موظفو حكومة دبي يستأنفون عملهم في مكاتبهم بنسبة 80 %.. وتأكيد على مواصلة الاحتراز

عودة موظفي الحكومة الاتحادية إلى مقار عملهم بنسبة 100%

جانب من أعمال اليوم الأول في هيئة المعرفة بدبي | من المصدر

بعد غياب استمر لسنة وربع، عاد أمس موظفو الحكومة الاتحادية في مختلف إمارات الدولة إلى مقار عملهم بنسبة 100% للموظفين الاتحاديين وبنسبة 80% لموظفي حكومة دبي، بعد إلغاء كافة الاستثناءات السابقة الممنوحة للموظفين، والمتضمنة استثناءهم من العودة لمقار العمل، بسبب الظروف الطارئة والتصدي لجائحة «كوفيد19»، ما عدا الموظفات اللاتي يتابعن أبناءهن بنظام التعلم عن بُعد، فيستمر الاستثناء لهن إلى نهاية العام الدراسي الحالي، ويأتي ذلك في إطار جهود تحقيق استراتيجية الإمارات لما بعد «كوفيد19» التي تسعى الدولة من خلالها إلى أن تكون من أسرع دول العالم نمواً ونهوضاً وذلك عبر استئناف مختلف الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية مع اتخاذ كافة التدابير الوقائية اللازمة.

وأكدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، في تعميم صدر أخيراً، على وجوب التزام الموظفين غير الحاصلين على اللقاح، بإجراء فحص مسحة الأنف (PCR) كل أسبوع على نفقة الموظف الخاصة.

ويكون الفحص على نفقة جهة العمل في حال كان لدى الموظف استثناء من أخذ اللقاح بموجب تقرير طبي معتمد من اللجنة الطبية.

ودعا التعميم، جميع الجهات إلى الالتزام بتطبيق معايير السلامة والتقيد بتطبيق «الدليل الاسترشادي» الصادر عن الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، وأي تعليمات تتعلق بالصحة والسلامة المهنية، مع التأكيد على التباعد الجسدي والأخذ بالإجراءات الاحترازية اللازمة، بما يضمن سلامة الموظفين.

وذكر أحمد عيسى الكندري مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، أنه تم البدء بتطبيق قرار رفع نسبة حضور الموظفين العاملين إلى مقر العمل، بناء على التعميم الصادر من دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، وذلك بنسبة 80 في المئة، فيما يأتي ذلك انطلاقاً من حرص المؤسسة وسعيها المستمر في تحديث إجراءاتها بما يتوافق مع الحالة الوبائية الناشئة عن فيروس كورونا المستجد.



 وقال إنه تقرر رفع نسبة حضور الموظفين العاملين إلى مقر العمل بنسبة 80 %، اعتباراً من أمس الأحد 16 مايو، والعودة للعمل بنسبة 100% اعتباراً من 13 يونيو المقبل بالنسبة للأمهات اللاتي يتابعن أبناءهن خلال فترة الدراسة عن بعد، مبيناً أنه وبحسب القرار الصادر، فإنه سيتم تطبيقه كذلك على الفئات المستثناة والتي تشمل الموظفات الحوامل، والموظفين من كبار السن، والموظفين أصحاب الهمم، و الذين لديهم أي من الأمراض المزمنة والأورام وأمراض الجهاز التنفسي التي تسبب ضعف المناعة، أو من يعاني من أمراض أخرى بسبب ضعف المناعة.

وتابع الكندري أنه يجب على كافة الموظفين عند عودتهم إلى مقر العمل التقيد بشأن ضرورة تقديم فحص مسحة الأنف للموظفين الذين لم يتلقوا اللقاح وبشكل أسبوعي.

وقال عبد الرحمن ناصر المدير التنفيذي لقطاع الدعم المؤسسي في هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، إن عودة موظفي الهيئة أمس إلى مقر العمل تأتي تماشياً مع الخطة المعتمدة لتوسيع نطاق معايير العودة للعمل في المقرات الحكومية، وبما يواكب تطبيق الإجراءات الاحترازية المتبعة لضمان صحة وسلامة موظفينا ومجتمعنا.



