#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مزارعو القهوة ومفترق طرق

بولندا وكولومبيا.. لقاء الحسم

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

بعد أن تعرض المنتخب الكولومبي لكبوة في بداية مشواره في بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة حالياً في روسيا، حيث بدأ مشواره في المونديال بالهزيمة أمام نظيره الياباني 1 /‏‏‏ 2، يتوقع أن يعتمد الفريق على مشاركة النجم خاميس رودريغيز ضمن التشكيل الأساسي، بعدما شارك نجم نادي بايرن ميونيخ بديلاً في المباراة الأولى ضد اليابان، وذلك من أجل استعادة التوازن عبر المباراة المقررة اليوم أمام نظيره البولندي على ملعب «كازان أرينا» في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثامنة.

ولن تقتصر المواجهة في المباراة على المنتخبين الكولومبي والبولندي، وإنما ستشهد مواجهة أخرى بين رودريغيز والنجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي زميله بفريق بايرن ميونخ بطل الدوري الألماني (بوندسليغا).

من جانبه، قال النجم الكولومبي خاميس رودريغيز نجم بايرن ميونيخ الألماني: نحن مجبرون على الفوز والمباريات الآن بمثابة النهائي. لقد وضعنا مباراة اليابان خلفنا. وتابع رودريغيز: نعرف أن منتخب بولندا غير دفاعه في المباراة الأولى بسبب غياب غليك وأنه يملك قناصاً كبيراً في الهجوم هو ليفاندوفسكي. يجب أن نسيطر على وسط الملعب وننتبه لكل التفاصيل. وتواجه المنتخبان 5 مرات ودياً بين 1980 و2006، ففازت بولندا في أول مواجهتين ثم كولومبيا في الثلاث الأخيرة.

مشاركة

وستكون المباراة رقم 20 في تاريخ مشاركات المنتخب الكولومبي في أم البطولات، وهو يأمل هذه المرة أن يظل كامل الصفوف حتى صافرة النهاية، بعدما حصل لاعبه كارلوس سانشيز خلال مواجهة اليابان على ثاني أسرع بطاقة حمراء في تاريخ البطولة. ومن المتوقع، أن يعتمد خوسيه بيكرمان، المدير الفني لكولومبيا على مهاجمه راداميل فالكاو الذي كان غائباً عن نسخة 2014 بسبب إصابة قوية بركبته، مسجلاً ستة أهداف في طريق «لوس كافيتيروس» (مزارعو القهوة) نحو ربع النهائي.

مهمة

من جانبها، ستبذل بولندا التي خسرت مباراتها الأولى أمام السنغال، كل ما في وسعها لتفادي الأخطاء الفردية التي صعّبت كثيراً من مهمتها في المباراة الأولى. ومن المتوقع أن يجري المدرب آدام نافالكا بعض التغييرات على التشكيلة الأساسية لكي يتمكّن الفريق من العودة إلى سكة الانتصارات وكذلك لمساعدة روبيرت ليفاندوفسكي على هز الشباك، خاصة أن المنتخب البولندي لم يفز بأي مباراة منذ كأس الأمم الأوروبية 2016، عندما يعجز هدافه الأول عن التسجيل.

وعلى الآمال المعقودة على ليفاندوفسكي، صاحب 41 هدفاً الموسم الماضي في جميع المسابقات، لم ينجح لاعب بايرن ميونيخ الساعي إلى تعويض الصورة المخيبة التي ظهر بها قبل عامين في كأس أوروبا في وضع حد لمفاجأة السنغال. ويدرك كل من المنتخبين أهمية الفوز، حيث إن الهزيمة ستعني حسم الخروج من الدور الأول.

أهمية

على جانب أخر، تحمل مباراة اليوم أهمية كبيرة لكل من المنتخبين وقد تكون حاسمة لاستمرار المشوار بالمونديال، لا سيما بعد خسارة المنتخب الكولومبي مشواره في البطولة بالهزيمة أمام نظيره الياباني 1 /‏‏‏ 2، وكذلك خسارة المنتخب البولندي مباراته الأولى أيضاً أمام نظيره السنغالي 1 /‏‏‏ 2.

وكانت بولندا الطامحة لاستعادة أمجاد الماضي وتكرار سيناريو 1974 و1982 حين حلت ثالثة، وصلت إلى ربع نهائي كأس أوروبا الأخيرة، قبل الخروج بركلات الترجيح أمام البرتغال التي أنهت البطولة بإحراز اللقب.

 

مواجهة مع منتخب

 

قال هوبرت مالوفييسكي، المدرب المساعد للمنتخب البولندي: نعرف القدرات الفردية لنجوم المنتخب الكولومبي، ولكننا نتعامل معه كفريق، حتى لو كان يضم نجوماً كباراً مثل فالكاو وخاميس.

 

ليفاندوفسكي.. تصحيح المسار

 

عقب الخسارة الأولى لمنتخب بولندا أمام السنغال، قال ليفاندوفسكي: نحن بحاجة إلى تصحيح المسار، وإلى الكفاح والتقدم، وكان ليفاندوفسكي واجه انتقادات بسبب الأداء الذي قدمه في هذه المباراة.

 

فالكاو.. مباراة نهائي

قال الكولومبي فالكاو: المباراة اليوم ستكون بمثابة مباراة نهائي، كل فريق سيصارع بقوة للاحتفاظ بالكرة، وسنركز على غلق المساحات أمام المنافس. وأضاف: ندرك أن هذه المباراة ستكون حاسمة للاستمرار في البطولة.

 

بازدان.. إثبات الذات

أكد ميشال بازدان مدافع منتخب بولندا، أن لقاء فريقه أمام السنغال لم يقدم فيه فريقه أداء يحسب له، وقال: نلعب كفريق بولندي له تاريخه وصولاته، بمقدورنا تقديم كرة جميلة أمام كولومبيا القوية.

 

نوالكا: قادرون على تخطي المنافس

أكد ادم نوالكا، المدير الفني للمنتخب البولندي، أن فريقه قادر على تخطي الهزيمة التي لحقت به أمام السنغال في مستهل مشواره في نهائيات كأس العالم، عندما خسر فريقه بهدفين مقابل هدف، وقال مدرب منتخب بولندا خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس: «أعتقد أن لدينا القدرة على بدء مباراتنا المقبلة ضد كولومبيا والمقررة اليوم بالقوة الكاملة». وأضاف: «أنا مقتنع بأننا سوف نتعافى ونتجدد بعد هذه المباراة، سيكون لنا موقف إيجابي أمام كولومبيا، هذه المباراة هي بوابة العبور إلى الدور الثاني إذا أردنا».

وحول استعادة خدمات مدافعه كميل غليك المصاب بكتفه، بقي متفائلاً وقال: أعتقد أننا نملك الكثير من الجلد والقوة داخل الفريق لكي نبدأ مباراتنا ضد كولومبيا اليوم بكامل قوانا وبكافة أسلحتنا، أنا متأكد من أننا سنستعيد عافيتنا كما قولت من قبل بعد هذه المباراة.

وعن مشاركة النجم الكولومبي خاميس رودريغيز في لقاء اليوم، لاسيما أنه إحدى الأوراق الرابحة لمنتخب بلاده، قال ادم نوالكا: نعرف قدرات خاميس رودريغيز جيداً ونقدر موهبته الفذة، ولكننا نتعامل مع المنتخب الكولومبي كفريق، حتى لو كان يضم لاعباً بارزاً مثله».

 

بيكرمان: رودريغيز عنصر أساسي في المنتخب

أكد الأرجنتيني خوسيه بيكرمان، المدير الفني للمنتخب الكولومبي لكرة القدم أمس، أنه يتمنى أن يكون النجم خاميس رودريغيز قد استعاد لياقته وأن يظهر بأفضل مستوياته في المباراة المقررة اليوم أمام المنتخب البولندي على ملعب «كازان أرينا» في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثامنة ببطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم المقامة بروسيا. وقال بيكرمان خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس، بالطبع خاميس رودريغيز هو عنصر أساسي بالمنتخب، فهو يؤدي بشكل جيد وقد استمد الثقة خلال الدقائق التي لعبها في مباراة اليابان. لنرى ما سيقدمه ونتمنى أن يكون بأفضل مستوياته أمامنا.

خطورة

وحول خطورة مهاجم المنتخب البولندي ليفاندوفسكي في لقاء اليوم، قال المدير الفني للمنتخب الكولومبي: فريقي لا يركز فقط على إيقاف خطورة نجم الهجوم البولندي، فالمنتخب المنافس ليس ليفاندوفسكي فقط. وإنما الفكرة تعتمد على إبطال مفعول نقاط قوة الفريق البولندي ككل وليس ليفاندوفسكي فقط. جميعنا بحاجة إلى الفوز في تحدياتنا.

 

تعليقات

تعليقات