واشنطن تدعو لمواجهة التدخلات الإيرانية في اليمن

إشادة دولية بدور الإمارات والسعودية في إنجاح مشاورات السويد

مارتن غريفيث خلال كلمته أمام اجتماع مجلس الأمن | أيه.بي

حظي الاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف اليمنية في ختام مباحثات السويد تأييداً وترحيباً عربياً ودولياً واسعاً، فيما نالت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية إشادة أممية لدورهما الفاعل في التوصّل للاتفاق، واعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية معالي الدكتور أنور قرقاش أن الاتفاق جعل السلام ممكناً في اليمن، مشيراً في تغريدات على حسابه في تويتر، إلى أن الطريق لا يزال وعراً أمام تحقيق السلام في اليمن، مؤكداً أهمية قيادة الأمم المتحدة للعملية السياسية.

وأضاف «بعد يوم من جلب السويد الأمل إلى اليمن تحققت الخطوة الأولى والمهمة نحو تحقيق نتيجة سياسية مستدامة، سنواصل دعم العملية السياسية والإنسانية، وكذلك خطط إعادة الإعمار»، وأوضح أن الضغط العسكري للتحالف العربي على الميليشيا كان وراء إنجاز الاتفاق. وكتب: «على المدى الطويل نتطلع إلى يمن في سلام بالداخل ومع جيرانه.. عندما تكون الدولة فعّالة، وليست ميليشيا قوية موازية تسيطر عليها قوى خارجية. نتطلع إلى يمن ينظر إلى المستقبل بثقة».

وفي موازاة ذلك، قال متحدث عسكري يمني إن انتصارات الجيش بمساندة من التحالف العربي أرغمت الانقلابيين المدعومين من إيران على الانسحاب من الحديدة وموانئها الثلاثة.

وأمام مجلس الأمن، دعا المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث إلى العمل سريعاً على إنشاء «نظام مراقبة» في اليمن لمراقبة تطبيق الاتفاق الذي تم التوصل إليه بشأن مرفأ الحُديدة.

من جهة أخرى قالت مندوبة واشنطن بمجلس الأمن نيكي هيلي في ذات الجلسة إنه من الضروري مواجهة التدخلات الإيرانية في اليمن لأنها سبب رئيسي في الأزمة.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ أيضاً:

ـــ واشنطن تشيد بدور الإمارات والسعودية في إنجاح مشاورات السويد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات