حسب نتائج استطلاع «البيان»

الأعياد والمناسبات أفضل فترات عروض الأفلام

لم يعد مشهد تجمهر عشاق الفن السابع أمام شبابيك بيع التذاكر في صالات السينما غريباً في دبي والإمارات، لدرجة أنه بات يعكس أهمية دبي والإمارات على الخريطة السينمائية، ويبشر بتأسيس ما يعرف بـ«سياحة السينما»، وهو ما تثبته الإحصائيات التي أشارت إلى أن العام 2015 شهد ارتفاعاً في عدد مرتادي السينما في الإمارات، حيث بلغ عدد التذاكر المباعة نحو 16.7 مليون تذكرة، أي ما يعادل ارتفاعاً بنسبة 18.4% مقارنة مع إحصائيات 2014، وذلك حسب تقرير «مستجدات سوق السينما العالمية».

إقبال

ارتفاع نسبة الإقبال على صالات السينما في دبي والإمارات مرده، توافر بنية تحتية قوية إلى جانب عدد كبير من الصالات التي استطاعت أن تواكب الثورة التكنولوجية، من خلال توفيرها لشاشات رقمية حديثة، وكذلك أنظمة صوت ذات مستوى جودة عالية.

فضلاً عن قدرتها على جذب أحدث الأفلام التي تنتجها استوديوهات هوليوود وبوليوود بالإضافة إلى الاستوديوهات العربية، بالإضافة إلى توفير صالات سينما ثلاثية الأبعاد ورباعية الأبعاد، وأخرى مخصصة لأفلام «آي ماكس» وغيرها، فضلاً عن إقامة مهرجان دبي السينمائي الدولي في ديسمبر من كل عام.

فترات الركود

ورغم مستوى التطور الذي وصلته السينما في الإمارات ودبي التي أصبحت قبلة خالصة لنجوم هوليوود وبوليوود، يظل السؤال، حول أفضل الفترات التي يفضلها الجمهور لمشاهدة أفلامهم، إن كانت في مواسم الأعياد والمناسبات الوطنية والعطل الرسمية، أو خلال فترات ركود الأحداث، وهو سؤال طرحته «البيان» عبر موقعها الإلكتروني وكافة حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

بهدف استطلاع آراء القراء. وفق النتائج، فإن معظم الأرقام تشير إلى أن الجمهور يفضل متابعة الأفلام السينمائية وعرضها خلال فترات ركود الأحداث، حيث تشير نتائج الموقع الإلكتروني لـ«البيان» إلى أن 53% يفضلون عرض الأفلام في فترات ركود الأحداث، في حين اتفق 47% على أنهم يفضلون عرضها خلال فترات الأعياد والمناسبات.

نتائج

نتائج الاستطلاع على موقع تويتر، جاءت متقاربة مع نتائج الموقع الإلكتروني، حيث أشار 48% إلى أنهم يفضلون عرض الأفلام خلال فترات الأعياد والمناسبات الوطنية والعطل الرسمية، لتأتي نسبة من يفضلون عرضها خلال فترات ركود الأحداث بنحو 52%.

في حين، بدت نتائج الاستطلاع على موقع «فيس بوك» مخالفة بفارق بسيط مقارنة مع الموقع الإلكتروني وكذلك موقع تويتر، حيث أشار 51% من المستطلعة آراؤهم إلى أنهم يفضلون متابعة الأعمال السينمائية وعرضها خلال فترات الأعياد والعطل الرسمية، بينما أشار 49% إلى خلاف ذلك.

الأكثر جذباً

تفضيل المستطلعة آراؤهم لعرض الأفلام ومتابعتها خلال مواسم الأعياد والمناسبات والعطل الرسمية، يأتي لكون هذه الفترات باتت تمثل موسماً مهماً بالنسبة لصالات السينما وكذلك لشركات التوزيع واستوديوهات الإنتاج، التي تفضل الإفراج عن أحدث إنتاجاتها خلال هذه الفترات، لإيمانها بأنها الأكثر جذباً للجمهور الذي يبحث خلال فترات الأعياد والعطل الرسمية عن أماكن ترفيهية يقضي فيها وقتاً ممتعاً، وهو ما يبدو على الأرض أمراً واقعاً، حيث تشهد دور السينما خلال هذه الفترات إقبالاً واضحاً، لدرجة دعت بعض الصالات إلى فتح باب الحجز، قبل بدء عرضها بفترة أسبوعين على الأقل.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon