كفاح الكعبي

    العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كفاح الكعبي

    كفاح الكعبي

    أرشيف الكاتب

    • من حق الزعيم أن يفرح، من حق العيناويين أن يحتفلوا، ليس للفوز بدوري الخليج العربي قبل نهايته بجولة، ولا للتأهل للدور الثاني لأبطال الأندية الآسيوية، بل للوصول للمشاركة في بطولة العالم للأندية في أبوظبي، وما زالت حظوظهم في كأس رئيس الدولة
    • ميدالية برونزية من ستين ميدالية بمختلف الألوان، وفي غياب البحرين وفِي مسابقة شارك فيها ثلاثة لاعبين «يخزوا العين»، ومع ذلك إذا وجهنا أي نقد للإنجاز أحبطنا الصغار
    • كلما تأزمت نتائجنا في الآسيوية ظهر «الزعيم» واستل سيفه من غمده وأسكت كل الأصوات التي طالما قالت إن أنديتنا محلية ولا تستطيع القتال على بطولتين وكسب الهلال في العين، فرغم التعادلات الأربعة ورغم الآهات بعدم تحقيق أي فوز في الآسيوية قبل
    • لم يتبق الكثير على انطلاق كأس الأمم الآسيوية 2019، فالبعض يعتقد أن التسعة أشهر لا تكفي لإعداد منتخب قادر على المنافسة في بطولة تعتبر كرة القدم فيها اللعبة الأولى والأكثر انتشاراً، خصوصاً بعد دخول الأندية الصينية والهندية ..
    • أقر وأعترف أني معجب بزميلي الإعلامي المميز، حسن الجسمي، الناطق الرسمي لاتحاد الكرة، كاتباً ومحللاً رياضياً وإعلامياً،
    • سواها العين في طهران وأمام ما يزيد على 90 ألفاً من مشجعي الاستقلال رفض الهزيمة، وحقق أجمل عروضه وكان الأقرب للفوز لولا الحكم والحظ.
    • «سواها الزعيم» 07 مارس 2018
      سواها الزعيم في توقيت مثالي، وأمام خصم كبير، بعد أن عاد بخسارة قبلها بعدة أيام، ليثبت للكل أنه رقم صعب، وعنوان لا يقبل الهزيمة، لقد انفجر البركان، بعد أن عاد الوحدة بهدفين، فليس هو المكان الصحيح يا ريجيكامب الذي تستمر فيه بالهجوم ودفاعاتك مفتوحة،
    • حيرتونا ودوختونا 20 فبراير 2018
      يوم تفوزون فيها صارت مهمة، وتضعونها ضمن الإنجازات، ويوم تخسرون فيها تذمونها وتصفونها بأبشع الصفات..
    • دائماً أكرر أن الرياضة لم تعد هواية، بل أصبحت تجارة تدر «المليارات»، فاستضافة البطولات لم تعد «برستيج» للدولة و«كشخة» واستعراضاً للتطور الذي حدث فيها
    • لطالما، حاولنا الدفاع عنه، رغم ضعفه، ورغم معرفتنا بفشله، كلما حاولنا الاعتماد عليه في أي قضية من قضايا الاتحاد القاري، الذي أصبح عدونا منذ فترة
    • تسعة لاعبين سعوديين مميزين يحترفون دفعة واحدة في الدوري الإسباني «لا ليجا» خطوة جبارة وخطيرة جداً للكرة العربية في طريق الاحتراف الحقيقي وقبل أشهر فقط من انطلاق بطولة كأس العالم في روسيا 2018 مهما تحدثنا عن فوائد هذه التجربة فلن نوفيها
    • يا خسارة كل هذه السنوات في دراسة الإعلام.. وأكثر منها في لعب الرياضة وممارستها، ومع كل التحديات التي نواجهها في مهنة المتاعب إلا أننا في كل يوم نتعرض لهجوم مركز، في بعض الأحيان ممن يفهم في هذا المجال، وفي أحيان أخرى ممن ليس له صلة بالرياضة
    • «شوط من عالم آخر» 19 ديسمبر 2017
      . لم يكن أشد المتفائلين يعتقد أن الشوط الأول بين «فخر أبوظبي» و«الملكي المدريدي سينتهي هذه النهاية، فقد أصر زين الدين زيدان..
    • هناك لاعبون لا يعرفون كيف يتعاملون مع الكاميرا ولا الميكرفون، لذلك نتمنى في بعض الأحيان أن يغلقوا فمهم ولا ينطقوا، فكلما تحدثوا أو علقوا.
