#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

البلوشي وأولاده.. أسرة من ذهب

يقود جمعة البلوشي أولاده الأربعة في منافسات البطولة، ليقدم نموذجاً لأسرة من ذهب تعكس الاهتمام المتزايد برياضة النبلاء ولديها الطموح الجارف إلى تحقيق الإنجازات ورفع علم الدولة عالياً على منصات التتويج، ويخوض المنافسات الشباب الأربعة على التوالي، الابن الأكبر حارب في وزن 84- الحزام البرتقالي.

ثم الابن منصور وزن 66 حزام رصاصي، ثم مانع وزن 55 رصاصي، والثلاثة يمارسون اللعبة منذ 3 سنوات، ويأتي الشقيق الأصغر إسماعيل والذي يشارك للمرة الأولى وزن 62 للحزام الأبيض، وجميعهم بدأوا في نادي عجمان، وانتقلوا بعدها إلى نادي الشارقة.

وعن تجربة الأسرة في الجوجيتسو والأسباب وراء ممارستها عن غيرها قال الأب: أولادي دفعوني إلى ممارسة اللعبة، بعدما أصروا على الذهاب إلى النادي وتعلمها قبل 3 سنوات فكنت اذهب بصحبتهم لأشجعهم ومن ثم جاءت الفكرة وانضممت بصحبة أولادي إلى رياضة النبلاء.

سعادة

وأضاف: تغمرني السعادة عندما أرى أولادي وهم يحققون الإنجازات ولذلك آتي بصحبتهم ودعمهم، أتعلم منهم بعض فنون القتال ويتعلمون مني ليس فقط أمورا فنية لكن، ثقافة احترافية عامة، ولدي قناعة بلا حدود في مواصلة السير في هذه الرياضة أنا وأولادي، بعدما تغير سلوك أولادي إلى الأفضل، وعمت المنفعة الأسرة، فقد تصاعد مستوى الأولاد دراسياً، لان طاقتهم وضعت في رياضة نافعة، فلا مجال للتلاعب من جانب الأولاد لأن اليوم مقسم بين التدريبات والعودة إلى المنزل للمذاكرة والتحصيل الدراسي.

كما أكد البلوشي، أن أولاده الأربعة متحفزون لخوض منافسات درة البطولات، وهم في حالة تدريب يومية، مشيراً إلى انهم منتشون بالحصول على الميداليات الذهبية في بطولة عام زايد للتحدي، ولديهم الرغبة الكبيرة في مواصلة حصد الذهب.

ووجه البلوشي رسالة إلى أولياء الأمور وقال يعلم الجميع أن الجوجيتسو انتشر انتشاراً كبيراً في السنوات الماضية، ورسالتي إلى الجميع أن تشرك الأسر جميع أبنائها في الرياضة بصفة عامة، وأنصحهم بالجوجيتسو لأن فوائده كبيرة وسيجنون ثمار هذه المنفعة ويظهر التأثير الإيجابي على سلوك الأولاد وتحصيلهم الدراسي.

تعليقات

تعليقات