جمال الكشكي

    العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جمال الكشكي

    أرشيف الكاتب

    • حالة ترقب شديدة في العراق، مع قرب إجراء الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في العاشر من أكتوبر المقبل.
    • لم تأخذ مجهوداً مثلما شهدنا في عواصم عربية أخرى، هوت دون ضجيج، الهشاشة تمكنت من مفاصل هذه الجماعة والتنظيم.
    • اليوم 11 سبتمبر 11 سبتمبر 2021
      بعد عقدين من الزمان على الحادث الذي غيّر وجه العالم، تحل اليوم ذكرى يوم ليس ككل الأيام في تاريخ هذا الكون.
    • لابد من بغداد 04 سبتمبر 2021
      عُقدت قمة بغداد للتعاون والشراكة وانتهت، حضر قادة وممثلو تسع دول، بغداد تنتفض لاستعادة العراق العراقي.
    • كنت على موعد مع رئيس البرلمان العربي، عادل العسومي. قبل هذا اللقاء كنت قد قررت ألا أتحدث في السياسة، لا من قريب ولا من بعيد، بدعوى أن هناك موضوعات أخرى متنوعة من الممكن الحديث حولها،
    • المتغيرات سريعة ومتلاحقة، أفغانستان تدخل مشهداً جديداً بعنوان «لعبة الأمم». الزمن كان أسرع من التوقعات، خابت تنبؤات المخابرات الأمريكية، سقطت كابول في يد طالبان، غادر الرئيس الأفغاني أشرف غني.
    • توريث الفوضى 14 أغسطس 2021
      الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، يشبه مَنْ سحب مقعداً من تحت أحد الجالسين. البيت الأبيض فعلها لمصلحته، دائرة الصراع على أفغانستان تتسع، تصفية الحسابات مع التاريخ تحكم الطريق إلى المستقبل.
    • القادمون من قاموس الفوضى، يقاومون دائماً فكرة البناء، التربص بمحاولات عودة الدولة الليبية الوطنية، جزء رئيسي من مشروع تخريبي تتبناه جماعة الإخوان الإرهابية وروافدها.
    • إغلاق قوس الفوضى 31 يوليو 2021
      نتمنى أن تصبح كل الشهور يوليو، لكي نتخلص من هذه الجماعة الإرهابية في ربوع العالم. 3 يوليو 2013، كان فاصلاً لإنهاء حكم «الإخوان» في مصر، و25 يوليو 2021.
    • أتذكر في الحادي عشر من سبتمبر 2019، مقولة الرئيس عبد الفتاح السيسي في منتدى أسوان: «إن مصر لا تحارب الإرهاب فقط في سيناء أو في الحدود الغربية مع ليبيا.
    • لماذا أعلنت الآن الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من أفغانستان بعد 20 عاماً؟ وما رسالة الرئيس الأمريكي جو بايدن؟ وإلى أين تذهب أفغانستان؟
    • هنا على شاطئ المتوسط، قال التاريخ كلمته، الدلالة في الزمان والمكان، حضور عربي رفيع المستوى، الجغرافيا تنحاز للأمن القومي العربي، الرئيس عبد الفتاح السيسي مع أشقائه العرب في مشهد يؤكد روح العروبة.
    • «القاهرة - بغداد - عمان».. قمة بتوقيع جغرافيا العروبة، الزمان والمكان يؤكدان عمق الدلالة، وأهمية الرسالة.
    • قبل أيام قليلة جمعني لقاء مع سفير إحدى الدول العربية في القاهرة، تجاذبنا أطراف الحديث حول القضايا والملفات التي تموج بها المنطقة.
    • ثقة كبيرة من العالم، دولة الإمارات العربية المتحدة عضواً في مجلس الأمن، صار لدينا صوت قوي للدفاع عن السلم والأمن الدوليين.
