استقبلت رئيس الأولمبياد الخاص الدولي وأسرته

الشيخة فاطمة توجه بإنشاء جمعية أمهات أصحاب الهمم

أصدرت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، توجيهاتها بإنشاء جمعية أمهات أصحاب الهمم.

وتضم الجمعية في عضويتها كل أمهات أصحاب الهمم في جميع مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة، وستكون الجمعية ذات نفع عام.

وتتمثل أهداف الجمعية وفق توجيهات سمو «أم الإمارات» في تبادل المعرفة والخبرات بين أمهات أصحاب الهمم وخلق قناة تواصل فعال بين أمهات أصحاب الهمم والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، إضافة إلى عقد الندوات وورش التدريب لأمهات أصحاب الهمم لرفع مستوى الوعي لديهن.

وستعقد الأمهات المؤسسات للجمعية اجتماعاً في وقت لاحق، بهدف الاتفاق على النظام الداخلي للجمعية، تمهيداً لطلب إشهارها بناءً على دعم وتوجيه سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بضرورة تأسيس هذه الجمعية.

على جانب آخر، استقبلت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، بقصر البحر، مساء أمس، تيم شرايفر، رئيس الأولمبياد الخاص الدولي، وأفراد أسرته الذين شهدوا انطلاقة دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص «أبوظبي 2019» في أبوظبي، في الرابع عشر من مارس الحالي، التي تتواصل فعالياتها حالياً.

وأعربت سموها، خلال اللقاء، عن سعادتها بالنجاح الذي تحققه الدورة الحالية من الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، وإظهارها قدرات أصحاب الهمم على التفاعل والعطاء، إلى جانب الكشف عن مواهبهم في الرياضات المختلفة من خلال المنافسات الرياضية. وقالت سمو الشيخة فاطمة: «إن هذه الألعاب تحظى باهتمام عالمي كبير، في ظل مشاركة أكثر من 190 دولة بنحو بسبعة آلاف و500 رياضي، إضافة إلى 20 ألف متطوع، ويشهدها الملايين حول العالم».

وأوضحت سمو أم الإمارات أن هذه الألعاب نجحت في لفت أنظار العالم إلى إمكانات أصحاب الهمم الهائلة، وقالت: «إننا نستلهم منهم الإصرار وقوة الإرادة وروح التحدي».

وأكدت سموها أن دولة الإمارات لا تألو جهداً في سبيل تقديم كل دعم ممكن لرعاية هذه الفئة المهمة من المجتمع التي تعتبر جزءاً لا يتجزأ من نسيجه، من أجل إدماجها في المجتمع للمشاركة في مسيرة التنمية والرفاه.

وقالت سموها: «إن الدولة حققت تقدماً كبيراً في هذا المجال، وأصبح الكثير من هؤلاء يعملون في القطاعات الحكومية والخاصة، ويمارسون أعمالهم بكل كفاءة، ويحققون كغيرهم من الفئات الأخرى من إخوانهم النجاح تلو النجاح في الأعمال التي تُسند إليهم».

تجمع

من جانبها، أشادت سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان، الرئيسة الفخرية للأولمبياد الخاص الإماراتي، بالاهتمام الذي يلقاه أصحاب الهمم من دولة الإمارات العربية المتحدة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. ونوهت بالتجمع الإنساني والرياضي الكبير الذي تشهده الدولة حالياً - للمرة الأولى في المنطقة - وحيّت رغبة أصحاب الهمم ومثابرتهم، ليكون لهم دور فاعل في تقدم مجتمعاتهم والمشاركة في مسيرة بنائها.

وأوضحت سموها أن المرأة الإماراتية ها هي تواصل مسيرة التمكين بكل ثبات، في ظل تبوئها المناصب العليا، من خلال إثبات جدارتها في كل موقع تصل إليه، وهذا كله ناتج عن الدعم الكبير الذي تلقاه من قِبل سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، وهو ما ظهر جلياً في كل المناحي التي تتعلق بشؤون المرأة والأم والطفل وأصحاب الهمم كذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات