«الشياطين الحمر» يأملون رد الاعتبار

بلجيكا وبنما.. تأكيد المكانة

يسعى المنتخب البلجيكي الذي تعج صفوفه بالنجوم، إلى تأكيد مكانته بين المرشحين للمنافسة على لقب كأس العالم، من بوابة الوافدة الجديدة بنما عندما يتلقيان اليوم في المجموعة السابعة التي تضم إنجلترا وتونس. وبعدما عجزوا عن تقديم أداء يلاقي التوقعات في مشاركتيهما الأخيرتين (مونديال البرازيل 2014، وكأس أوروبا 2016 في فرنسا، حيث انتهى مشوارهم عند ربع النهائي)، يأمل «الشياطين الحمر» رد الاعتبار في المونديال الروسي.

جيل ذهبي

ويؤمل أن يقدم الجيل الذهبي للمنتخب الكثير بقيادة نجوم مثل كيفن دي بروين وإدين هازار وروميلو لوكاكو، بإشراف المدرب الأسباني روبرتو مارتينيز، ومساعديه النجم الفرنسي السابق تييري هنري والإنجليزي غرايم جونز.

وإذا كان خروج بلجيكا من ربع نهائي مونديال 2014 على يد الأرجنتين، بهدف لغونزالو هيغواين «مقبولا»، لاسيما أن الفريق كان شابا في حينها، فإن الخروج على يد ويلز بنتيجة 1-3 في ربع نهائي كأس أوروبا 2016 شكل صدمة عجلت في رحيل المدرب مارك فيلموتس.

تسعة انتصارات

وبلغت بلجيكا مونديال 2018 بتسعة انتصارات وتعادل، في عشر مباريات في التصفيات الأوروبية، لكن الشكوك قائمة حول قدرة المدرب الجديد على أن يخرج من هذا المنتخب الموهوب، أفضل ما لديه. وأثار قرار مارتينيز باستبعاد أحد أعمدة المنتخب، صانع ألعاب روما الإيطالي راديا ناينغولان، موجة استياء لدى المشجعين. ورغم الاستبعاد الذي برره المدرب بـ «خيارات بدوافع تكتيكية بحتة»، ودفع اللاعب إلى الاعتزال دوليا، يدخل البلجيكيون مباراتهم الأولى في روسيا على خلفية نتائج إيجابية في برنامجهم التحضيري الذي اختتم بفوز على كوستاريكا 4-1.

مباريات تجريبية

ومنذ انتهاء التصفيات التي وضعت بلجيكا في النهائيات للمرة الثالثة عشرة (أفضل نتيجة حلولها رابعة عام 1986)، خاض رجال مارتينيز جميع مبارياتهم التحضيرية ضد منتخبات مشاركة في المونديال، ففازوا على اليابان (1-صفر) والسعودية (4-صفر) ومصر (3-صفر) وكوستاريكا (4-1) وتعادلوا مع المكسيك (3-3) والبرتغال (صفر-صفر). ويتوقع ألا تواجه بلجيكا صعوبة في حجز إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور ثمن النهائي على الأقل، إلا أن مارتينيز يرغب ألا يستبق لاعبوه أنفسهم.

مواجهة

وإذا كانت هذه المواجهة تبدو أنها غير متكافئة على الورق، فهي متباينة أكثر عند النظر إلى الإحصائيات. فمنذ خسارتها أمام المكسيك خلال مرحلة المجموعات من كأس العالم 1982، لم تتجرّع بلجيكا مرارة الهزيمة طوال 11 مباراة متتالية ضد منتخبات كونكاكاف في حين لم تفز بنما بأي من مبارياتها التسع الأخيرة ضد الفرق الأوروبية.

قوة ضاربة

ستلعب بنما أهم مباراة في تاريخها. صحيح أن منافسها الأول في النهائيات العالمية يملك قوة هجومية ضاربة، ولكنها تعتزم الظهور بأفضل صورة في مباراتها الافتتاحية بالاعتماد على التضامن الدفاعي والانضباط التكتيكي والهجمات المضادة.

