تحت رعايـة محمد بـن زايد

«عالمية أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو» تُزين العاصمة اليوم

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الراعي الأول لرياضة الجوجيتسو، تشهد العاصمة الحبيبة أبوظبي اليوم وتحديداً على بسط صالة مبادلة آرينا محتضنة الحدث، انطلاقة بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو في نسختها العاشرة، هذا الحدث الرياضي الأضخم والأبرز على ساحة الجوجيتسو العالمي، بمشاركة 9 آلاف لاعب ولاعبة من 120 دولة حول العالم.

وتدشن المنافسات اليوم وتستمر حتى 28 أبريل الجاري، على أن يكون حفل توزيع الجوائز في اليوم التالي، وتبدأ المنافسات اليوم وغداً بنزالات الخدمة الوطنية، وستخصص نزالات الغد على هامش منافسات الخدمة الوطنية لفرق وزارة الداخلية، وتستكمل البطولة نشاطها وفعالياتها وفق جدول البطولة.

كما ستجرى عمليات الميزان في الثامنة صباح اليوم، لاستيعاب الاعداد الكبيرة من منتسبي الخدمة الوطنية، على أن تبدأ المنافسات في تمام الساعة 11 صباحاً، ويتوقع أن تختتم المنافسات في السادسة مساءً، بحسب الانتهاء من النزالات.

كما انتهت اللجنة المنظمة امس من وضع اللمسات الأخيرة وخصصت 11 بساطاً لاستيعاب الأعداد الكبيرة، كما أجرت تجارب لمحاكاة الصوت والصورة، كذلك انتهت المؤسسات الحكومية والخاصة من تثبيت أجنحتها الخاصة في خيمة الأنشطة المصاحبة والتي تعتبر سمة مميزة لبطولة العالم لمحترفي الجوجيتسو، وتستهدف 40 ألف زائر عبر أيام البطولة.

برنامج

وسيخصص اليوم وغداً لمنافسات الخدمة الوطنية بجانب نزالات تخصص غداً لوزارة الداخلية، على أن يكون يوما 18 و19 لنزالات برنامج الجوجيتسو المدرسي للاعبين واللاعبات الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و17 عاماً، ويخصص اليوم الأول لنزالات البنات والثاني للبنين، وينطلق مهرجان الجوجيتسو للصغار يومي 20 و21.

ويكون اليوم الأول لنزالات البنات من 4 سنوات وإلى 17 عاما، بالإضافة إلى نزالات الحزام الأبيض للكبار وأساتذة 3 و4. وسيشهد اليوم التالي نفس البرنامج لكنه يخصص لمنافسات البنين من 4 سنوات وإلى 17 عاماً، بالإضافة إلى نزالات الحزام الأبيض أساتذة 3 و4، ونزالات البارا جوجيتسو، وتواصل البطولة زخمها ببطولة العالم للناشئين يومي 22 و23، وخصص اليوم الأول للبنات والتالي للبنين.

افتتاح

ومن المقرر افتتاح البطولة رسمياً في الـ 24 الجاري، بحفل افتتاح مبهر يتكون من 4 فقرات ويقدم لمحات متقنة عن دور العاصمة أبوظبي في تطور رياضة الجوجيتسو وأهم المحطات العالمية للعبة، كما تعكس الجانب التراثي والثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويرافق حفل الافتتاح مباشرة منافسات «ملك البساط» والذي يضم أساطير اللعبة، واهم لاعبيها على مدار 10 سنوات، وستكمل منافسات البطولة حتى 27 الجاري.

وتختتم رسمياً في اليوم التالي بنزالات الأحزمة البنفسجي والبني والأسود، على أن يعقد حفل جائزة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو 29 الجاري وما يسمى احتفالية السجادة الحمراء، والذي يكرم فيه الأوائل من 40 فئة، وتنافس أندية العين والوحدة والجزيرة نظيراتها من الأكاديميات العالمية وخاصة أكاديمية جيرسي البرازيلية على أفضل نادٍ في العالم، وخصص للبطولة جوائز مالية قدرها 4 ملايين دولار وهو أكبر حافز مادي لجميع بطولات الجوجيتسو الدولية.

وباتت بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو مع مرور عقدها الأول رياضة وطنية يجري تعليمها لأكثر من 120 ألف طالب على مستوى مدارس الدولة. وباعتبار هذه الرياضة واحدة من أكثر فنون الدفاع عن النفس حضوراً وشعبية على مستوى العالم، فإن اتحاد الإمارات للجوجيتسو وبفضل الدعم اللا محدود من القيادة الرشيدة يسعى إلى تحقيق أقصى مستويات الريادة في العالم خلال المرحلة المقبلة.

يذكر أن البطولة حققت صدىً كبيراً ضمن المجتمعات الرياضية في العالم بدعم من وزارة الخارجية وسفارات الدولة حول العالم، الذين لم يألوا جهداً لتعزيز حضور البطولة عالمياً من خلال مجموعة من الأنشطة الترويجية.

من جهته، أكد يوسف البلوشي مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن سر نجاح بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو يكمن في تنوع منافساتها والذي يمتد إلى 14 يوماً، بحيث تستوعب البطولة جميع الأطياف والأعمار والأبواب مفتوحة أمام الجميع.

مشيراً إلى أن الاتحاد يعول على دور الأندية الفاعل في هذه البطولة، مشدداً في الوقت ذاته، على أن الهدف حصد اكبر عدد من الميداليات وتخطي المنافسين، مضيفاً إن الإنجاز الحقيقي يكمن في تخطي المنافسين الذين ينتمون إلى مدارس عريقة في اللعبة. على جانب آخر لفت إلى دور المدارس في دعم ورفد اللعبة وتزويدها بأعداد هائلة، ووصف البلوشي المدارس بأنها خط إنتاج متجدد وتخرج الآلاف من ممارسي اللعبة، بصفة دورية.

وقال البلوشي: بالنظر إلى نجاح أية لعبة عالمياً نلاحظ أن لها وجوداً في المدارس، ولذلك فنحن نقدر جيداً قيمة المدارس ولا شك أننا محظوظون بها، لافتاً إلى أن ممارسي جوجيتسو المدارس يتم تصنيفهم فيما بعد، وتأهيلهم إلى الأندية ومن ثم اختيار النخبة للمنتخبات الوطنية. أما المستويات العادية فإنهم يشعلون المنافسات المحلية ويكونون تحت المجهر لتأهيلهم مرة أخرى.

كما أوضح البلوشي، أن الأندية تكمل منظومة النجاح مع المدارس بتأهيل لاعبيهم وتزويد المنتخبات الوطنية، معبراً عن فخره بالمستويات المتميزة التي وصل إليها الجوجيتسو الإماراتي على المستوى الدولي، مشيراً إلى أن الاختيارات والأوليات في الانتقاء تخضع للجنة الفنية التي يرأسها رئيس الاتحاد عبدالمنعم الهاشمي مباشرة.

وتتكون من مجموعة خبيرة بأمور وشؤون الرياضة، مؤكداً أن البطولة مع كل موسم تكتسب زخماً كبيراً نظراً للأعداد الكبيرة المشاركة من دور عديدة، والأنشطة المصاحبة للمنافسات الرياضية، سواء محاضرات توعية أو خيمة الأنشطة، ما يجعل البطولة ملتقى لجميع الفئات والأطياف.

تميز

بدوره، أكد محمد المرزوقي مدير البطولة، أن خيمة الأنشطة المصاحبة ستكون مميزة للموسم الجاري، واستكمالاً للنجاحات الكبيرة التي تحققت على مدار النسخ الماضية للبطولة، من حيث استيعابها لقرابة 40 ألفا من الزائرين على مدار 14 يوماً للبطولة، مؤكداً أن هناك جناحاً مميزاً خصص للأطفال يشمل نواحي ترفيهية بداية من عمر عامين.

وتابع: سارعت اللجنة المنظمة بالانتهاء من كافة الأعمال الخاصة بخيمة الأنشطة المصاحبة وقد انتهت المؤسسات الحكومية والخاصة من تثبيت أجنحتها، وسارعت الزمن من أجل إنجاز هذا العمل الضخم، موضحاً أن فريق عمل المتطوعين المكون من 30 متطوعاً جاهز لتقديم خدماته للجميع، وهم على قدر عال من الكفاءة ومتمرسون في الأمور التنظيمية الخاصة ببطولات الجوجيتسو وقد جرى تدريبهم وصقلهم بشكل كبير.

وعن وفود الدول المشاركة قال: وصل البعض منها خلال الأيام الماضية، وتستكمل البقية خلال الأسبوع الجاري، حسب برنامج المشاركة لكل دولة، وتسكن هذه الوفود في فنادق أبوظبي، وتيسير كافة الأمور المتعلقة بالانتقال من محل الإقامة وإلى صالة مبادلة آرينا محتضنة الحدث.

على جانب آخر، تعتبر منافسات ملك البساط إضافة جديدة ومميزة للبطولة في يوبيلها البرونزي، حيث ستشهد مشاركة الأبطال الفائزين بالنسخ التسع الماضية للتنافس على اللقب والجوائز النقدية التي يفوق مجموعها 200 ألف دولار أميركي ضمن 3 فئات هي الوزن الخفيف والمتوسطوالثقيل، يوم 24 أبريل.

اقرأ ايضاً

تعليقات

تعليقات