كلاسيكو السودان.. يتابعه الملايين اليوم

الهلال والمريخ.. مواجهة تاريخية في عام زايد

يحتضن استاد محمد بن زايد بأبوظبي، عند الساعة الثامنة مساء اليوم كلاسيكو السودان، الذي يجمع العملاقين الهلال والمريخ في مباراة استثنائية احتفائية بعام زايد 2018 بتنظيم مجلس أبوظبي الرياضي، واتحاد الإمارات لكرة القدم، وينال الفريق الفائز كأس المباراة والميداليات الذهبية بجانب جائزة مالية تبلغ 150 ألف دولار، وينال الثاني الميداليات الفضية و100 ألف دولار.

وأعد الفريقان العدة للمباراة التي حظيت باهتمام إعلامي كبير، يتوقع أن ينعكس إيجاباً على الحضور الجماهيري في مدرجات الاستاد الفخيم، ويتابعها عبر الشاشة من على البعد أكثر من 20 مليون سوداني بخلاف الجالية المقيمة على أرض الإمارات.

واستعد الفريقان بعد وصولهما إلى أبوظبي يومي الجمعة والسبت الماضيين بتدريبات قوية وسط اهتمام إعلامي إماراتي وسوداني، بالحدث الذي لا يخلو من الحماس والإثارة ورغبة الفوز من جانب الفريقين رغم عظمة المناسبة، لكنها عادة الفريقين صاحبي الشعبية الأكبر في الكرة السودانية.

وكان الفريقان قد تقابلا في الدوري السوداني أواخر سبتمبر الماضي، في مواجهة كسبها الموج الأزرق بهدف لاعبه وليد الشعلة وساعدته في التتويج بلقب المنافسة، ما يجعل لقاء اليوم ثأرياً للزعيم، الذي يسعى للثأر من خسارته السابقة.

بدوره أكد السنغالي مامادو لامين نداي المدير الفني لفريق الهلال أنه من الصعب التكهن بنتيجة المباراة لأن فرص الفوز متساوية بين الفريقين بغض النظر عن أفضلية الهلال في الفترة الأخيرة.

وقال: «دائماً ما يكون الديربي بين الهلال والمريخ حماسياً ومثيراً، ولكننا نسعى لتقديم مباراة قوية وعرض طيب تستمتع به الجماهير السودانية في الإمارات».

وشدد نداي على جاهزية فريقه للمباراة بعد أن عاد الفريق لتدريباته منذ 8 أيام، مشيراً إلى أن لاعبي الهلال متحمسون وعازمون على تقديم مباراة كبيرة تسهم في تحقيق الفوز وإهدائه لجماهير الهلال.

وعن الغيابات في صفوف الفريق وإمكانية الاستعانة بالثلاثي الأجنبي الذي تعاقد معه النادي أوضح: «لا توجد غيابات في صفوفنا باستثناء لاعب أجنبي واحد من الجدد، الذي انضم للفريق مساء أول من أمس، بينما قد يشارك الثنائي الآخر في المباراة وبحسب الرؤية الفنية».

وعن تفوق الهلال في المواجهات الأخيرة مع المريخ قال: «صحيح فزنا في آخر مباراة في الديربي، ولكن هذا لا يعني أن حظوظنا أكبر، وبالتأكيد الفرص متساوية والكلاسيكو لا يخضع لقواعد أو تكهنات على الإطلاق، مباراة اليوم مثلها مثل كل المباريات السابقة بين الفريقين، وشعارنا الوحيد هو الفوز».

وشدد نداي على أن فريقه لا يخشى لاعباً معيناً في صفوف المريخ وإنما الفريق بشكل عام، الذي يعتمد على الجماعية في الأداء ما يفرض علينا الظهور بأفضل مستوى من أجل تحقيق الفوز.

جمهورنا سندنا

فيما أكد التونسي يامن الزلفاني المدير الفني لفريق المريخ أن فريقه يدخل كلاسيكو السودان بعزيمة الفوز من أجل إسعاد جماهير المريخ التي تعد الداعم الأول للفريق، مشيراً إلى أن المريخ يسعى لتقديم مباراة قوية وممتعة تليق بالكرة السودانية بصفة عامة وبنادي المريخ بصفة خاصة لا سيما أن المباراة تقام في مناسبة استثنائية في إطار الاحتفالات بعام زايد في دولة الإمارات.

وقال في المؤتمر الصحافي أمس: «الديربي بين المريخ والهلال يأتي حماسياً كعادته وبالتأكيد سنلعب بالتشكيلة الأساسية والدفع بأفضل العناصر لتحقيق الفوز، واستفدنا من فترة الراحة التي أعقبت نهاية الموسم الماضي والتي كانت إيجابية خصوصاً أن الفريق حافظ على المجموعة نفسها من اللاعبين ولم نقم بأية انتدابات جديدة في ظل الظروف التي يمر بها النادي ويعلمها الجميع، ورغم كل تلك الظروف فقد استطعنا تحقيق نتائج جيدة والتتويج بكأس السودان».وأضاف: «لست متخوفاً من المنافس على اعتبار أنه يمر بحالة أفضل وفوز الهلال في المباراة الأخيرة في الديربي، ولكننا عازمون على تقديم كرة قدم قوية تؤهلنا للفوز بكأس السوبر».

وأشار الزلفاني إلى أن المريخ يخوض المباراة من دون غيابات في صفوفه باستثناء حمزة داوود للإصابة إلا أن بقية العناصر جاهزة للكلاسيكو، مشدداً على أهمية المباراة كونها احتفالية في دولة الإمارات التي نسعد جميعاً بالتواجد فيها، وتفرض علينا أن نظهر بأفضل مستوى يعبر عن كرة القدم السودانية، ونحن على ثقة بمؤازرة جماهير المريخ المتواجدة بالإمارات والتي لها دور كبير في دعم الفريق.

وعن مدى تأثر المريخ بغياب حارس الفريق السابق جمال سالم وانتقاله للهلال أوضح أن سالم يمثل قيمة ثابتة وكبيرة إلا أن الحارس الحالي منجد النيل استطاع أن يبرهن عن قدراته الهائلة بفضل اجتهاده إلى أن استحق الحارس رقم 1 في صفوف الفريق، لافتاً إلى أن عودة سمان الصاوي ستمنح الفريق الإضافة بانتظار اتحاد الكرة لإنهاء مشكلة قيد اللاعبين من أجل الاستفادة من الثنائي البرازيلي الجديد في صفوف المريخ.

سيارتان للجمهور

في خطوة تقديرية للجماهير التي ستكون حاضرة على أرض الملعب، حددت اللجنة تقديم سيارتين على سحب التذاكر، واحدة منهما هدية من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية، والسيارة الثانية من شركة المسعود للسيارات، إضافة إلى 60 جهازاً إلكترونياً قيّماً.

هارون يشيد بحفاوة الاستقبال والضيافة

أكد محمد عبد اللطيف هارون نائب رئيس بعثة الهلال، أن بعثة ناديه حظيت باستقبال وحفاوة وضيافة عالية المستوى من قبل البلد المضيف، ذاكراً أن دولة الإمارات لم تقصر في ترحابها، وقدمت لهم ما يعجزون عن وصفه، وأضاف: بالنسبة للمباراة تبقى القمة هي القمة والندية حاضرة في اللقاء رغم أن المناسبة عظيمة دون شك، لكن كل فريق يرغب في تقديم أفضل ما عنده حتى يحقق الانتصار، الذي نتمناه أن يكون أزرق، لأن الكأس بخلاف أنه سيكون مقابل الفوز على المريخ فإنه أيضاً يمثل قيمة أخرى يستمدها من الحدث والمناسبة العظيمة التي بلا شك ستبقى في ذاكرة كل سوداني.أبوظبي - البيان الرياضي

قريش يتمنى بطولة جوية

لم يتردد محمد جعفر قريش رئيس بعثة المريخ في التأكيد أنهم يرغبون في هزيمة الهلال، والظفر بالبطولة التي سمّاها «جوية»، لتضاف إلى سلسلة إنجازات النادي في البطولات المحمولة جواً، وقال قريش: «إن الأحمر جاهز للقاء وكل اللاعبين عزيمة وإصرار على تقديم مباراة جيدة ترضي التطلعات».

وأضاف: «نأمل أن يقدم الفريقان مباراة فنية رفيعة المستوى تكون مشرفة للكرة السودانية، وتتناسب مع عظمة المناسبة، ومن الطبيعي القول أيضاً، أن يكون المريخ فائزاً بنتيجتها من أجل إسعاد جمهوره في دولة الإمارات والسودان وكل مكان».

وقدم قريش شكره الجزيل لدولة الإمارات حكومة وشعباً على حُسن الضيافة والاستقبال، وأضاف: «قدتُ العديد من البعثات الخارجية للمريخ، لكن ما وجدناه من الأخوة في الإمارات لم نجده في أي مكان، وهذا ليس بغريب على بلد اشتهر أهلها بالكرم والجود».أبوظبي - البيان الرياضي

اقرأ أيضاً:

احتفالات ضخمة تسبق «كلاسيكو» السودان

ندوة بعنوان «الكرة السودانية في قلب الإمارات»

اتحاد الكرة يحتفي بشقيقه السوداني

المرضي: اللقاء يروج للكرة السودانية

كلاسيكو «عام زايد» يسيطر على المشهد الرياضي السوداني

تعليقات

تعليقات