#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

المانيا والمكسيك.. تفوق وطموح

المانشافت.. ابتدى المشوار

تبدأ ألمانيا مسعاها لتكون أول منتخب يحتفظ بلقبه منذ عام 1962، بتفوق معنوي واضح على المكسيك التي تلتقيها اليوم على ملعب «لوجنيكي» في موسكو ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة السادسة لمونديال 2018. وستكون الفرصة سانحة أمام المانيا لكي ترتقي بمستواها تدريجياً في الدور الأول لأن مجموعتها تبدو في متناولها على الورق، لأنها تضم أيضا كوريا الجنوبية والسويد اللتين تتواجهان الأحد في نيجني نوفغورود.


وعلى غرار المانيا التي خرجت فائزة من مبارياتها العشر في التصفيات المؤهلة إلى روسيا، مسجلة 43 هدفا فيما اهتزت شباكها 4 مرات فقط، حجزت المكسيك مقعدها في المونديال للمرة السابعة توالياً بسهولة إذ ضمنت تأهلها قبل ثلاث جولات على انتهاء تصفيات الكونكاكاف.


ويحفل تاريخ كأس العالم بتعثر في الدور الأول لمنتخبات تدافع عن لقبها، إلا أن ألمانيا أثبتت خلال التصفيات نجاحها في إدارة المباريات التي تعتبر «سهلة» من دون أن تقع في فخ المنتخبات التي تعتمد دفاعاً عميقاً.


كما دأبت ألمانيا على الوصول إلى نصف النهائي على الأقل في كل البطولات العالمية التي شاركت بها منذ مونديال 2006 على أرضها حين انتهى مشوارها في دور الأربعة على يد إيطاليا.


إشراف
وكان المنتخب الألماني في حينه بإشراف المدرب يورغن كلينسمان، قبل أن يتولى المهمة بعد المونديال مساعده يواكيم لوف الذي نجح في تعزيز سمعة ألمانيا كمنتخب البطولات الكبرى مهما كانت ظروفه، بقيادتها إلى نهائي كأس أوروبا 2008، المركز الثالث في مونديال 2010، نصف نهائي كأس أوروبا 2012، قبل أن يتوج مشواره بلقب ألماني رابع في كأس العالم خلال مونديال البرازيل 2014.


فرصة
وتبدو الفرصة سانحة أمام رجال لوف لبدء حملتهم بفوز، استناداً إلى المواجهات السابقة للألمان ضد المكسيك، آخرها في نصف نهائي كأس القارات الصيف الماضي على الأراضي الروسية عندما اكتسحت «تريكولور» بنتيجة 4-1 رغم مشاركتها بتشكيلة رديفة إلى حد كبير. وستكون مواجهة اليوم على الملعب الذي يستضيف المباراة النهائية في 15 يوليو، الرابعة بين الألمان والمكسيكيين في نهائيات كأس العالم.


دعوة
على جانب أخر، دعا مدافع المكسيك كارلوس سالسيدو الذي وقع نهائيا مع اينتراخت فرانكفورت الالماني بعدما لعب معه الموسم المنصرم على سبيل الإعارة، إلى التفاؤل بقدرة بلاده على إحراج أبطال العالم.


وقال «نتحدث كثيراً عن الألمان ونعتبرهم متفوقين بشكل واضح، لكن الجميع معرض للهزيمة. في كرة القدم، تقلص فارق المستويات وهناك الكثير من العوامل الأخرى».


وواصل «لا يوجد سوى لاعبين أو ثلاثة بإمكانهم تسجيل هدفين أو ثلاثة في كل مباراة، الارجنتيني ميسي، البرتغالي رونالدو والبرازيلي نيمار، الذين بإمكانهم قلب الأمور بتسديدة أو لمحة فردية».


سالسيدو: حتى الألمان معرضون للخسارة في كرة القدم


نوير.. أخطبوط مدينة عمال المناجم

في غليسنكيرشن، يطلق على أكاديمية نادي شالكه الألماني لكرة القدم اسم «مسبك عمال المناجم»، في تذكير بأن اللعبة لا تنفصل عن عالم عمال مناجم الفحم في المدينة حيث ولد ونشأ الحارس الألماني مانويل نوير.


