الحبسي والكعبي يقرعان أجراس التحدي بالعلامة 49

الأحبابي يتأهل إلى نهـائي بطولة فزاع لليولة

وسط هتاف جماهير الميدان، تأهل اليويل حمدان بن مصلح الأحبابي إلى نهائي بطولة فزاع لليولة، وذلك في الحلقة العاشرة من برنامج الميدان التي أقيمت في القرية العالمية أول من أمس، ليعود الأحبابي إلى المشهد الختامي للمرة الثانية على التوالي وهذه المرة بطموحات حصد كأس فزاع الذهبي بعدما حل وصيفاً العام الماضي.

وجاءت الحلقة العاشرة مثيرة في مجرياتها بداية من ترقب إعلان المقدم مسلم العامري هوية المتأهل إلى الدور النهائي مع انتظار حمدان بن مصلح الأحبابي برقم التصويت 11، وسعيد محمد هويدن الكتبي برقم التصويت 6، نتيجة التصويت بأعصاب مشدودة من أجل معرفة اسم المتأهل، ليأتي الإعلان عن صعود الأحبابي الذي حصل في الحلقة الماضية على العلامة الكاملة من لجنة التحكيم نتيجة أدائه المتميز.

وكشف الأحبابي أنه حضر استعراضاً خاصاً في اليولة للدور النهائي إثر التدريبات التي يقوم بها مع مدربه حمد بالعوس الدرعي عضو لجنة التحكيم، وقال: حصولي على العلامة الكاملة في المربع الذهبي ليس نهاية مشواري، وإنما أمامي المهمة الأكبر للحصول على كأس فزاع الذهبي، وهو ما سيجعلني متحفزاً من أجل الفوز.

عروض استثنائية

تميزت عروض الحلقة بالحرفية وسلاسة الأداء الذي أبهر الجماهير الحاضرة على المدرجات، حيث قدم مطر علي الحبسي وسعيد علي الكعبي، كل ما في وسعهما من أجل كسب التصويت والحصول على أعلى العلامات من خلال المهارات المرتبطة بالتحكم بالسلاح والخطوات التي تتناغم مع إيقاع الأغنية الشعبية، وقرع أجراس مسرح الميدان بإتمام عملية فر السلاح للوصل إلى خط الليزر.

وصعد أولاً على خشبة المشرح اليويل مطر علي الحبسي برقم التصويت 7، وهو القادم من رأس الخيمة، والذي قدم عرضاً مميزاً بداية من المشية والمهارات بالتحكم بالسلاح التي عكست الثقة بالنفس، وفيما استهل عملية الفر بالوصول إلى خط الليزر مرتين، وأشادت لجنة التحكيم بأداء الحبسي الذي اعتبرته يمتلك مهارات لافتة وقوة في الأداء، لكنه بحاجة للعمل على تحسين مهارة فر السلاح، ومنحته العلامة 49 نقطة.

وصعد ثانياً على خشبة المسرح اليويل سعيد علي الكعبي برقم التصويت 13، وهو قادم من العين، والذي استعرض مستخدماً كلتا يديه في تأدية الشلة والمشية والتحكم بالسلاح، وفي عملية الفر نجح في أول أربع محاولات ملتقطاً السلاح ببراعة في كل مرة، لكن التوفيق خانه في المحاولة الخامسة حيث لم يصل السلاح إلى خط الليزر. وعبرت لجنة التحكيم عن رضاها بأداء الكعبي ومنحته اللجنة العلامة 49 نقطة.

إطلالة

وقدم الفنان سلطان البلوشي أغنيتين، الأولى بعنوان «البارحة في حزة غفاي» من ألحان الماسي والأغنية الثانية بعنوان «رهيبة» من كلمات سيف بن حضيرم الكتبي وألحان الماسي.

وقال البلوشي عن أول إطلاله له على أرض الميدان: اليولة فن تراثي إماراتي ومن الجميل أن نشاهدها في شكل بطولة للشباب، وبعد نحو 13 سنة يستمر برنامج الميدان، وإن دل ذلك فإنما يشير إلى مدى نجاح هذا المهرجان الشعبي الذي يجمع الفنانين والشعراء ومجموعة من الشباب الذين يسعون إلى تقديم استعراضات ذات طابع محلي مع وجود عنصر التحفيز وعامل التحدي لحمل الكأس واللقب. أنا سعيد بالمشاركة في برنامج ممتع وشيق وتراثي في الوقت نفسه، و قدم ضيف الحلقة العاشرة الشاعر سعيد طميشان الكعبي قصيدة بعنوان «دبي».

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon