ينطلق اليوم في منطقة الوثبة بأبوظبي

مهرجان الشيخ زايد حضارات العالم على أرض الإمارات

تنطلق مساء اليوم فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي 2017 في منطقة الوثبة بأبوظبي، الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإشراف ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في الفترة بين أول ديسمبر الجاري وحتى 27 يناير 2018.

وتحت شعار «أرض الإمارات ملتقى الحضارات» يجسد المهرجان قيم التسامح والمحبة التي تتبناها دولة الإمارات، من خلال تلاقي الكثير من حضارات العالم وثقافته على أرض الدولة سيراً على نهج القائد المؤسس الشيخ زايد، في المحافظة على التراث الإماراتي والعالمي وحث الأجيال الناشئة على استكشافه.

جولة تفقدية

وكان معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي 2017، قد قام بجولة تفقدية عصر أول من أمس للوقوف على الاستعدادات النهائية للمهرجان.

وشملت الجولة مختلف الأجنحة المشاركة والأحياء التراثية والمسرح والنافورة والأماكن المخصصة لاستضافة الفعاليات التي يصل عددها إلى 1000 فعالية وتشارك فيها أكثر من 30 دولة من حول العالم.

ورفع معالي الشيخ سلطان بن حمدان أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، على رعاية سموه الكريمة للمهرجان، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على دعم سموه الدائم للمهرجان، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، على متابعة سموه المستمرة للمهرجان.

علاقة متفردة

وقال معاليه إن رعاية القيادة الرشيدة للمهرجان منذ انطلاقته تأتي تجسيداً لاهتمامها الدائم بالتراث الإماراتي العريق وحرصها على التمسك به والاعتزاز بكل مفرداته، والتي تعبر عن العلاقة المتفردة التي نشأت بين الإنسان وهذه الأرض على مدى مئات السنين.

وأضاف أن الاهتمام الكبير والمتابعة المستمرة من قبل سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ساهمت بشكل كبير في تطوير المهرجان عاماً بعد عام، وكانت حافزاً كبيراً على ابتكار الكثير من الفعاليات.

وأكد الشيخ سلطان بن حمدان أن المهرجان يحمل اسماً عزيزاً على قلوبنا، هو اسم الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ويعكس اهتماماته، رحمه الله، بالتراث الإماراتي والتراث العالمي، وأبدى ارتياحه لما لمسه من جهود مقدرة بذلتها اللجنة المنظمة.

من جهته قال حميد سعيد النيادي، مدير المكتب الخاص لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي، إن المهرجان يولي اهتماماً خاصاً بالفعاليات التي تواكب «عام زايد» وتبرز اهتمامه، رحمه الله، بمختلف المجالات، خصوصاً التراثية منها.

والتي تعزز قيم التسامح والمحبة والسلام، كما يعتبر شهادة حية ومرجعية تراثية تعكس اهتمامات المغفور له الشيخ زايد بالتراث المحلي والعربي والعالمي وحضارات الشعوب، لذا يضم هذا العام عدداً أكبر من الدول المشاركة والفعاليات التراثية المقامة في كافة الأجنحة.

فعاليات متنوعة

ويحفل مهرجان هذا العام بمجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة التي تحتفي بمرور 100 عام على ميلاد الشيخ زايد، وتعكس اهتماماته في صون الموروث الغني والمتنوع للتراث الإماراتي والعالمي، ودورها الكبير في احترام الآخر ونشر ثقافة التعايش والمحبة.

ومن أبرز فعاليات المهرجان، مسيرة الاتحاد، وفعالية الوثبة كستم شو للسيارات، وعرض نافورة الإمارات وعروض الليزر المبهرة، وعروض الألعاب النارية، ومسيرة التراث العالمي التي تجوب المهرجان بأهازيج تراثية شعبية من مختلف دول العالم. ويضم المهرجان فعاليات مخصصة للأطفال تقدم التراث في قالب ترفيهي متمثلةً بالمسرح الشعبي وسينما مفتوحة لقناة ماجد، وألعاب تحاكي الألعاب الشعبية وحياة الأطفال قديماً في أجواء تأخذهم للماضي الجميل والبيئة الاجتماعية القديمة بما فيها من بساطة وروح التعاون والألفة. بالإضافة إلى ساحة المأكولات العالمية التي تضم أكثر من 20 مطعماً عالمياً.

معارض

ويتضمن المهرجان الكثير من المعارض، منها معرض «زايد والخيل» الذي يبرز اهتمامات الشيخ زايد، رحمه الله، بالخيل ومسيرة مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، ومعرض «زايد والهجن» الذي يوضح علاقة الشيخ زايد بالهجن العربية الأصيلة واهتمامه بها، كما يقدم عرضاً لسيرة أفضل مطايا هجن الرئاسة.

ويعرّف معرض الصقارة الزوار برياضة الصقارة وأدواتها ومدلولاتها في تراث الإمارات ويعرض مجموعة من الصقور أمام الجمهور، يجاوره معرض السلوقي الذي يبرز التقاليد الخاصة بالسلوقي بما فيها الصيد والسمات المميزة لها وكيفية تدريبها والاهتمام بها، بالإضافة إلى جناح الحرف التراثية الذي يتضمن مجموعة من الورش الحية التفاعلية للحرف الإماراتية القديمة في البيئات الأربع: البر، البحر، الواحة، الجبل.

أحياء تراثية

كما يضم المهرجان مجموعة من الأحياء التراثية من 24 دولة من أبرزها الحي الإماراتي الذي يضم مجموعة غنية من المعارض والفعاليات التراثية والأسواق الشعبية التي تعكس بأجوائها وتصاميمها التقليدية الحياة الإماراتية قديماً، كما تشارك دول عربية وعالمية دأبت على الحضور في مهرجان زايد في دوراته السابقة وتستعرض كل دولة جوانب متعددة من موروثها الشعبي.

مسيرة الاتحاد

بمناسبة اليوم الوطني 46، ينظم مهرجان زايد التراثي مسيرة الاتحاد التي تقام بعد غد الأحد، والتي يشارك فيها أبناء القبائل في الإمارات، إضافة إلى عروض الموسيقى التراثية العسكرية لتعزيز الانتماء والفخر ومعاني العزة والكرامة والشموخ.

 

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon