#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

المدافع المغمور ينتظر استكمال الأسطورة

لم يسبق له أن خاض أي مباراة كلاعب مع المنتخب الكرواتي لكرة القدم، كما استهل مسيرته التدريبية مع فريق فارتيكس فارازدين الذي لعب له في الماضي.
ولكن لاعب الوسط المدافع السابق زلاتكو داليتش (51 عاماً)، نجح في ما فشل فيه كثيرون، وقاد المنتخب الكرواتي إلى المربع الذهبي في بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، لتكون المرة الثانية فقط للفريق التي يبلغ فيها المربع الذهبي بالمونديال.


وسبق لداليتش أن عمل بالتدريب في كل من ألبانيا والسعودية والإمارات، قبل أن يستدعى لخلافة آنتي كاسيتش في تدريب المنتخب الكرواتي.
وكان هذا في أكتوبر الماضي، فيما بدا كأنه تصرف يائس متهور من الاتحاد الكرواتي للعبة.


ولكن داليتش اختتم مسيرة الفريق في التصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال الروسي بنجاح، حيث حقق الفوز في المباراة الأخيرة بالتصفيات ليقود الفريق إلى الملحق الأوروبي الفاصل الذي فاز فيه على المنتخب اليوناني.


ولم يخش داليتش التصرف بشكل حاسم، كما نال الكثير من الدعم والمساندة عندما قرر ترحيل المهاجم نيكولا كالينيتش عائداً إلى كرواتيا بعد رفض اللاعب المشاركة بديلاً في المباراة أمام نيجيريا بالدور الأول للمونديال الحالي، متعللاً بإصابة في الظهر.


وقال داليتش: «ما من مرشح قوي في كأس العالم الحالية. كل مباراة تكون متكافئة بين طرفيها بنسبة 50 بالمئة لكل فريق، وعلى كل فريق أن يكافح من أجل الفوز. المنتخبات الكبيرة عادت لبلادها. والمنتخبات المكافحة والمتماسكة والمنظمة هي التي ظلت في روسيا».

تعليقات

تعليقات