أقووول

بطولة الحراس الكبار

ت + ت - الحجم الطبيعي

هي بطولة الحراس العظماء الذين أثروا في نتائج منتخبات بلادهم ورجحوا كفة فرقهم على فرق كبيرة وعلى رأسهم ياسين بونو المغربي حارس إشبيلية والفائز بجائزة أفضل لاعب مرتين في لقاءي إسبانيا والبرتغال، حيث أبدع وأمتع منذ بداية البطولة وكان أحد أبطال التعادل الأول أمام الكروات، وجاءت مباراة كندا وسجل المغاربة هدفين لكن النيران الصديقة تسببت في دخول الهدف الوحيد الذي دخل مرمى العملاق ياسين بونو حارس «أسود الأطلس»، وكانت مباراة دور الستة عشر أمام إسبانيا هي الأهم في مسيرة «بونو» بعد التصدي للكثير من التسديدات أثناء الوقت الأصلي والإضافي في المباراة وقدم الأجمل والأحلى والأفضل عندما ذهب الفريقان للضربات الترجيحية ليتصدى لضربتي ترجيح، وأسهم في فوز المغاربة بثلاثية نظيفة، أما مباراة دور الربع النهائي أمام البرتغال فقد كان سداً منيعاً أمام نجوم البرتغال، حيث تصدى لأكثر من كرة خطيرة، ليصبح أحد أقل الحراس تلقياً للأهداف في البطولة.

أما الحارس الكرواتي ليفاكوفيتش فلقد قدم منذ بداية البطولة مستوى رائعاً ومميزاً وكان حضوره أمام البرازيل في الضربات الترجيحية قوياً وتصديه لتسديدة ماركينوس زادت في مشاكل نجوم السيليساو في هذه المباراة وخروجهم الصادم من هذه البطولة، وحصل الحارس الكرواتي على جائزة أفضل لاعب في المباراة للمرة الثانية على التوالي، بعد تألقه أمام اليابان في دور الـ16 لنجاحه في التصدي لثلاث ركلات ترجيحية قادت منتخبه لربع النهائي.

ثالث الحراس المؤثرين في هذه البطولة لحد الآن هو حارس المرمى الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز الذي أسهم في مباراة هولندا في الربع النهائي في التصدي خلال الركلات الترجيحية لضربتي ترجيح بطريقة جريئة ومبدعة ليسهم في صعود فريقه للقاء كرواتيا في نصف النهائي بكل جدارة واستحقاق، الحقيقة أنني لاحظت أن إبداعات الحراس في هذه البطولة لعبت دوراً كبيراً في وصول منتخباتهم لأدوار متقدمة في مونديال قطر بشكل أثار انتباه جميع عشاق كرة القدم.

طباعة Email