مودريتش: كُتبت علينا الدراما

يتمتع الجيل الحالي للمنتخب الكرواتي بأفضلية عن الجيل الذهبي الذي حصد المركز الثالث في مونديال فرنسا 1998، حيث إنها المرة الأولى التي ينجح فيها الفريق في الفوز على المنتخب المضيف، وهي المرة الثانية في تاريخ المونديال التي يحقق فيها فريق انتصارين متتاليين بضربات الجزاء، حيث كانت المرة الأولى بأقدام لاعبي الأرجنتين في مونديال 1990.

وقال مودريتش رجل المباراة أمام روسيا «يبدو أنه كُتب علينا في النجوم أن نخوض دراما إضافية».أكد لوكا مودريتش نجم خط وسط المنتخب الكرواتي لكرة القدم أن هدفه ليس الجوائز الشخصية وأن تركيزه بالكامل ينصب على نجاح فريقه في بطولة كأس العالم 2018 المقامة حالياً في روسيا، مشيراً إلى أن الفوز على المنتخب الروسي خطوة نحو تحقيق هدف الفريق.

وتأهل المنتخب الكرواتي للمربع الذهبي في البطولة بالفوز على المنتخب الروسي 4 - 3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1 - 1 في الوقت الأصلي و2 - 2 في الوقت الإضافي من مباراتهما مساء أول من أمس السبت في دور الثمانية للبطولة.

وتوج مودريتش بجائزة أفضل لاعب في المباراة.

وأكد مودريتش: «لا أفكر في الفوز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب ولا أفكر في أي شيء آخر. المهم هنا أن ننجح كفريق. وصلنا لقبل النهائي ونستطيع إنجاز أكثر من هذا. المجموعة هي المهمة في هذا المونديال. نريد العودة بميدالية وسوف نرى ما هي نوعية هذه الميدالية».

وأوضح: «روسيا لعبت بشكل ممتاز خاصة في الشوط الأول. ولم نتمكن من صنع اللعب جراء الضغط العالي الروسي. ولكن في الشوط الثاني والفترة الإضافية كنا الأفضل وسيطرنا على مجريات اللعب. كنا نريد إنهاء اللقاء قبل الوصول لركلات الترجيح ولكن القدر أراد ذلك».

وأضاف: «من المؤكد أن المستوى العالي للمباريات إضافة للإصابات أثرت على مستوى الأداء واللياقة نوعاً ما، ولكن استطعنا الفوز في النهاية. أتينا إلى سوتشي منذ أيام عدة، وذلك للتعود على حالة الطقس والتأقلم معها».

وأشار: «الملعب هنا رائع وكل شيء جيد جداً وتبدو المدينة جميلة كذلك. أنا سعيد بالوصول بعد 20 عاماً للدور قبل النهائي، وأعتقد أن فريقنا اليوم يستطيع أن يحقق نتيجة أفضل من الماضي».

وجرت مباراة أول من أمس على ملعب فيشت الأولمبي في سوتشي في حضور 44 ألفاً و287 مشجعاً.

وتقدم دينيس تشيريشيف لاعب وسط فياريال الإسباني بهدف لروسيا في الدقيقة 31 ثم تعادل اندري كراماريتش مهاجم هوفنهايم الألماني لكرواتيا في الدقيقة 39.

وانتهى الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله ليتم اللجوء إلى وقت إضافي حيث سجل دوماغوف فيدا مدافع بشكتاش التركي هدفاً للفريق الكرواتي في الدقيقة 101 ثم تعادل ماريو فرنانديز مدافع سسكا موسكو لروسيا في الدقيقة 115.

ولم يتمكن أي من الفريقين من تسجيل هدف الفوز في اللحظات الأخيرة لينتهي الوقت الإضافي بالتعادل بهدفين لمثلهما لتكون كلمة الفصل عبر ركلات الجزاء التي حسمها منتخب كرواتيا لصالحه بنتيجة 4 - 3.

تعليقات

تعليقات