24 ساعة على المواجهة .. و«أبوظبي الرياضي» يحتفي بالوفد الشقيق

احتفالات ضخمة تسبق «كلاسيكو» السودان

احتفى مجلس أبوظبي الرياضي، ظهر أمس بالوفد السوداني المشارك في مباراة عام زايد كلاسيكو السودان التي تجمع العملاقين الهلال والمريخ مساء غدٍ الجمعة، على ملعب إستاد محمد بن زايد بأبوظبي، وتم تكريم 50 فردا من الإعلاميين وقدامى اللاعبين الذين كانت لهم مشاركاتهم في دعم الكرة الإماراتية، بحضور عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، محمد الأمين الكارب سفير السودان لدى الدولة، واللواء عامر عبد الرحمن نائب رئيس اتحاد كرة القدم السوداني رئيس الوفد، وممثلي بعثتي الهلال والمريخ وعدد كبير من الحضور.

وجاء احتفال التكريم في أجواء بهيجة، وسط ثناء الوفد السوداني والشخصيات التي تم تكريمها، والذين تقدموا بالشكر لمجلس أبوظبي الرياضي على اللفتة البارعة. وبالمقابل كرم الاتحاد السوداني، كلاً من مجلس أبوظبي الرياضي ممثلا في شخص عارف حمد العواني بدرع تذكارية تقديرا ووفاء على الحفاوة وكرم الضيافة مع تكريم السفير محمد الكارب بدرع مماثل.

ويتضمن برنامج اليوم ندوة رياضية بعنوان «الكرة السودانية في قلب الإمارات»، تقام عند الواحدة والنصف ظهرا بمجلس أبوظبي الرياضي بمدينة زايد الرياضية، وفي الفترة المسائية يتم تنظيم أمسية شعرية وحفل غنائي، بشاطئ الراحة، بجانب فقرات تراثية.

اكتمال الترتيبات

بدوره أكد عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أن الترتيبات اكتملت لاستقبال المباراة على ملعب استاد محمد بن زايد، وسط توقعات بحضور جماهيري غفير قياسا بالتحضيرات التي تمت في الفترة السابقة والحملة الإعلامية الناجحة.

وقال: اجتهدنا لتقديم أفضل ما يمكن تقديمه في هذه المباراة التاريخية في عام زايد بداية بتجهيز الإستاد وترتيبات النقل التلفزيوني، والتنسيق مع الشرطة بخصوص الترتيبات الأمنية، لذلك نتوقع أن تكون المباراة مختلفة تماما خاصة أننا نلاحظ اهتماما كبيرا من الأخوة في الناديين بجانب التنسيق الجماهيري مع الأندية المجتمعية في مختلف إمارات الدولة بهدف الحشد الكبير.

وكشف العواني عن تنظيم برنامج ترفيهي واحتفالات ضخمة في الاستاد قبل اللقاء غدا، ذاكرا أنه سيكون حدثا ترفيهيا جيدا قبل انطلاق المباراة.

وأثنى الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي على التجاوب الكبير من قبل الاتحاد السوداني لكرة القدم وناديي الهلال والمريخ وأضاف: صراحة وجدنا تجاوبا وتعاونا يفوق الوصف لتسهيل إقامة المباراة، ومساعدات قيمة من السفارة الإماراتية في السودان وكذلك من سفارة السودان لدى الدولة، ونأمل أن يثمر هذا التعاون عن تنظيم مباراة رائعة في كل تفاصيلها سواء من ناحية فنية أو تنظيمية أو جماهيرية.

حدث تاريخي

فيما وصف اللواء عامر عبد الرحمن رئيس الوفد السوداني، مباراة الغد بالحدث التاريخي، ذاكرا أن الذي يزيد من عظمة المناسبة أنها تقام في عام الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قدم الكثير للسودان في الرياضة ومختلف المجالات كما أن عطاءه شمل الوطن العربي بأجمعه وامتد لأبعد من ذلك بكثير.

وأضاف: عندما حضر الوفد الإماراتي إلى السودان، كان يرغب في معرفة شروط اتحاد كرة القدم لأداء المباراة، ولكن كان ردنا أننا ليست لدينا شروط لأن مشاركتنا في عام زايد واجبة تكريما لعظمة المناسبة ولمكانة الشيخ زايد في قلوبنا، وأيضا كان هذا موقف ناديي القمة، والواجب كان ولايزال يفرض علينا أن نشكر القائمين على الأمر لاختيارنا وليس أن نضع شروطا للمشاركة.

وأشار نائب رئيس الاتحاد السوداني لكرة القدم إلى الحفاوة التي حظي بها الوفد السوداني، ذاكرا أنهم جميعا وجدوا استقبالا طيبا مع توفير الاحتياجات كافة، وتوفير خدمة متميزة، وأضاف: رسالتنا إلى الإعلام والجمهور السوداني أن التقدير الكبير الذي وجدناه يجب أن يزيد من دافعنا في عكس صورة طيبة، مع الحرص على أن يقدم الفريقان مباراة جيدة تليق بمستوى المناسبة وعظمتها، وأن نتذكر دائما أنها مواجهة حبية فقط، لتكون قمة حقيقية بعيدا عن التعصب الأعمى لأن الغرض منها ليس الفوز وإنما لقاء يجمع الأحبة في أرض المحبة وبلد الأمن والأمان.

اجتماع رموز تشجيع الهلال والمريخ

جمع كلاسيكو السودان في عام زايد على أرض الإمارات بين أبرز رموز تشجيع الهلال والمريخ، سليم أبو صفارة، والجنيد مصطفى، على التوالي، وهما مشجعان معروفان على مستوى الكرة السودانية ويقودان التشجيع الجماهيري، واشتهر الجنيد بالدق على الطبلة في المباريات والتي ستكون حاضرة في المدرجات غداً، فيما تميز سليم أبوصفارة بالهتافات الداوية التي تلهب الحماس.

وحضر المشجعان إلى دولة الإمارات بدعوة من مجلس أبوظبي الرياضي بعد ترشيحهما بواسطة عدد من محبي الناديين في الدولة.

250

ضم الوفد السوداني 250 فرداً من اتحاد كرة القدم، والهلال والمريخ، والإعلام الرياضي، بشهادة رئيس الوفد اللواء عامر عبد الرحمن، الذي قال إن دعوة هذا العدد الكبير يدل على عظمة المناسبة، كما أنه يمثل تقديراً إماراتياً للسودان.

القمة تتوشّح بالأزرق والأحمر

عقدت اللجنة المنظمة لكلاسيكو السودان، ظهر أمس، في نادي الجزيرة الاجتماع الفني الخاص بالمباراة المقرر إقامتها بين فريقي الهلال والمريخ السودانيين في استاد محمد بن زايد في الثامنة من مساء غدٍ.ترأس الاجتماع سهيل العريفي عضو اللجنة المنظمة للمباراة، وحضره محمد عبد اللطيف هارون، رئيس بعثة نادي الهلال، ومحمد جعفر قريش، رئيس بعثة نادي المريخ، ومنصور الحربي مراقب المباراة، بالإضافة لممثلين من مجلس أبوظبي الرياضي وشرطة أبوظبي ونادي الجزيرة والأطراف المشاركة في تنظيم المباراة.

استعرض الحضور خلال الاجتماع الجوانب التنظيمية الخاصة بالمباراة، التي ستشهد استخدام تقنية الفيديو التي سيتم تطبيقها للمرة الأولى في مباراة تجمع بين فريقين سودانيين، وتم التأكيد على الاحتكام مباشرة لركلات الترجيح لتحديد الفائز بالكلاسيكو دون اللجوء للأشواط الإضافية في حال انتهى شوطي اللعب بالتعادل، وأخطر الفريقان بتوقيت الحصص التدريبية الرسمية المقامة على أرضية ملعب محمد بن زايد

وتم التأكيد خلال الاجتماع على الزي الرسمي الذي سيخوض به الفريقان لقاء الكلاسيكو، حيث يرتدي الهلال الأزرق الكامل مع زي رمادي لحارس المرمى، ويرتدي المريخ الأحمر الكامل مع زي أسود لحارس المرمى.

اقرأ أيضاً:

كلاسيكو «عام زايد» يسيطر على المشهد الرياضي السوداني

استاد محمد بن زايد جاهز لـ«كلاسيكو السودان»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات