29 ضحية حصيلة مجزرة تايلاند

تايلاندية تضع إكليلاً من الزهور في موقع سقوط الضحايا | أ.ب

ارتفعت حصيلة ضحايا من أرداهم الجندي الغاضب في تايلاند إلى 29 قتيلاً بينما يتلقى 57 آخرون العلاج من إصابات مختلفة طالتهم أثناء إطلاق النار العشوائي الذي نفذه في أربعة مواقع في وحول مدينة ناخون راتشاسيما بشمال شرقي البلاد قبل أن ترديه الشرطة في وقت مبكر من فجر أمس.

وسقط معظم الضحايا في مركز تيرمينال 21 التجاري، حيث صمد المهاجم أمام حصار قوات الأمن له بالاستعانة ببندقية وذخيرة سرقها من قاعدته العسكرية. وذكرت الشرطة أن مطلق النار يدعى جاكرابانت توما ويبلغ من العمر 32 عاماً. وفي البداية نشر رسائل مكتوبة على موقع «فيسبوك» أثناء الهجوم قبل أن يقوم الموقع بإغلاق حسابه.

وقال برايوت تشان أوتشا، رئيس وزراء تايلاند للصحفيين، أمس، في ناخون راتشاسيما بعد أن سافر هناك لزيارة المصابين «إنه خلاف شخصي... بشأن صفقة منزل». وأضاف إن الخلاف مع قريب لقائد الجندي.

وفر مئات المتسوقين من المركز التجاري في مجموعات زحفاً لتفادي الرصاص، ونفذت الشرطة والجيش عدة عمليات إنقاذ خلال مواجهة استمرت أكثر من 12 ساعة.

وقالت سوفانارات جيراتاناساكول (27 عاماً) بصوت يرتعش بعد خروجها من مركز التسوق «كان الأمر مخيفاً فقد سمعت صوت إطلاق النار يدوي من حين لآخر... انتظرنا طويلاً حتى جاءت الشرطة لمساعدتنا.. لساعات طويلة».

وأظهرت لقطات كاميرات المراقبة من داخل مركز التسوق، والتي تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، أن المسلح كان يرتدي ملابس سوداء وقناعاً ويعلق سلاحه على كتفه من دون أن تُظهر أي أشخاص آخرين من حوله. وقال مسؤول محلي مساء أمس إن 29 شخصاً قتلوا وأصيب 57 آخرون.

وبدأ الجندي عملية القتل أول من أمس عندما فتح الجندي النار في منزل قبل أن ينتقل إلى معسكر للجيش ثم إلى مركز التسوق. وقبل الهجوم كتب الجندي على حسابه على فيسبوك «اغتنيتم من الغش. تستغلون الآخرين. هل يعتقدون أن بإمكانهم إنفاق النقود في الجحيم؟».

اقرأ أيضاً:

مقتل 20 شخصاً بإطلاق نار في تايلاند

تايلاند تكشف السبب الغريب للمجزرة الدامية

27 قتيلا بينهم المهاجم في مجزرة "غير مسبوقة" في تايلاند

طباعة Email
تعليقات

تعليقات