استقبل مجلس إدارة مؤسسة الأولمبياد الخاص العالمـية ورئيـس وفد المنتخب الأمريكي المشارك في البطولة

محمد بن زايد: ندعم المبادرات لتمكين أصحاب الهمم من المشاركة في بناء بلدانهم

محمد بن زايد يتوسط عدداً من أعضاء اللجنة العليا للأولمبياد الخاص | وام

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، مجلس إدارة مؤسسة الأولمبياد الخاص العالمية، يرافقهم الدكتور تيم شرايفر، رئيس الأولمبياد الخاص الدولي، وأسرة كنيدي شرايفر المؤسسة للأولمبياد الخاص، والمهندس أيمن عبد الوهاب، الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي.

ورحب سموه بوفد المؤسسة وأسرة كيندي شرايفر، متمنياً لهما التوفيق والنجاح في تحقيق أهداف المؤسسة في دعم الرياضيين من أصحاب الهمم ــ من ذوي الإعاقة الذهنية ــ وإعطائهم الفرصة لإبراز مواهبهم وتحقيق طموحاتهم ودمجهم في مجتمعاتهم.

مبادرات

وأكد سموه دعم دولة الإمارات العربية المتحدة مختلف المبادرات التي تمكن أصحاب الهمم من المشاركة مع بقية أفراد المجتمع في تنمية وبناء بلدانهم.

وأشاد سموه بجهود أسرة أولمبياد الخاص عامة، ودور عائلة كيندي شرايفر خاصة، في الاهتمام بدعم رياضات أصحاب الهمم، وتشجيعهم الدائم على أن تحظى هذه الفئة بالعناية والرعاية، لتؤدي دورها ومسؤولياتها أسوة ببقية أفراد المجتمع.

حضور

حضر مجلس قصر البحر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، وسمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان.

نتائج

وفي الشأن ذاته، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ــ في مجلس قصر البحر ــ السيناتور روي بلانت، عضو مجلس الشيوخ الأميركي رئيس وفد منتخب بلاده المشارك في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019».

ورحب سموه بالضيف، وتمنى للمنتخب الأميركي المشارك في الأولمبياد التوفيق وتحقيق النتائج المرجوة في هذه المنافسات العالمية مع نظرائه بقية فرق دول العالم المشاركة في هذا الحدث. جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية ومجالات التعاون والتنسيق بين البلدين، إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

حضور جماهيري

من جانبه، أعرب السيناتور الأميركي عن إعجابه بمستوى التنظيم وحجم المشاركات والحضور الجماهيري والتفاعل الرسمي والشعبي مع فعاليات الأولمبياد الذي يعد أكبر حدث إنساني ورياضي واجتماعي عالمي تستضيفه دولة الإمارات.

وقال إن حجم المشاركات غير المسبوقة في هذا الأولمبياد الخاص يجسد ما تتمتع به دولة الإمارات من قدرات وإمكانات تنظيمية في استضافة مثل هذه الفعاليات الرياضية العالمية.

حضر اللقاء يوسف مانع العتيبة، سفير الدولة لدى الولايات المتحدة الأمريكية، والوفد المرافق للضيف الأمريكي، ومحمد مبارك المزروعي، وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.

تعهد

على جانب آخر، أطلق سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس اللجنة الوطنية العليا لـ«عام التسامح»، مبادرة «تعهد زايد للتسامح» الرامية إلى ترسيخ قيم التسامح والتعايش التي أرساها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مجتمع الإمارات.

وقال سموه في تغريدة عبر حسابه بموقع «تويتر»: «لنتعهد بتعزيز قيم زايد للتسامح في مجتمعنا».

ويأتي «تعهد زايد للتسامح» ترسيخاً لمكانة الإمارات عاصمةً عالميةً للتسامح، وتعزيزاً لقيمة التسامح، باعتبارها امتداداً لنهج الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحراكاً مجتمعياً مستداماً يهدف إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة، مع تسليط الضوء على المجتمع الإماراتي وخصوصيته المتمثلة في التنوع والتعددية عبر استضافة أكثر من 200 جنسية تنعم بالحياة الكريمة والاحترام، وتكفل لها قوانين الدولة العدل والاحترام والمساواة، بعيداً عن الكراهية والعصبية، وأسباب الفرقة والاختلاف.

وتتضمن الحملة دعوة الجمهور إلى تداول والتغريد بالوسم #تعهّد_زايد_للتسامح أو #ZayedTolerancePledge وتسجيل فيديوهات يتم فيها ترديد كلمات التعهد، بهدف تعمّيق قيم التسامح والانفتاح على الثقافات والشعوب في المجتمع، وخاصةً لدى الأجيال الجديدة، ويتبلور التسامح الثقافي من خلال مجموعة اللغات الحية التي تتضمنها المبادرة، ويتعزز خطاب التسامح، وتقبل الآخر واحترام ثقافته ومعتقده.

اقرأ أيضاً:

الشيخة فاطمة توجه بإنشاء جمعية أمهات أصحاب الهمم

هزاع بن زايد: فرسان الإرادة ينشرون الأمل

ضاحي خلفان: الاهتمام بأصحاب الهمم نهج زايد

رسائل محمد بن زايد لأصحاب الهمم منحتنا الأمل

أصحاب الهمم أبطال عظماء

حمدة تحصد فضية 100 متر

توقعنا الفوز بذهبية 25 متراً

لمشاهدة الملف ...PDF اضغط هنا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات