المغرب: أمجون مصدر فخر

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المغربي، سعيد أمزازي، إن التلميذة مريم أمجون أصبحت «مصدر فخر للمغرب وللمدرسة المغربية»، وأكد الوزير، في كلمة خلال حفل تكريمي على شرف التلميذة البالغة من العمر تسع سنوات، أن تتويج أمجون بطلة النسخة الثالثة من المسابقة الدولية لـ«تحدي القراءة العربي» سيسمح للمغاربة «باستعادة الثقة بالنظام التربوي»، معرباً عن أمله أن تشهد الدورات المقبلة للمسابقة مشاركة تلاميذ مغاربة آخرين يمكنهم بدورهم تمثيل المملكة بشكل مشرف، وأعربت مريم أمجون عن سعادتها الكبيرة بالفوز بمسابقة «تحدي القراءة العربي»، قائلة إن الفضل في بلوغ هذا الإنجاز يعود إلى أسرتها ولا سيما والديها اللذين يعملان في مجال التدريس.

وكان رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، هنأ الطفلة مريم أمجون، في تدوينة على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي، قال فيها: «فخر ومكسب للمغرب أن تفوز الطفلة مريم أمجون بمسابقة تحدي القراءة العربي، المنظمة بدبي بالإمارات العربية»، وأضاف «أهنئها وأبويها على هذا الإنجاز، وأتمنى لها نجاحاً مستمراً ومستقبلاً زاهراً».

منافسة

وتقدمت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المغربية، بخالص التهاني للتلميذة مريم أمجون، تلميذة التعليم الابتدائي بالمديرية الإقليمية تاونات، بمناسبة فوزها بالجائزة الأولى لمسابقة «تحدي القراءة العربي 2018»، وقد فازت التلميذة، ذات التسع سنوات والتي كانت تدرس عند تأهلها للمسابقة بالمستوى الثالث الابتدائي بالمدرسة الابتدائية «الداخلة» المتواجدة بدائرة «تيسة» بالمديرية الإقليمية تاونات التابعة للأكاديمية الجهوية لجهة فاس مكناس، بقيمة مالية تبلغ 500 ألف درهم إماراتي.

تعميم

وقالت الوزارة في بيانها إنها «عملت هذه السنة على تعميم هذه المسابقة على جميع المؤسسات التعليمية، كما اتخذت إجراءات تنظيمية خاصة بتنظيمه حيث شارك في تصفياتها الثلاث الأولى المنظمة على صعيد جميع المؤسسات والمديريات الإقليمية والأكاديميات الجهوية، 597 ألفاً و434 تلميذاً وتلميذة يمثلون 2612 مؤسسة تعليمية، إضافة إلى الإقصائيات الوطنية التي تم تنظيمها أيام 11 و12 و13 أبريل 2018 الجاري بمدينة وجدة، تحت إشراف لجنة تحكيم من فريق التحدي من دبي، والتي تبارى فيها 92 تلميذاً وتلميذة يمثلون مختلف الأكاديميات الجهوية».

تهنئة

وقالت وزارة الثقافة والاتصال المغربية في بيان: «تمكّنت الطفلة المغربية مريم أمجون من حصْدِ المرتبة الأولى في مسابقة تحدي القراءة العربي، وذلك بعدما تفوقت على أكثر من 300 ألف تلميذ وتلميذة، مثلوا 3842 مؤسسة تعليمية مغربية وكانت منافسات التحدي شهدت في دورتها الحالية مشاركة 10.5 ملايين تلاميذ، يمثلون 44 دولة من الوطن العربي والعالم، وقد تمكّن 44 تلميذاً من الوصول إلى التصفيات قبل النهائية، وبهذه المناسبة، تحرص وزارة الثقافة والاتصال على تقديم تهنئتها الخاصة للتلميذة مريم أمجون لحصولها على هذه الجائزة الرفيعة، متمنية لها مساراً ثقافياً حافلاً».

تنمية

قالت وزارة التربية المغربية: يهدف مشروع تحدي القراءة العربي، الذي انخرطت فيه الوزارة منذ سنة 2015، إلى تنمية حب القراءة لدى الأجيال وغرسها عادة متأصلة تعزز ملكة الفضول وشغف المعرفة لديهم.

اقرأ أيضاً:

من هي مريم أمجون بطلة تحدي القراءة العربي؟

استقبال حاشد لبطلة «تحدي القراءة» في المغرب

«تحدي القراءة» يحوّل مريم أمجون «أيقونة» للمغرب

تعليقات

تعليقات