    • قبل أن تطوي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل صفحات مهمتها السياسية في سبتمبر المقبل، أبت ألا تغادر قصر الحكم دون وضع بصماتها الأخيرة في الملف الليبي
    • وسط الزخم غير المسبوق بالقضية الفلسطينية، ثمة أسئلة تطرح نفسها في هذا التوقيت، أبرزها: إلى أين تقودنا الأحداث؟
    • لم تتوقف وسائل الإعلام العالمية، عن التأكيد على الدور المحوري والتاريخي، الذي لعبته مصر من أجل التوصل لوقف إطلاق النار، وعقد هدنة بين الجانبين، الإسرائيلي والفلسطيني.
    • رسائل الإليزيه 22 مايو 2021
      تأتي زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى فرنسا وسط أجواء وظروف إقليمية ودولية مختلفة، القاهرة طرف رئيسي في تقاطعات وملفات عديدة.
    • «هجمة مرتدة».. اسم له دلالاته العميقة، ورسائله القوية في التوقيت المناسب، ليس فقط حجم الاهتمام الواسع الذي شهده المسلسل.
    • مسرحية مكشوفة، أبطالها كاذبون، سيناريو قديم، ومضمون دموي، وطريقة تقليدية، أثبتت فشلها عبر تجارب في دول عدة.
    • استقرار القاهرة، يعني بالضرورة استقرار المنطقة. التحديات متلاحقة، وثمة من يحاول إلقاء حجر فى الماء. العلاقات العربية الراسخة لا يمكن أن تخضع لحسابات المغرضين والمحرضين. القاهرة وأبوظبي، كلمة السر في تاريخ العمل العربي المشترك، في أوقات
    • ما كان يحاك لمصر أكبر بكثير جداً مما عرفناه، مخططات الفوضى والتخريب والدمار، وسيلة للوصول إلى غاية عنوانها «خطف الدولة المصرية».
    • وسط نظام عالمي يبحث عن ملامحه الجديدة، لا أحد بعيد عن التحديات. تصفية الحسابات مع الجغرافيا والتاريخ، لغة جديدة فى إدارة العالم.
    • جبال التحديات تمحوها الإرادة، الوطنية عنوان لا يخطئه رجال الدولة، واسترداد عافية الأوطان يحتاج إلى مزيد من العزيمة والقرارات الحاسمة.
    • المتغيرات على الساحة الليبية سريعة جداً، ثمة آمال عريضة تلوح في الأفق السياسي، الليبيون يعقدون آمالاً كبيرة على عودة وطنهم والمؤسسات الوطنية.
    • بيان الأكاذيب 20 مارس 2021
      منذ أن لاحت في الأفق إشارات فوز جو بادين والديمقراطيين برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بدأ الحديث حول استحضار ملف حقوق الإنسان في المنطقة العربية، وتعامل بعض الألوان السياسية، وفي مقدمتها جماعة «الإخوان» الإرهابية، وكأن قضية حقوق
    • لم أندهش في الأيام الماضية، من تبادل الزيارات الرسمية المكثفة بين القاهرة والخرطوم. فالتاريخ يقول: إنها العلاقات الطبيعية التي تربط الشعبين، والجغرافيا تقول: إن مصر والسودان شعب واحد في دولتين. زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال
    • ما إن لاحت في الأفق بوادر استقرار الأوضاع في ليبيا، حتى ظهر أفق مختلف يُنذر بتوترات جديدة في الجوار الليبي، رمال متحركة نلحظها بوضوح في شمال أفريقيا.
    • من يقرأ بعمق تفاصيل المتغيرات الحالية على الساحتين الدولية والإقليمية، يتوقف أمام تداخل كبير في الأوراق السياسية، فالصراع غير مسبوق على إدارة العالم.
    • دقت وكالات الأنباء خبر إعادة فتح السفارة المصرية في ليبيا، فبدت في الأفق بشارات أمل تقول: إن الضوء قادم، والعودة قريبة جداً، واستعادة مقدرات الدولة باتت على مرمى البصر، وإن إرادة الشعب الليبي هي التي تقرر مصيره، اختيار رئيس المجلس الرئاسي،
    • وسط التحديات التي تتحرك صوب المنطقة في الفترة المقبلة، ثمة أجواء إيجابية، لاحظناها أثناء مداولات وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم الطارئ الذي عقد في القاهرة، الاثنين الماضي.
    • جهود كبيرة بذلها جهاز المخابرات المصرية، برئاسة الوزير عباس كامل، طوال الفترات الماضية، لتدشين المنتدى العربي الاستخباري.
    • ثمة أجواء ضبابية تحاول النيل من العراق، أطراف عديدة لا تريد استقراره، وليس على هواها التحركات والقمم العربية، التي يشارك فيها العراق. الجولات المكوكية، التي يقوم بها خلال الفترات الماضية رئيس الحكومة د. مصطفى الكاظمي أتت بثمار واضحة.
    • التوقيت فارق وفاصل، الزيارة تتواكب جيداً مع المتغيّرات الإقليمية والدولية. القاهرة - عمّان، علاقات تاريخية، صفحاتها شاهد على الهموم العربية. الجغرافية السياسية للعاصمتين، تفرض عليهما واجباً ومسؤوليات خاصة. المباحثات التي جرت الاثنين الماضي
    • أمواج متلاطمة على مختلف الأصعدة من الأحداث الإقليمية والعالمية، صراعات نفوذ، ومعارك وجود، وسباق حول حلم القوى العظمى، ورهانات دول أخرى بتوسيع خرائطها، وتحركات أخرى حول شرق المتوسط والشرق الأوسط والخليج العربي، وجنوب شرق آسيا، وانشغالات
    • أتحدث عن صاحب تجربة نجاح فريدة يشار إليها بالبنان، قائد تحدى المستحيل، ووهب نفسه للإنسانية والتسامح، تسلّح مبكّراً بالعلم والثقافة.
    • مفكرة عام 2021 02 يناير 2021
      الدخان كثيف في أجواء السياسة العالمية، الإقليمية والعربية. التوقيت لم يسبق له مثيل، الحرب دائرة، العدو مجهول، حرب بلا دول حلفاء أو دول محور. «كورونا» يعيد ترتيب العالم. نظام عالمي جديد، لا يقوم مثل سابقيه على أنقاض الحروب. المخاض السياسي
    • مصر فوق الوصاية 26 ديسمبر 2020
      لماذا شنّ البرلمان الأوروبي الأيام الماضية هذا الهجوم على مصر؟! وما دلالة استهداف الدولة المصرية؟ وهل يؤثر ذلك الهجوم في الرأي العام المصري؟ وهل الدولة المصرية هي الهدف الوحيد، أم أنها بوابة أهداف أخرى في المنطقة؟ وهل ما قدمه البرلمان
    • طاردني خلال الأيام الماضية المثل الأمريكي الشهير القائل: «غير المتوقع يأتي دائماً»، سيما أثناء متابعتي لدراما الماضي والحاضر والمستقبل، التي تعيشها تركيا، فببراعة شديدة نجح أردوغان في أن يجعل دولته بائسة، ويائسة وفقيرة، ومهمشة ومعزولة،
    • زيارة إلى المستقبل 12 ديسمبر 2020
      يوم الاثنين الماضي، الموافق 7 ديسمبر، تحدث «قصر الإليزيه» عن لقاء الكبار، حديث التاريخ والحاضر والمستقبل، القاهرة - باريس رقمان فاصلان في تقدير الموقف الإقليمي والدولي. الرئيس عبد الفتاح السيسي في لقائه مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون،
    • كل المؤشرات تؤكد، أن الرئيس التركي رجب أردوغان، يقود تركيا إلى حافة الإفلاس والهاوية. الاقتصاد التركي أصيب في مقتل، بسبب سياسات هوجاء، يدفع ثمنها الشعب التركي. نحن أمام «عثمانلي» أثقلته أوهام التوسع والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى،
    • من ينظر لسلوكيات الرئيس التركي رجب أردوغان يتأكد أنه لم يدخر جهداً من أجل خسارة كل الدول التي حاولت أن تتجنب الصدام أو الخلاف مع أنقرة، فطوال السنوات الأخيرة، التي تصاعدت فيها حدة الخلافات بين تركيا والدول الأوروبية بشأن شرق المتوسط، كان
    • يوماً بعد آخر، نتأكد أن ثورة 30 يونيو في مصر، كانت الضربة القاصمة لظهر جماعة «الإخوان» الإرهابية، وكانت المؤشر الحقيقي أمام العالم لإعادة النظر في هذه الجماعة وتنظيمها الدولي.
    • يبدو أن فوز جو بايدن بالانتخابات الأمريكية فتح شهية الواهمين، والطامحين في الباطل، ونجوم الفوضى، ومهندسي التخريب، ودعاة مواسم الربيع المزعومة، فوز الديمقراطيين دفعهم إلى انتحال سياسة الرئيس الجديد تجاه المنطقة والشرق الأوسط، حسب أمنياتهم،
    • الحادث الذي وقع مساء الاثنين الماضي في فيينا، لم يضف جديداً بشأن أخطار الجماعات المتطرفة في أوروبا، فخريطة هذه التنظيمات الإرهابية منتشرة ومتغلغلة داخل المجتمع الأوروبي، بعضها معروف، والأكثرية تعمل تحت غطاء ما يسمى بالجمعيات الخيرية
    • إلى أين تتجه محادثات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، التي عقدت بجنيف بشأن ليبيا؟ هل فعلاً سيتم إخراج المرتزقة؟ ولماذا انزعج رجب أردوغان من الاتفاق؟!
    • في جلسة دردشة جمعتني مع أصدقاء من كبار المثقفين والمفكرين والفنانين والسياسيين، دار الحديث في مختلف القضايا التي تموج بها المنطقة العربية.
    • شيطنة المنطقة 23 سبتمبر 2020
      ثمة مؤشرات في الأفق تقول إن جماعة «الإخوان» الإرهابية وحلفاءها تحاول الانقضاض داخل المنطقة العربية، الشواهد عديدة في الداخل والخارج.في مقدمة هذه الشواهد ما شهدته مصر
    • مياه جديدة جرت في النهر. الأزمة الليبية تأخذ منحى جديداً، أصدقاء الأمس صاروا أعداء اليوم، فايز السراج يعزل فتحي باش آغا وزير الداخلية من منصبة للتحقيق معه.
    • كل شيء هوى، تفجر مرفأ بيروت، مئات القتلى، وآلاف الجرحى، حسناء العالم شوّهت ملامحها فجأة، انفجرت، لن تفلح عمليات التجميل في تحسين الصورة.
    • ثمة دخان سياسي كثيف يلوح في الأفق العام. المنطقة على حافة عام 2021، محاولات تجري الآن بهدف إعادة رسم الخرائط التي نجت مما يسمى «الربيع العربي».
    • كل السيناريوهات مفتوحة في ليبيا، أنقرة بلغت مداها في التجاوز، حشد الميليشيات والمرتزقة مستمر، الأرقام تقول إن أكثر من 19 ألفاً من المأجورين الإرهابيين تم نقلهم إلى الغرب الليبي، أردوغان يحتكر القيام بالأدوار القذرة والوظيفية لصالح أطراف
    • في ذاكرة الأمة، هو المنقذ في الوقت المناسب. في ذاكرة الأحفاد، هو جواز مرور إلى المستقبل. في عيون العالم فهو يمثل ضربة قوية للمتآمرين والمخربين في المنطقة. أتحدث عن يوم 3 يوليو 2013. ذلك التاريخ الذي صار محفوراً في قلوب المصريين والعرب. ففي
    • هي مرجعية سياسية استراتيجية، وتفاصيلها وتداعياتها، وتأثيراتها لا تزال مستمرة، سيتوقف أمامها التاريخ كثيراً، مثلما ظلت حرب السادس من أكتوبر نظرية،
    • «كوفيد 19» هو جائحة تغيير، وإعادة رسم خريطة العالم، ثمة ملامح جديدة، قوى تشهد صعوداً، وأخرى تشهد هبوطاً، لا غضاضة من تكرار المقولة التي صارت على كل لسان:
    • سننتصر 25 مايو 2020
      لا أحد يعرف متى سينتهي وباء «كورونا»... هل يتم اكتشاف لقاح له أم أنه سيختفي من تلقاء نفسه مثل الكثير من الأوبئة؟
    • الأول اسمه: أحمد منسي. الثاني اسمه: هشام عشماوي. الاثنان في سلاح الصاعقة نفسه. الأول اختار أن يقدم عمره فداءً لهذا الوطن. والثاني اختار أن يكون إرهابياً يخرب هذا الوطن. الأول سجل التاريخ اسمه بحروف من نور، تتوارث قصته الأجيال، والثاني سجل
    • ‎لو كان للإجرام والانحطاط وطن يسكن فيه لكانت هذه الجماعات والتنظيمات الإرهابية وطناً له، ولو كان للشر عنوان لكانت هذه الجماعات عنواناً له. ‎هذه التنظيمات الإرهابية لا تعرف معنى للإنسانية، ولا تنتمي لمفهوم الأوطان، تستغل كل الظروف لممارسة
    • حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، عن ضرورة الوحدة والتكاتف والتسامح، بين دول العالم، لمواجهة فيروس كورونا المستجد، جاء في التوقيت المناسب، لما يمثله هذا الوباء من خطر كبير وغير مسبوق
    • كلما حاولت الكتابة بعيداً عن (الكورونا)، أجدني محاصراً بكل أخباره، فلا حديث بين سكان العالم سواه، منذ أن استيقظ من النوم،
    • عروبة سد النهضة 16 مارس 2020
      نهر النيل. قضية أمن قومي. الأمن القومي المصري لا ينفصل عن الأمن القومي العربي، محاولة العبث بحقوق مصر المائية خط أحمر، لا يقبل القسمة على وجهات النظر. السلطات المصرية بذلت كافة مساعيها، وأبدت حسن النوايا في جميع مراحل التفاوض التي شهدتها
    • في حوار للدكتور سلطان الجابر وزير دولة، رئيس المجلس الوطني للإعلام، مع صحيفة «البيان» الإماراتية قبل أيام قليلة، استوقفني كثيراً كلامه حول مستقبل الإعلام في زمن صار فيه العالم أشبه «بالقرية الكونية» بات فيها كل الأخبار عابرة، والسباق بلا
    • لم يكن الكاتب الكولومبي العالمي غابرييل غارسيا ماركيز مؤلف رواية «الحب في زمن الكوليرا» يعرف أنه بعد 35 عاماً سيأتي فيروس باسم «كورونا»، ليضرب عالم القرن الحادي والعشرين.
    • الخيال يضيق على رقبة الواهم العثماني، الخيارات صارت محدودة، فبينما يعتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه يمد قدميه من الشام إلى المغرب العربي، نجد أن الوعي الوطني بخطورة جرائم أنقرة، دفع سوريا وليبيا للالتفاف والوحدة لمواجهة هذا الصلف،
    • 1+1 = 11 02 مارس 2020
      يوماً بعد الآخر، يؤكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي ،رعاه الله، أنه صاحب مشروع إنساني، يعيش من أجله، ويضعه في مقدمة أولوياته، فمن يقرأ فكر ومنهج الشيخ محمد بن راشد يجد أن القاسم
    • يبدو أن أفق الحل السياسي للأزمة الليبية يضيق يوماً بعد الآخر، ففي ظل إصرار المجتمع الدولي على أن الحل في ليبيا لابد أن يكون سياسياً، إلا أن الشواهد تقول خلاف ذلك تماماً.