    • نتحدث دائماً عن فترة الثمانينات،وعن تفوق الفرق العربية في غرب القارة على فرق الشرق في أغلب المنافسات، فما حصل منذ أن بدأ..
    • التحكيم الإماراتي نقطة مضيئة في تاريخ الكرة الإماراتية، رغم المعاناة على المستوى المحلي، ورغم انتقاداتنا اللاذعة لأخطاء التحكيم، إلا أن هؤلاء الحكام.
    • في نفس اليوم يولد نجمان في مكانين مختلفين في العالم، أحدهما في الأرجنتين، ويصبح في ما بعد أشهر لاعب في العالم رغم صغر حجمه..
    • «لا تزعلون أصدقائي الحكام..» هذا الموسم ليس هو الأسوأ لكم في الأداء منذ بداية عصر المحترفين، نعم عدد الأخطاء أقل بكثير بالعدد..
    • سر نجاح الرياضة في العالم هو المدرسة، فالرياضة المدرسية هي أساس نجاح أمريكا وكوبيا وحتى جامايكا في حصد الميداليات والبطولات..
    • سر النجاح 17 أكتوبر 2017
      * من قال إن دورينا فاشل فقد أخطأ، ومن قال إن مستوى فرقنا لا يشجع على الحضور في الملعب فهو مخطئ، فقد أثبت ناديا الوصل والوحدة..
    • * ثمانية وعشرون عاماً من المحاولات المتكررة نجحت أخيراً لتصعد بمصر للمرة الثالثة لكأس العالم في روسيا بطريقة دراماتيكية عاطفية..
    • «كشتي وكشة عموري» 03 أكتوبر 2017
      من عاصر فترة السبعينيات والثمانينيات في ملاعبنا لم يستغرب من وجود هذا الكم من «الكشش» وهي جمع كشة، فلقد كانت الموضة في أيامنا..
    • استطلاع «البيان» المبكر، عبر موقعها الإلكتروني بعد انتهاء الجولة الأولى من دوري الخليج العربي، يؤكد أن دوري الخليج العربي بدأ ضعيفاً وأن الفرق لم تقدم المستوى المتوقع والمأمول، فوجود عدد قليل من الأندية «12»، وعدم وجود هبوط حقيقي. حيث
    • «مأزق باوزا» 19 سبتمبر 2017
      رغم عمره القصیر مع منتخب الإمارات، وسجله الأقصر الذي یحمل تعادلاً مع تایلاند وفوز على السعودیة وخسارة من العراق، كثیر من الناس انتقدوه وقالوا إن التعاقد معه كان غلطة، وإن اتحاد كرة القدم الإماراتي یرید حفظ ماء وجهه بعد أن فشلت المفاوضات مع
    • الخروج الحزين 12 سبتمبر 2017
      لم تكن مفاجئة قصة خروج منتخبنا الوطني من تصفيات الوصول لكأس العالم في روسيا، فالكتاب يقرأ من عنوانه، فلم يكن خفياً على أحد ما آلت إليه حال الفريق في الآونة الأخيرة بعد أن افتقدنا متعة اللعب الجميل، وفشل الفريق في إقناع عشاقه خلال التصفيات
    • لنبدأ من جديد 04 أبريل 2017
      * رغم الصدمة المتوقعة، والإحباط الكبير، إلا أننا يجب أن نخطو إلى الأمام، يجب أن نتطور رغم كل الوعود والعهود التي لم نشهد..