مارتينيز: أريد مباراة وليس كأس عالم

قال روبيرتو مارتينيز مدرب المنتخب اليلجيكي أمس أنه يركز على المباراة أمام المنتخب البنمي الذي يحترم قدراته جدا ، ولا يفكر في المونديال كاملاً ، وأضاف «ما أريده هو أن أرى الفريق يلعب مباراة وليس كأس العالم (أي التفكير بالبطولة بأكملها). أن أرى فريقا يستمتع بالمسؤولية الملقاة على عاتقه». وأضاف من مدينة سوتشي الروسية على البحر الأسود حيث تقام المباراة اليوم «أنا متحمس. أرى اللاعبين يعملون، أراهم في التمارين، وهم متلهفون للتأدية من أجل المشجعين في بلدهم بلجيكا». ويخوض مارتينيز اللقاء بغياب القائد فانسان كومباني وتوماس فيرمايلن بسبب إصابتهما قبل الوصول إلى روسيا بحسب ما كشف مدرب ايفرتون الإنجليزي السابق، على رغم أنه أبدى تفاؤله بخصوص تعافيهما. وقال مارتينيز «لقد تحسنت حالة توماس فيرمالين (الفخذ) كثيراً، كما توقعنا.

لن يكون معنا ضد بنما، وبعد ذلك سيتم اتخاذ قرار بخصوص استخدامه وفقاً لحالته ومستواه.

أعتقد أنه من الناحية الطبية، يمكن أن يكون جاهزاً للمباراتين المقبلتين» ضد تونس وانجلترا.

ديفيس: مطالبون بالتركيز والنظام

يضم منتخب بنما لاعبين محترفين في بلجيكا بشخص لاعبي وسط غنت ريكاردو افيلا وخوسيه لويس رودريغيز، وكانت أولويات المدرب الكولومبي هرنان داريو غوميز واضحة قبل المواجهة التاريخية الأولى لبلاده في كأس العالم. ومن ضمن الأوليات الظهر بصورة طيبة أمام منتخبات العالم، خصوصا وأن فريقه يلعب مع منتخبات تضم لاعبين جيدين ويلعبون في أقوى الفرق الأوروبية. ومن جهته كشف مدافع منتخب بنما ايريك ديفيس المحترف في دونايسكا ستريدا الصربي من سارانسك، «قبل مباراة بلجيكا، يجب أن نبقى مركزين ومنظمين. هذه هي الكلمات المفتاح في الفريق».

مهمة جداً

وشدد ابدييل ارويو مهاجم بنما، على ضرورة «أن نكون فعالين في الهجمات المرتدة التي ستكون مهمة جداً بالنسبة لنا»، متطرقاً إلى الخصم بالقول «كل لاعبيهم يلعبون في أفضل دوريات العالم وهم بارعون جداً»، مبرزاً أهمية «اللعب بحذر في مواجهة السرعة البلجيكية».

بنما.. مؤازرة رئاسية

سيحظى لاعبو بنما الاثنين في سوتشي بمؤازرة رئيس البلاد خوان كارلوس فاريلا الذي سيحضر في ملعب «فيشت الأولمبي» إلى جانب أسطورة البلاد في لعبة البايسبول، النجم السابق لفريق نيويورك يانكيز الأميركي ماريانو ريفيرا.

الدوري الإنجليزي حاضر

يحضر الدوري الإنجليزي بقوة في تشكيلة «الشياطين الحمر» حيث يلعب معظم لاعبي بلجيكا في «البريمرليغ» أو سبق لهم أن مروا به، والأمر ذاته ينطبق على المدرب مارتينيز، مدرب ايفرتون السابق، وأسطورة أرسنال تييري هنري مساعد المدرب.

دفاع ثلاثي لبلجيكا

يعتزم روبيرتو مارتينيز خوض البطولة بخطة 3-4-2-1، بثلاثة مدافعين والثنائي يانيك كاراسكو وتوماس مونييه على الأطراف. فيما سيتكلّف إيدين هازار ودريس ميرتينس بتزويد روميلو لوكاكو بالكرات وإزعاج المدافعين قدر الإمكان.

ضمان التأهل قبل «الأخيرة»

تأمل بلجيكا بلوغ مباراة إنجلترا في الجولة الأخيرة على ملعب «كالينينغراد ستاديوم» 28 يونيو الجاري، وقد ضمنت بطاقة ثمن النهائي. وستكون المباراة ضد الإنجليز مرتقبة.

تعليقات

تعليقات