    • «الدب الذي لا تستطيع قتله، إياك أن تجرحه»، هذه رسالة موسكو إلى أنقرة، رسالة شديدة اللهجة، بعد أن أثبت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عدم التزامه بأية تعهدات مع الجانب الروسي.
    • كانت لحظة شروق بتوقيت أبوظبي، تناولت فنجان قهوة بأحد المقاهي المطلة على شاطئ الخليج العربي، امتطيت مرمى البصر، استحضرت جغرافيا المكان،
    • صقور إعادة الأمل 10 فبراير 2020
      قبل أن تشرق شمس يوم 26 مارس 2015، كان هؤلاء الأبطال جاهزين، مستعدين، حاملي السلاح لأداء هذه المهمة الوطنية.
    • صفر أصدقاء 06 فبراير 2020
      صانع الأزمات بامتياز، لاعب محترف في ملاعب الفتن، يتلذذ بالكذب، رائد مدرسة الكلام عن شيء، وتطبيق عكسه. يناور ويخادع، ويتسلل ويخون، لا عهد له، ولا كلمة، ولا أمان.
    • الاحتفاء غير المسبوق الذي شهده معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الواحدة والخمسين بالمفكر الكبير والعالم العظيم جمال حمدان، إنما هو زيارة إلى رهبان العلم في أديرة المعرفة الوطنية لفهم الماضي والحاضر والمستقبل. الإقبال بشغف على علومه،
    • هذه الأيام تحل ذكرى ما يسمى بالربيع العربي. تسعة أعوام مضت، تركت بصماتها على جسد المنطقة. شوهت خرائطها، أججت صراعاتها، وسلمتها بحذافيرها للتدخلات الخارجية. ضربت الثقة بين الشعوب وحكامها. مزقت وقسمت بلداناً، وهجّرت مدناً كاملة، أسست لمفاهيم
    • ماذا بعد برلين؟ 20 يناير 2020
      لا عهد لهم، ولا ميثاق.. التاريخ شاهد على خيانتهم الوعد.. مئات المؤتمرات والاتفاقيات التي نقضوها عبر أزمنتهم السوداء.
    • وريث الدم يواصل مذابحه وجرائمه. ينتهك خصوصية وسيادة الدول ويدعي العدالة والتنمية. هو الراعي الرسمي للميليشيات والتنظيمات المسلحة من شمال شرق سوريا وحتى الغرب الليبي. أقصد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. الذي تؤكد تصرفاته الآن في طرابلس أنه
    • صاحب مشروع وهدف واستراتيجية. خطواته محسوبة. صديق النجاح. لا يؤمن بكلمة مستحيل. وصاحب تجربة مزجت بين العلم والثقافة والإرادة والتحدي.أتحدث عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. والذي فاجأنا
    • ما الذي يريده أردوغان من ليبيا؟ وهل هو طامع في البترول أم تنفيذ حلمه بالتتريك؟ وما مصير الاتفاقيتين اللتين وقعهما مع السراج؟! وما الموقف الإقليمي والدولي تجاه استفزازات أردوغان؟ وإلى أي مدى يمكن أن يصل الصراع في طرابلس؟ وما أوراق العرب
    • سألت الرئيس السيسي 30 ديسمبر 2019
      في لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رؤساء تحرير الصحف والإعلاميين المصريين، قبل ساعات من بدء عام جديد.. سألت الرئيس: كيف نطمئن على مصر، وعلى الإقليم، ونحن على أبواب عام 2020؟ أجابني الرئيس: نحن قادرون على مجابهة التحديات بتحقيق استقرارنا،
    • جرفته أمواج شرق المتوسط، فجلس على شواطئ هوس الخلافة يتوهم أن غرب ليبيا على ذمة التاريخ العثماني.
    • حفلت مفكرة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال انعقاد النسخة الثالثة لمنتدى الشباب العالمي بمدينة السلام «شرم الشيخ» بثراء الفكرة والقضية والوضوح في المواقف والقضايا، تحدث بصراحة وقوة وعمق. تفاعله مع الشباب انطلق من إيمانه الكامل بأنهم صناع
    • وثبة نصف قرن 19 ديسمبر 2019
      عندما كان المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراه، يخوضان معارك تأسيس الاتحاد عام 1970، كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يبلغ من العمر 21 عاماً، وصاحب السمو الشيخ محمد
    • صافحت ثلاثة رؤساء تحرير إماراتيين ثم جلست معهم على مائدة الإفطار في انتظار الذهاب إلى قصر الدرعية حيث انعقاد القمة الخليجية الأربعين.ذهبنا إلى قصر الدرعية. أعلام الدول الست تتساءل: إلى أين يتجه مستقبل مجلس التعاون الخليجي؟ هنا داخل قاعة
    • عالم لا تحكمه ضوابط.. أبطاله يشعرون أنهم يمتلكون سلطة مطلقة. يخترقون خصوصيتك دون استئذان. في أحيان كثيرة يشعرك أحدهم بأنه يمتلك بندقية مليئة بالذخيرة وأنه جاهز للضغط على الزناد طالما أن الأمور ليست على هواه.
    • قصة وتجربة وحكاية وإرادة وقرار وتحد ومشوار يمكن البناء عليها كنموذج حي لقهر المستحيل، وتحويل التحدي إلى فرصة. دولة الإمارات العربية المتحدة تعيش الآن أجواء الاحتفالات بالذكرى الثامنة والأربعين من عمر الاتحاد بتوقيع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
    • أطلقت بيروت نداءها فاستجابت بغداد. احتجاجات، مظاهرات، مواجهات. اختلفت الجغرافيا، وتوحدت المطالب والشعارات والهتافات، التخلص من الطائفية والمحاصصة والمذهبية هي القاسم المشترك. انتظر الشعب العراقي هزيمة داعش حتى ينعم بالرخاء والازدهار، فلم
    • لقاء المصير الواحد 18 نوفمبر 2019
      زيارة إلى المستقبل. قمة التوقيت المناسب. روابط الدولتين تؤكد خصوصية تاريخية بتوقيع المغفور له المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. كتب وصيته تجاه مصر فسار الأبناء على نفس الدرب. يوماً بعد يوم يتأكد عمق العلاقة ويترجمها
    • التجنيد الفكري 11 نوفمبر 2019
      وسط أشكال الحراك التي يمر بها الإقليم، والتجاذبات السياسية التي اختمرت منذ ما يسمى بالربيع العربي، يكشف لنا الشارع العربي عن قاموس مستورد تم صياغته في ساحات التكنولوجيا. مفرداته ضربت الوعي في مقتل.
    • لم تكن ليلة الأربعاء الماضي كسائر الليالي التي تعيشها أرمينيا منذ عام 1915. أحفاد الأرمن يستعيدون حقوقهم مهما طال الزمن. 124 عاماً مضت، تغير خلاها العالم سياسياً وجغرافياً، سقطت أشياء كثيرة وتغيرت مفاهيم عدة، لكن إيمان الأرمن بقضيتهم وحد الشعوب حولهم. تاريخ الإنسانية لن يرحم وريث المذابح.
    • لبنان يقف حائراً يبحث عن ملامحه وسط غيوم كثيرة. بلغ من التوتر عتياً، واشتعل رأسه شيباً في السياسة والاقتصاد، يحاول تجديد شبابه. «كتالوج» التظاهر هذه المرة مختلف تماماً، الأهداف واضحة ومحددة. أدرك اللبنانيون نفاد رصيد الطائفية في الحفاظ على
    • يبدو أن أمواج الخلافة الوهمية لفظته إلى شواطئ الانتحار السياسي، تداخلت أوراقه، فقد بوصلته وتوازنه. يقدم رقصته الأخيرة بعد أن اهتزت الأرض تحت قدميه في الداخل. طبيعته «السيكوباتية» جرفته إلى العيش في دائرة الـتآمر.
    • في التوقيت الصعب تظهر معادن الرجال، وهو رجل صار أمة.. دوره ناصع قوي عروبي مخلص يعرفه العالم ويسجله التاريخ بأحرف من نور.كلما أطلت علينا ذكرى نصر أكتوبر 1973 يسطع أمامنا في الصورة والمشهد والحرب والجبهة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل
    • بداية أذكركم بتقرير معهد «راند» الأمريكي، الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست بتاريخ 6 أغسطس 2002، وجاء فيه: «إن الحرب على العراق ستكون مجرد خطوة تكتيكية، بينما السعودية هي هدف استراتيجي.
    • من بين الأسلحة التي تحتاجها المنطقة في ظل التحديات الكبيرة التي تحيط بها هو سلاح الإعلام. فالعالم العربي منذ أحداث 25 يناير 2011 صار مستهدفاً من إعلام تآمري مدفوع، يهدف إلى تفكيك وخلخلة الاستقرار وإرباك الشعوب. الآن حانت اللحظة لإعادة
    • غداً الانتخابات التشريعية الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو يواصل حلمه بالبقاء والسيطرة والصلف والانتهازية والابتزاز وممارسة كل صنوف الخداع والنصب السياسي من أجل مصلحته الخاصة.
    • 11 سبتمبر 09 سبتمبر 2019
      يشكل تاريخ 11 سبتمبر من عام 2001 نقطة فارقة في تغيير «خريطة الاستقرار» في العالم، فرغم مرور 18 عاماً على تفجيرات برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، ومبنى البنتاغون في واشنطن، إلا أن هذا التاريخ لا تزال تغيب عن حقيقته الكثير من الأوراق،
    • نظرة على الإقليم 02 سبتمبر 2019
      وجه الإقليم يتغير.. مسارات جديدة، تحديات وتشابكات تفرض نفسها بقوة على واقع المنطقة بشكل سريع ومتلاحق، توازنات دولية وإقليمية تتصارع على تحقيق النفوذ وفرض الإرادة، وفق مصالح وصراعات تجارية وسياسية وعسكرية.
    • على بعد أيام يترقب قصر «قرطاج» التونسي ساكنه الجديد.. أيام معدودة وتستعد صناديق الاقتراع لحسم الانتخابات الرئاسية التي تأتي في توقيت ليس عادياً، المنافسة شرسة، والحسابات معقدة، والأوزان السياسية ملتبسة، والشارع يحتفظ بكلمته الفاصلة.
    • كانت الساعة تشير إلى الحادية عشرة من صباح يوم الاثنين الموافق 12 أغسطس الجاري عندما جلسنا في الديوان الملكي بقصر منى بالمملكة العربية السعودية في ضيافة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان.
    • من يقرأ تفاصيل المشهد السياسي في اليمن، قطعاً يتأكد أن ما يحاك للشعب اليمني منظم ومدروس ويعمل وفق خطة ممنهجة، هدفها ليس فقط زعزعة استقرار اليمن، ولكن له هدف استراتيجي بعيد لزعزعة الأمن القومي للمنطقة بأكملها.
    • تونس في مفترق طرق. رحل آخر مؤسسيها، الباجي قايد السبسي. كانت وصيته الأخيرة هي الحفاظ على الدولة، تولى القيادة في توقيت صعب، نجح في مهمته وحافظ على مؤسسات الدولة، ترك بصمة قوية شاهدها العالم في جنازة وداعه الأسطوري.