#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

«سندريلا» والعائد بعد غياب

كوستاريكا وصربيا.. لقاء كلمة السر

يأمل المنتخب الكوستاريكي في استعادة المستويات التي قادته لدور الثمانية في كأس العالم 2014 لكرة القدم بالبرازيل، عندما يستهل مشواره في مونديال روسيا 2018 اليوم بلقاء نظيره الصربي على ملعب «كوسموس أرينا» بمدينة سامارا الروسية. ويبدو منتخبا كوستاريكا وصربيا مستعدين لبدء مشوراهما في كأس العالم روسيا، بعد أن وصلا إلى مدينة سامارا التي تشتهر بأنها مركز صناعة الفضاء في روسيا.


وتمثل المواجهة مع المنتخب الصربي المصنف 34 عالمياً اليوم هي المفتاح، الذي يعتمد عليه المنتخب الكوستاريكي لتحقيق حلم مضاهاة إنجازه السابق، ورغم المفاجأة التي فجرها المنتخب الكوستاريكي في المونديال البرازيلي، يخوض الفريق المونديال الروسي وهو ليس في أفضل حالاته، حيث ظهر هذا من خلال النتائج السلبية في المباريات الودية التي خاضها الفريق خلال استعداداته للمونديال الروسي.
ورغم أن منتخب كوستاريكا خسر معظم مبارياته الودية التي خاضها مؤخراً، فإنه يستمد الثقة من حملته في التصفيات التي شهدت فوزه داخل قواعده على المنتخب الأميركي برباعية نظيفة.


وكان المنتخب الكوستاريكي «سندريلا البطولة» قد حقق انطلاقة قوية في مونديال البرازيل 2014 ووصل إلى دور الثمانية قبل أن يخرج بضربات الجزاء الترجيحية أمام نظيره الهولندي، والآن يتطلع إلى استعادة تلك المستويات أملاً في قطع مشوار طويل بالمونديال الروسي.


ويتنافس المنتخب الكوستاريكي، الذي يشارك في المونديال للمرة الخامسة علما بأن مشاركته الأولى كانت في نسخة 1990، ضمن المجموعة الخامسة التي تضم معه منتخبات صربيا والبرازيل وسويسرا.
ورغم تأهل الفريق للنسخة الحالية من المونديال دون عناء كبير، يواجه المدير الفني أوسكار راميريز انتقادات حادة إثر تواضع نتائج كوستاريكا في مبارياتها الودية الاستعدادية للبطولة.


وخسر المنتخب الكوستاريكي آخر مبارياته الودية بنتيجة 1 /‏‏ 4 أمام نظيره البلجيكي وذلك بعد هزيمته أمام المنتخب الإنجليزي صفر /‏‏ 2، وقد بدا العديد من لاعبيه الأساسيين بعيدين عن مستوياتهم.
وفي نوفمبر الماضي، خسر المنتخب الكوستاريكي أمام نظيره الإسباني صفر /‏‏ 5، ولم يحقق الفوز سوى أمام اسكتلندا في مارس وأيرلندا الشمالية في وقت سابق من يونيو الجاري.


تسعى كوستاريكا للبناء على مشوارها المذهل في البرازيل 2014 تعود صربيا للنهائيات بعد غياب عن النسخة السابقة. كما يدرك المنتخب الكوستاريكي أهمية تحقيق نتيجة إيجابية أمام صربيا من أجل الحفاظ على فرصه في المجموعة، كما يتطلع إلى معادلة رقم قياسي على مستوى اتحاد الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) والمتمثل في تفادي الهزيمة لست مباريات متتالية في نهائيات المونديال،

الذي تحقق مرتين سابقتين من قبل المنتخب المكسيكي. في المقابل، تُشارك صربيا في العرس العالمي بعد الغياب عن النسخة السابقة، حيث كانت المشاركة الأخيرة في جنوب أفريقيا 2010 والتي فشلت فيها في تخطي مرحلة المجموعات رغم الفوز على ألمانيا بهدف نظيف في المباراة الثانية. كانت صربيا قد تأهلت من التصفيات الأوروبية بعد أن احتلت صدارة المجموعة الرابعة متفوقة على منتخبات من بينها أيرلندا وويلز والنمسا.


راميريز: التوازن باب الفوز

قال أوسكار راميريز، المدير الفني للمنتخب الكوستاريكي لكرة القدم، إن مباراة فريقه المقررة اليوم أمام نظيره الصربي هي الأهم له في بطولة كأس العالم 2018 المقامة حالياً في روسيا.
ويلتقي المنتخبان الكوستاريكي والصربي اليوم بمدينة سامارا، ضمن منافسات المجموعة الخامسة في الدور الأول للبطولة.


وأوضح راميريز، في المؤتمر الصحفي لفريقه أمس: «التوازن سيكون مفتاح الفوز في مباراة اليوم، يجب أن يتسم أداؤنا بالتوازن وأن نعلم متى يتعين علينا الضغط على المنافس في أماكن محددة. التوازن هو كلمة السر في هذه المباراة، يتعين عليك أن تعرف كيفية تقليص مميزات المنافس».


وأشار راميريز إلى أهمية المباراة نظراً لقوة المجموعة والترشيحات القوية، التي تصب في صالح المنتخب البرازيلي لصدارة المجموعة. وقال: الفوز بالنقاط الثلاث اليوم أمر مهم للغاية من أجل انتزاع بطاقة التأهل لدور الستة عشر خلال مباراتي الفريق التاليتين أمام البرازيل وسويسرا.


وأضاف: ما قدمناه في مونديال 2014 كان أعلى مستوياتنا ولكن الأمر الآن مختلف، سنبدأ بناء طريقنا اليوم أمام صربيا».


كرستايتش: ضميري مرتاح

قلل ملادن كرستايتش، مدرب صربيا، من المخاوف بأن افتقاره للخبرة كمدرب للمنتخب الوطني قد تؤثر على فرص فريقه أمام كوستاريكا، في أولى مباريات الفريقين في كأس العالم، اليوم.


وسيخوض كرستايتش، الذي لم تكن لديه أي خبرة في تدريب الأندية، عندما تولى قيادة المنتخب الوطني في أكتوبر الماضي، أولى مبارياته الرسمية أمام الفريق القادم من أميركا الوسطى في سمارا. وأضاف: «بالنسبة لموضوع افتقاري للخبرة، لا يمثل ذلك أي مشكلة لأنني أعمل مع لاعبين محترفين أثبتوا جدارتهم في أنديتهم في كافة أرجاء أوروبا».


وتابع: «ضميري مرتاح لأننا نعمل سوياً منذ ثلاثة أسابيع بشكل جيد حقاً، هذه الأشياء تجعلني سعيداً، يجب أن نركز ونتمتع بالمسؤولية، عندما قابلت اللاعبين لأول مرة قلت لهم دعنا نسترخي ونصبح أصدقاء خارج الملعب، لكن في المباريات يجب على الجميع أن يتحلى بالمسؤولية».


واللاعب الأكثر خبرة الذي يمكن لكرستايتش الاعتماد عليه هو المدافع برانيسلاف إيفانوفيتش الذي قد يصبح أكثر لاعبي صربيا خوضاً للمباريات الدولية اليوم مباراته 104.


صربيا .. ثمانية أعوام من الغياب
يدخل منتخب صربيا أول مباراة له في كأس العالم منذ ثمانية أعوام بعد تحقيق انتصار ساحق في مباراته الودية على بوليفيا بنتيجة 5-1 ما يعني أن الروح المعنوية مرتفعة، حيث أنهى عدد من أهم لاعبيه الموسم مع أنديتهم بمستوى متميز.


ماتاريتا.. إصابة وضياع حلم
أعلن الاتحاد الكوستاريكي لكرة القدم أن الإصابة أرغمت المدافع الأيسر رونالد ماتاريتا على الانسحاب قبل ثلاثة أيام فقط من بدء مشوار منتخب بلاده في مونديال 2018 بروسيا، وتم استبداله بزميله اللاعب بكينر غوتييريز.


ستويكوفيتش.. هاتريك مونديال
حاول فلاديمير ستويكوفيتش، حارس منتخب صربيا المخضرم، الذي يشارك للمرة الثالثة، التخفيف من الضغوط على زملائه قبل مباراة اليوم أمام كوستاريكا. وقال ستويكوفيتش: المباراة أمام كوستاريكا لا تشكل قضية حياة أو موت،علينا التحلي بالذكاء.


صربيا.. خبرة وشباب
يشهد المنتخب الصربي في نسخة المونديال الحالية، مزيجاً بين عناصر الخبرة والشباب، حيث يضم عناصر بارزة، أمثال كولاروف لاعب روما الإيطالي وماتيتش لاعب مان يونايتد الإنجليزي.

تعليقات

تعليقات