مجلس الأمن يستعجل وقف إطلاق النار في ليبيا

جلسة لمجلس الأمن الدولي | أرشيفية

دعا مجلس الأمن الدولي، طرفَي النزاع في ليبيا للتوصل في أقرب وقت ممكن إلى وقف إطلاق النار، تمهيداً لإحياء العملية السياسية ووضع حد للحرب.

وحضّ المجلس في بيان صدر في ختام اجتماع حول نتائج قمة برلين، الأطرافَ الليبية على المشاركة بشكل بناء في اللجنة العسكرية المسماة 5+5، من أجل إبرام اتفاق لوقف إطلاق النار بأسرع ما يمكن.

بدوره، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لزيادة الضغوط الدولية على أطراف النزاع في ليبيا للوصول إلى عملية سياسية جدية، معتبراً أنّ انتهاكات الهدنة التي تحدث في ليبيا مازالت محدودة.

وأضاف غوتيريش: «ما زال أمامنا طريق طويل، لدينا هدنة وتواجه بعض الانتهاكات لكنها ليست انتهاكات واسعة النطاق، فهي محدودة حتى الآن نحتاج إلى الانتقال إلى وقف لإطلاق النار ثم إلى عملية سياسية جدية، ونحن لم نصل إليها بعد، إن اجتماع مجلس الأمن مهم للغاية وضغط المجتمع الدولي على أطراف النزاع للتأكد من تنفيذ خارطة الطريق».

إلى ذلك، وجّه رئيس البرلمان العربي د. مشعل السلمي، رسائل إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي، ورئيس البرلمان الأوروبي، ورئيس برلمان عموم أفريقيا، ورئيس الجمعية البرلمانية لحلف الناتو، لإبلاغهم القرار الذي اتخذه البرلمان العربي بشأن تطورات الأوضاع في ليبيا، والذي تضمن رفض وإدانة قرار البرلمان التركي بشأن إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، باعتباره انتهاكاً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي.

وأكّد القرار، أنّ التدخل العسكري التركي يزيد الأوضاع الليبية تعقيداً، ويذكي الفرقة والخلاف بين الأطراف الليبية، ويسهم في إطالة أمد الصراع ويقوض جهود السلام، ويعرقل الحل السياسي في ليبيا، ويزعزع الاستقرار في المنطقة، ويهدد أمن دول الجوار الليبي والأمن القومي العربي.

وأدان كل صور دعم الميليشيات المسلحة وتزويدها بالأسلحة والمعدات وتسهيل نقل الإرهابيين الأجانب إلى ليبيا، والمطالبة بنزع سلاح الميليشيات والجماعات المسلحة، ومطالبة مجلس الأمن الدولي باتخاذ خطوات عاجلة لمنع نقل المقاتلين الأجانب إلى ليبيا.

اقرأ أيضاً:

هدنة ليبيا تترنّح

غضب ليبي من محاولات أممية لإعادة تدوير «الإخوان»

اجتماع لوزراء خارجية "دول الجوار الليبي" اليوم في الجزائر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات