«مركز زايد» يناقش دور التراث في بناء الدولة

نظم مركز زايد للدراسات والبحوث التابع لنادي تراث الإمارات، أول من أمس، ندوة بمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات، جاءت بعنوان «التراث ودوره في بناء دولة الاتحاد وتعزيز رؤيتها الحضارية»، تحدث فيها محمد سعيد الظنحاني مدير الديوان الأميري بحكومة الفجيرة نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام.

والدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، والباحث في التراث جمعة خليفة بن ثالث، وإسماعيل الحمادي مدير إدارة التراث المادي بوزارة الثقافة والشباب، وأدارها الدكتور محمد فاتح زغل الباحث في مركز زايد للدراسات والبحوث. واستهلت فاطمة المنصوري مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث الندوة بكلمة افتتاحية أكدت فيها أن التراث كان حاضراً دائماً في المشهد الوطني.

وقالت إنه بعد مرور 49 عاماً يمكننا القول إن تجربة دولة الإمارات نجحت في تحقيق التوازن الخلاق بالجمع بين الأصالة والمعاصرة في صيغة فريدة ميزت الإمارات، وهو توازن صنعته حكمة الآباء المؤسسين ووعي القيادة الرشيدة بطبيعة الدولة وأدوارها المأمولة.

وأشارت إلى أن الندوة تجيء من أجل تسليط الضوء على دور التراث في بناء الدولة وبيان الجهود الرسمية التي بذلتها القيادة السياسية للدولة من أجل الاهتمام بالتراث، وذلك إيماناً منها بأهميته في الحفاظ على الهوية الوطنية.

فيما تناول المتحدثون محور الندوة المتمثل في التراث في فكر الشيخ زايد والآباء المؤسسين، وتجليات هذا التراث في بناء الدولة وتأسيس الاتحاد بوصفه رصيداً حضارياً للدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات