أقووول

المغرب الحصان الأسود

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم يكن أحد يتوقع أن يكون المنتخب المغربي الحصان الأسود لمونديال قطر 2022، فلقد كانت بدايته عادية جداً بعد التعادل مع كرواتيا ورغم أنه كان قريباً من الفوز لكنه خرج بتعادل سلبي وتعملق أمام بلجيكا واستطاع الفوز عليها بهدفين وسيطر على المباراة لعباً ونتيجة واستمر في انطلاقته ومفاجأته، ليعبر المنتخب الكندي ويتأهل الأول على المجموعة بسبع نقاط، ولم يدخل مرماه سوى هدف واحد من النيران الصديقة في مباراة كندا، ليصل إلى دور الـ16 وهنا برز هذا المنتخب أمام إسبانيا بنجومها كافة وتفوق عليها بالضربات الترجيحية ولم يكتفِ بذلك، فتألق لاعبوه كافة أمام البرتغال في دور الربع النهائي وتمكنوا من الفوز على البرتغال أو «برازيل أوروبا» في وجود كرستيانو رونالدو، وهنا تأكد الجميع أن الحصان الأسود في البطولة لم يكن اليابان ولا كوريا ولا غانا وإنما هذا المنتخب العربي الإفريقي، الذي استطاع إخراج ثلاث فرق أوروبية كبيرة وفريق من كونكاكاف وهو كندا، ليحقق أول معجزة كروية إفريقية وعربية ويكون أول منتخب يصل لدور الثمانية ثم دور الأربعة من دون أي هزيمة ولم يولج مرماه سوى هدف واحد وسجل خمسة أهداف.

رغم خسارته من فرنسا والظلم التحكيمي الذي تعرض له إلا أنه أدى مستوى رائعاً وجميلاً، واستمر الفريق المغربي بتماسكه رغم الإصابات في خط الدفاع بقيادة الرائع وليد الركراكي الذي نجح في خلق فريق متميز رغم وجوده مع المنتخب منذ ثلاثة أشهر فقط لا غير، ولكنه خلق من مجموعة المحترفين في أكثر من ست دول فريقاً منسجماً ومتناسقاً ومتناغماً يلعب كرة قدم رائعة ويقاتل في الدفاع والهجوم، رغم خسارته أمام فرنسا ثم أمام كرواتيا على المركز الثالث، ليصبح النموذج العربي الإفريقي الناجح في مونديال قطر 2022 والذي سيبقى عالقاً في أذهان عشاق كرة القدم.

طباعة Email