اتساع الاحتجاجات الشعبية في إيران

الحرس الثوري: لن نسمح بلقاء ترامب

اتسعت رقعة الاحتجاجات في عدد من المدن الإيرانية، أمس، احتجاجاً على الغلاء وتدهور الأوضاع الاقتصادية وانهيار العملة، مع اقتراب موعد تطبيق أول دفعة من العقوبات الاقتصادية الأميركية، الثلاثاء المقبل.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع تظهر خروج مئات من الإيرانيين وأصحاب المحلات في البازار الرئيسي بأصفهان، ومدينة كرج، مركز محافظة ألبورز، ومدينة شيراز مركز محافظة فارس.

وشدد «الحرس الثوري» لهجته برفض أي عرض أميركي للقاء بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقادة إيران، موجهاً رسالة مزدوجة، ظاهرها لترامب برفض طهران أي لقاء معه، وباطنها تهديد شديد اللهجة للمسؤولين الإيرانيين من التفكير في مثل هذه الخطوة بقوله إن «الشعب الإيراني لن يسمح لمسؤوليه» بلقاء الرئيس الأميركي الذي عبر أمس عن اعتقاده بأن القادة الإيرانيين سيتحدثون قريباً جداًَ مع الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً:

الأزمة الاقتصادية تصعّد الاحتجاجات وتفاقم أزمة إيران

تعليقات

تعليقات