تاباريز سعيد بالــ 80 %

بيتزي: فرضنا أسلوبنا

قال الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي، مدرب المنتخب السعودي لكرة القدم، إن فريقه فرض أسلوبه على منتخب أوروغواي، على الرغم من الخسارة أمام المنتخب اللاتيني.

وودّع منتخب السعودية بطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة حالياً في روسيا، عقب خسارته صفر -1 أمام منتخب أوروغواي، أول من أمس، في الجولة الثانية بالمجموعة الأولى من مرحلة المجموعات للمونديال.

ظل منتخب السعودية بلا رصيد من النقاط، ليتذيل ترتيب المجموعة بفارق الأهداف خلف المنتخب المصري، صاحب المركز الثالث، الذي ودع البطولة أيضاً، عقب خسارته صفر -1 أمام أوروغواي في الجولة الأولى، ثم 1 - 3 أمام روسيا أول من أمس.

وقال بيتزي، في تصريحات عقب الخسارة أمام أوروغواي: «أعتقد أن اللقاء كان الاستحواذ فيه متساوياً بين الفريقين، وتمكنا من فرض أسلوبنا في اللعب، ولكن على الرغم من ذلك لم نتمكن من تسجيل هدف التعادل أو إيجاد فرصة لتسجيله».

أضاف بيتزي: «الاختلاف بين مباراة روسيا، التي خسرها الفريق صفر - 5، واليوم كان هائلًا، وأداؤنا اليوم لم يكن كافياً لتحقيق نتيجة الفوز، وبالعودة إلى مباراة الافتتاح لا أمتلك سبباً واحداً لهذا الاختلاف».

وتابع «أعتقد أن السرعة التي لعبنا بها اليوم كانت كافية، ولكن كان يجب علينا أن نكون أكثر دقة في التمرير».

أوضح بيتزي «صحيح أنني بدأت الإشراف على المنتخب منذ سبعة أشهر، لكن هذه الفترة كانت كافية لتجهيز اللاعبين ومتابعتهم».

اختتم المدرب الأرجنتيني تصريحاته قائلاً: «أشرفت على تدريب 40 لاعباً كان بإمكانهم المشاركة في كأس العالم، لكن كان الاختيار على 23 لاعباً يتواجدون معنا هنا».

وعلى الجانب الآخر أبدى أوسكار تاباريز، المدير الفني للمنتخب الأوروغوياني، ارتياحه للنتيجة وحصد النقطة السادسة في المباراة، وضمان التأهل لدور الـ 16، معتبراً أن هدفه تحقق بنسبة 80% من مباريات الدور الأول، ويتبقى له مباراته أمام روسيا، التي اعتبرها أهم مباريات الجولة، لكونها على ملعب البلد المضيف، التي تحدد صاحب المركز الأول في المجموعة.

ومن ناحيته قال أويس سواريز، رجل المباراة، وصاحب هدف الفوز للمنتخب الأوروغوياني: «كل ما كنا نريده هو الفوز بالمباراة والتأهل للدور التالي، إذ مثّل اليوم دليلاً جديداً على أنه من الصعب الفوز في مباراة بكأس العالم.

وأضاف نجم نادي برشلونة الإسباني «أثبت كأس العالم أن الشيء الأكثر أهمية هو النتيجة، ونحن نشعر بالفخر للغاية لبلوغ دور الستة عشر للمرة الثالثة على التوالي». ونجح مهاجم برشلونة، الذي أهدر ثلاث فرص خطيرة في المباراة الأولى أمام مصر، في أن يكون حاسماً وسجل هدفه الدولي 52 في مباراته المئة، على الرغم من أنه لم يستبعد المخاوف بشأن عدم جاهزيته بنسبة مئة بالمئة.

وسجل سواريز في كأس العالم الثالثة على التوالي.

تعليقات

تعليقات