الشرعية على مشارف مخازن «الباليستي» الحوثي في البيضاء

واصل الجيش اليمني في جبهة الملاجم، شرق محافظة البيضاء، عملياته العسكرية، في تقدم متسارع لتطهير ما تبقى من المديرية من قبضة الميليشيا الانقلابية، واقترب من مخازن أسلحة حوثية تضم صواريخ باليستية، في وقت شنت ألوية العمالقة حملة تمشيط في محيط الدريهمي بمحافظة الحديدة.

ووفق ما أورد موقع «سبتمبر نت» التابع لوزارة الدفاع اليمنية، فإن الجيش يقترب من مناطق في الملاجم التي تتخذ منها الميليشيا مخازن استراتيجية للأسلحة، إضافة إلى منطقة لإطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه مدينة مأرب وأراضي المملكة العربية السعودية.

ونقل الموقع عن قائد العمليات العسكرية في جبهة الملاجم، العقيد أحمد بحيبح، أن الجيش اليمني في محور بيحان والمقاومة الشعبية أصبحوا على مشارف مناطق استراتيجية، مضيفاً أن الميليشيا الانقلابية عملت طيلة 4 سنوات أخيرة على تخزين أسلحة وإنشاء مخازن أسلحة استراتيجية جديدة واحتفاظها بترسانة عسكرية كبيرة للأسلحة الباليستية فيها.

وأوضح أن الميليشيا كانت تطلق من هذه المنطقة صواريخ «زلزال» وصواريخ بعيدة المدى، وفيها منصات الإطلاق وما زالت موجودة.

وتكبدت الميليشيا الإيرانية خلال المعارك السابقة في جبهة الملاجم من 123 قتيلاً، بينهم قيادات ميدانية، إضافة لجرح العشرات منهم، فيما تم أسر عشرات العناصر، واستعادة أسلحة وعتاد وتدمير بعضها.

عمليات «العمالقة»

وفي إطار عملياتها العسكرية المتسارعة قامت ألوية العمالقة بعملية تمشيط واسعة وسط مديرية الدريهمي لتطهير ما تبقى من جيوب الميليشيات الحوثية فيها. وتمكنت ألوية العمالقة من السيطرة على عدد كبير من المنشآت الحكومية التي كانت الميليشيات تستخدمها لعملياتها العسكرية.

وتأتي هذه العملية العسكرية استكمالاً للمعارك التي شنتها قوات ألوية العمالقة على مركز مديرية الدريهمي، واستطاعت من خلالها إحكام السيطرة على المديرية التي تمثل البوابة الشرقية لمدينة الحديدة ومفتاح النصر لتحرير ما تبقى من المديريات. يذكر أن قوات ألوية العمالقة كبدت الميليشيا الحوثية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وقتل وأسر العشرات منهم خلال الاشتباكات التي دارت في الأيام الأخيرة.

انتصار في تعز

إلى ذلك، تمكنت قوات الجيش والمقاومة من تحرير عزلة حوامرة بالكامل، وتحرير قرية الشجب وقرى ما بعد مدرسة الفرقان بمديرية ماوية شرق تعز، بمساندة الحزام الأمني ومقاومة حوامرة. وقال مصدر ميداني إن اشتباكات عنيفة دارت بين قوات الجيش والميليشيا الإيرانية ، تمكنت من خلالها القوات من تطهير عزلة حوامرة،، كما تمكنت من تحرير جبل الجالسة، وجبل ثمران، وجبل قزح الطائر بالمديرية نفسها.

وأكد المصدر استيلاء قوات الجيش على أسلحة ومعدات كانت تتبع الميليشيا الإيرانية، مؤكداً أنهم في طريقهم لتحرير عزلة أساودة وبقية عزل مديرية ماوية. وشهدت عزلة حوامرة اشتباكات عنيفة منذ أشهر، مع موجة نزوح للسكان تسببت بها ميليشيا الحوثي الإيرانية، التي شنت حملات مداهمة لمنازل، واعتقالات طالت العديد من اليمنيين داخل العزلة، وفي معظم عزل مديرية ماوية شرق تعز.

من جهة أخرى، اعترفت ميليشيا الحوثي بمقتل العميد الحوثي عبدالوهاب محمد محسن الحسام، مع عدد من مرافقيه في مواجهات مع القوات المشتركة في الساحل الغربي. ونقلت وسائل إعلام التمرد أنه تم تشييع القيادي الميليشياوي الحسام في صنعاء مع اثنين من مرافقيه.

اقرأ أيضاً:

استياء شعبي لبناني من استفزازات حزب الله

النهب الحوثي يثقل كاهل اليمنيين في العيد

630 ألف يمني يستفيدون من أضاحي «الهلال»

تعليقات

تعليقات