سلاح كرواتيا «النجاح ضد الكبار»

اعتبر النجم السابق لكرة القدم الكرواتية سلافن بيليتش أن سلاح بلاده هو «النجاح ضد الكبار» في عالم اللعبة، وذلك مع استعداد منتخب بلاده لخوض نصف نهائي مونديال 2018 ضد انجلترا اليوم.


وبلغ المنتخب الحالي بقيادة لوكا مودريتش وايفان راكيتيتش وغيرهما من الموهوبين، الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخ بلادهم، والأولى منذ مونديال 1998 عندما حقق جيل دافور شوكر وبيليتش هذا الانجاز، قبل أن تقصيهم فرنسا المضيفة في دور الأربعة.


وقال بيليتش الذي تولى تدريب المنتخب الوطني بين العامين 2006 و2012، «تعرفون أننا أظهرنا دائما قدرتنا على النجاح ضد الكبار»، وذلك في تصريحات نشرتها وسائل إعلام انجليزية أمس.


وعدد المدرب السابق الذي يعمل حاليا كمحلل لشبكة «آي تي في» الانجليزية، مباريات كبيرة للمنتخب مثل الفوز على ألمانيا 3-صفر في ربع نهائي مونديال 1998، أو اسبانيا 2-1 في الدور الأول لكأس أوروبا 2016، أو الأرجنتين 3-صفر في الدور الأول أيضا للمونديال الروسي.


وأضاف «المباريات المتقاربة والضعيفة هي التي تتسبب بسقطاتنا».
وتجد كرواتيا نفسها أمام فرصة تاريخية لبلوغ النهائي للمرة الأولى، مع توافر عوامل عدة منها، بحسب بيليتش، «تواجد المنتخب في الجزء الأفضل (من الأدوار الإقصائية) وتشكيلة جيدة تتمتع بالجودة والخبرة».


واعتبر أن «لوكا وراكيتيتش يشكلان أفضل ثنائي في خط الوسط في كأس العالم، لكن لا تقللوا من شأن باقي الفريق. بالنسبة إلي، ديان لوفرن ودوماغوي فيدا كانا قلبي دفاع مذهلين، من الأفضل في كأس العالم».


وشدد بيليتش على أن التشكيلة الكرواتية الحالية هي أفضل من جيل 1998، محذراً من أن لاعبيها «قادرون على التسبب لانجلترا بمشاكل لم تواجهها من قبل» في كأس العالم الحالية.

تعليقات

تعليقات