لوزانو.. الدمية القاتلة

أطلق هيرفينغ رودريغو لوزانو باهينا تسديدة في الدقيقة 35 أصابت الألمان في مقتل وقادت منتخب بلاده المكسيك لتحقيق الفوز الأول في مونديال روسيا 2018، أصبح لوزانو حديث العالم في ليلة سقوط البطل بعدما تسبب في إلحاق أول خسارة بالمانشافت في المباراة الافتتاحية ضمن حملة الدفاع عن اللقب.

يلقّب لوزانو بــ«تشاكي» الذي يظهر أول مرة في المونديال نسبة إلى شخصية خيالية أميركية تعتبر الشرير الرئيس في سلسلة أفلام الرعب «الدمية القاتلة» التي ظهرت أول مرة عام 1988 في فيلم لعبة طفل، وأطلق هذا الاسم على لوزانو لأنه يقوم بالاختباء تحت السرير خلال المعسكرات وينتظر أصدقاءه للانقضاض عليهم.

أصبح لوزانو يعرف في الساحة الكروية بلقب «تشاكي» حتى تحول بالفعل إلى مهاجم شرس مرعب لكل المدافعين وحراس المرمى.

وربطت العديد من التقارير الإعلامية حول العالم بين الشخصية المخيفة «تشاكي» والرعب الذي بثّه لوزانو في قلوب الألمان في المباراة الأولى، لم يسجّل لوزانو هدف الفوز فحسب، ولكنه لعب دوراً مهماً في حصد المنتخب المكسيكي النقاط الثلاث، حيث ضغط وضايق الدفاع الألماني ولم يُعطهم أي فرصة للراحة إلى أن تم استبداله في الدقيقة 66.

يعدّ لوزانو (22 عاماً) لاعب فريق بي أس في أندهوفن الهولندي حالياً، أحد أبرز المواهب ليس في المكسيك فقط ولكن في أمريكا الجنوبية ويتوقع العديد من المتابعين لكرة القدم مغادرته للدوري الهولندي بعد كأس العالم إلى الدوري الإنجليزي، الأمر الذي دفع مسؤولي اندهوفن إلى تحصينه بعقد يمتد 6 سنوات وخاصة في ظل إشارة بعض المصادر إلى أن لوزانو أصبح تحت أنظار الغريمين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وثالثهما أرسنال.

انضم لوزانو لفريق شباب نادي باتشوكا في 2009، ولعب أول مرة في الدوري المكسيكي الممتاز في 8 فبراير، 2014 ضد نادي أمريكا، و سجل هدف الفوز لفريقه بعد 5 دقائق فقط من دخوله للملعب.

بدأ نجم لوزانو يسطع في سماء الكرة المكسيكية منذ التحاقه بمنتخب الناشئين ومشاركته في بطولة الكونكاكاف عندما صنع 4 أهداف وسجل 3 ليقود منتخب القبعات للفوز 9-1 ضد كوبا، ضمه بعد ذلك المدرب راؤول غوتييرز إلى المنتخب الأولمبي ونجح في قيادته للتتويج بلقب بطولة الكونكاكاف للمنتخبات الأولمبية (تحت 23 عاماً).

خاض لوزانو أول مباراة مع المنتخب المكسيكي أول مرة في فبراير 2016 تحت قيادة المدرب خوان أوسوريو وشارك أول مرة في مباراة دولية ودية ضد منتخب السنغال.

تعليقات

تعليقات