نجلاء بنت عاصم خلال إطلاق مجموعتها الأولى في دبي:

نجلاء بنت عاصم: تصاميمي مـن الطبيعة وأمزج الشرقي بالغربي

شغفها بتصميم المجوهرات، دفعها للالتحاق بالعديد من الدورات، وهو ما جعلها تطور من موهبتها وتبدع بما تقدمه. فالأميرة الأردنية نجلاء بنت عاصم خريجة الإعلام، استطاعت أن تستمد من روح الطبيعة ومن كل ما حولها أفكاراً لتصميم مجموعتها. عن هذا قالت في حديثها لـ«البيان»: أحرص على مزج الأسلوب الشرقي مع الغربي، في تصاميمي التي يمكن لبسها في كل الأوقات.

وقالت نجلاء بنت عاصم: ضمت المجموعة التي أطلقتها «داماس» بشكل حصري، والتي حملت اسمي، 18 قطعة، استخدمت فيها حجر الفيروز. وفسرت: استخدمته لأنه لوني المفضل، ولأنه من أقدم الأحجار وهناك الكثير من الناس الذين يتفاءلون به، فهو لون السماء أي هو لون الحياة، أما تصاميم المجموعة كما أشارت فقد استوحتها من كل ما هو ملهم من حولها. وقالت: التصميم عندي، تعبير عن المشاعر، وممكن لأي شيء حولي أن يلهمني بفكرة ما. وذكرت: عندما تأتيني فكرة لتصميم ما أعمل فوراً على رسمها، أو كتابتها كملاحظة صغيرة على «هاتفي النقال» من أجل أن أعود إليها. وقالت الأميرة نجلاء: قد توحي الأحجار الكريمة ببعض التصاميم، أو قد أضع التصميم، وأتخذ قراراً بالحجر الذي سيناسبه.

وأشارت إلى أنها تعمل على تطوير مهارتها في التصميم من خلال زيارة معارض المجوهرات، أو مشاهدة كل ما هو جديد على المواقع الإلكترونية. وقالت: كل شيء في تطوير دائم، والاطلاع على أحدث التصاميم، وطرق صناعتها، يوحي لي بأفكار جديدة. كما عبرت الأميرة عن شكرها لفريق التصميم في «داماس» الذي يدعم المواهب الشابة. وقالت: استطاع الفريق تحويل أفكاري لقطع مجوهرات، صنعت في دبي، التي أفتخر بأنني أطلقت مجموعتي الأولى فيها باعتبارها إمارة تهتم بالإبداع وتبرزه.

 

شغف

تعود بداية نجلاء بنت عاصم إلى مرحلة الطفولة. وعنها قالت: نتيجة حبي للمجوهرات، كنت أستخدم «السبحات» الموجودة عند أهلي لأشكلها بتصاميم جديدة، بعد العمل على تغييرها جذرياً. وتابعت: استمر ولعي بالتصميم، وقررت أن أكمل بهذا الطريق، فالتحقت بدورات تصميم المجوهرات في إيطاليا، وهو ما جعلني أعمل على أفكاري بطريقة أفضل. وأضافت: التحقت أيضاً بدورات أخرى لدراسة الألماس والأحجار الكريمة.

وأوضحت: إن نشأتي وسط عائلة تحب الفن، وتمارسه أحياناً كان حافزاً لي لأتابع في مجال تصميم المجوهرات. وقالت: أفرح عندما يرى الناس ما الذي أقدمه في هذا المجال. ومن هذا المنطلق لا أفكر بتصميم قطع خاصة بي فقط بل للآخرين. وذكرت: إن ما أحتفظ به لنفسي عبارة عن المجوهرات الشخصية المقدمة من العائلة، أو من والدي الذي حرص على أن يقدم قطعاً مصممة لي فقط.

كما تحدثت نجلاء عن تجربتها برسم عدد من اللوحات وقالت: لي تجارب لونية بتشجيع من والدي، لكني لم أعرض هذه اللوحات، بل اكتفيت بتعليقها على الجدران.

مجموعة

قالت نجلاء بنت عاصم: بعد أن قدمت مجموعتي المصنوعة يدوياً بالتعاون مع «داماس» أعمل على مجموعة جديدة، ستكون مختلفة عما قدمته سابقاً، فأنا أميل للتغيير بتصاميمي.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon