أعادت ذكريات نسخة 82

المكسيك تعطل ماكينات ألمانيا بـ «لوسانو»

حقق المنتخب المكسيكي لكرة القدم مفاجأة كبرى في مونديال روسيا 2018، بفوزه على المنتخب الألماني حامل اللقب 1- صفر في المباراة التي أقيمت بينهما في موسكو أمس ضمن المجموعة السادسة. وسجل هيرفينغ لوسانو (35) هدف بلاده من هجمة مرتدة سريعة، ليكبد المانشافت أول خسارة له في مباراة أولى في المونديال منذ هزيمته 1-2 أمام الجزائر في إسبانيا 1982.

وفرض المنتخب المكسيكي نفسه خصماً قوياً منذ بداية المباراة على ملعب لوجنيكي في العاصمة الروسية، والذي يأمل الألمان في أن يعودوا إليه في 15 يوليو لموعد المباراة النهائية، في مسعاهم لأن يصبحوا أول منتخب يتمكن من الاحتفاظ بلقبه منذ البرازيل (1958 و1962).

إلا أن ما لم يتوقعه أشد المتفائلين حصل أمام عشرات الآلاف من المشجعين المكسيكيين الذين لم يتوقفوا عن الهتاف والاحتفال منذ الدقيقة الخامسة والثلاثين، عندما توج لوسانو مجهود زملائه الذين فرضوا شبكة دفاعية صلبة في مواجهة الهجوم الألماني، واعتمدوا على هجمات مرتدة سريعة أربكت دفاع المانشافت، لاسيما العائد من الإصابة جيروم بواتنغ.

وأتى الهدف من هجمة سريعة انطلقت بعد قطع المكسيك محاولة هجومية ألمانية، لتصل الكرة إلى خافيير هرنانديز «تشيتشاريتو» الذي يتقدم بها سريعاً نحو المنطقة الألمانية، قبل أن يمررها أرضية نحو لوسانو المتقدم من الخلف. ومن لمسة واحدة بالقدم اليسرى، تلاعب لوسانو، لاعب نادي ايندهوفن الهولندي، بلاعب أرسنال الإنجليزي مسعود أوزيل، وسدد الكرة بيمناه قوية على يمين قائد ألمانيا مانويل نوير الذي كان يخوض أول مباراة رسمية منذ عودته من إصابة في القدم أبعدته منذ سبتمبر الماضي.

وضغط المنتخب الألماني بشكل مكثف بعد الهدف، وكاد أن ينال مبتغاه بهدف تعادل سريع، وذلك عبر ركلة حرة مباشرة من على حافة المنطقة نفذها طوني كروس، إلا أن الحارس المكسيكي غييرمو أوتشوا تمكن من إبعادها بأطراف أصابعه لترتد بعدها من العارضة (37). وطوال الفترة المتبقية من الشوط الأول وكامل الشوط الثاني، عجز المنتخب الألماني عن إيجاد نجاعة هجومية، لاسيما عبر توماس مولر والمهاجم الشاب تيمو فيرنر. وفشل المنتخب بشكل متكرر في إيصال الكرة بشكل مركز إلى منطقة الجزاء، واعتمد معظم الوقت على تسديدات بعيدة غير مثمرة من كروس ويوليان دراكسلر، وحتى الظهير الأيمن يوشوا كيميش.

تعليقات

تعليقات