قائد «المانشافت» الذي كان ضحية كسر في القدم اليسرى أبعده منذ سبتمبر الماضي عن ناديه بايرن ميونيخ والمنتخب، سيخوض مباراته الأولى في مونديال روسيا 2018 اليوم ضد المكسيك في المجموعة السادسة، حيث يبدأ أبطال 2014 حملة الدفاع عن لقبهم. لم يعاود الحارس الفارع الطول اللعب سوى وديا مطلع يونيو مع المنتخب، إلا أن نوير (32 عاما) يستند في الثقة الكبيرة التي يتمتع بها، إلى مسيرة مذهلة.


كان نوير بالنسبة إلى ألمانيا في مونديال البرازيل 2014، شبكة الأمان التي حمت شباك المرمى من كل المخاطر، كيف لا وهو الذي اختير أفضل حارس مرمى في العالم لأربعة أعوام تواليا بين 2013 و2016. كما حل ثالثاً في السباق إلى جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب كرة قدم في العالم عام 2014، خلف النجمين اللذين تقاسما الجائزة في الأعوام العشرة الأخيرة: البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي.


لوف: التوتر يتصاعد لكننا جاهزون

أكد مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف، أن التعطش والطموح، موجودان وواضحان ويمكن أن تشعر بهما بين اللاعبين، مضيفاً «التوتر يتصاعد، يمكنك أن تشعر بأنها مناسبة خاصة جداً لجميع اللاعبين. ليس هناك فرصة أكبر للاعب من اللعب في نهائيات كأس العالم، لكن يجب أن نركز على كل مباراة بحد ذاتها، وألا نستبق أنفسنا بالتفكير كثيراً بالمباريات المقبلة».


رسالة
وواصل «نريد أن نوصل الرسالة بأننا نريد الفوز في هذه المباراة الافتتاحية ثم الانتقال من هناك». وواصل لوف «لكن في المباراة الأولى، نرتقي عادة إلى مستوى قدراتنا على أرض الملعب، وهذا الأمر يعود إلى الثقة التي يتمتع بها لاعبونا. يؤمن الجميع بأنفسهم وبالطريق التي قطعناها معاً. لطالما كان الأمر جيداً علينا عندما نبدأ البطولة بانتصار».


مشاركة
وفي ما يخص المباراة ضد المكسيك في المجموعة السادسة التي تضم كوريا الجنوبية والسويد، أكد لوف، أن مسعود أوزيل سيكون جاهزاً للمشاركة في وسط الملعب بعد غيابه عن اللقاء الودي الأخير ضد السعودية.


كروس.. لا يجب أن نستخف
حذر لاعب المنتخب الألماني توني كروس زملاءه من الاستخفاف بالمنتخب المكسيكي في لقاء اليوم، قائلاً: «لا يجب الاستهتار في هذه اللحظات، أشدد على هذا الأمر مرة أخرى لأنها مباراتنا الأولى في مونديال روسيا».


ماركيز.. سنة خامسة مونديال
يستعد مدافع المكسيك المخضرم رافايل ماركيز نجم برشلونة الأسباني الأسبق وصاحب التاسعة والثلاثين عاماً للانضمام إلى مجموعة اللاعبين الذين شاركوا في 5 نهائيات لكأس العالم، وهو ما يحسب له.

بواتنغ.. الجشع والفوز
قال جيروم بواتنغ، قلب دفاع بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني: نحن بحاجة إلى الجشع وتحقيق الفوز في لقاء اليوم يجب أن نقاتل على كل شيء في أرضية الملعب، يجب أن نحسم الثلاث نقاط مبكراً.


هوميلس.. تألق وتميز
بدا هوميلس قلب دفاع المنتخب الألماني في قمة عطائه خلال التمارين التي أجراها المانشافت هذا الأسبوع، وقد يجاور زميله نيكلاس شوله ليكون في التشكيلة الأساسية للقاء اليوم.

تعليقات

تعليقات