اليابان.. لحظة واحدة تقتل الأحلام

قد يكون خروج المنتخب الياباني من منافسات كأس العالم على يد المنتخب البلجيكي، الأكثر مرارة في تاريخه الكروي. وقال قائد المنتخب الياباني، ماكوتو هاسيبي، بعد خسارة فريقه 2 - 3 أمام بلجيكا، أول من أمس، في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي جمعت بين البلدين في دور الستة عشر للمونديال: «أنا حزين للغاية، بالكاد أستطيع أن أعبر عما أشعر به داخلياً، هذا أمر قاس للغاية». وقال المدافع الياباني، مايا يوشيدا: «لحظة واحدة فقط قتلتنا، من الصعب تقبل هذا الأمر».

ولم تتولد المرارة الكبيرة التي شعر بها لاعبو المنتخب الياباني وأنصاره من إخفاق الفريق في الوصول إلى دور الثمانية للمونديال للمرة الثالثة على التوالي، ولكن من الطريقة التي جرى بها الخروج. وتقدم المنتخب الآسيوي في النتيجة بهدفين نظيفين، ولكن انتهت المباراة بخسارته في الدقيقة 94 من خلال هجمة مرتدة نفذها المنتخب البلجيكي ببراعة.


حظ
وأضاف هاسيبي قائلاً: «أثبتنا أننا نعرف لعب كرة القدم، ولكن لسوء الحظ لم تتحقق النتيجة المرجوة». وسجل هدفي اليابان كل من جينكي هاراجوتشي في الدقيقة 48 وتاكاشي أنوي في الدقيقة 52، ليعززا من آمال منتخب «الساموراي» في التأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى ربع نهائي المونديال.

ولكن هدفي المنتخب البلجيكي عن طريق جان فيرتونغن في الدقيقة 69 ومروان فيلايني في الدقيقة 70 كانا بمثابة مقدمة للكارثة اليابانية التي حلت مع الدقيقة الأخيرة للوقت بدل الضائع من المباراة بأقدام اللاعب البلجيكي البديل ناصر الشاذلي. وقال مدرب اليابان، أكيرا نشينو: «اللاعبون ليسوا مذنبين، أنا المذنب، تشككت في خطتي التكتيكية، إنها مأساة، أنا محبط للغاية».


ويأمل المدرب الياباني في أن تندمل جراح فريقه بمرور الوقت بعد هذا الإقصاء الدرامي، حيث قال: «اللاعبون قدموا أفضل ما لديهم، ولكن لا يمكنني إسباغ وصف النجاح على النتيجة، ولكن ربما بعد أربع سنوات عندما ننظر إلى الماضي يمكننا آنذاك أن نصفها بالناجحة».

تعليقات

تعليقات