، من دون رغبة في التفاعل
  • إنّي أحب... 22 يونيو 2020
    لا أستطيع تحديد توقيت إطلاق مشاعر الحب التي شعرت بها طيلة سنوات عمري سوى المرات الثلاث الأولى، وأضعت بعدها العدّ! في المرة الأولى أحببت أمي، الفطرة تحدد ذلك، ثم إنها الأم التي لا يشبهها أحدٌ بتاتاً، وإن بدأ الحديث عنها فسيصبح المقال شعراً
  • المسرّات الصغيرة 17 يونيو 2020
    أثناء تصفح إحدى منصات التواصل الاجتماعي قرأت جملة رقيقة لإحداهن، تقول: من مميزات هذه الفترة من حياتنا أنها جعلتني أتمعن وأستمتع بالمسرات الصغيرة! وكان لها أثر بالغ في تفكّري في كل لحظة سعادة أعيشها تبث السرور في قلبي، فتذكرت كلمة قالتها لي
  • الرسالة 14 يونيو 2020
    كان خبراً سعيداً يوم ولدت أنت وجئت إلى هذا العالم، فرحت أمك بعد ساعات مؤلمة، وابتهج والدك بقدومك.. صوت الأذان علا في أذنيك، وها أنت تحمل اسماً، وملامحك خليطٌ من أسرتك وربما سابع جدٍ لك! المهم أنك جئت إلى الدنيا لسبب لا بد أن تعرفه جيداً،
  • من استعد استمد! 11 يونيو 2020
    كثيراً ما نقعُ في مواقف تجعلنا نشعر بأن الحياة ستتوقف الآن من فرط صعوبتها وكثرة تحدياتها، رغم أننا نملك المفاتيح كلها، ولكن نصاب بدوار الأزمات فلا نجيد استخدامها، وتفرط من بين أيدينا واحدة تلو الأخرى فنقع في وحل الظلام الذي صنعناه بأنفسنا،
  • النعم وحشية! 04 يونيو 2020
    لقد شكونا الزحام في حياتنا حتى أصبحت البرامج والمشاريع والأنشطة كلها تتحدث عن الراحة النفسية للموظف، والتوازن للأم العاملة، وكيف نحافظ على علاقتنا الأسرية، وكيف ندير أوقاتنا بنوعية، ولقد كنا نتذمر من الازدحام وسرعة الحياة التي سيطرت على