المهرجان يستأنف فعالياته اليوم في سويحان

«سلطان بن زايد التراثي» منارة الثقافة والفن

يستأنف مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 صباح اليوم فعالياته وأنشطته بعد تعليقها ثلاثة أيام حداداً على المغفور لها الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان رحمها الله . وأعلنت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان عن تمديد المهرجان يوماً واحداً بحيث يختتم يوم الأحد ٤ فبراير المقبل .

وذكرت أنه سيتم استئناف المهرجان بأربعة أشواط للمزاينة لسن اللقايا وهي مزاينة شوط الشيوخ ومن يرغب من أبناء القبائل، وشوط أبناء القبائل الفضي والذهبي وشوط التلاد.

كما سيتم في نفس اليوم إعلان نتائج شوطي أبناء القبائل الذهبي والتلاد لفئة الحقايق الذي جرى قبل ثلاثة أيام. وسيتم اليوم أيضا تتويج الفائزين بالشوط الثاني من مسابقة المحالب لفئة المجاهيم والمجاهيم الخواوير واستلام الإبل المشاركة في الشوط المفتوح لمسابقة المحالب.

إلى ذلك تعيش سويحان منذ انطلاق فعاليات المهرجان عرسها التراثي الأهم الذي تترقبه كل عام بتطوره وتجدده المعهود في ظل التوجيهات السديدة والدعم الموصول والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات الذي يحرص أن يظل المهرجان واحداً من المنارات التراثية التي ينيرها النادي لتبقى هادياً لعشاق التراث ومعيناً لداعميه وعباءة عربية تظلل المئات بل الآلاف من ضيوف الإمارات وزوارها وكي يبقى النادي بعزيمة المقدام يؤدي رسالته في حفظ الموروث التراثي وتعريف الأجيال الجديدة بماضي الآباء والأجداد وجذبهم إليه بشوق.

فقد تواصلت بنجاح، وعلى مدى أسبوع كامل، فعاليات المهرجان بميدان سويحان لتشد إليها أنظار عشاق التراث من مواطنين ومقيمين وطلاب وزوار وسياح من داخل الدولة والمنطقة والعالم.

رؤية ثقافية

وجاءت رؤية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في المهرجان لتؤكد أهمية التراث ورسالة المهرجان في إيصاله إلى شرائح المجتمع كافة ونقله إلى العالم ضمن رؤية ثقافية ذات صلة بخطاب عقلاني مؤثر تؤكد معادلة الأصالة والمعاصرة اقتداء بما أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» من قواعد وثوابت تعزز فكر الموروث الشعبي وتؤصله في صورة الهوية الوطنية التي نسعى لأن تكون هي الشعار والهدف والاستراتيجية في كل نشاطاتنا ومنها مهرجان سلطان بن زايد التراثي في نسخته الجديدة التي تترجم بامتياز اهتمامات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» نحو تفعيل وريادة تراثنا وموروثنا.

الفن والدراما

وإدراكاً من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لأهمية التعليم بجميع مراحله في تنشئة أبناء الوطن وتنمية معارفهم فقد استقبل سموه على هامش المهرجان في قصر ناهل عدداً من مديري وأساتذة الجامعات ومسؤولي التعليم بالدولة.

وتأكيداً على دور الفن والدراما والمسرح في خدمة التراث استقبل سموه عدداً من الفنانين والممثلين الإماراتيين ضيوف المهرجان وتبادل مع ضيوفه الحديث عن دور الفن والدراما التلفزيونية والمسرح في خدمة المجتمع والتعريف بقيمه وتراثه.

واستمراراً في اهتمام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان بكل ما يخدم تراثنا وهويتنا، استقبل سموه بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان في قصر سموه في ناهل عدداً من مشاهير ونجوم التواصل الاجتماعي الذين حضروا لمتابعة وتغطية فعاليات المهرجان .

وتعتبر مزاينة الإبل العربية الأصيلة هي الفعالية الرئيسة في المهرجان ، وتشهد في كل دورة تطوراً وإضافة جديدة، وكذلك مسابقة المحالب من أهم الفعاليات في كل دورات المهرجان .

ومن الواضح أن السلوقي العربي قد نقش اسمه بقوة في تراثنا العربي الأصيل وحافظ على مكانته كمفردة تراثية يتخطى إطارها دوره كرفيق وفي وصائد ماهر قادر على مواجهة أشد الظروف البيئية قساوة.

ولأن الشعر النبطي يعد حاملاً من حوامل المهرجان الرفيعة، فقد شهدت هذه المجالس خلال الأسبوع الأول من المهرجان طرح مجموعة من القضايا ومنها المسابقة الشعرية الخاصة بمهرجان سلطان بن زايد التراثي.

تعزيز الهوية

لأن للفن رسالته ودوره في تعزيز الهوية والتمسك بالقيم والمبادئ السامية إلى جانب التثقيف والترفيه والتسلية، فإن ليالي سويحان التي تحفل بالفن والمسرح تحاول ربط التراث بالحاضر ونقل العادات والتقاليد وتوعية الجيل الجديد بأسلوب شيق.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon