القدامى يفتحون النار على المنتخب الألماني

انتقد اللاعبون الألمان السابقون، أداء منتخب بلادهم عقب الخروج من مونديال روسيا بالهزيمة المفاجئة 0 - 2 أمام كوريا الجنوبية، أول من أمس، وقال لوثار ماتيوس الفائز مع ألمانيا بلقب مونديال 1990، لصحيفة «صن» البريطانية «الآن أعرف بعض الشيء عما كان يشعر به المشجع الإنجليزي لأعوام عديدة». وأضاف «منذ البداية، في المباراة أمام المكسيك (التي خسرتها ألمانيا 0 - 1)، رأيت جوانب قصور».

وأشار «لم يكن لدينا التشكيل المناسب، لم تكن لدينا روح الفريق، لم يكن لدينا الحماس، ولم يكن لدينا قادة». وأكد ماتيوس، أكثر اللاعبين مشاركة في تاريخ منتخب ألمانيا، أن المدرب يواخيم لوف، يستحق الانتقاد، الفريق افتقد إلى «اللاعبين أصحاب اللعب الرجولي»، مثل ساندرو فاغنر مهاجم بايرن ميونخ، أو ليروي ساني الجناح المتألق لمانشستر سيتي. ولم ينضم فاغنر إلى القائمة الأولية لمنتخب ألمانيا، التي ضمت 27 لاعباً، ليعلن بعدها اعتزال اللعب الدولي، فيما خرج ساني من القائمة النهائية، بعد أن شملته القائمة الأولية للفريق.

وقال فيليز ماغات اللاعب السابق للمنتخب الألماني، والمدرب الفائز بلقب البوندسليغا «المنتخب الوطني بدا كما لو أنه يسير على نفس نهج»الاتجاه التنازلي«للأندية الألمانية في أوروبا». وأضاف «لم أتخيل مثل هذا الفشل الذريع»، مشيراً إلى أن أداء الفريق «كان يائساً، لدرجة أنه ليس من الكافي البحث عن كبش فداء». ومن جانبه، أوضح المدافع السابق غويدو بوشفالد، الفائز بلقب كأس العالم، أنه لا يرى سبباً لإجراء تغيير على مستوى المدير الفني. وأشار «لوف قام بمهمة مذهلة على مدار 12 عاماً، رغم الإحباط ينبغي تحليل الأمر بهدوء.

تعليقات

تعليقات