غالبية الألمان تطالب برحيل لوف

كشف استطلاع للرأي عن رغبة الجماهير الألمانية في رحيل يواخيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم، عن منصبه، وذلك عقب خروج المنتخب الألماني من المونديال.

وذكر الموقع الإلكتروني «تي-أونلاين.دي إي» أن استطلاعاً للرأي أجراه معهد «سيفي» لقياس مؤشرات الرأي يفيد بأن نسبة 55 في المئة من المشاركين يريدون استقالة لوف. وعادت بعثة المنتخب الألماني الأول لكرة القدم إلى ألمانيا، أمس، قادمة من روسيا. ويناقش لوف مستقبله في تدريب الفريق مع الاتحاد الألماني للعبة خلال الأيام القليلة المقبلة، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام ألمانية. ونقلت صحيفة «بيلد» الألمانية تصريحات على لسان رينهارد غريندل، رئيس الاتحاد، قال فيها إنه التقى بلوف عقب الخروج من كأس العالم.

وقال جريندل لـ «بيلد»:«اتفقنا على أننا سنناقش خلال الأيام القليلة المقبلة كيف ينبغي أن تستمر الأمور». وسارت الأمور من سيئ إلى أسوأ أمس، بعد أن تم تأجيل رحلة عودتهم إلى ألمانيا، على متن طائرة خاصة تابعة لشركة «لوفتهانزا»، ما يقرب من ساعة ونصف الساعة، ثم حدثت اضطرابات قبل الهبوط في فرانكفورت من دون ضجة.

وأدت هذه الخسارة إلى تكهنات بمستقبل لوف، الذي تولى المسؤولية عقب مونديال 2006، ومدد عقده مؤخراً حتى مونديال 2022، كما بات مستقبل العديد من اللاعبين الدوليين مثار شك كبير. وحول سؤال عن استقالته من منصبه، قال في لقاء تليفزيوني:«من المبكر جداً بالنسبة لي الرد على هذا السؤال. نحتاج ساعتين لرؤية كل شيء بوضوح»، وأضاف: «الحزن بداخلي عميق. لم أكن أتخيل أن نخسر أمام كوريا الجنوبية».

تعليقات

تعليقات