ترامب يتوعّد المتعاملين مع طهران

العقوبات تزيد الاحتجاجات الإيرانية

فاقمت الحزمة الأولى من العقوبات الأميركية، التي دخلت حيز التنفيذ، أمس، أزمة النظام الإيراني، وعجزه عن معالجة الاقتصاد المترنح ما تسبب بموجة احتجاجات جديدة.

وهدَّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعقوبات قاسية على كل من يتعامل تجارياً مع طهران، مؤكداً أن بلاده لن تتعامل تجارياً مع كل مَنْ يجري معاملات تجارية مع طهران، مشيراً إلى أن العقوبات على إيران ستصل في نوفمبر المقبل إلى مستوى أعلى. وأكدت الخارجية الأميركية أن العقوبات تستهدف الوصول إلى صفقة جديدة.

واندلعت موجة جديدة من الاحتجاجات في أنحاء متفرقة من إيران. وأوردت وكالة تسنيم الإيرانية أن الاحتجاجات جاءت اعتراضاً على خفض رواتبهم، بالموازاة مع إضرابات عمّت الأسواق، بسبب تفشي الكساد وارتفاع معدلات البطالة بصورة غير مسبوقة.

اقرأ أيضاً:

عاصفة عقوبات الردع الأميركية تجتاح إيران

إيرانيون غاضبون: النظام سيتجرع كأس السم في نهاية المطاف

العقوبات ستجبر طهران على التوجه إلى طاولة الحوار

تعليقات

تعليقات