ولفت ناصر إلى عودة 80% من موظفي الهيئة أمس، ومن المقرر وصول النسبة إلى 100% بحلول 13 يونيو المقبل، ما يعكس الثقة في الإجراءات الحكومية للحد من انتشار فيروس «كوفيد19» في مختلف القطاعات، فضلاً عن زيادة نسبة الوعي لدى الأفراد حول طرق الوقاية لضمان سلامة الجميع.

وأشار إلى أن فرق العمل الداخلية عملت على تهيئة بيئة عمل إيجابية ومرنة مفعمة بالسعادة في مقر الهيئة مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية بما في ذلك رفع كفاءة الحلول الإلكترونية لخدمات المتعاملين سواء كانوا من ضيوف الهيئة أو عبر المنصات الرقمية، والتي باتت توفر اليوم تجربة ثرية للمتعاملين من أي مكان في العالم.

وذكر بأن المشاعر الإيجابية والشعور بالسعادة لدى الموظفين العائدين يعكس قدرتنا كمجتمع على تحويل التحديات إلى فرص والمضي قدماً نحو المستقبل.


تنمية المجتمع

وأكدت وزارة تنمية المجتمع عودة موظفيها إلى دوامهم المكتبي بشكل رسمي تطبيقاً للقرار الوزاري الصادر عن الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية واستقرار الوضع الوبائي، مشددة على ضرورة الالتزام بتطبيق البروتوكولات الوقائية في مقار العمل، متضمنة ارتداء الكمامات والقفازات والحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي فيما استثنى القرار بعض الفئات منها النساء الحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وأمهات الطلبة ممن هم دون الـ 12 من العمر وأصحاب الهمم.

وأهابت الوزارة بالجميع الالتزام بالإجراءات الوقائية وتطبيقها بصورة دقيقة لسلامة الجميع، مؤكدة في هذا السياق أهمية التباعد الجسدي بين الموظفين أو بين المتعاملين، وتوفير متطلبات وشروط الوقاية والسلامة حفاظاً على الجهود التي تبذلها الدولة للقضاء على الفيروس واحتوائه بشكل كامل.

وذكر عدد من الموظفين الذين باشروا عملهم المكتبي أمس بعد تطبيق منظومة العمل عن بعد لعدة أشهر أن العودة إشارة مهمة لسيطرة الدولة على الوباء بصورة ممتازة وبدء عودة الحياة الطبيعية بشكل تدريجي، مع الحفاظ على الإجراءات المتبعة وتطبيقها بشكل دقيق وصارم، معتبرين الانتصار على المرض معركة وعي والتزام بشكل أساسي، مطالبين أفراد المجتمع بأخذ اللقاح، ومعبرين عن سعادتهم بالعودة إلى نظام العمل المباشر، ومشيدين بما تقوم به الدولة في سبيل مكافحة الفيروس والقضاء عليه.


عجمان


وباشر الموظفون العاملون في الدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية في إمارة عجمان العمل، بعد انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك، مع تطبيق جميع الدوائر الحكومية الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة جائحة انتشار فيروس كورونا المستجد ومن أجل حماية صحة وسلامة المتعاملين مع الدوائر.

وأكدت منطقة عجمان الطبية عودة جميع العاملين في مركز خدمة العملاء بمقر المنطقة واستقبال المتعاملين وذلك عقب انتهاء عطلة عيد الفطر المبارك، والتزام الموظفين بارتداء الكمامة وتطبيق التباعد عند استقبال المعاملات وذلك حفاظاً على صحة وسلامة العاملين والمتعاملين.

 

لمتابعة تفاصيل أكثر:

ــــ 11.450.769 جرعة لقاح «كوفيد» قدمتها الإمارات

ـــ إقبال كبير على «التطعيم» في مركز الخبيصي بالعين

ـــ 99 % التزام المؤسسات بالإجراءات في دبي

طباعة Email