    • رغم وجود 12 نقطة أمام منتخبنا في تصفيات كأس العالم، إلا أن مباراة أستراليا هي الفرصة الأخيرة لإحياء الأمل الذي تلقى ضربة قوية بالخسارة الموجعة أمام اليابان يوم الخميس الماضي، فليس غريباً أن نخسر من اليابان التي وصلت في آخر خمس كؤوس عالم
    • لم تتبق سوى أيّام قليلة على لقاء الأبيض الإماراتي مع الساموراي الياباني في العين «دار الزين»، هذا اللقاء الحاسم الذي يحدد قدرة كرة القدم الإماراتية على إثبات أحقيتها بالمركز الأول في التصنيف الآسيوي، فالمنتخب الياباني يحتل المركز الثاني في
    • وأخيراً أعلن الكابتن مهدي علي التشكيلة المختارة للقاءي اليابان وأستراليا القادمين بعد طول انتظار، القائمة ضمت الأساسيين والمخضرمين وعلى رأسهم إسماعيل مطر، الذي طالما طالبنا بضرورة تواجده في المباريات الكبيرة، فخبرته وحنكته ودرايته ستساعد
    • الوصول للعالمية من خلال إحراز الدوري المحلي بدلاً من المنافسة في البطولة القارية، كما أخبرنا الهولندي تين كات الأسبوع الماضي أحبطنا وحيرنا، دوخنا ودمرنا، فليس من المنطق ان يقوم متصدر الدوري الإماراتي بفارق التسع نقاط، بإبقاء أفضل لاعبيه
    • لم يهنأ كلاوديو رانييري المدرب العجوز بفوزه بأعظم دوري كرة قدم على وجه الأرض، رغم كبر الإعجاز والإنجاز والمتعة التي قدمها لعشاق كرة القدم في العالم، فرغم حبنا وعشقنا للفرق الكبيرة إلا أننا نعشق الفرق الصغيرة التي تأتي من القاع، لتنتزع
    • في الأسبوع الماضي كان الفارق بين الجزيرة وأقرب منافسيه العين سبع نقاط بالتمام والكمال، ولكن خسارة الزعيم أمام دبا الفجيرة، قربت الوصل من المركز الثاني.
    • Ⅶلقاء سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، لمروان بن غليطة..
    • Ⅶ أعجب من تصريحات راشد الزعابي رئيس لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين باتحاد الكرة حول سقف الرواتب المنهار والذي لا يلتزم به..
    • آه يا زيدان كم أمتعتنا لاعبا فريدا ليس لك مثيل في زمن لم يأتِ فيه ساحرو كرة القدم إلا بالقليل، ففي أول تجربة مع الكبار تحطم كل الأرقام بدون جدال وتحرز ثلاث بطولات كان البعض يعتقد أنها من وحي الخيال، وتتصدر الدوري وترفض الخسارة للمرة
    • * الضرائب هي العدو الأول، الحاضر والغائب قد تغفل عنك للحظات ولكنها لن تتركك ولو ابتعدت آلاف الكيلومترات، ففي الغرب يعتبر..
    • لم يكن أكثر المتفائلين يتوقع أن يقوم زين الدين زيدان بهذا العمل الرائع لحد الآن بعد أن حل بديلاً لرفائيل بينيتز في منتصف الموسم الماضي، فبعد إحرازه للقب أبطال أوروبا متغلباً على غريمه التقليدي في مدريد الاتلتيكو قال البعض إن «زيزو» محظوظ،
    • «دموعكم غالية» 28 نوفمبر 2016
      أحزنتني الدموع الإماراتية أولاً والعيناوية ثانياً، على ضياع الحلم للمرة الثانية، فلقد كانت البطولة في متناول اليد، خلال مباراة الذهاب والإياب، ولكننا لم نحسن التعامل مع أحداث المباراتين، وخسرنا وخرجنا. يجب أن نجلس مع أنفسنا ومع اللاعبين
    • رغم الخسارة، إلا أن الزعيم قدم عرضاً جميلاً ومتوازناً بصريح العبارة، رغم الخسارة، لم يرعبنا شونبوك في ملعبه ووسط عشاقه وبين جماهيره وسجلنا في البداية وبمهارة، رغم التقدم إلا أنني تمنيت أن يقوم زلاتكو بتقوية خط الوسط بعد تسجيل هدف أسبريلا،
    • نعم نستطيع 14 نوفمبر 2016
      «نعم نستطيع» الاقتراب من حلم الوصول إلى كأس العالم في روسيا 2018، والخطوة الأولى ستكون اختبار المنتخب العراقي الجديد القديم الصعب، وهنا، تقودني الذاكرة للقاء نهائي خليجي 21 في البحرين، والذي ما زالت ذكراه عالقة في مخيلتي. حيث تقدمنا بهدف
    • 3 + 1 أم 4 + 1 07 نوفمبر 2016
      أعترف بكرهي الشديد للرياضيات وعداوتي معها التي بدأت واستمرت منذ الصغر، وما زالت العقدة مستمرة إلى اليوم، فلقد تعاطفت مع الكلمات..
    • خرج ولم يعد 30 أكتوبر 2016
      منذ أن خرج النصر للقاء الجيش القطري لم يعد بعد، نعم منذ أن قدم ذلك العرض المذهل في الدوحة الذي أبهر فيه الجماهير الإماراتية..